11 خطوة لتصبح مليونيراً

11 خطوة لتصبح مليونيراً

عقلية المليونير:

إذا كنت ترغب في جني مبلغ قدره مليون دولار، فالتُّمتع بالعقلية المناسبة هو أهم شيء؛ لذا قبل التطرق إلى الخطوات دعنا نناقش كيفية وضع أساس قوي لبناء عقليتك، وتحسين عاداتك لتستطيع بعدها اتباع الخطوات التي سنأتي على ذكرها:

1. الصبر:

لا يمكن كسب مليون دولار بين عشية وضحاها؛ إذ يبلغ متوسط ​​عمر أصحاب الملايين 57 عاماً، وهذا يعني أنَّ بناء ثروة يمكن أن يستغرق ثلاثة أو أربعة عقود من العمر، ولكن لا تدع ذلك يثبط عزيمتك أو يمنعك من الاستمرار؛ بل اغتنم الفرصة الذهبية هذه لتعزيز صبرك.

مارس اليقظة الذهنية وعبِّر عن امتنانك في كل خطوة تخطوها باتجاه هدفك؛ فعندما تمتن للأهداف التي بلغتها ستكون راضياً عن وضعك الحالي مع وضع هدفك النهائي في الحسبان.

2. التصميم:

يتسم معظم أصحاب الملايين بالتصميم، لذا كن أكثر تصميماً من خلال التخلص من عوامل التشتيت والسعي الحثيث إلى تحقيق هدفك، وأما إذا وهنت عزيمتك، فراجع خطتك وذكِّر نفسك لماذا بدأتَ وأردتَ الوصول إلى الهدف هذا في المقام الأول؟

3. التركيز:

التركيز شبيه بالتصميم، ولكنَّه يختلف عنه في أنَّ التركيز يتمحور حول توجيه كل طاقتك نحو هدف واحد، أما التصميم فيرتبط أكثر بالتحفيز والرغبة بتحقيق هدف بعينه.

ينبع التركيز بصورة طبيعية من تصميمك؛ إذ يتمكن الأشخاص الذين لديهم إحساس قوي بالتركيز من إنجاز مزيد من العمل في وقت أقل، وسواء كنت تجني الملايين من خلال إدارة مشروع تجاري، أم الاستثمار بشكل استراتيجي، أم فتح حساب ادخار ذي عائد مرتفع، أم جميع ما سبق، فسوف تنجز ذلك بفاعلية أكبر إذا استطعت التركيز على ما تفعله.

4. المرونة:

لن يسير كل شيء كما تريد في رحلتك نحو كسب الملايين؛ بل يجب أن تتوقع مواجهة عدة عقبات، وهنا يأتي دور المرونة، لذا كن على استعداد لتعديل خطتك أو حتى تغييرها إذا لزم الأمر مع الاستمرار في التركيز على هدفك النهائي؛ فثمة عدة طرائق لتصبح مليونيراً، وعدة استراتيجيات يمكنك اتباعها لتزيد ثروتك؛ لذا حدِّد متى عليك اختيار مسار مختلف.

5. النمو:

آخر عنصر من عناصر امتلاك عقلية المليونير هو النمو؛ فعندما تكون طريقة تفكيرك قائمة على النمو، فلن تقبل بأن تكون مليونيراً عادياً، ولا بالطريقة التي تسير بها الأمور الآن؛ بل ستدفعك حوافزك لمواصلة النمو، والقيام بكل ما يتطلبه الأمر للوصول إلى هدفك النهائي.

11 خطوة لتصبح مليونيراً:

حان الوقت لتتعلَّم كيف تصبح مليونيراً بعد أن عرفت كيفية التمتع بعقلية المليونير، وفيما يأتي 11 خطوة يمكن أن تساعدك على تحقيق ذلك.

1. كسب مزيد من المال:

أول طريقة واضحة لتصبح مليونيراً هي كسب مزيد من المال؛ فثمة طرائق كثيرة يمكنك اتباعها لزيادة دخلك، ويمكنك كسب مزيد من المال عبر:

  • الحصول على التعليم اللازم لتحصل على وظيفة ذات أجر عال.
  • إنشاء مصدر لتحقيق الدخل السلبي.
  • إنشاء محفظة استثمارية.
  • العمل في وظيفة ثانية.
  • إنشاء مشروع تجاري صغير أو عمل جانبي.
  • بيع منزلك وشراء منزل أصغر.
  • العمل في مجال "الكوتشينغ" أو التدريس.

سنناقش بعض الاستراتيجيات هذه بمزيد من التفصيل لاحقاً، ولكن في الوقت الحالي عليك أن تعتاد على كتابة كل فكرة يمكن أن تخطر ببالك لكسب مزيد من المال؛ فأحياناً قد تكون إحدى الأفكار التي تراودك في أثناء القيادة أو الجلوس أو القراءة أو مشاهدة التلفاز أو تبادل أطراف الحديث، هي التي ستقودك إلى بداية بناء ثروتك.

إذا كان هدفك هو كسب مزيد من المال، فعليك أن تكتب كل أفكارك عن كيفية تحقيق ذلك عندما تخطر في بالك، وإلا فمن الممكن أن تنساها.

شاهد بالفديو: 6 أمور تمنعك من أن تُصبح ثريَاً

2. تحديد الأهداف:

لتكون مليونيراً، عليك أن تكون بارعاً في تحديد الأهداف؛ إذ يؤدي تحديد أهداف معقولة لزيادة أموالك إلى تأمين مستقبلك المالي، وعندما يتعلق الأمر بتحديد الأهداف المالية تنطبق المبادئ العامة ذاتها التي تُعد هامة على جميع استراتيجيات تحديد الأهداف، وأولاً: ننصحك بوضع أهداف طويلة الأمد، ومن ثم تقسيمها إلى أهداف قصيرة الأمد، وبطبيعة الحال هدفك الأساسي على الأمد الطويل هو "أن تصبح مليونيراً"، ولكن ستكون هناك عدة خطوات أخرى.

حدد أهدافاً فرعيةً مثل كسب مبلغ صاف قدره 100000 دولاراً أو 500000 دولاراً، ومن ثم قسِّم الأهداف هذه إلى أهداف أصغر تساعدك في النهاية على الوصول إلى هدفك النهائي، ومن ثم تأكد من أنَّ الأهداف هذه لها جدول زمني واقعي في ضوء دخلك الحالي وحسابات الادخار ووضعك المالي؛ إذ عليك أن تتحدى نفسك، ولكن دون أن تجعل هدفك بعيدَ المنال تماماً.

ننصحك أيضاً بأخذ "فترات راحة" مستمرة للتفكير في أهدافك والعقبات التي تمنعك من تحقيقها، ففي أثناء أوقات الراحة هذه غالباً ما يتبادر إلى ذهنك أفكار يمكن أن توفر عليك ساعات وأياماً وأحياناً سنوات من العمل الشاق.

3. الاستثمار:

يُعد الاستثمار أحد أكثر الطرائق شيوعاً لتصبح مليونيراً، وذلك لسبب وجيه؛ لأنَّك إذا تعلمتَ كيفية القيام بذلك بصورة صحيحة، فسوف تبني ثروة كبيرة؛ إذ يكمن السر في الاستثمار مبكراً.

تشمل بعض خيارات الاستثمار استثمار الأموال في سوق الأوراق المالية أو السندات أو صناديق الاستثمار المشتركة أو حتى العقارات، وإذا كنت لا تعرف من أين تبدأ أو ما هو الخيار المناسب لك، فتحدث إلى استشاري مالي للحصول على المساعدة.

4. تصوُّر تحقيق هدفك:

لا يمكنك استخدام عصا سحرية تجعلك مليونيراً على الفور، وإلا لكان الجميع قد فعلوا ذلك؛ ولكن يمكنك استخدام ما يُسمى بـ "تقنية العصا السحرية" لتصوُّر نجاحك المستقبلي.

تخيل أنَّ لديك عصا سحرية تمكِّنك من تغيير وضعك أو حل مشكلتك الحالية، فتختفي نتيجة لذلك جميع العوائق التي تحول بينك وبين تحقيق أهدافك المالية؛ فإذا كان هدفك هو بناء مشروع تجاري ناجح في مجال معين، فحاول التخطيط له لمدة ثلاث إلى خمس سنوات، وتخيل أنَّه أصبح حقيقة، وحدد كيف سيبدو، وكم سيكون حجمه، ونوع الأشخاص الذين ستعمل معهم، وطبيعة السمعة التي ستحظى بها في السوق، وكيف سيكون مستوى مبيعاتك وأرباحك، وكيف ستدير هذا العمل، ومن ثم فكر ما الذي يمكنك البدء في فعله الآن لجعل هذا الحلم المستقبلي حقيقة؟

استخدم أساليب التصور هذه لتتخيل أنَّك مليونير بالفعل، فهذا يساعدك على تنمية عقلية المليونير التي تحدثنا عنها سابقاً، وتذكر أنَّك نتاج ما تفكر به معظم الوقت.

5. العيش بمستوى أقل من الموارد المالية المتاحة لك:

يشير ذلك إلى إنفاق أقل مما تكسبه كل شهر، وعلى سبيل المثال: ربما تكسب 8000 دولاراً شهرياً، ولكنَّ نفقات السكن والمدفوعات الضرورية الأخرى لا تكلفك أكثر من 6000 دولاراً، وبهذا يبقى لك 2000 دولاراً كل شهر للادخار أو الاستثمار، ومع القليل من العمل على تقليص النفقات غير الضرورية يمكنك تخفيض صرفك أكثر.

إنَّ العيش في مستوى أقل من إمكاناتك المالية وسيلة مفيدة وفعَّالة لتوفير المال وبناء ثروة، وربما يمكنك أن تطلب علاوة في العمل، ولكن لا تنفق المال الإضافي من راتبك على أشياء غير ضرورية؛ بل ادخره أو استثمره للمساعدة على الوصول إلى هدفك في أن تصبح مليونيراً، وإذا لم تكن معتاداً على العيش بمستوى أقل من الموارد المالية المتاحة لك، فوضع ميزانية مناسبة وتحديد أهداف مالية فعَّالة من الاستراتيجيات الأساسية لمساعدتك، كما يمكنك أن تجرِّبَ البحث عن مصدر دخل آخر أو بيع منزلك وشراء منزل أصغر.

6. التفكير مثل أصحاب الملايين:

نشارك في المقال هذا العديد من الاستراتيجيات التي تتعلق بعقليتك وأفكارك؛ لأنَّها أمور هامة في رحلتك لتصبح مليونيراً.

يتسم جميع أصحاب الملايين العصاميين بسمة مشتركة، وهي عادة التفكير من منطلق الاستقلال المالي معظم الوقت؛ فهم يركزون على تحقيق أهدافهم المالية، ويفكرون بها كثيراً؛ وتؤدي طريقة التفكير هذه بطبيعة الحال إلى الانضباط، فيعيد أصحاب الملايين العصاميون تنظيم حياتهم المالية عند الحاجة لضمان الوصول إلى أهدافهم، ولا يتحقق النجاح المالي بالصدفة؛ بل يتطلب المبادرة في التخطيط، والتفكير كأصحاب الملايين.

7. ممارسة العصف الذهني:

لعلَّ أقوى أسلوب لتحفيز التفكير الإبداعي هو ما يسمى "العصف الذهني" (mind-storming) أو أسلوب "العشرين فكرة".

أصبح كثير من الناس أثرياء باستخدام الاستراتيجية هذه، فالاعتماد عليها وحدها كفيل بتوجيهك نحو الاستقلال المالي، والأمر بسيط، لذا اكتب أي مشكلة أو هدف لديك في أعلى ورقة بصيغة سؤال، وعلى سبيل المثال: إذا كان هدفك هو مضاعفة دخلك خلال الـ 12 شهراً القادمة، فيمكنك أن تكتب؛ كيف يمكنني مضاعفة دخلي خلال الـ 12 شهراً القادمة؟

التزم بكتابة 20 إجابة على الأقل عن هذا السؤال، ويمكنك كتابة أكثر من 20 إجابة إذا أردت، ولكن يجب أن تذكر 20 على الأقل، وليس من الضروري أن تكون جميع إجاباتك مثالية؛ بل يكفي أن تملأ الصفحة.

يُعدُّ العصف الذهني طريقة فعَّالة لمواصلة العمل على هدفك إذا كنت تشعر بأنَّك عاجز عن زيادة دخلك أو تحسين مستقبلك المالي.

8. توفير أموالك:

عندما يتعلق الأمر بتوفير المال ثمة عاملان جوهريان يساعدانك على أن تصبح مليونيراً بسرعة أكبر: الأول؛ هو أن تبدأ الادخار في وقت مبكر، والثاني؛ هو الادخار للتقاعد.

لنفترض أنَّك توفر 100 دولار شهرياً منذ أول مرة بدأت فيها العمل في سن العشرين وحتى الوقت الذي تقاعدت فيه في سن 65 عاماً، ولقد استثمرت 100 دولاراً شهرياً في صندوق استثمار مشترك حقق لك متوسطَ ​​عائد قدره 10% سنوياً؛ وبهذا ستبلغ ثروتك حوالي 1,118,000 دولار بحلول تقاعدك، وكما من المحتمل أن يؤثر التزامك في مواصلة الادخار عاماً تلو الآخر تأثيراً كبيراً في سماتك وشخصيتك؛ وهذا يؤدي إلى كسب أكثر من 10% سنوياً، ولكن لا تفقد الأمل إذا كبر سنك، ولم تبدأ في الادخار بعد؛ فالحاضر هو أنسب وقت دوماً للبدء بجدية في الاستثمار والتوفير من أجل مستقبلك.

9. سداد جميع ديونك:

إذا كان عليك أي دين، فحاول سداده في أقرب وقت ممكن كي تتمكن من التركيز كلياً على هدفك لتصبح مليونيراً، وثمة طرائق عديدة يمكنك استخدامها لسداد الديون، وتشمل:

  • طريقة انهيار الديون (the avalanche method): سدد أكبر ديونك أولاً، ثم انتقل إلى ديونك الأخرى بالترتيب وفقاً لأكبرها.
  • طريقة كرة الثلج (snowball method): سدد أصغر ديونك أولاً، ثم انتقل إلى الديون الأكبر، وهكذا حتى تسددها جميعها.
  • دفع فواتير بطاقتك الائتمانية أكثر من مرة في الشهر، فهذا سيساعدك على ضمان تذكُّر كل الفواتير التي عليك دفعها.
  • التخلص من الديون بسرعة أكبر عبر دفع أكثر من الحد الأدنى من المبلغ الذي عليك دفعه كل شهر.
  • معرفة ما إذا كان بإمكانك إعادة تمويل ديونك وتقصير مدة القرض، ولكن تذكَّر أنَّ هذا قد يزيد من المال الذي يجب دفعه شهرياً.

يبدو ما سنقوله بديهياً، ولكن إذا لم تسدد ديونك، فلا تراكم على نفسك مزيداً منها، لذا عش بمستوى أقل من الموارد المادية المتاحة لك، وضَع ميزانية مناسبة، وعندما استخدمت بطاقة الائتمان سدد بأسرع وقت الديون المترتبة عليك بالكامل.

10. اتخاذ المسار الصحيح:

يصل معظم الناس إلى مفترق طرق في حياتهم المالية في مرحلة ما، فيقودك المسار الأول إلى اتجاه الكسب والادخار وجمع المال، أما الآخر فيودي بك إلى الكسب والإنفاق والاستدانة.

المسار الذي سيقودك لتصبح مليونيراً واضح، ولكنَّ المسار الثاني يبدو أسهل في كثير من الأحيان، ولكن إياك أن تقع فريسة ذلك الانطباع؛ فالمسار الثاني أسهل بكثير، ولكنَّه لن يساعدك على الوصول إلى هدفك، ولحسن الحظ يمكنك تعديل مسارك واختيار المسار الصحيح في أي وقت، فلا يهم الوضع الذي كنت فيه؛ بل الهدف الذي تتجه لتحقيقه فقط.

يتحمل جميع أصحاب الملايين العصاميين مسؤولية حياتهم المالية، ويختارون المسار الأول، وعليك فعل الشيء ذاته إذا كنت تريد أن تصبح مليونيراً.

11. الانضباط:

التزم في مخططك لكسب الملايين، فلن تحقق ذلك بين عشية وضحاها، وبعد أن تؤمن دخلاً سلبياً يدرُّ لك الأموال، ومن ثم إيداعها في حساب التقاعد الخاص بك، وسداد الديون ذات الفائدة المرتفعة، فإنَّ أهم شيء هو الحفاظ على انضباطك.

يقتضي الانضباط أحياناً تحديد العادات السلبية واستبدالها بأخرى إيجابية؛ فربما تحاول بدء مشروع تجاري لكسب مزيد من المال، ولكنَّك معتاد على قضاء عطلات نهاية الأسبوع مع الأصدقاء.

اعتمد سلوكات جديدة، مثل تخصيص أوقات للعمل على منتج أو خدمة ترغب بإطلاقها، فسوف يساعدك الالتزام بهذه العادة الجديدة على تحسين انضباطك خلال العمل على كسب الملايين، وما إن تتعلم كيفية تحديد الأهداف المالية والتحلي بما يكفي من الانضباط لتحقيقها، فليس عليك أن تكتفي بمليون دولار فقط، بل ستكون قادراً على كسب مليونين وثلاثة أيضاً.

كسب أول مليون دولار هو أمر صعب جداً، ولكن ما إن تكسبه ستحقق المليون الثاني تباعاً، وما إن تصبح من الأشخاص الذين بإمكانهم كسب الملايين، فلن تعود إلى سابق عهدك أبداً.

شاهد بالفديو: كيف يرى الأثرياء النّقود وكيف تنجح رؤيتهم

كيف تصبح مليونيراً بسرعة؟

إذا كنت تسعى لتكون مليونيراً بسرعة أكبر، فإليك بعض النصائح الإضافية لمساعدتك على كسب مليون دولار في أسرع وقت ممكن.

1. وفِّر أكثر من 20% من دخلك:

يوصي العديد من الخبراء بتوفير 20% من الدخل، ولكن يمكنك دائماً توفير المزيد إذا كنت قادراً على ذلك، فكلما زادت الأموال التي تدخرها، وصل المبلغ في حساب التوفير إلى مليون دولار بصورة أسرع.

إذا كنت تأمل أن تصبح مليونيراً في عمر معين، فعليك حساب المدخرات الشهرية التي تحتاج إلى توفيرها كل شهر للوصول إلى هدفك في الوقت المناسب، وإذا لم تتمكن من توفير هذا المبلغ الآن، فلا تقلق لأنَّ كل ما يمكنك توفيره سوف يفيدك في المستقبل، وأهم ما في الأمر؛ هو توفير أكبر قدر ممكن من أموالك الخاصة.

2. حقِّق تقدماً في حياتك المهنية:

استثمر في نفسك من خلال إكمال تعليمك في مجال عملك؛ فهذا سيمنحك المهارات والخبرة اللازمة إما للحصول على علاوة أو لإيجاد وظيفة جديدة تماماً، فاعتماداً على مجال عملك ومنصبك ومستوى تعليمك الحالي، إما أن تسجل في برنامج رسمي لنيل درجة الماجستير في إدارة الأعمال، أو تنال شهادة معينة، أو تحسن مهاراتك الناعمة في مكان العمل فقط، ولتؤمِّن بعدها ما تحتاج إليه للحصول على وظيفة ذات أجر أعلى.

كما يمكنك إطلاق مشروعك الخاص، فثلثا أصحاب الملايين يعملون لحسابهم الخاص؛ لذا فكر في مهاراتك وخبراتك حتى الآن، وسواء في مكان العمل أم في الحياة، فيمكن أن ترشدك خبراتك وتجاربك الشخصية عندما تحدد نوع العمل الذي ترغب بإنشائه، إما بوصفه عملاً جانبياً إضافة إلى وظيفتك أو ببساطة وظيفة جديدة.

3. اعمل مع محترف:

يمكن أن يساعدك الاستشاري المالي على تحديد التغييرات التي ربما عليك إجراءها في حياتك المالية لتصبح مليونيراً بسرعة أكبر، فاعتماداً على احتياجاتك وما تفضِّله يمكنك اختيار العمل مع:

  • استشاري في مجال الاستثمار.
  • محترف معتمَد في مجال التخطيط المالي.
  • استشاري مالي.
  • مدرِّب مالي.
  • مدير في مجال الاستثمار.
  • استشاري في مجال بناء الثروات.

لكل واحد من هؤلاء المحترفين تخصص يختلف قليلاً عن غيره؛ وهذا يتيح لهم التركيز على وضعك وتقديم مشورة محددة لتحسين خطتك المالية، وسواء كنت تشعر بالارتباك بشأن الاستثمار أم التقاعد أم الادخار أم أي شيء آخر، فيمكن أن يساعدك الاستشاري المالي على كسب الملايين بسرعة أكبر، لذا ابحث عن محترف في مجال التخطيط المالي في منطقتك يناسب ميزانيتك، وإذا كنت تعيش في مدينة صغيرة ولا يمكنك العثور على أي محترفين مناسبين قريبين منك، فيمكنك أيضاً العثور على شخص لإجراء جلسات عن بُعد عبر الهاتف أو الفيديو.

في الختام:

يتطلب كسب الملايين كثيراً من العمل الشاق؛ فقد تضطر إلى تغيير نمط حياتك بالكامل، وربما تتساءل عما إذا كان كل هذا العمل نافعاً حقاً، والإجابة هي نعم؛ فعندما تصبح مليونيراً، سيخفُّ التوتر والقلق بشأن مستقبلك المالي، وستحظى بالوقت والحرية للسعي وراء الأشياء التي تهمك أكثر، وستكون قادراً على شراء أي شيء تريده أو الذهاب حيث ترغب، إضافة إلى مساعدة الأشخاص المحتاجين.

يستحق أسلوب حياة الأثرياء كل لحظة من الجهد الذي تبذله للوصول إلى هذا الهدف، كما أنَّ تحقيق مثل هذا الهدف الهائل والمثير للإعجاب سيعزز نمو شخصيتك؛ لأنَّ نجاحك في بذل الجهد اللازم لتصبح مليونيراً يعني أنَّك تستطيع فعل أي شيء.