3 نصائح تساعدك على النجاح في مهنة كوتش العلامة

3 نصائح تساعدك على النجاح في مهنة كوتش العلامة

ما هو كوتش العلامة التجارية؟

كوتشز العلامات التجارية هم الكوتشز الذين يساعدون عملاءهم على إنشاء علامات تجارية فارقة ومميزة، ومهمة كوتش العلامة التجارية هي مساعدة عملائه في نواحٍ مثل المراسلة وصورة العلامة التجارية، والقصة التي تخبرها.

فكِّر مثلاً في شركات مثل "آبل" (Apple)، و"نايكي" (Nike)، و"ماكدونالدز" (McDonalds) وهي من أكثر العلامات التجارية شهرةً في العالم؛ إذ يتعرف الناس إلى العلامات التجارية المشهورة بسهولة، وهو الأمر الذي يدفعهم إلى شراء منتجاتها، فمثلاً يتعرف 94% من سكان العالم إلى شعار شركة "كوكا كولا" (Coca_ Cola) ذي اللونين الأحمر والأبيض.

من الواضح أنَّ العلامة التجارية القوية هي جانب لا غنى عنه إذا أردت لشركتك أن تحقق النجاح، ولذلك تجد أنَّ الشركات مستعدة دائماً للاستثمار في خدمات كوتشز العلامات التجارية، لكن ما الذي يقوم به هذا النوع من الكوتشز بالضبط؟ هذا ما سنجيب عنه بالتفصيل.

ما هي المهام التي يقوم بها كوتش العلامة التجارية؟

يساعد كوتش العلامة التجارية عملاءه على التميُّز على منافسيهم، وذلك من خلال إنشاء وتطوير علامة تجارية مميزة، وإليك فيما يأتي المهام التي يقوم بها كوتش العلامة التجارية:

  • مساعدة العميل على تحديد الجمهور المستهدف.
  • مساعدة العميل على تطوير استراتيجية صياغة وإيصال رسائل العلامة التجارية (طريقة إيصال الشركة لمجموعة قيمها وأهدافها للجمهور).
  • مساعدة العميل على فهم القصة التي يجب أن ترويها العلامة التجارية.
  • مساعدة العميل على تعزيز علامته التجارية.
  • كونك كوتش علامة تجارية، فإنَّك لا تعمل بنفسك وبشكل مباشر على تحسين العلامة التجارية؛ بل تكمن مهمتك في إرشاد عميلك خلال هذه العملية، وتقديم الدعم له من أجل الوصول إلى أهدافه المتعلقة بهذا الجانب من المشروع التجاري.

    العلاقة بين كوتش العلامة التجارية وعميله مفيدة لكلا الطرفين؛ إذ تمتلك بصفتك كوتشاً تأثيراً كبيراً في نجاح العميل، ويحقق عميلك في المقابل نجاحاً باهراً من خلال تميُّز علامته التجارية.

    كما أنَّك تؤسس لنفسك في المقابل مشروعاً تجارياً يساعدك على تحقيق الحياة التي تحلم بها، ولا يجب أن ننسى أنَّ العمل في مجال الكوتشينغ يوفِّر لصاحبه كثيراً من الحرية والمرونة، ناهيك عن القدرة على تحقيق دخل رائع، لكن قبل أن نتحدث عن تأسيس مشروع الكوتشينغ الخاص بك، سنتحدث عن فوائد العمل بصفتك كوتش علامة تجارية.

    شاهد بالفديو: خمسة نصائح لتقديم كوتشينغ ناجح

    لماذا يُعَدُّ كوتشينغ العلامة التجارية هاماً بالنسبة إلى الشركات؟

    وفقاً لتقرير شركة "لوسيد بريس" (Lucidpress)، فإنَّه يمكن للعلامة التجارية القوية أن تعزز إيرادات الشركة بمقدار 23%، كما يقول 46% من المستهلكين إنَّهم مستعدون لدفع مبلغ أكبر لقاء منتجات أو خدمات علامة تجارية يثقون بها.

    تستفيد كثير من الشركات المشهورة من تأثير العلامة التجارية لتحقيق مزيد من النجاح، لدرجة أنَّنا نعرف بالضبط ما هو نوع المنتجات أو الخدمات التي تبيعها الشركات المشهورة حتى لو لم نكن أحد زبائنها، وتتضمن بعض الأمثلة عن ذلك:

  • بامبرز (Pampers).
  • شانيل (Chanel).
  • إيكيا (IKEA).
  • لولوليمون (Lululemon).
  • ستارباكس (Starbucks).
  • بصفتك كوتش علامة تجارية تساعد عملاءك على إنشاء علامة تجارية قوية تساهم في نمو المشروع التجاري بوتيرة أسرع بكثير مما قد يحققونه بمفردهم، كما تساعد عملاءك على معرفة أشياء قد يستغرق إتقانها منهم سنوات طويلة من العمل، ومع توفير كثير من التكلفة التي كانوا سيتحملونها لو أنَّهم تعلَّموا هذه الأشياء بأنفسهم.

    الفرق بين كوتش العلامة التجارية وكوتش العلامة التجارية الشخصية:

    يوجد فرق بين كوتش العلامة التجارية وكوتش العلامة التجارية الشخصية، ويكمن الفرق فيما يأتي:

    يساعد كوتش العلامة التجارية الشخصية على إنشاء علامة تجارية تخص شخصية العميل، في حين يساعد كوتش العلامة التجارية على إنشاء علامة تجارية تخص منتج أو خدمة معيَّنة تبيعها شركة العميل، وإليك مثلاً بعض الأشخاص الذين قد يطلبون خدمات كوتش العلامة التجارية الشخصية:

  • رواد الأعمال.
  • الممثلون.
  • القادة.
  • الكوتشز.
  • بمعنى آخر، يكون العميل نفسه هو العلامة التجارية في هذه الحالات؛ إذ يحتاج العميل هنا إلى صقل شخصيته من أجل جذب الجمهور المُستهدف، كما تفعل الشركات بشأن منتجاتها الفعلية.

    غالباً ما تُعَدُّ شركات الكوتشينغ ذات علامة تجارية شخصية، والسبب هو أنَّ علاماتها التجارية تتعلق بشخصية الكوتش نفسه، وينطبق نفس الأمر على المدونات؛ إذ يتحدث صاحب المدونة غالباً عن هواياته والأشياء التي يحب القيام بها.

    الخلاصة أنَّ كوتش العلامة التجارية الشخصية يساعد العملاء على إنشاء علامة تجارية تتعلق بشخصيتهم، في حين يساعد كوتش العلامة التجارية العملاء على إنشاء علامة تجارية تتعلق بالخدمة أو المنتج.

    الصفات المطلوبة للعمل بصفتك كوتش علامة تجارية:

    سنتحدث أولاً عن الأشياء التي تحتاجها لتصبح كوتش علامة تجارية، لكن لنرى أولاً إذا كنت تتمتع بالصفات المطلوبة للعمل بصفتك كوتش علامة تجارية.

    لا تعتقد أنَّك تحتاج إلى الدراسة مجدداً للحصول على شهادة علمية رفيعة تؤهِّلك لهذا العمل؛ إذ إنَّ ما تحتاج إليه فعلاً هو خبرة كافية في مجال العلامات التجارية تؤهِّلك لمساعدة عملائك، وتذكَّر أنَّ ما يبحث عنه العملاء هو النتيجة لا أكثر؛ أي إذا كنت قادراً على مساعدة العميل على بلوغ النتيجة المطلوبة، فلا توجد أهمية للشهادات العلمية أو المهنية سواء امتلكتها أم لا، ويصبح السؤال الهام هو "ما الذي تفعله عندما لا تكون لديك خبرة كافية في مجال العلامات التجارية؟".

    احرص في هذه الحالة على البدء بتعلُّم ما يكفي عن هذا المجال بحيث تصبح قادراً على تقديم قيمة حقيقية للعملاء قبل أن تبدأ بالعمل فعلياً، وقد بدأ بعض كوتشز العلامة التجارية (وهذا ليس شرطاً ضرورياً) بإنشاء مشاريع تجارية عدة خاصة بهم قبل العمل في تقديم الكوتشينغ الخاص بالعلامات التجارية، والأمر الهام هو أن تمتلك ما يكفي من المعلومات التي تؤهلك لمساعدة الآخرين.

    كم يجني كوتش العلامة التجارية؟

    وفقاً للدراسة التي أجرتها هيئة "آي سي إف" (ICF) في عام 2023، يجني الكوتشز الذين يزاولون نشاطهم في الولايات المتحدة الأمريكية (USA) ما متوسطه 67,800 دولاراً في السنة في حال العمل بدوام جزئي (11.9 ساعة عمل في الأسبوع)، لكن لا يجب أن ننسى أنَّ هذا الرقم يعبِّر عن متوسط الدخل، ومن ثمَّ فإنَّ كثيراً من الكوتشز يجنون مئات آلاف، بل ملايين الدولارات سنوياً.

    شاهد بالفديو: 10 تقنيات كوتشينغ يحتاج إليها جميع المديرين

    بعبارة أخرى، لا يوجد حد أعلى لما قد تحققه من أرباح لقاء العمل بصفتك كوتش علامة تجارية، وسننتقل الآن للحديث عن:

    3 نصائح تساعدك على أن تصبح كوتش علامة تجارية:

    أولاً: أسس مشروعاً يتميَّز عن المشاريع المنافسة

    حتى تتمكن من التميُّز عن منافسيك، يجب أن تطرح على نفسك الأسئلة الآتية:

    • ما الذي يجعلني مميزاً؟ (فكِّر في معرفتك، ومهاراتك، وتجاربك، ووجهات نظرك الفريدة التي تجعلك مميزاً عن منافسيك؛ إذ يملك كل شخص منا ما يجعله مميزاً).
    • ما الذي يجعل استراتيجيتي مميزة؟ (بعبارة أخرى، بماذا يختلف أسلوبك في حل مشكلات العملاء عن أساليب الكوتشز الآخرين؟).
    • ما الذي يجعل قيمي ومعتقداتي مميزة؟ (هل لديك مثلاً شغف في مساعدة فئة معيَّنة من العملاء بصفتك كوتش علامة تجارية، مثل الأمهات اللاتي تعملن في ريادة الأعمال).
    • ما الذي يميز جمهوري المستهدف؟ (فكِّر هنا في خصائص الجمهور المستهدف بخدماتك).
    • ما الذي يميز حزم خدماتي؟ (فكِّر فيما يمكنك القيام به لتقديم نتائج ودعم أفضل للعملاء).

    ثانياً: أنشئ حزماً لخدمات كوتشينغ العلامة التجارية التي تقدِّمها

    كم يجب أن تتقاضى لقاء حزم الخدمات التي تقدِّمها؟ قبل أن تحدد سعر حزم خدماتك، ضع في حسبانك أنَّه توجد 3 خيارات ممكنة لتسعير خدماتك، وهي:

    • تحديد السعر بناءً على الساعة.
    • تحديد سعر ثابت.
    • تحديد سعر بناءً على الحزمة.

    لنتحدث عن كل واحد من هذه الخيارات باختصار، ففي الخيار الأول (السعر بناءً على الساعة) تتقاضى أجرَك مقابل عدد ساعات العمل، لكن توجد سلبية في هذا الأمر، وهو أنَّ العملاء لا يلاحظون القيمة النهائية للخدمة التي تقدِّمها طالما أنَّهم يدفعون لقاء ساعات العمل، وليس لقاء النتائج التي يحصلون عليها.

    في حين أنَّك ستتقاضى في أسلوب السعر الثابت مبلغاً ثابتاً من المال شهرياً لأنَّه مبلغ مقطوع، ولكنَّ السلبية في هذا الأسلوب هو أنَّك قد لا تتمكن من الحفاظ على التوازن بين حياتك الشخصية إذا لم تكن حذراً، فمثلاً قد تشعر بالرغبة في العمل في وقت متأخر من الليل، أو قد ترغب بإجراء الاتصالات في أيام عطلة نهاية الأسبوع، وهذا قد يؤدي إلى احتراق وظيفي على الأمد الطويل.

    أما الخيار الثالث فهو التسعير بناءً على الحزمة بأكملها، وهو الأسلوب الأفضل برأي كثير من الكوتشز؛ لأنَّ العملاء سيدركون القيمة التي تقدِّمها لهم طالما أنَّهم يرون النتائج.

    لذلك إذا كنت بدأت عملك للتو بصفتك كوتشاً، ولا تعرف كم يجب أن تتقاضى لقاء خدماتك، فضع في حسبانك تقاضي ما يقارب 1،500 دولار لقاء 3 أشهر من الكوتشينغ، طبعاً قد تتقاضى أكثر كلما زادت سنوات خبرتك وقدرتك على تقديم نتائج أفضل للعملاء.

    ثالثاً: احصل على عملائك الأوائل

    أخيراً، كيف تحصل على أول عميل لك؟ لا داعي للقلق، فالأمر أسهل مما تتصور إذا طبقت هذه النصائح الثلاث:

    1. استفد من شبكة علاقاتك:

    من المرجَّح أنَّك تعرف أشخاصاً يحتاجون إلى خدمات كوتش علامة تجارية، فاعتمد بدايةً على شبكة علاقاتك ومعارفك، وانشر الخبر بين أصدقائك وأفراد عائلتك وحتى زملائك، وغالباً ما ستحصل على المجموعة الأولى من عملائك من خلال معارفك ودائرة علاقاتك، وإليك أسلوب رائع لإخبار معارفك:

    (مرحباً "فلان"، لقد بدأت مؤخراً العمل بصفتي كوتش علامة تجارية، وفكَّرت في إخبارك بسبب "كذا"، فإذا كنت تعرف شخصاً قد يحتاج إلى خدماتي، فسيكون من دواعي سروري مساعدته)، واترك معلومات الاتصال الخاصة بك، واختم الرسالة بطريقة لبقة.

    2. تحدَّث في مدونات صوتية:

    قد تكون المدونات الصوتية طريقة رائعة للحصول على عملائك الأوائل، فإذا اخترت المدونات الصوتية المناسبة، فستكون قادراً على مخاطبة جمهورك المستهدف (الأشخاص الذين يعملون في المجال الذي تقدِّم فيه الكوتشينغ) وهم الأشخاص المهتمون فيما ستقوله؛ لأنَّهم يثقون في المدونة الصوتية التي تستضيفك.

    3. استخدم منصة "لينكد إن" (linkedIn):

    يُعَدُّ موقع "لينكد إن" منصة رائعة للتواصل مع غيرك من الكوتشز والعملاء المُحتملين؛ لذا وسِّع نفوذك على المنصة من خلال بناء العلاقات (من خلال التعبير عن قيمك، والرد على تعليقات الآخرين، والتواصل معهم والتعرف إليهم)، فكلما زاد عدد متابعيك، ستزداد ثقة الناس بك، وسيرغبون بالحصول على خدماتك.

    في الختام:

    من الممكن أن يساعدك تأسيس عملك في مجال الكوتشينغ على تحقيق الحياة التي تتمناها، مع ما توفِّره لك من حرية ومرونة ودخل محترم، فيكفي أن تطبِّق هذه النصائح وسترى نتائج جهدك بلا شك، وتذكَّر أنَّ السر للنجاح بصفتك كوتشاً هو ثقة الآخرين.