30 خطوة لتصبح رائد أعمال ناجحاً (الجزء الثاني)

30 خطوة لتصبح رائد أعمال ناجحاً (الجزء الثاني)
(اخر تعديل 2023-09-20 06:30:15 )
بواسطة

19. التواصل:

لا تتوقف عن التواصل أبداً لأنَّك لا تعرف أين ستجد العميل المحتمل التالي، فإذا كنت تتواصل مع عدد كافٍ من الأشخاص، فربما تتعرف إلى رائد أعمال آخر قد تكون لديه الأفكار وشبكة المعارف التي تحتاج إليها.

قد تجد شريكاً لك في المقهى أو في المصعد في طريقك إلى اجتماع أو ربما يجلس بجانبك في الحافلة؛ لذا أجرِ محادثة قصيرة مع كل شخص تلتقي به، فربما تقابل شخصاً لديه شبكة معارف ومصادر أنت في أمس الحاجة إليها.

20. التعلم والإبداع:

عقلية رواد الأعمال الناجحين هي عقلية التعلم والإبداع، وبصفتك رائد أعمال، عليك دائماً اكتساب معلومات جديدة واستثمارها في عملك، فقد يكون هذا النوع من العقلية مرهِقاً، لكن دونه لن تنجح، وللحفاظ على عقلية التعلم والإبداع، ابتعد عن التلفاز ووسائل التواصل الاجتماعي والأفلام، فهذه الأنواع من الترفيه تجعلنا سلبيين نستهلك المعلومات فقط، وافعل كل شيء باعتدال، لكن عموماً، هذه النشاطات تضيع وقت رواد الأعمال.

يعد الحد من وقت الترفيه تضحية يجب أن تقدمها في سبيل النجاح في ريادة الأعمال، فبدلاً من مشاهدة التلفاز والأفلام، اقرأ دراسات الحالة، ومارس التأمل، واعتنِ بصحتك النفسية والجسدية، فقد تستمتع بمشاهدة التلفاز، لكن هذا لا يجدد نشاطك ولا يساعدك على الاسترخاء، ولكي تكون رائد أعمال ناجحاً، ابحث عن نشاطات مريحة تساعدك على استعادة عقلية التعلم والإبداع.

21. تقديم العروض:

بدلاً من البيع مباشرة لعملائك المحتملين، قدم لهم نسخة تجريبية مجانية لمنتجك، فعندما تقدم شركتك منتجاً أو خدمة رائعة، ستظفر بولاء العملاء بوقت أسرع مما تتخيل.

22. اتخاذ خطوات صغيرة:

قد يبدو بناء مشروع تجاري ناجح أمراً شاقاً، ولا بأس بذلك، فبناء الأعمال التجارية من الصفر مهمة ضخمة، ولحسن الحظ، بإمكانك تقسيم أيَّة مشكلة تبدو مستعصية على الحل إلى خطوات صغيرة، ثم التعامل معها واحدة تلو الأخرى، وسرعان ما تجد نفسك قد قطعت شوطاً طويلاً، وبالعزيمة والتصميم، ستوصلك هذه الخطوات الصغيرة إلى عالم ريادة الأعمال.

23. تدوين النشاطات اليومية في التقويم:

دوِّن في التقويم اجتماعاتك، وفترات العمل الهادئة، والوقت مع الأصدقاء، والاحتفاءات في مكان العمل، ومواعيد لعب كرة القدم لأطفالك، والتمرينات الرياضية، وأوقات الوجبات، وأي نشاط آخر تمارسه في يومك، وبذلك عندما يريد أحدهم لقاءك في هذه المواعيد، فسيعلم أنَّك غير متاح، وكذلك لن تجد عذراً يبرر عدم التزامك هذه النشاطات.

جدير بالذكر أنَّ وقت العمل الهادئ هو الوقت الذي تعمل، أو تحل المشكلات، أو تفكِّر تفكيراً إبداعياً دون مقاطعة؛ إذ يحتاج كل شخص إلى هذا الوقت، ولكي تكون رائد أعمال ناجحاً، حافظ على أوقات عملك الهادئة، فقد يعتمد نجاح عملك عليها.

شاهد بالفديو: 6 أفكار يحتاج رواد الأعمال إلى الإيمان بها حتى يحققوا أهدافهم

24. ممارسة الرياضة:

يُضر الجلوس طوال اليوم بصحتك، فلا يعني كونك رائد أعمال إدارة عمل تجاري مربح فقط؛ إذ إنَّ إرهاق نفسك بالعمل سيحرمك الاستمتاع بنجاحك؛ لذا عليك الاهتمام بنفسك وبعملك على حد سواء، وممارسة الرياضة هي إحدى مهام الرعاية الذاتية التي لا غنى لك عنها، لذلك احرص على تخصيص الوقت الكافي في برنامجك اليومي للنهوض من مقعدك وممارسة بعض التمرينات الرياضية، مثل اليوغا، أو المشي، أو صعود السلالم بدلاً من استخدام المصعد، أو الذهاب إلى نادٍ رياضي، فلن ينجح رائد الأعمال المريض أو الخامل.

25. التركيز:

قد يعاني رائد الأعمال الناجح من التشتت، لكن من الهام أن تحد من الوقت الذي تقضيه في تعدد المهام، فقد أظهرت الأبحاث أنَّ تعدد المهام غير مجدٍ، ولا يَقدِر البشر على ذلك؛ إذ يؤدي تعدد المهام، مثل استخدام الهاتف المحمول وعلامات تبويب البريد الإلكتروني المفتوحة إلى تشتيتك؛ لذا أغلقها وضع هاتفك بعيداً عنك، وتعلَّم التركيز وخصِّص وقتاً لإنجاز مهمة واحدة فقط.

إنَّ إعطاء مهمة واحدة انتباهك الكامل يعني أنَّه من المرجح أن تكملها وتحسن إنجازها، ومن الهام أيضاً معرفة أنَّ الكثير من المهام في قائمة المهام قد تؤدي إلى تشتيتك؛ لذا تعلَّم كيفية تركيز قائمة مهامك على المهام التي يجب إكمالها في الوقت الذي خصَّصته لها.

على سبيل المثال، حدد المهام الثلاث التي ستكملها في اليوم التالي كل ليلة، وحدد كل شهر الهدف الشامل لشركتك الذي تريد تحقيقه في الثلاثين يوماً القادمة، فقد تساعدك هذه التقنيات على تعلُّم كيفية التركيز وإدارة عملك بكفاءة.

26. الإجازة:

لقد وصلنا إلى الخطوة التي يصعب على رواد الأعمال الناجحين تطبيقها، فقد لا تحتاج إلى إجازة كل يوم أو كل أسبوع، ولكنَّك تحتاج إلى أخذ إجازة، فإذا كان كل ما تفعله هو العمل، فسوف تستنزف طاقتك بسرعة، وهذا هو التحدي الأكبر لرواد الأعمال؛ لأنَّهم غالباً ما يرون أنفسهم لا يُقهَرون، أو يعتقدون أنَّه يجب ألا يُقهَروا.

هذا ليس صحيحاً، فنحن جميعاً بشر ونحتاج إلى إجازة؛ إذ تتيح الإجازة لعقلك التأمل والراحة والتفكير، فهل تساءلت يوماً عن سبب تفكيرك في الكثير من الأفكار في أثناء الاستحمام؟ ذلك لأنَّ عقلك يمتلك حرية التفكير والتأمل.

لا يعمل طوال الوقت حتى أنجح رواد الأعمال، فقد يحتاج الجميع إلى إجازة، لذلك لا تخجل من كونك إنساناً طبيعياً، فعندما تأخذ إجازة، أبلغ موظفيك مقدَّماً عن سبب أهميتها بالنسبة إليك؛ إذ إنَّ تعليم موظفيك أهمية الإجازة سيساعدهم على احترام وقت إجازتك ومعرفة الوقت الذي يطلبون فيه إجازة، فيجب عليك تشجيع موظفيك على أخذ إجازة أيضاً، فهم أيضاً بشر ويحتاجون إلى استراحة؛ لذا خذ إجازة قبل أن تضطر إليها، وأدرك أنَّها مهمة للتعافي والإبداع، وخطوة هامة للنجاح في عالم ريادة الأعمال.

27. طرح الأسئلة:

لا أحد يعرف كل شيء، فأنت تحتاج إلى المساعدة والمشورة والمنتورز وكل شيء في أثناء إعداد مشروعك التجاري وإطلاقه؛ إذ إنَّ طرح الأسئلة مهارة قيِّمة يجب أن يجيدها رواد الأعمال، فكلما زادت المعلومات المتوفرة لديك، زادت معرفتك وقدرتك على اتخاذ قرارات صائبة، وقد يساعدك طرح الأسئلة أيضاً على تنمية عقلية المتعلم وقبول النصائح من الآخرين، فالمتعلمون وأولئك الذين يطرحون أسئلة لديهم فرصة أكبر للنجاح في ريادة الأعمال.

28. التعلم من الإخفاقات:

من الأفضل قبول الفشل الآن بدلاً من قبوله في وقت لاحق، فسوف تفشل في مرحلة ما، ولكنَّ طريقة استجابتك للفشل هي ما يحدد نجاح عملك أو فشله، فالفشل جانب لا بد منه في طريقك إلى عالم ريادة الأعمال؛ لذا من الأفضل أن تعتاد عليه الآن، فإذا فشل مشروعك الأول، فاعلم أنَّك ستطلق مشروعاً آخر مستفيداً من مشروعك الأول.

29. الحصول على الإلهام:

ريادة الأعمال نشاط إبداعي، وبصفتك رائد أعمال، عليك تكوين علاقات وحل المشكلات وابتكار أشياء جديدة لم يفكر بها أحد من قبل؛ إذ يحتاج رواد الأعمال إلى الإلهام، ولكنَّهم يستغرقون وقتاً ليجدوا مصدر إلهامهم.

ربما تجد الإلهام في زيارة إلى متحف فني، أو في قراءة الكتب أو الرسم، ومهما كان ما يلهمك، افعله لما له من فائدة على عملك، وعندما تشعر بالتعب، ابحث عن مصدر إلهامك لكي تجدد نشاطك وحيويتك، فالإلهام هو شرارة للأفكار، والأفكار تصنع رواد أعمال ناجحين.

30. مساعدة الآخرين:

رواد الأعمال مشغولون جداً، ولكنَّ مساعدة الآخرين تُلهِمهم وتُشعِرهم بالرضى، إضافة إلى ذلك، بصفتك رائد أعمال، لديك شبكة معارف تتبادل معها خبراتك وفرص العمل، فلمَ لا تسعى إلى تأمين وظيفة للآخرين إذا كان بمقدورك ذلك؟ عندما تساعد شخصاً ما، فمن المحتمل أن يرد لك المعروف في وقت ما، كما أنَّ مساعدة الآخرين تعد طريقة رائعة لبناء شبكة معارف مخلصة وداعمة لك.

خرافات شائعة حول رواد الأعمال:

لا حرج في أن تكون موظفاً، فقد تكون ريادة الأعمال مجزية أكثر، ولكنَّها لا تناسب الجميع، كونها تتطلب التزاماً صارماً، ولا ينتهي الجهد الذي تبذله مع إطلاق مشروعك التجاري، فما يزال عليك بذل الجهد لضمان استمراره ونجاحه، وإليك 10 مفاهيم خاطئة حول رواد الأعمال:

1. ليس لديهم حياة شخصية:

مع أنَّ رواد الأعمال يعملون ساعات طويلة، لا يعني هذا أنَّه ليس لديهم وقت لحياتهم الشخصية، لا سيما إذا كانوا يتقنون مهارات إدارة الوقت.

2. يخوضون مخاطر كبيرة:

نعم، يخاطر رواد الأعمال، ولكنَّهم لا يعرضون أنفسهم لمخاطر عالية؛ إذ يتعلم رواد الأعمال كيفية الإقدام على المخاطر المحسوبة، ويتعلق الأمر كله بالموازنة بين المخاطر والمنافع، فهم لا يُقدِمون على مخاطرة تُنهي عملهم في حال فشلوا.

3. المال هو دافعهم الوحيد:

المكاسب المالية ليست الدافع الوحيد لرواد الأعمال؛ إذ إنَّ تحقيق أحلامهم، والمرونة في العمل، والسيطرة هي دوافع أخرى، والمال هو النتيجة.

4. يجمعون الأموال من أصحاب رؤوس الأموال:

هذا جزء من الحقيقة، لكن غالباً ما يحصلون على التمويل من القروض الشخصية والائتمان والأسرة والأصدقاء؛ لذا عليك استثمار الكثير من أموالك الخاصة لتبدأ.

5. لديهم أفكار رائعة:

ليس عليك أن تبدأ بفكرة رائعة؛ بل ابدأ بفكرة موجودة، وقد تكون لديك فكرة رائعة ولا تنجح، فكل ما تحتاج إليه هو أن يكون لديك نموذج عمل قوي يقودك إلى النجاح.

6. يكون أي شخص رائد أعمال:

لا يريد الجميع أن يصبحوا رواد أعمال، ولا يملكون ما يلزم لبدء مشاريعهم الخاصة وإدارتها.

7. لديهم شهادات أكاديمية:

لست بحاجة إلى دراسة إدارة الأعمال أو ريادة الأعمال ليكون لديك شركة ناشئة ناجحة، فلا يعني هذا أنَّه ليس عليك الذهاب إلى الكلية، ولكنَّه ليس شرطاً.

8. سنهم صغيرة:

لا يوجد حد للسن عندما يتعلق الأمر بريادة الأعمال، فقد تصبح رائد أعمال في أي سن.

9. لا ينسحبون حتى ينجحوا:

فرص النجاح أقل من الفشل، فأنت بحاجة إلى قبول الفشل على أنَّه حقيقة محتملة، وإذا كان عملك سيفشل، فعليك القيام بكل ما في وسعك لتقليل الضرر، مثل تصفية أصول شركتك، ومحاولة ألا تفقد استثمارك بالكامل.

10. يحملون جينات ريادة الأعمال:

أنت لا تولَد رائد أعمال، فإنَّها ليست سمة ترثها من والديك، وحتى لو كانت عائلتك بأكملها تدير أعمالها الخاصة، فهذا لا يعني أنَّ هذا هو مصيرك أيضاً، فقد تكون رائد أعمال حتى لو كانت عائلتك لا تملك شركة.

شاهد بالفديو: 10 مفاتيح تحتاجها لتكون رائد أعمال ناجح

الأسئلة الشائعة:

1. ماذا يفعل رواد الأعمال؟

يأخذ رواد الأعمال فكرة ويطورونها إلى منتج أو خدمة لبيعها للأفراد أو الشركات، ويتحمل رائد الأعمال مسؤولية إطلاق شركته الجديدة؛ إذ يُنظَر إلى رواد الأعمال الناجحين على أنَّهم مبتكرون وقادة فكر.

2. ما هي المهارة التي يحتاج إليها رائد الأعمال؟

إدارة الوقت أهم مهارة، وبصفتك صاحب عمل، عليك ترتيب مهام يوم عملك حسب أهميتها؛ إذ يؤدي وجود تقويم منظَّم، وقوائم مهام، وفريق يدعمك إلى تعزيز كفاءتك.

3. ما هي أنواع المخاطر التي يتحملها رواد الأعمال؟

تتضمن الخطوات اللازمة لتصبح رائد أعمال مخاطر متعددة، مثل:

1. المخاطر المالية:

يستثمر رواد الأعمال أموالهم الخاصة، أو أموال المستثمرين في مشاريعهم التجارية دون ضمان النجاح، فقد يقترضون، أو يستثمرون مدخراتهم الشخصية، أو يعتمدون على مستثمرين خارجيين لتمويل مشاريعهم، وقد تضع هذه المخاطر المالية رواد الأعمال في موقف ضعيف، وخاصةً إذا لم يُدِرُّ المشروع ما يكفي من الإيرادات لتغطية النفقات.

2. تكلفة الفرصة الضائعة:

غالباً ما يترك رواد الأعمال وظائف مستقرة أو فرصاً أخرى لمتابعة مشاريعهم التجارية؛ إذ إنَّهم يضحون بالفوائد المحتملة لتلك الفرص لتكريس وقتهم وطاقتهم في مشاريعهم الخاصة.

3. مخاطر السمعة:

سمعة رائد الأعمال عرضة للخطر على الدوام، فإذا فشل المشروع، عليك البدء من جديد، وهذا يعني أحياناً إعادة بناء مصداقيتك وسمعتك من جديد.

4. من هم رواد الأعمال الأكثر نجاحاً؟

أنجح رواد الأعمال هم أولئك الذين يحققون توازناً بين المخاطرة والمنفعة، من رواد الأعمال أصحاب الشركات الناشئة إلى رواد الأعمال المستقلين، فالدافع والخطة الواضحة شرطان أساسيان لاغتنام الفرص وإحداث تأثير.

في الختام:

إذاً، هل من الصعب أن تصبح رائد أعمال؟ بالتأكيد، ريادة الأعمال ليست سهلة على الإطلاق، فالنجاح في العمل لا يتحقق بين عشية وضحاها؛ إذ يتطلب الأمر الكثير من التخطيط والإعداد والإبداع والعزيمة والصبر لتصبح رائد أعمال ناجحاً.

تساعدك الخطوات المذكورة آنفاً على وضع استراتيجية طويلة الأمد لتطبيقها جميعها حتى تبلغ النجاح في ريادة الأعمال، فلا يفعل أي شخص ذلك، ولو كان الأمر بهذه البساطة، لكان الجميع رواد أعمال.