30 خطوة لتصبح رائد أعمال ناجحاً (الجزء الأول)

30 خطوة لتصبح رائد أعمال ناجحاً (الجزء الأول)
(اخر تعديل 2023-09-18 21:48:33 )
بواسطة

30 خطوة لتصبح رائد أعمال:

1. العزم والتصميم:

يتحلى رواد الأعمال بالعزم والتصميم؛ أي القدرة على الاستمرار في العمل عندما يقول الجميع إنَّه يجب عليك الاستسلام، ولكي لتصبح رائد أعمال ناجحاً، يجب أن تتحلى بالعزم والتصميم، وتعمل بجد وتثابر، وإلا فلن تنجح.

2. تحدِّي الذات:

إذا كنت تريد أن تكون رائد أعمال ناجحاً، فعليك أن تتحدى نفسك، فلن يحفزك أي شخص آخر؛ لذا فالقرار بيدك؛ إذ تدفع التحديات رواد الأعمال إلى الاستعداد الدائم، فإذا كنت تبحث باستمرار عن التحدي التالي، فستكون دائماً على استعداد لمواجهة ما يعترض طريقك.

ضع في حسبانك هذا المثال "ستذهب إلى صالة الألعاب الرياضية لتقوية الجزء العلوي من جسمك، وتبدأ برفع أثقال بوزن 20 كغ، ثم تشعر أنَّها ثقيلة جداً في البداية، لكن عندما تبني عضلات، يصبح الأمر أسهل، فتزيد الوزن إلى 30 كغ، وتتمرن على رفعه حتى يسهل عليك ذلك أيضاً، وحينها عندما تعود إلى رفع وزن 20 كغ، فستجده أسهل مما تتخيل".

تحدِّي نفسك بمهام جديدة وصعبة يجعل مهامك الأخرى تبدو أبسط، وبصفتك رائد أعمال، عليك دائماً البحث عن التحدي الأصعب التالي.

3. الشغف في العمل:

إذا كنت لا تحب ما تفعله، فلا تفعله، فكونك رائد أعمال، يتعين عليك قضاء ساعات طويلة وتقديم تضحيات من أجل عملك، وعندما تعمل بشغف، فلن ترى الساعات الطويلة التي تقضيها في العمل تضحيات، أما إذا لم يكن لديك شغف، فلن يكون لديك الدافع للاستمرار عندما تكون متوتراً ومتعباً.

هل سبق أن لاحظت رواد أعمال لا يبدو عليهم التعب أبداً؟ إنَّهم أولئك الذين تلمع أعينهم عندما يتحدثون عن عملهم، وهذا هو الشغف، فإذا كنت شغوفاً بما تفعله، فإنَّ ريادة الأعمال مجال عمل مناسب لك.

4. المخاطرة:

عادةً ما يتجنب الناس المخاطرة، ولكنَّها جزء من ريادة الأعمال؛ إذ يميز رواد الأعمال الناجحون المخاطر التي يجب عليهم خوضها من تلك التي يجب عليهم تجنبها، فللمخاطرة جانب سلبي، ولكنَّ الفرص التي تقدمها تفوق ذلك الجانب؛ لذا، إذا كنت تريد النجاح في ريادة الأعمال، فاعرف أي الفرص تستحق المخاطرة واغتنمها.

شاهد بالفديو: 8 مهارات أساسية يحتاجها رواد الأعمال لتحقيق النجاح

5. الثقة بالنفس:

إذا كنت لا تؤمن بنفسك، فلن يثق بك أحد، وللنجاح في ريادة الأعمال، عليك طاعة حدسك، والاعتماد على حكمتك عند اتخاذ القرارات؛ إذ إنَّ ثقتك بنفسك هي رأس مالك بصفتك رائد أعمال؛ وذلك لأنَّ الناس غالباً ما يتبعون القادة الواثقين من أنفسهم.

كذلك الثقة في مهاراتك تخفف عنك ألم الشعور بعدم اليقين الذي يشعر به أي رائد أعمال، فعندما تشعر بعدم اليقين، تذكَّر مقدار خبرتك ومعرفتك؛ إذ يبدأ معظم رواد الأعمال أعمالهم بعد سنوات من الخبرة في العمل لدى شخص آخر.

لا حرج في طلب المساعدة عندما تحتاج إليها أو اللجوء إلى منتور للحصول على المشورة، لكن عليك أيضاً أن تثق بنفسك وبتقديرك للأمور دون مساعدة الآخرين.

6. الحد من الشعور بالخوف:

يحول الخوف بينك وبين العمل، فيجب أن يتحلى رواد الأعمال بالقدرة على تغيير المسار واتخاذ الإجراءات بسرعة عندما يرون فرصة أو يدركون خطأ ما، وبصفتك رائد أعمال، إذا تركت الخوف يقودك، فلن تستطيع الإصغاء إلى حدسك، ولن تخوض المخاطر اللازمة، وستؤثر العواطف في تقديرك للأمور، وإذا عثرت على طرائق للحد من مخاوفك والسيطرة عليها، فستكون رائد أعمال ناجحاً.

لا تنسَ أنَّ الخوف يتعلق بما تركز عليه، على سبيل المثال، أظهرت الدراسات أنَّه كلما قرأت عن الجريمة، زاد خوفك منها، وهذا ينطبق على عالم ريادة الأعمال؛ أي إنَّ تركيزك على المخاوف، سيزيد من شدتها؛ لذا عليك التفكير بكل القرارات الصائبة التي أفدت منها وأفدت الآخرين، وهذا ما يعزز ثقتك بنفسك ويحد من خوفك.

7. تصوُّر الأهداف:

ليس المقصود هنا إغلاق العينين وتخيُّل الهدف؛ بل تحديده بوضوح بحيث يكون حقيقياً وملموساً، على سبيل المثال، أي الهدفين أكثر قابلية للتحقيق؟

  • أريد أن أصبح رائد أعمال ناجحاً.
  • سأصبح رائد أعمال ناجحاً بإطلاق مشروع تجاري يحل مشكلة عملائي في هذا المجال المحدد.

بالطبع، الهدف الثاني أكثر قابلية للتحقيق، فعندما تحدد هدفك بدقة، يصبح أكثر قابلية للتحقيق، فأخبِر شخصاً ما، مثل صديق أو شريك تجاري، أو التقط صوراً تمثل هدفك، وعندما تسأل رجل أعمال ناجحاً عن هدفه، فسيخبرك بتفصيل دقيق عن الهدف الذي يسعى إلى تحقيقه.

8. الشراكة مع رواد أعمال آخرين:

لا ينجح رواد الأعمال بمفردهم؛ بل لديهم فريق رائع وشبكة دعم تقف وراءهم، فلا تعني الشراكة اختيار شخص يجيد المهمة المطلوبة منه وحسب؛ بل اختيار شخص يتمتع بشخصية رائعة وتحبه وتحترمه.

ستعمل أنت وشركاؤك ساعات طويلة معاً، وتبذلون جهوداً مضنية لاتخاذ قرارات صائبة، فإذا كنت لا تحترم شركاءك، فلن يستمر فريقك طويلاً، وعند اختيار شركائك وأعضاء فريقك، اعلم أنَّك تستطيع تعليمهم المهارات، لكن لا تستطيع تغيير شخصياتهم؛ لذا اختر أولئك الذين يتمتعون بشخصيات رائعة من البداية.

9. الشروع بالعمل دون تأخير:

الكلام يؤخر العمل، فقد يتصرف رواد الأعمال الناجحون بسرعة، ومن السهل أن تنشغل في التخطيط، والنظر في حالات الفشل المحتملة، ومناقشة التمويل، والتحدث في الاجتماعات مع أعضاء مجلس الإدارة، فإذا كان كل ما تفعله هو الكلام، فلن تنجز شيئاً، وفي مرحلة ما، عليك الكف عن الكلام والشروع بالعمل.

10. إنجاز أهم المهام والتحلي بالصبر ريثما تظهر النتائج:

لا يتحقق النجاح بين عشية وضحاها، فإذا أمعنت النظر، فستجد أنَّ الأفراد والشركات الذين حققوا نجاحاً بين عشية وضحاها، قد عملوا بجد ولفترة طويلة قبل أن يظهر نجاحهم إلى العلن، وعندما تجد شخصاً حقق نجاحاً بين عشية وضحاها، فانظر في الأمر مرة أخرى، واحسب بدقة الساعات والأيام والسنوات التي أدت إلى نجاحه، وانظر إلى حياته والأشياء التي تعلَّمها وعدد مرات فشله.

إذا كنت تعتقد أنَّ تحقيق النجاح يستغرق وقتاً طويلاً، فامنح نفسك فترة راحة، ثم واصل العمل، واستثمر وقتك جيداً لكيلا تتأخر في تحقيق النجاح، وتخيَّل أنَّك تنظر إلى الوراء وترى كل العمل الشاق قد أتى ثماره، واحتفظ بهذه الصورة في ذهنك لتحفيزك على المضي قدماً في أثناء ساعات العمل الطويلة والمرهِقة.

11. التخطيط لشؤونك المالية:

تحتاج الشركات الناشئة والأعمال الريادية إلى المال؛ إذ إنَّه جزء من متطلبات العمل، فقد يقضي معظم رواد الأعمال الكثير من الوقت في البحث عن المال على حساب العمل، ولكنَّ هذا لا يعني أن تتخطى مرحلة التخطيط.

بوسعك تمويل عملك بطرائق عدة، ومنها:

  • التمويل الذاتي.
  • المستثمرون.
  • قروض الشركات الناشئة.

حدد الأفضل بالنسبة إليك، وخطط لشؤونك المالية من البداية، والتزم ميزانيتك، لكن اعلم أنَّه سيتعين عليك تعديل الخطة في أثناء تقدمك.

12. تحديد العملاء:

أشيع سبب لفشل الأعمال الريادية هو عدم وجود عميل، فإذا أطلقت مشروعك التجاري أو صنعت منتجاً، ولكنَّك لا تعرف من سيشتريه، فقد لا يكون هذا الشخص موجوداً أصلاً، وقبل وضع خطة مالية أو زيادة رأس المال أو حتى اختيار اسم لمنتجك، تأكد من وجود عميل سيشتري منتجك أو يستخدم خدماتك، فدون عملاء، ليس لديك عمل؛ إذ يعرف رواد الأعمال الناجحون من هم عملاؤهم والسوق المستهدَف.

13. الإصغاء إلى شكاوى العملاء:

كما ذكرنا في الخطوة السابقة، لا يكون لديك نشاط تجاري ناجح دون عملاء، ومع ذلك، قد يكون لديك عملاء مهتمون بمنتجك أو خدمتك، لكن إذا لم تُصغِ إلى شكاويهم، فستخسرهم في أقرب وقت؛ لذا تعامل مع عملائك بجدية، واحترم شكاويهم، وأصغِ إليها، وعُدَّها دليلاً على حاجة عملك إلى إصلاح نقاط الضعف فيه.

14. تجاوز توقعات الجميع:

إذا قدمت أكثر مما وعدت به، فمن المؤكد أنَّك سترضي العملاء والمستثمرين والشركاء التجاريين، وأما تقديم الوعود وعدم الوفاء بها فسيؤدي إلى فشل عملك؛ إذ يتجاوز رواد الأعمال الناجحون التوقعات.

15. إدارة المخاطر:

صحيح أنَّنا قلنا إنَّ عليك المخاطرة، لكن يتعين عليك ألا تخوض كل مخاطرة تصادفك، وبدلاً من ذلك، حاول إدارة الفرص التي تنطوي على مخاطر بتحديد أيها يستحق المخاطرة والوقت المناسب لها، واعرف في أيَّة مرحلة أنت من مراحل ريادة الأعمال عند تحديد الفرص التي تستحق المخاطرة.

16. قراءة دراسات الحالة:

بصفتك رائد أعمال، ستكون مشغولاً بعملك، وتحتاج إلى الاهتمام به طوال الوقت، فعندما تصل إلى المنزل ويكون لديك وقت فراغ، قد تحبذ قراءة القصص الخيالية أو الكتب للترفيه، وبدلاً من ذلك، يُستحسَن أن تقرأ دراسات الحالة والسير الذاتية لرواد الأعمال الناجحين.

اقرأ كل ما يُتاح لك عن أولئك الذين حققوا النجاح؛ إذ يوجد دائماً شيء تتعلمه منهم، مثل أخطائهم، وبذلك ستتفادى ارتكاب هذه الأخطاء، فكلما تعلَّمت من أخطائهم ونجاحاتهم أكثر، زادت سرعة نمو عملك، واختصرت طريقك إلى عالم ريادة الأعمال.

شاهد بالفديو: 10 نصائح من رواد الأعمال لجني الأموال

17. الترويج الذاتي:

يمتنع كثير من الناس عن الترويج الذاتي أو الحديث عن أعمالهم خشية إلصاق صفة الغرور بهم، لكن إن لم تروِّج لعملك، فلن يفعل ذلك أحد نيابة عنك؛ لذا عليك الإلمام بمجال عملك وببعض الإحصاءات الرئيسة، وصياغة خطاب ترويجي دقيق ومختصر لخدماتك لا يتجاوز الترويج له 15 ثانية، وبذلك عندما يسألك شخص ما عن عملك، تكون إجابتك جاهزة.

للترويج الذاتي طريقة أخرى دون أن تبدو مغروراً، وهي معرفة ما يقوله عملاؤك عن عملك، فعندما يسأل شخص ما كيف يسير عملك، أخبره بالتغذية الراجعة التي يقدمها عملاؤك، لكن اذكر التغذية الراجعة الإيجابية والسلبية لكي تحافظ على مصداقيتك.

18. إرساء ثقافة عمل إيجابية والإشراف عليها:

ربما لم تكن ثقافة الشركة هامة في وقت مضى، لكن مع وسائل التواصل الاجتماعي ونشرات الأخبار على مدار 24 ساعة، تخضع شركتك وموظفوك للتدقيق على الدوام؛ لذا أسِّس ثقافة عمل إيجابية من اليوم الأول، وستزداد احتمالية العمل مع الأشخاص الذين تستمتع بالعمل معهم والذين يلهمونك، وستجذب عملاء رائعين أيضاً، وقد يعمل بعض رواد الأعمال مع العائلة ومن المنزل وحتى عبر الحدود، لذلك من الهام تحديد الشكل الذي تريد أن تبدو عليه ثقافة شركتك.

في الختام:

تَحدَّثنا في هذا الجزء من المقال عن 18 خطوة لتصبح رائد أعمال ناجحاً، وسنتابع الحديث في الجزء الثاني عن باقي الخطوات، ونستعرض 10 خرافات حول رواد الأعمال، ونجيب عن بعض الأسئلة الشائعة.