40 نصيحة للتسويق عبر البريد الإلكتروني (الجزء

40 نصيحة للتسويق عبر البريد الإلكتروني (الجزء

يقدِّم هذا المقال 40 نصيحة للتسويق عبر البريد الإلكتروني، حتى لو كنت من ذوي الخبرة في هذا المجال، فمن المؤكد أنَّك ستتعلم بعض الأساليب الجديدة.

10 نصائح لكتابة أفضل موضوع لرسالة البريد الإلكتروني:

يبدأ النجاح بصياغة موضوع معبِّر لرسالة البريد الإلكتروني، وقد وجدت إحدى الدراسات أنَّ 33% من مستلمي البريد الإلكتروني يفتحون الرسالة بناءً على موضوعها فقط.

قد تكون النسبة أكبر من ذلك، ولكن العبرة هنا هي أنَّ الاهتمام بموضوع الرسالة ضروري جداً، وقد يؤدي بذل قليل من الجهد الإضافي مقدماً إلى تحسين نتائج التسويق عبر البريد الإلكتروني.

1. اختبر موضوع الرسالة قبل الإرسال:

يمكنك اختبار موضوع الرسالة باستخدام أداة اختبار موضوع رسالة البريد الإلكتروني (Email Subject Line Tester)؛ وذلك لتحسين ظهور الموضوع ومعرفة كيف سيبدو في صناديق البريد الوارد للمستلمين.

2. استخدم اسم الشخص الحقيقي في حقل المرسل:

استلام رسالة بريد إلكتروني من شخص حقيقي أكثر وداً ولباقة من استلامها باسم علامة تجارية؛ لذا استخدم اسم أحد موظفيك في حقل المرسل، بدلاً من اسم علامتك التجارية.

3. أضف الطابع الشخصي:

يريد الناس أن يشعروا بأنَّهم أكثر من مجرد رقم؛ لذا لجعل رسائل البريد الإلكتروني أكثر وداً وجاذبية، أضف إليها اسم المستلم.

4. استخدم كلمات مُلهمة:

يجب أن يُلهم موضوع الرسالة القراء لاتخاذ الإجراءات اللازمة؛ لذا اكتب كلمات معبِّرة وملهمة تحفز المستلمين على فتح الرسالة والنقر على الروابط داخلها.

5. أضف الأرقام والإحصاءات:

قد تؤثر إضافة رقم (مثل إحصائية أو نسبة مئوية مثيرة للاهتمام) في زيادة النقرات والردود لهذين السببين:

  • الأرقام ملموسة ومقنعة، والموضوعات التي تقدم وعوداً غامضة أقل إقناعاً من تلك التي تذكر فوائد محددة، على سبيل المثال: "توفير 25%" أكثر فائدة من "توفير المال".
  • في بعض الأحيان، يصعب تصديق الإحصاءات (حتى لو كانت دقيقة)؛ لذلك على المستلمين فتح الرسالة للتوثق من صحتها.

إذاً، إذا كانت لديك إحصاءات أو نسب مئوية مثيرة للاهتمام، فاكتبها في سطر موضوع الرسالة.

6. استخدم اختبار أ/ب في صياغة الموضوع:

لن تكون أي دراسة أو بيانات خارجية أفضل من النتائج التي تتوصل إليها بنفسك، وإحدى أفضل الطرائق للحصول على نظرة ثاقبة لما يناسب جمهورك على وجه التحديد هي إجراء اختبار أ/ب قدر الإمكان.

تعد سطور الموضوع أحد عناصر البريد الإلكتروني التي يجب اختبارها، ومعظم مزودي خدمة البريد الإلكتروني يسهلون هذا الأمر.

7. أثِر فضول المستلمين:

اكتب تلميحاً في موضوع الرسالة دون الكشف عن مضمونها بدقة لإثارة فضول المستلمين وحملهم على فتح الرسالة، فهذه الاستراتيجية هامة جداً للتسويق عبر البريد الإلكتروني، ولاستخدامها على وجه صحيح، افعل ما يأتي:

  • حدد بداية ونهاية قصة البريد الإلكتروني.
  • لا تذكر المعلومات المحورية في موضوع الرسالة.

هذه الطريقة سهلة لحمل المستلمين على فتح الرسالة، ولكن إذا أسأت استخدامها ولم تكن صادقاً في وعودك، فسوف تؤدي إلى نتائج مناقضة، أما إذا أحسنت استخدامها، فسوف تكسب ثقة المستلمين وتحصل على مزيد من النقرات على رسائل بريدك الإلكتروني.

إليك بعض الأمثلة التي تغري المستلمين بفتح رسالتك:

  • "أسهل طريقة غابت عن ذهنك لتحقيق هدفك".
  • "ما هي أسرع طريقة لتحقيق [الهدف]؟".
  • "هل يجب عليك استخدام هذا التكتيك لتحقيق [الهدف]"؟.

كل هذه الأمثلة تخفي شيئاً يثير الفضول ولا يمكن معرفته إلا بفتح الرسالة؛ لذا استخدم هذا الأسلوب في سطر موضوع رسالتك لزيادة فرص فتحها.

شاهد بالفديو: 7 نصائح لكتابة عنوان بريد إلكتروني ممتاز

8. استفِد من نص المعاينة:

يظهر نص المعاينة في بعض برامج البريد الإلكتروني بعد سطر الموضوع، وعادة، سيتم ملء هذه المساحة بنسخة من البريد الإلكتروني نفسه، إذا لم يُحدَّد نص المعاينة؛ لذا لا تتركه فارغاً حتى لا تضيع فرصة إعطاء موضوع رسالتك مزيد من السياق.

يثير الموضوع الحاجة إلى الاستعجال، على سبيل المثال: ("المكالمة الأخيرة")، في حين يقدم نص المعاينة مزيداً من التفاصيل، مثل: (مدة سريان العرض، والمبلغ الذي يمكن توفيره).

إليك بعض النصائح:

  • قدِّم عرضاً شائقاً، ثم أضف مزيداً من التفاصيل.
  • أدرج معلومات عن المحتوى الإضافي في بريدك الإلكتروني (لا يتضمن ذلك سطر الموضوع نفسه).
  • اطرح سؤالاً في سطر الموضوع، واستخدم نص المعاينة لإثارة الفضول لمعرفة الإجابة.

أبدع في استخدامه وشاهد مدى تأثيره في معدلات الفتح والنقرات.

9. لا تستخدم الأحرف الكبيرة أبداً:

إذا كنت تكتب باللغة الإنجليزية، فتجنب استخدام الأحرف الكبيرة في موضوع رسالة البريد الإلكتروني نهائياً؛ لأنَّه من المتعارف عليه أنَّها تعبِّر عن الغضب.

10. جرِّب الرموز التعبيرية:

الرموز التعبيرية أكثر من مجرد رسوم توضيحية ممتعة، إذ يمكنها زيادة احتمال فتح رسائل البريد الإلكتروني، وفي الواقع، وجدت دراسة أنَّ العلامات التجارية التي تستخدم الرموز التعبيرية شهدت زيادة بنسبة 56% في معدلات فتح الرسائل؛ لذلك، ما عليك سوى أن تجرب بنفسك لترى النتائج.

10 نصائح لكتابة رسائل البريد الإلكتروني:

مهارات كتابة النصوص القوية ضرورية للتسويق عبر البريد الإلكتروني، إليك عشر نصائح لصقل مهاراتك.

1. اكتب رسائل موجزة:

سواء كنت تكتب الموضوع أم نص الرسالة، أعط كل شيء حقه بلا زيادة أو نقصان، إليك بعض الإرشادات الأساسية التي يجب اتباعها:

  • اجعل الجمل أقل من 25 كلمة، والفقرات أقل من ثلاث جمل، فهذه أفضل الممارسات الأساسية لكتابة رسائل البريد الإلكتروني.
  • استخدم 17-24 حرفاً عند كتابة الموضوع، فلا يوجد طول مثالي للموضوع، ولكن الإيجاز يضمن ألا يُقتطع منه أي جزء على الأجهزة المحمولة.
  • ادخل في صلب الموضوع، فيجب أن تخدم كل كلمة وجملة في رسالة بريدك الإلكتروني غرضاً واضحاً وإلا فاحذفها.

2. أضف دعوة لاتخاذ إجراء في عدة مواضع:

إدراج دعوة واحدة لاتخاذ إجراء هي نصيحة تقليدية من نصائح التسويق عبر البريد الإلكتروني، ولكن ماذا عن إدراجها في مواضع متعددة؟ هذه نصيحة بسيطة يمكن أن تساعد على زيادة النقرات عن طريق وضع رابط في مواضع متعددة، مثل:

  • الصورة في ترويسة الرسالة.
  • متن النص.
  • نهاية الرسالة.

إذا لم يؤدِ أحد العناصر إلى النقر، فمن المحتمل أن يؤدي العنصر التالي إلى ذلك.

3. أدرج نصاً إضافياً (PS) إذا كنت بحاجة إلى روابط إضافية:

تتضمن النشرات والتقارير الإخبارية، بطبيعتها، روابط متعددة لأجزاء مختلفة من المحتوى، ولكن إذا كنت تكتب رسالة بريد إلكتروني بنص عادي، فمن الأفضل توجيه القراء نحو موقع واحد، وبالنسبة إلى رسائل البريد الإلكتروني ذات النص العادي، إذا كان لديك محتوى إضافي تريد مشاركته، فثمة مكان واحد يمكنك اللجوء إليه وهو قسم النص الإضافي (PS) والذي يمكنك إدراج فيه أشياء، مثل:

  • المقالات ذات الصلة أو منشورات المدونة.
  • الأحداث القادمة.
  • إعلانات أخبار الشركة الأخيرة.

هذه طريقة سهلة للحصول على مزيد من الاهتمام بالأشياء التي ترغب في ترويجها دون تشتيت انتباهك عن العبارات الأساسية التي تحث المستخدم على اتخاذ إجراء.

4. قدِّم شيئاً ذا قيمة:

النص الرائع لن يشفع للعرض السيئ إذا كان ما تبيعه لا يستحق وقت جمهورك، فلا يوجد شيء يمكنك القيام به لتحقيق النجاح، قبل إرسال رسالة بريدك الإلكتروني، انظر ما إذا كانت تلبي المعايير الآتية:

  • "هل المحتوى أو العرض الذي أروجه عالي الجودة؟": من الواضح أنَّ هذا أمر شخصي إلى حد ما، ولكن إذا كنت ترسل الرسالة لمجرد أنَّك تشعر أنَّه يتعين عليك القيام بذلك، فلا ترسلها.
  • "هل أرغب في شراء ما أبيعه؟" ضع نفسك مكان القارئ، وإذا قرأت هذه الرسالة من علامة تجارية أخرى، فهل ستهتم بها؟ كن صادقاً.
  • "هل من شيء يمكن أن يزيد من قيمة هذه الرسالة؟": مثل إدراج نص إضافي (PS)، أو جزء من المحتوى ذي صلة، أو أي شيء آخر.

5. ضع مصلحة القارئ أولاً:

لا أحد يرغب في الاستماع إلى علامة تجارية تتحدث عن نفسها فقط، فالعلامات التجارية التي تحل مشكلات الناس هي التي يستمع إليها الناس، وعند كتابة رسالة بريد إلكتروني، ضع مصلحة القارئ أولاً:

  • مثال قوي: "قص العشب على وجه أسرع بنسبة 35% باستخدام شفرات جزازة جديدة وأكثر حدة".
  • مثال ضعيف: "شفرات الجزازة الجديدة لدينا أكثر حدة بنسبة 35%".

يقدِّم المثال الأول فائدة واضحة ويساعد القارئ على تصور إنجاز مهمة جز العشب في مدة أقصر، والمثال الثاني ليس سيئاً، لكنَّه يضع الشركة في المقام الأول، ويفشل في إقامة صلة قوية بين تحسين المنتج وتحقيق فائدة ملموسة للمستهلك.

6. روِّج الفوائد لا الميزات:

هذه نصيحة تقليدية أخرى تتعلق بكتابة رسائل البريد الإلكتروني الإعلانية، وترتبط مباشرة بالنصيحة السابقة، فيهتم العملاء بالفوائد أكثر من الميزات، وشفرة الجزازة الأكثر حدة ليست هامة لأنَّها أكثر حدة، بل لأنَّها توفر وقت العميل.

شاهد بالفديو: ما هي مراحل عملية التسويق؟

7. حافظ على تطابق رسالة البريد الإلكتروني مع صفحة الهبوط:

لنفترض أنَّك أرسلت رسالة بريد إلكتروني رائعة، فينقر القارئ على رابط في رسالتك ويجد أنَّ صفحة الهبوط لا تتطابق مع رسالتك، وربما العرض مختلف، أو موضوع الرسالة غير متوافق تماماً مع صفحة الهبوط، ومهما كانت الحالة، احرص على الحفاظ على تجربة متسقة مع رسالتك بدءاً بأول نقرة على سطر الموضوع، وصولاً إلى التحويل إلى صفحة الهبوط.

8. تجنَّب القوالب العامة:

لا حرج في استخدام القالب بوصفه نقطة بداية، ولكن لقد شاهد الجميع نفس قوالب رسائل البريد الإلكتروني ذات النص العادي مراراً وتكراراً؛ لذا إذا كنت قد رأيت شيئاً مشابهاً من قبل، فقد حان الوقت لابتكار أفكار جديدة، وهذا كل ما في هذه النصيحة، تجنَّب القوالب العامة.

9. ابتكر أسلوباً فريداً لعلامتك التجارية:

يتلقى الجميع كثيراً من رسائل البريد الإلكتروني في صندوق الوارد كل يوم، ولكي تتميز عن الآخرين، ابتكر أسلوباً مميزاً لعلامتك التجارية.

10. اجعل النص سهل القراءة:

عادةً ما يكون أداء الفقرات النصية المكتظة بالكلمات ضعيفاً في رسائل البريد الإلكتروني؛ لذا اكتب جملاً موجزة، واختصر الفقرات إلى جملة أو اثنتين، أو ثلاثة كحد أقصى.

في الختام:

لقد قدمنا في هذا الجزء من المقال 20 نصيحة للتسويق عبر البريد الإلكتروني، وسنتابع في الجزء الثاني والأخير الحديث عن باقي النصائح.