5 فوائد لكتابة المذكرات

5 فوائد لكتابة المذكرات

ملاحظة: هذا المقال مأخوذٌ عن المدونة "سو وليام سيلفرمان" (Sue William Silverman)، وتُحدِّثنا فيه عن فوائد كتابة المذكرات.

في أثناء نشأتي عشت حياتي بواقعَين مختلفَين، في ظاهر الأمر بدا أنَّنا عائلة عادية وسعيدة؛ إذ كان لوالدي دور هام في العمل، وكنَّا نعيش في منزلٍ جميلٍ ونرتدي ملابس جميلةً، ولكن كل هذه المثالية الظاهرة كانت عبارة عن مظاهر خداعة تخفي وراءها حقيقة أنَّ والدي حطم معنوياتي، وهي حقيقة لم يتحدث عنها أحد.

عندما كبرت لم يتغير أي شيء، ففي العلن كنت أبدو طبيعيةً ولديَّ علاقة زواج جيدة، ولم يعرف أحد أنَّ هذه المظاهر كانت تخفي أسراراً غامضة، ثم بدأتُ في الكتابة واخترتُ التحقق من حياتي في الماضي.

في كتابي "اعترافات جريئة: دليل الكاتب إلى كتابة المذكرات" (Fearless Confessions: A Writer s Guide to Memoir)، أشجعُ الجميعَ على استكشافِ حياته أيضاً من خلال الكتابة، وسواء كانت طفولتك مؤلمةً أم لا، أم كانت حياتك الحالية في حالةٍ من الفوضى، فمن المرجح أن تكون لديك قصة ترغب في الحديث عنها، وعلى سبيل المثال، إذا كنت تفكر في الطلاق أم تُدوِّن ملاحظات عن مرض حديث أصابك أو تستكشف الاضطراب الذي تسبب فيه أحد الوالدين، فنحن نكتب مذكرات لنفهم أنفسنا جيداً، ونجذب القُرَّاء لمشاركتنا حياتنا. أقدم لك فيما يأتي:

5 فوائد لكتابة المذكرات:

1. تساعدك كتابة المذكرات على فهم الماضي:

أنا أحصل على أفكار أكثر وضوحاً عن الماضي عندما أكتب، فعندما أسأل نفسي كيف تسببَ الماضي في مثل هذا الدمار العاطفي في حياتي، أكتشف الإجابة عن هذا السؤال الهام وغيره من خلال الكلمات التي أكتبها.

تعدُّ الكتابةُ طريقةً للتفاعلِ مع الماضي وتفسيره، فهي تساعدنا على فهم الأحداث، سواء كانت مؤلمةً أم مبهجةً أم محيرةً، وتوسِّعُ الكتابة مداركنا، فنرى الصور والتفاصيل من الماضي في سياق جديد يوضح الأحداث لنا ولقُرَّائنا.

2. تُنظِّم كتابة المذكرات حياتك:

أعيشُ حياتي يوماً بعد يوم، ولا أجد وقتاً لتأمل الأحداث التي تحدث معي، وكل يوم توجد مهام يجب علينا القيام بها، ووجبات طعام يجب تحضيرها، ناهيك عن الفوضى العاطفية، ومن ثم من لديه الوقت للتوقف والتفكير في الأحداث التي تدور من حولنا؟

فقط عندما أؤجل مهامي اليومية، أتمكن من الجلوس والكتابة، وعندها فقط أرى بوضوح الفوضى التي تخلفها وتيرة حياتي السريعة، فتساعدنا كتابة المذكرات على تشكيل حياتنا من خلال اكتشاف الحبكة والقوس الدرامي والموضوع والاستعارة، فإنَّنا ننظمُ حياتنا ونضعها في إطارٍ محدد، وتساعد كتابة المذكرات على إنشاء قصة حياة.

شاهد بالفديو: 5 طرق تجعل من تدوين اليوميات عادة مكتسبة

3. تساعد كتابة المذكرات على اكتشاف القوة في حياتك:

قبل أن أكتب، بينما كنتُ أحتفظ بالأسرار، لم أكن أشعر بأنَّني أعيش حياتي حقاً، ولم يكن لدي فهم واضح لهويتي، ولكن كانت قصتي مختلفة، فعندما أكتبُ وأعبِّرُ عن واقعي بصدقٍ ولو بجملة واحدة، فإنَّني أكتشف حقيقةً عاطفيةً كانت غامضةً، وعندما تكتب ستفهم نفسك أكثر وتكتشف هويتك وتفردك، أما إذا لم تُعبِّر عن نفسك ولم تستكشف ذاتك، فستفقد جوهرك.

4. تساعد كتابة المذكرات الآخرين على الشفاء:

أحبُّ في كتابة المذكرات أنَّها تتيح لي الفرصة لمقابلة كثير من الأشخاص الشجعان الذين ما زالوا يكافحون، وعلى سبيل المثال، ذات يوم كنتُ أقرأ في مكتبةٍ في "أثينا" (Athens)، وكانت هناك امرأة تدعى "جورجيا" (Georgia)، فانتظرتْ حتى غادر الجميع واقتربتْ مني، لقد كانت خائفةً لدرجةِ أنَّها بدأت في البكاء، واعترفتْ بأنَّني أول شخص تخبره أنَّ والدها حطم حياتها، ولقد أُصيبَتْ بصدمة شديدة لدرجة أنَّها لم تُخبِر طبيباً نفسياً بذلك، ولكن لماذا وثقت بي؟

ببساطة لأنَّني كتبتُ قصتي.

5. الاعتراف من خلال كتابة المذكرات؛ هو أمر مفيد للروح:

قد يكون إخبار الأسرار العائلية أمراً مخيفاً، ومع ذلك وصلتُ أخيراً إلى مرحلةٍ كان عدم إخبار الأسرار أسوأ، وكان من المريح أكثر أن أكتبَ عن حياتي ثم أتجاهل الماضي؛ لذلك على الرغم من أنَّني شعرتُ بالخوف أو عدم الارتياح، إلا أنَّني في النهاية شعرتُ بالحرية والقوة.

في الختام:

باختصار، ومع كل كلمة كنتُ أكتبها، كانت تقلُّ مشاعرَ الألم لدي؛ فعندما تتحدى نفسك، ستشعر بمزيدٍ من الشجاعةِ كل يوم، فكتابة المذكرات تُنشِّطُ روحك وتغذيها.