5 نصائح تساعدك على تعزيز ثقتك بنفسك وتجاوز فترة

5 نصائح تساعدك على تعزيز ثقتك بنفسك وتجاوز فترة

قد تستمتع مثلاً بحقيقة أنَّه بعد تسريحك من العمل لن تكون مضطراً لأن تستيقظ باكراً لتستحم وتسرِّح شعرك وترتدي ثيابك الأنيقة، ولكن بعد أشهر طويلة من التوقف عن العمل وارتداء الملابس الخاصة بالمنزل؛ فإنَّك ستشعر بإحباط شديد، ناهيك عن أنَّ مظهرك سيصبح سيئاً للغاية، فأنت لا تمارس الرياضة ولا تقص شعرك منذ أشهر، وهذا الأمر الذي سيزيد من سوء حالتك النفسية.

قد تفكِّر كنوع من التبرير لنفسك بأنَّك واظبت على ارتداء ملابس العمل يومياً ولمدة 10 سنوات مثلاً، أو قد ترى أنَّه ما من سبب يدفعك لارتداء ملابسك الأنيقة ما دمت تجلس في البيت طوال اليوم، على الرغم من أنَّ ذلك ما كنت ستفعله يومياً في حال كان لديك عمل، وربما يوجد في عقلك الباطن فكرة مفادها أنَّك لا تستحق أن تستيقظ باكراً وترتدي ملابس أنيقة لكونك فقدتَ عملك، فقد تمَّ تسريحك من العمل، وما من مكان يستدعي الذهاب إليه ارتداء ملابس أنيقة؛ بل حتى إنَّك لست في حال يسمح لك بالعناية بنفسك، وأنت تشعر بأنَّك المسؤول عن تسريحك من العمل وأفضل عقاب لنفسك هو أن تبقى في ملابسك العادية، فإنَّ الاستهتار بمظهرك عقب فقدانك لوظيفتك ليس خرافة، وإنَّما نتيجة مُحتملة قد تواجهها بعد شعورك بأنَّك فقدت جزءاً من هويتك المتمثِّلة بمهنتك.

ما ننصحك به مع فائق الاحترام، أن تتوقف عن الشعور بأنَّك ضحية، أو على الأقل حاول ذلك، ثم تذكَّر ما يأتي: "عندما تبدو بمظهر لائق، فإنَّك تمتلك مشاعر إيجابية حول نفسك، وخلاف ذلك صحيح"، ومظهرك الخارجي انعكاس لجمالك الداخلي وثقتك بنفسك واحترامك لذاتك، وإذا لم تكن مشاعرك إيجابية جداً؛ فلن تبدو بمظهر لائق أبداً ولن تحصل على أية وظيفة بهذه الحالة، وبالطبع قد تعاني من التوتر بسبب التفكير في وضعك المادي الناجم عن عدم وجود عمل، وتقضي يومك في إرسال سيرتك الذاتية للشركات، وتنتظر بفارغ الصبر أن تتصل بك إحدى هذه الشركات، وتخبرك بحاجتها إليك للعمل لديها.

لذا عندما تكون عاطلاً عن العمل؛ فإنَّك لا ترتدي ملابسك فقط من أجل الجلوس في المنزل، بل يجب أن تضع في حسبانك أنَّك تستعد لمقابلة عمل جديدة، وفرصة للحصول على وظيفة مستقبلية، والعناية بمظهرك هي من الأشياء الضرورية لنيل هذه الفرصة.

5 نصائح تساعدك على تعزيز ثقتك بنفسك وتجاوز فترة البطالة بنجاح:

فيما يأتي 5 نصائح بسيطة وقليلة التكلفة، يمكن أن تتبعها بوصفها نوعاً من الاعتناء بمظهرك، وتعزيز ثقتك بنفسك، والاستعداد لمقابلة العمل المقبلة:

1. واظِب على جدولك الزمني الذي كنت عليه قبل خسارتك لوظيفتك:

استيقظ في نفس التوقيت يومياً وكلما استيقظت باكراً كان ذلك أفضل، وتناول فطورك بعد استيقاظك بوقت قصير، ثم تصرَّف كما كنت تفعل عندما كان لديك عمل أي اقرأ الجريدة أو رسائل البريد الإلكتروني الواردة، ومن ثمَّ اذهب إلى مكان ما خارج المنزل وخطط دائماً للذهاب إلى مكان ما في الصباح، وبذلك تضطر إلى ارتداء ملابس ملائمة للخروج من المنزل سواء كان ذلك المكان صالة الألعاب الرياضية أم مقهى محلياً أم مناسبة اجتماعية.

يساعدك الالتزام بجدول زمني على البقاء منظَّماً ومركِّزاً، ناهيك عن أنَّ نية الذهاب إلى مكان ما عند الاستيقاظ تزيد من حماستك.

2. مارِس التمرينات الرياضية:

أحد الأشياء التي ستضعف حافزك هي البقاء خَمولاً طوال اليوم؛ لذلك فإنَّ أفضل طريقة لتحسِّن مشاعرك حيال نفسك هي الاعتناء بصحتك وراحتك النفسية، وأفضل طريقة لتحقيق ذلك هي ممارسة التمرينات الرياضية، وسواء كانت رياضتك المفضلة هي ركوب الدراجة الهوائية أم رفع الأثقال أم الجري أم ممارسة اليوغا أم غير ذلك؛ فإنَّ الأمر الهام هو أن تمارس نشاطاً بدنياً.

الغاية من ذلك هي أن تنشِّط دورتك الدموية، وتحسِّن أكسجة الجسم، حتى لو لم تكن من هواة ممارسة الرياضة في أثناء فترة عملك، وكنت تستخدم انشغالك بالعمل بوصفه مبرراً لعدم ممارسة الرياضة؛ فإنَّ هذه فرصتك، وتتوفر عدة فيديوهات للتمرينات الرياضية المجانية على الإنترنت، وحصص يوغا مجانية إذا لم يعجبك أياً من هذا، فما من سبب يمنعك من الخروج والتنزه قليلاً مشياً، أو من خلال ركوب الدراجة الهوائية، فالأمر الهام هو أن تمارس نشاطاً بدنياً، وتعزز ثقتك بنفسك كي تحصل على وظيفة جديدة.

شاهد بالفديو: 8 نصائح يجب معرفتها من أجل ممارسة التمرينات الرياضية بشكل أفضل

3. ارتدِ ملابس أنيقة:

تصرَّف خلال يوم واحد فقط بالأسبوع كما لو كنت ما تزال موظفاً، بدءاً من توقيت استيقاظك ومروراً بالملابس التي ترتديها، وليس انتهاءً بتصفيف شعرك، وغير ذلك من ممارسات العناية بالمظهر، ومن ثمَّ اجلس أمام حاسوبك الشخصي وابدأ بإرسال سيرتك الذاتية لجهات التوظيف وارتدِ ثياباً أنيقة واظهر كشخص محترف واعمل على أنَّ وظيفتك الحالية هي العثور على وظيفة، وخذها على محمل الجد ثم ستحقق تقدُّماً ملحوظاً على صعيد إيجاد وظيفة في كل مرة تقوم فيها بذلك.

4. كافِئ نفسك من خلال العناية بنفسك بين الحين والآخر:

يعتمد ذلك على قدرتك المالية، فقد تقوم بذلك مرةً في الشهر، أو مرة كل أسبوعين، سواء كانت العناية بالأظافر للفتيات، أو تهذيب الذقن للرجال عند الحلاق، أو أحد إجراءات العناية بالوجه؛ الفكرة أن تدلل نفسك.

توجد مواقع على الإنترنت تعلِّمك كيف تعِتني بنفسك بمستحضرات العناية بالبشرة، وربما يكفي أن تشتري ربطة عنق جديدة من أجل مقابلة التوظيف المقبلة، فبصرف النظر عن الجنس أو العمر يمنحك تجديد مظهرك كثيراً من الثقة بالنفس، ويمكنك تحقيق ذلك من خلال إجراءات غير مكلفة، فتعتقد أنَّه من الخطأ أن تفكِّر في إنفاق بعض المال على العناية بنفسك وبخاصة في الفترات التي تعاني فيها من ظروف اقتصادية صعبة، ولكن فكِّر في هذا المال على أنَّه استثمار في نفسك، ولتحسين مهنتك ومستقبلك.

5. ابتسِم كثيراً:

هذه نصيحة لا تقدَّر بثمن ومجانية تماماً تعبِّر فيها عن نفسك بصدق، فلن تحصل على وظيفة إذا لم يكن مظهرك لائقاً؛ فتؤدي البطالة، والبحث الطويل عن فرصة توظيف إلى التأثير سلباً في احترامك لذاتك، ولكن فقط إذا سمحت لذلك أن يحدث.

توقف عن توبيخ نفسك والبقاء دون هدف وحفِّز نفسك، واخرج من المنزل، واستثمر في نفسك وفي مظهرك وصحتك وسعادتك ومستقبلك؛ من خلال إيجاد وظيفة جديدة، والأهم هو أن تبتسم.

تقول الكاتبة "لي ميلدون" (Lee Mildon): "قلما يلاحظ الناس ملابسك القديمة عندما تكون مبتسماً من أعماقك".

في الختام:

بالطبع، لا يجب أن نحكم على الآخرين من خلال مظهرهم، ولا يجب أن يكون مظهرنا سبباً في الحكم علينا، لكنَّ ذلك لا يعني أن نهمل العناية بمظهرنا بالمطلق، فما دام للأمر آثاره السلبية فمن المؤكَّد أنَّه ينبغي إيلاءه جزءاً من الاهتمام.

تذكَّر أنَّ مظهرك يوحي بحالتك النفسية، ويعكس مدى ثقتك بنفسك وخلاف ذلك صحيح؛ لذا اهتم بمظهرك وستكون شخصاً سعيداً معظم الوقت.