5 طرق لاكتشاف شغفك في الحياة

5 طرق لاكتشاف شغفك في الحياة

لاحقاً وبعد النضوج يبدأ الإنسان بالتفكير بعمله بصورة واقعية أكثر، ويبدأ بالبحث عن ذلك الشيء المجهول الذي يحب عمله ويرغب بترك بصمة خاصة به ويشعر بالانتماء له، ومع مرور الوقت والبدء بالحياة المهنية سنجد ما نعمل به يُلائم شغفَنا أو مجرد وسيلة لسدِّ الاحتياجات المعيشية.

في وقتٍ ما سيبرز صوتٌ داخليٌّ يدفع الإنسان إلى استكشاف مزيد من الأمور، وعندها ستكون لديه حرية اتخاذ القرار بالاستجابة له أم لا.

تقول الإعلامية المشهورة "أوبرا وينفري" (Oprah Winfrey): "لا يوجد هبة أعظم من أن تحقق شغفك؛ فهو جوهر الحياة الحقيقية والسبب الذي خُلِقتَ لأجله".

ما هو الشغف؟

مفهوم الشغف أعمق من العمل من أجل المال؛ فهو يُعبِّر عن جوهرك الحقيقي وغايتك في الحياة، وعند تحقيقه ستدرك أنَّك حاضرٌ متيقِّظٌ وسعيدٌ وستشعر بالرضى عن حياتك، وأنَّها حقيقية وذات معنى، أمَّا إذا كنت تعمل بخلاف رغباتك الحقيقية، فسوف تشعر بالفراغ والقلق والضياع، وبأنَّك يجب أن تغير شيئاً كي لا تضيع حياتك بلا هدف.

أشارت دراسة إلى وجود ثلاثة مصادر يمكن أن تستلهم شغفك منها؛ وهي:

  • البحث في العالم الخارجي عن الاحتياجات والقضايا التي يمكنك العمل على تحسينها، وهنا الأولوية تكون الآخرين.
  • الصوت الداخلي: الذي يشعرك بالتعطش لاكتشاف شغفك في الحياة.
  • الطريقة المثالية: تحديد المهنة المناسبة لك بناء على مهاراتك ونقاط قوتك وقيمك واهتماماتك.
  • فيما يأتي 5 طرائق لاكتشاف شغفك في الحياة:

    1. اكتشاف جوهرك الحقيقي من خلال الخلوة مع النفس:

    يقول الفيلسوف والحكيم سقراط: "بداية طريق الحكمة أن تعرف نفسك"، فعادة ما نوجه اهتمامنا لبناء علاقات متينة مع الآخرين ومن نحبهم للتعرف إليهم على نحوٍ أفضل، وبالطريقة نفسها يمكننا التعرف إلى ذواتنا بعمق من خلال جلسات مخصصة لهذه الغاية.

    فكر بنفسك في الماضي وكيف أصبحت في الوقت الحالي، واحتفظ بمذكراتك اليومية التي تُعبِّرُ عن وضعك اليومي والأشخاص الذين قضيت وقتك معهم، والأشياء التي تحبها ولماذا، وراقب الأشياء التي تشعل الحماسة فيك وتجدد طاقتَك وتعززها.

    شاهد بالفيديو: 8 أشياء يجب أن تقوم بها حتى تعيش شغف الحياة

    2. إذا ربحت 100 مليون دولار الآن، فما هي المهنة التي تحب العمل بها؟

    معظم الأثرياء في العالم أمثال رائدَي الأعمال "بيل غيتس" (Bill Gates) و"مارك زوكربيرغ" (Mark Zuckerberg) ليسوا بحاجة إلى العمل بعد الآن؛ لكنَّهم مستمرون لأنَّهم يحبون عملهم؛ فهو تعبير عن شغفهم.

    فكِّر: "ما هي المهنة التي تحب العمل بها حتى لو أصبحت ثرياً لأنَّها بالنسبة إليك شغف أكثر من مجرد عمل؟".

    3. تخيُّل أنَّك متَّ بعد أن عشت حياتك بكل ما فيها:

    وأنَّ الناس يتجمَّعون في جنازتك، من تود أن يكون حاضراً؟ ماذا ترغب أن يقول كلُّ فرد عنك وعن الدور الذي أديته في حياته؟ ما هو الإرث الذي تريد أن يبقى من بعدك؟

    4. التحلي بالشجاعة واتخاذ خطوات صغيرة لتغيير حاضرك:

    افعل شيئاً تحبه يختلف عن نمط عملك، اسأل نفسك ما الذي يمكن تغييره ليصبح عملك الحالي أكثر فائدة ومتعة؟ ما هو الشيء الذي بإمكانه إضافة الحيوية إلى الروتين اليومي؟ قد يكون تعلُّم شيء جديد بعد مرور وقت طويل من الركود والحاجة الماسة إلى تجديد الحيوية في حياتك.

    ما الذي يمكنك فعله أيضاً لإضفاء مزيد من الحياة إلى روتينك اليومي؟ لم يَفُت الأوان بعد للانضمام إلى فصل دراسي جديد وتعليم إضافي، فاسأل نفسك متى كانت آخر مرة جربت فيها شيئاً ما لأول مرة؟ سوف تكتسب منظوراً جديداً للحياة.

    5. التخطيط والاستعداد للمتغيرات ووضع خطة لمعاملتها:

    صُمِّمَت الأسئلة المذكورة آنفاً لمعرفة الحقيقة المُخبَّئة داخلك ولتتمكن من رؤية نفسك من منظور مختلف والتعرف إليها أفضل، من ناحية أخرى أظنُّ أنَّك لتحافظ على شغفك لفترة طويلة يجب أن تُقيِّمَ الواقع من فترة لأخرى.

    إنَّ الرغبة في تقديم قيمة أو خدمة ما للآخرين هو القوة الحقيقية المحركة للشغف، ولا يكفي مجرد حبنا لشيء ما ومهارتنا فيه، فبمجرد اكتشاف ما الذي يسعدنا حقاً يجب علينا صقله وتحسينه بحيث يعود العمل به بالنفع على الآخرين الذين سيبادلوننا التقدير، وهذا من شأنه أن يعزز شغفنا.

    ليس من الضروري معرفة الهدف العام بوضوح من البداية؛ لكنَّ الهام هو اختيار الطريق الصحيح عندما تكون أمام عدة احتمالات، وفي أثناء السعي ستتعدد القرارات وستظهر أمامك فرص جديدة؛ لهذا يجب الاستعداد للمتغيرات وتقبُّلها والتكيف معها والاستمتاع بها والتعلم من خلالها.

    في الختام:

    إنَّ اهتمامك بتحقيق ما تريد يعني أن تتعلم وتخطط وتضع الأهداف وتستمع برحلة السعي إليها، ومن الهام تذكُّر أنَّ إيجاد الشغف ليس مصادفة، وأنَّ دورك في الحياة هو البحث عن شغفك والعمل به.