6 هدايا بإمكانك تقديمها لنفسك يومياً

6 هدايا بإمكانك تقديمها لنفسك يومياً

تقديم الهدايا لنفسك لا يعني أنَّك شخص غير عملي أو أناني؛ بل سيساعدك فعل هذا يومياً على أن تصبح فرداً أكثر توازناً، وعندما تكون في انسجام أفضل مع نفسك، ستمتلك مزيداً من الحب لتشاركه مع الآخرين، وإن كنت تتساءل عن الهدايا التي يجب أن تقدمها لنفسك، فمن الأفضل أن تستثمر في تلك التي لن تتغير مع مرور الوقت.

إليك هذه الهدايا الست التي لا تكلف المال، لكن تجعل كل يوم مميزاً أكثر مما سبقه:

1. فترة استراحة:

لقد أصبحت الحياة اليوم أكثر انشغالاً من أي وقت مضى، وأصبح روتين الحياة يومياً ودائم التكرار، ثم ينقلب النهار إلى الليل وتتساءل عن الأمور التي لم تستطع القيام بها لازدحام يومك والروتين الثابت، ومن المؤكد أنَّ خيار ترك كل المسؤوليات خلفك غير متاح، ولكنَّك مدين لنفسك بأخذ قسط من الراحة، حتى لو لبضع دقائق فقط لكي تصفي ذهنك، وهذا يساعدك على اتخاذ قرارات أفضل، فليس عليك السفر من مكان لآخر كي تعطي نفسك الاستراحة التي تستحقها؛ إنَّما في كثير من الأحيان يكفي أن تتوقف لشم الزهور.

2. الاستماع إلى الموسيقى:

إنَّ آخر ما يمكنك التفكير به عندما تكون متوتراً أو غاضباً هو الاستماع للموسيقى، لكن قبل أن تستمر في العمل وأنت في مزاج سيئ، يجب أن تعلم بأنَّ هناك دراسات علمية تشير إلى أنَّ الموسيقى يمكن أن يكون لها آثار مفيدة في الأفراد، ففي أحد الأبحاث، ساعد الاستماع للأصوات المهدئة المشاركين على التعافي من المحفزات المجهدة بشكل أسرع.

لا تستخف بتأثير الموسيقى، واستخدم قوَّتها كلما احتجت إلى أن تكون منتجاً في العمل، أو التخلص من التوتر بعد يوم طويل، أو زيادة حب الذات، أو تقليل الإرهاق والكآبة، فما عليك سوى رفع صوت الموسيقى عالياً والاستمتاع بها، سواء كنت في المنزل أم خارجه، فلا يوجد ما يستطيع منعك من الاستمتاع بأغانيك المفضلة يومياً.

شاهد بالفيديو: 13 طريقة لتكون لطيفاً مع نفسك

3. الضحك:

أنت على يقين بأنَّ النظام الغذائي السليم والتمرينات الرياضية والتأمل كلها مفيدة لك، لكن ماذا بشأن أمر بسيط مثل الضحك؟ على الرغم من أنَّ البحث في آثاره العقلية والجسدية ما يزال غامضاً، فلا شك أنَّك شعرت بتحسن بعد بضع ثوانٍ من المرح الحقيقي، سواء كنت تضحك على نكتة صديق أم تضحك على مسلسل كوميدي، فعادة ما يكون ذلك كافياً لتحسين يومك السيئ.

قد لا يكون الضحك الدواء الأفضل، ولكنَّه بالتأكيد يمكن أن يعزز العلاقات الجيدة؛ وذلك لأنَّه يساعدنا على التواصل مع الأشخاص الذين نشاركهم الضحك، فلا تحرم نفسك من الضحك، وجرِّب أن تلعب مع أطفالك أو شريكك، أو أن تشاهد فيلماً أو مقطع فيديو مضحكاً، أو اقرأ مجلة هزلية، واستخدم الإنترنت للحصول بسرعة على جرعتك اليومية من المرح.

4. التقرُّب من الطبيعة:

لا تبدو الأشجار والزهور والجبال وسفوح التلال رائعة فحسب؛ بل إنَّها تعزز الصحة والعافية أيضاً، وتدعم دراسات عديدة فكرة أنَّ الطبيعة مفيدة لنا، من إلهام الناس لاتخاذ أنماط حياة أكثر نشاطاً، إلى مساعدة المرضى على التكيف مع الظروف الصحية المختلفة.

قم بزيارة منتزهك أو حديقتك المحلية عند شعورك بالحاجة إلى التخلص من التوتر، وإن لم يكن هناك حديقة قريبة، فجرِّب زراعة حديقتك الخاصة في المنزل، أو أحضر نباتاً لطيفاً محفوظاً بوعاء، وإن لم تكن تملك الوقت على الإطلاق، فما عليك سوى النظر خارج نافذتك والبحث عن شيء أخضر.

5. الاعتناء بصحتك:

أحد الأسباب التي تجعلك بحاجة إلى الاعتناء بنفسك، هو أنَّه سيكون لديك مزيد من الطاقة لتمنحها لأصدقائك وعائلتك، فلا يمكنك قضاء الوقت معهم إذا كنت متعباً أو مريضاً؛ لذلك قد يكون الاستثمار في صحتك من أفضل الهدايا التي يمكنك تقديمها لنفسك، وهناك أساسيات مثل التغذية المتوازنة والتمرينات الرياضية، لكن لا تنسَ الأشياء الأخرى التي يمكنك فعلها لتشعر بتحسن، مثل التأمل أو زيارة منتجع صحي أو ساونا أو الحصول على تدليك.

6. الحب:

"عندما نحب، نسعى دائماً لنصبح أفضل مما نحن عليه، وعندما نسعى لنصبح أفضل مما نحن عليه، يصبح كل شيء من حولنا أفضل" – "باولو كويللو" (Paulo Coelho).

الحب بالتأكيد هو ما يضمن استمرار الحياة، ويجعلنا نستيقظ في الصباح، وهو سبب سعينا وراء المستحيل، فإذا كنت ترغب في منح مزيد من الحب للعالم، فلا يوجد مكان أفضل من نفسك لتبدأ منه، ونحن نحظى كل يوم بفرص متعددة للعناية بأنفسنا، لكن في كثير من الأحيان، نتجاهل هذا المبدأ، وندفع أنفسنا إلى ما هو أبعد من حدودنا، ونفقد النوم والشهية، ونهمل النشاطات التي نستمتع بها، فنشعر بالإرهاق، وبحلول الوقت الذي يأتي فيه أصدقاؤنا وعائلتنا إلينا مطالبين بالحب، بالكاد يمكننا تقديم شيء يُذكر.

لكنَّ الشيء الجميل في هذه الهدية هو أنَّها لا يُحاسَب عليها، فأحباؤنا يغفرون لنا، ويمكننا البدء من جديد، فلا تسلب نفسك الحب، وتحدَّث إلى الأصدقاء والعائلة متى أمكنك، واقضِ وقتاً مع أطفالك، واكتب في دفتر يومياتك، أو استمتع بالعزلة، فهذه هي الهدية الأقل كلفة على الإطلاق، ومع ذلك فإنَّها تقدم عشرة أضعاف ما يُبذل لأجلها.

إقرأ أيضاً: أهم الأطعمة التي تؤمن العناية الكاملة بصحّتك

في الختام:

أنت تستحق هدايا لا تُقدَّر بثمن، وقد لا تكون باهظة، لكن ثِق في هذه الهدايا لتجعل كل يوم أكثر جمالاً.