7 نصائح تساعدك على التخلُّص من الشعور المزمن

7 نصائح تساعدك على التخلُّص من الشعور المزمن

7 نصائح من شأنها أن تساعدك على التغلب على المشاعر المزعجة:

1. توقَّف عن الضغط على زر الغفوة:

عندما نضغط على زر الغفوة فإنَّنا نرسل رسالة إلى دماغنا مفادها أنَّنا لا نرغب في أن يبدأ النهار، ونعلم جميعاً أنَّ صوت المنبه الذي يرن في الصباح الباكر مُزعج للغاية لدرجة أنَّه يجعلنا نرغب في معاودة النوم لمدة ساعتين إضافيتين على الأقل؛ لكنَّه الوقت الذي يجب أن نحقق فيه أقصى فائدة من فترة الصباح؛ فساعات الصباح الثمينة هي الوقت الوحيد في اليوم الذي يمكننا خلاله قضاء الوقت وحدنا دون أن نضطر إلى مجاملة الآخرين، وهذا سبب كافٍ يجعلك تفكِّر في الاستيقاظ باكراً.

2. توقَّف عن تناول المنتجات الحيوانية لمدة أسبوع:

لا نعني بذلك أن تصبح نباتياً، أو أن تتَّبع نمط حياة قديماً، أو حتى حمية غذائية خالية من الغلوتين؛ ولكن يجب أن تكون معتدلاً إذا أردت أن تكتسب الصحة، وتشعر بالسعادة؛ فعندما تشعر بالإحباط غيِّر حميتك الغذائية من خلال التوقف عن تناول المنتجات الحيوانية لمدة أسبوع ومن ذلك مشتقات الألبان، وستشعر غالباً بتحسُّن كبير، وبعدها يمكنك أن تعود لتناول المنتجات الحيوانية.

من الجيد أيضاً أن تجرِّب بعض وصفات الأطباق النباتية إذا كنت تحسبُ أنَّه من الصعب تغيير حميتك الغذائية، فتوجد عدة وصفات لإعداد أطباق لذيذة وغنية بالعناصر الغذائية.

3. غيِّر المناظر التي تشاهدها باستمرار:

تعزز مشاهدة المناظر نفسها باستمرار الشعور بالركود، ومع ذلك توجد طريقتان يمكنك من خلالهما تغيير المناظر التي تشاهدها؛ الطريقة الأولى هي الخروج من المدينة التي تعيش فيها خلال عطلة نهاية الأسبوع، قُدْ سيارتَك خارج المدينة واسترخِ برفقة أحبائك، أو وحدك في منطقة جديدة؛ إذ لست مضطراً إلى السفر عبر العالم كي تأخذ إجازة، لكن إذا كنت تستطيع ذلك فلا تتردد.

أمَّا الطريقة الثانية هي بتجديد التصميم الداخلي للمنزل، ولا نعني بذلك أن تنفق مبالغ طائلة في شراء أثاث وأشياء جديدة؛ إذ توجد عدة طرائق لا تكلف سوى مبالغ زهيدة ويمكنك من خلالها إعادة تصميم منزلك داخلياً بنفسك، كما يمكنك أن تعيد تزيين غرفتك بورق الجدران وحدك، أو تزيين مطبخك؛ كل ما عليك فعله أن تبتكر، وأنت ستحقق ذلك.

شاهد بالفديو: 9 نصائح للتغلب على الإحباط

4. مارِس التمرينات الرياضية:

من المؤكد أنَّ النشاط البدني القليل أو المعدوم يؤدي إلى مشاعر مُزعجة، فيساعدك الحفاظ على جسدك قوياً ومرناً في الحاضر والمستقبل القريب والبعيد، إذا لم تكن قادراً على ممارسة تمرينات رياضية مكثفة فاحرص على الأقل على ممارسة تمرينات التمدد، فتتوفر عدة فيديوهات خاصة بتمرينات اليوغا على الإنترنت يمكنك ممارستها في المنزل.

5. اشرب العصائر:

لا يحصل معظم الأشخاص على ما يكفي من الفيتامينات والمعادن الموجودة في الخضروات والفواكه، ويمكن لسوء التغذية حتى عندما لا تدرك ذلك أن يجعلك تشعر بالإحباط، والإرهاق، والافتقار للحيوية، وإحدى الطرائق الرائعة للحصول على وارد الفيتامينات والمعادن الموصى به يومياً هي شرب العصير الطازج يومياً.

توجد عدة وصفات عصير رائعة يمكن العثور عليها بسهولة في الإنترنت، وإذا لم يكن لديك عصَّارة فاذهب إلى محل عصير، أو اشترِ عصيراً من علامة تجارية موثوقة، وحاول إعداد مشروب واحد يومياً.

6. تناوَلْ ما يكفي من الفيتامينات:

لا تنسَ تناول الفيتامينات؛ إذ من الممكن أن تحصل على الوارد المطلوب من الفيتامينات من خلال دمج أطعمة معينة في نظامك الغذائي، ولكن بالنسبة إلى معظم الأشخاص يُعَدُّ اعتماد المكملات الغذائية طريقة مضمونة للتأكد من الحصول على حصتنا الصحية من الفيتامينات، فاستشر طبيبك عند تناول المكملات، ولكن يجب عموماً الحرص على تناول البروبيوتيك، وزيت السمك، والحديد، وفيتامين (هـ)، إضافة إلى الفيتامينات عامة، وبعد أن تستشير طبيبك وتواظب على تناول الوارد الصحي من الفيتامين يومياً ستلاحظ تغيراً ملحوظاً في بشرتك، وعضلاتك، ومستويات الطاقة.

7. توقَّف عن التشكيك في نفسك:

هل تكون على وشك قول أو فعل شيء ما؛ ومن ثمَّ تبالغ في التفكير فيه، وينتهي بك المطاف بالامتناع عن القيام بالأمر؟

تخيَّل كيف ستكون حياتك إذا توقفت عن التردد وقمت بكل شيء ترغب فيه، لا نعني أن تترك الوظيفة التي تكرهها دون أن يكون لديك بديل، أو الإقدام على مغامرة غير محسوبة النتائج؛ إنَّ ما نعنيه هو القيام بالأشياء اللطيفة التي كنت تفكر فيها، مثل الانضمام إلى حلقة دراسية، أو البدء بمدونتك على الإنترنت التي كنت تؤجِّل القيام بها منذ شهور خوفاً من الرفض.

إذا كنت تعيش مشاعر مزعجة يجب أن تتخذ إجراءات من شأنها الحفاظ على صحتك البدنية، وحماستك الذهنية؛ لذلك توقف عن التشكيك في نفسك، وابدأ بعيش الحياة التي ترغب فيها.

في الختام:

عندما تعيش مشاعر مزعجة لفترة طويلة نسبياً فليس من الضروري أن يكون السبب هو الاكتئاب، أو الحزن، أو الإرهاق، أو غير ذلك، ويمكن للحمية الغذائية السيئة، وتأجيل المشاريع المستمر أن يجعلك تشعر على نحو سيئ؛ لذا طبِّق هذه النصائح وستشعر بتحسُّن خلال فترة وجيزة.