مجالات استخدام Google Bard في التعليم والأعمال

مجالات استخدام Google Bard في التعليم والأعمال

بالتالي يستطيع أن يساعدك في شرح الاكتشافات الجديدة، أو معرفة المزيد عن شيء ما، والحصول على تدريبات لتنمية مهاراتك. فبعد أن أصبح متوفر في مختلف أرجاء العالم وبمعظم اللغات الشائعة، أصبح من الممكن استخدامه بشكل أكبر لإنجاز معظم الأمور من تعليم وصحة وأعمال، فكيف يمكن لجوجل بارد يساعد على أداء هذه المهام إليك التفاصيل في هذا المقال.

كيفية الاستفادة من Google Bard في التعليم:

كيفية الاستفادة من Google Bard في التعليم

يمكنك توظيف Google Bard ليساعدك في التعلم كأن تستكشف معلومات حول شيء جديد كما يلي:

1. تعلم شيئاً جديداً:

تستطيع استخدام Bard لمتابعة دورة تدريبية مكثفة حول موضوع ما يهمك، أو تطلب منه تقديم مقدمة عن شيء ما للاستعداد لدرسك الأول.

2. إنشاء التعليمات البرمجية:

لو كنت تتعلم البرمجة للمرة الأولى تستطيع استخدام Bard للمساعدة في مهام البرمجة كشرح مقتطفات التعليمات البرمجية. فلوكنت بحاجة للمزيد من المعلومات لفهم ما قد تنتجه مجموعة من التعليمات البرمجية.

3. إجابات سريعة على أسئلتك:

أبرز استخدامات Google Bard لتحسين حياتك هو تقديم إجابات سريعة ودقيقة لأسئلتك، كمعلومات حول موضوع ما أو المساعدة في حل مشكلة ما. ممّا يوفر لك الوقت والجهد الذي قد تهدره في البحث عبر نتائج محركات البحث.

4. المبتدئين بالكتابة:

تستطيع أن تطلب من Bard إنشاء وكتابة موضوعات للقصص والمقالات وغير ذلك.

5. إنشاء عناوين:

كأن تطلب من Bard إنشاء نموذج تقييم لتقييم عمل الطلاب لمهمة ما ومستوى الصف.

6. كتابة البريد الإلكتروني:

يساعد Bard في صياغة رسائل بريد إلكتروني حول موضوع ما وبحيث تكون موجهة نحو جمهور محدد. كأن تكتب بريداً إلكترونياً إلى أولياء أمور المدرسة يتضمن اقتراحات لتشجيع الطلاب على القراءة في المنزل.

كيفية توظيف Google Bard لتسهيل الأعمال:

كيفية توظيف Google Bard لتسهيل الأعمال

يمكنك توظيف Google Bard لتسهيل الأعمال والمهام الروتينية، ككتابة السيرة الذاتية وإنشاء إجراءات التمارين الرياضية والتخطيط للعطلات كما يلي:

1. تحليل الصور وإنشاء محتوى:

تستطيع تحميل الصورة والطلب من Bard مشاركة معلومات حولها أو إنشاء محتوى بناءاً عليها كأن تشاركه صورة من الملاحظات المكتوبة بخط اليد التي التقطتها أثناء الاجتماع والطلب من Bard كتابة ملخص لإرساله بالبريد الإلكتروني. بالإضافة إلى ذلك، تستطيع تحميل صورة من إجازتك الأخيرة وأن تطلب من Bard إنشاء تعليق لها.

2. كتابة المسودة:

يساعد Bard في كتابة محتوى كرسائل البريد الإلكتروني ومنشورات المدونات وخطط العمل؛ كل ما عليك أن تطلب منه ما تريد ليقدم لك ثلاث مسودات متميزة للاختيار من بينها، تستطيع اختيار أحدها ثم ضبط النغمة والأسلوب ثم تصديرها إلى Gmail أو Google Docs. أو الاستمتاع بوقتك بالطلب من Bard كتابة قصة قبل النوم وقراءتها بصوت عالٍ لأطفالك.

كتابة المسودة

كتابة المسودة

يعد هذا مفيداً عندما تريد إجابة مفصلة أو إضافية بالاعتماد على خيارك المفضل، بحيث تستطيع إبداء الإعجاب أو عدم الإعجاب بالمسودة لإعلامه بالإجابة الأفضل.

3. مقارنة خياراتك:

تستطيع إنشاء مقارنات لمجموعة واسعة من المواضيع، مع المعلومات المتعلقة ليساعدك على الفهم بشكل أفضل لإيجاد أفضل الخيارات عنك، والاحتفاظ بالرد للعودة إليها بسهولة فيما بعد.

4. التخطيط لشيء ما:

تستطيع استخدام Bard بأن تطلب منه المساعدة في التخطيط لحفلة تقاعد مفاجئة لزميلك في العمل، أو إنشاء خطة تمرين لمدة أربعة أسابيع تجعلك في حالة جيدة لسباق 5 كيلومترات.

أو التخطيط لرحلة من خلال طلب معلومات حول وجهة معينة أو إنشاء خط سير كامل يتضمن الأنشطة والمعالم السياحية التي تريد تجربتها، وتتنبؤات بحالة الطقس. كما تستطيع تخصيص برنامج رحلتك بشكل أكبر عبر مشاركة المزيد من التفاصيل، كأن تطلب من Bard أن يضيف صوراً إلى ردوده ليوفر لك فكرة أفضل عن المكان الذي تتجه إليه.

التخطيط لشيء ما

5. طرح الأفكار الإبداعية:

تستطيع استخدام Bard كنقطة بداية مفيدة في طرح الأفكار الإبداعية، أما لو كنت فناناً فإنك تستطيع طلب اقتراح شعار جديد للاستوديو، أو تحميل صورة لأحدث أعمالك وأن تطلب منه مساعدتك في التوصل إلى عنوان جيد.

6. التعبير عن أفكارك ومشاعرك:

معظمنا يحاول التعبير عن فكرة ما ولكن لا نستطيع فهم الكلمات بشكل صحيح، وباعتبار أن Bard يعمل كمحرر شخصي يمكنه المساعدة في تنظيم أفكارك وتقديم اقتراحات حول الصياغة والنحو.

7. التفاعل الصوتي:

يساعدك استخدام Bard للتفاعل الصوتي، طرح سؤالك أو طلبك باستخدام صوتك ليقدم لك رداً منطوقاً مفيد عند القيادة أو القيام بمهام متعددة.

8. معلومات دقيقة تعتمد على الموقع:

يساعدك في إيجاد موقع المتاجر والمطاعم والشركات وغيرها من المعالم القريبة من خلال موقعك الدقيق. إذ تعمل تلك الميزة على تبسيط حياتك عبر تقديم توصيات وتوجيهات مخصصة بالاعتماد على موقعك الحالي.

9. المساعدة الشخصية:

يمكنك استخدام Google Bard كمساعد شخصي يعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي، سواء في البحث أو الكتابة أو التنقل أو حتى تعلم أشياء جديدة وتعزيز إنتاجيتك.

كيفية الاستفادة من Bard في مجال الرعاية الصحية:

أحدث استخدام Google Bard ثورة في الرعاية الصحية عبر توفير معلومات دقيقة وموثوقة لكل من مرضى ومتخصصي الرعاية الصحية. إذ يتم تشغيله بواسطة LaMDA وتدريبه على بيانات الويب، كما قد طورت شركة مايكروسوفت BioGPT ودربته على الأدبيات الطبية الحيوية.

إذ يمكن لكلا النموذجين أداء مختلف المهام مثل: الإجابة على الأسئلة، واستخراج البيانات ذات الصلة، وإنشاء نص يتعلق بمجالاتهما.

ومن أبرز التطبيقات المهمة لهذه النماذج هو استخدامها لتلخيص السجلات الطبية والأوراق البحثية، وإنشاء فرضيات ورؤى من البيانات، والمساعدة في التشخيص والعلاج.

بحيث تستطيع هذه النماذج تحليل بيانات المريض لتحديد الأنماط واقتراح خيارات التشخيص والعلاج. كما يستطيع تلخيص كميات كبيرة من الأدبيات الطبية، ليسهل على متخصصي الرعاية الصحية مواكبة أحدث التطورات الميدانية.

تحديات استخدام Google Bard في الرعاية الصحية:

يواجه استخدام Google Bard عدة تحديات يجب معالجتها قبل اعتمادها في أماكن الرعاية الصحية بشكل واسع، أبرز تلك التحديات:

1. ضمان دقة مخرجاته وموثوقيتها وأخلاقياتها وقابلية تفسيرها:

فهو معرض لارتكاب الأخطاء إذ ارتكب Google Bard خطأً واقعياً في عرضه للإجابة على الأسئلة المتعلقة ببلوتو.

2. مسألة الخصوصية والأمان:

حيث تعتبر بيانات الرعاية الصحية حساسة للغاية ويجب الحماية من الوصول غير المصرح به وسوء الاستخدام. لذا يجب أن تتوافق مع اللوائح والمعايير التي تحمي خصوصية وسلامة المرضى والباحثين. كما يجب التحلي بالشفافية في جمع البيانات واستخدامها، ليضمن فهم المرضى والباحثين لكيفية استخدام بياناتهم.

خطوات استخدام جوجل بارد:

يمكنك استخدام Bard بكتابة طلبك في مربع المطالبة في الأسفل، أو الضغط على رمز الميكروفون إذا كنت تريد نطق المطالبة بدلاً من كتابتها. لينشيء لك Bard استجابة لمطالبتك.

  • من الميزات الرائعة في Bard أنك ستحصل فعلياً على إصدارات متعددة من الاستجابة. إذا ضغطت على خيار "عرض المسودات الأخرى"، تستطيع الاختيار بين ثلاثة إصدارات لتجد الاستجابة التي تلبي احتياجاتك.
  • اضغط على أحد الأزرار أسفل الرد بحسب الإجابة التي تحصل عليها.
  • انقر على زر الإبهام لأعلى لـ "استجابة جيدة" أو زر الإبهام لأسفل لـ "استجابة سيئة" لإرسال تعليقات إلى Google لتحسين Bard AI. فلو نقرت على زر الإبهام لأسفل تحصل على خيار توضيح الخطأ في الإجابة التي قدمها
  • اضغط على زر "استجابة جديدة" إذا أردت تريد من Bard إنشاء مجموعة جديدة تماماً من الإجابات.
  • فلو أردت التحقق من المعلومات التي قدمها Bard أو أردت المزيد من التفاصيل، يمكنك الضغط على زر "Google it" للحصول على رابط بحث Google المقترح المتعلق بمحادثتك.
  • أخيراً، إذا كنت تشعر أن مطالبتك لم تتم صياغتها بشكل صحيح تماماً، اضغط على أيقونة قلم الرصاص بجوار المطالبة الأصلية لإجراء أي تغييرات مطلوبة والحصول على ردود محدثة من Bard.

في الختام:

يعزز استخدام Bard في مختلف المجالات تجربة المستخدمين رغم أنه لا زال في مراحله الأولى، إذ يسهل عملية التعلم وتأدية المهام. كما نأمل أن يكون هذا الشرح قد ألقى الضوء على كيفية استخدام Google Bard في مجموعة متنوعة من المجالات. سواء كنت تعمل في التعليم، الأعمال، أو الرعاية الصحية، فإن Google Bard يمكن أن يكون أداة قوية لتحسين الإنتاجية والتعاون. نشجعك على استكشاف القدرات الكاملة لهذه الأداة واستخدامها لتحقيق أهدافك. شكراً لك على قراءتك، ونتطلع إلى رؤية كيف ستستخدم Google Bard في عملك وحياتك اليومية. بالتوفيق!