معايير الجمال عند المرأة

معايير الجمال عند المرأة

مَن منا لم تقرأ قائمة بالتفضيلات الشكلية التي يريدها العريس بزوجة المستقبل، وكم من امرأة استُبعدت من تصنيفات الجمال ومعاييره بسبب لون بشرتها أو طولها أو لون عينيها؛ فمعايير الجمال عند المرأة في الشام ليست مثل معايير الجمال عند المرأة في السعودية.

يُعدُّ الجمال منذ القدم هاجساً أساسياً لدى المرأة، فعلى مر العصور ومع اختلاف الثقافات والمجتمعات، فإنَّ نساء كثيرات سعت إلى البحث عن طرائق يظهرن من خلالها بهدف الجاذبية والجمال، وحتى الملكات منهنَّ، فإضافةً إلى ما اتصفن به من قوة وشجاعة حرصن على العناية بجمالهن وجاذبيتهن، مثل الملكة "زنوبيا" و"نفرتيتي" و"بلقيس" وغيرهن كثيرات.

ساهمت العادات والتقاليد في ترسيخ هذه الفكرة لدى النساء عموماً، فحتى الآن ومع التطور الهائل الذي شهده العالم ومن كل النواحي فإنَّ الأفكار المتعلقة بجمال المرأة ما زالت هي ذاتها تقريباً؛ إذ إنَّ ملايين الدولارات تُرصد سنوياً لتمويل حفل انتخاب ملكة جمال العالم.

لا نستطيع توحيد معايير الجمال عند المرأة على مستوى العالم، فقد اختلفت معايير الجمال ومقاييسه من بلد إلى بلد ومن شعب إلى آخر؛ لكنَّنا نستطيع القول إنَّ الجميع قد اجتمعوا على أهمية الجمال الطبيعي الذي قد لا يكون مثالياً بطبيعة الحال؛ لكنَّه بالتأكيد سيكون أكثر جاذبية وسحراً من الجمال الاصطناعي.

في هذا المقال سنتعرف إلى معايير الجمال عند المرأة عامة وإلى معايير الجمال الخاصة ببعض الدول دون غيرها.

معايير الجمال عند المرأة:

كما ذكرنا لا نستطيع توحيد معايير الجمال عند المرأة في العالم كله، لكن اتُّفِق على بعض الملامح في جميع أنحاء العالم، ومنها:

  • الشعر الطبيعي الطويل والصحي؛ إذ أشارت دراسات كثيرة أنَّ النساء المتمتعات بشعر طويل وجميل هن أكثر جاذبية من النساء ذوات الشعر القصير.
  • العيون الواسعة الملونة أو السوداء والرموش الطويلة الكثيفة، وتُعدُّ العيون الواسعة والكبيرة أكثر العيون التي تغزَّل بها الشعراء على مر العصور.
  • الأنف الصغير والدقيق.
  • الفم الصغير والشفاه المكتنزة والأسنان المرتبة والمنتظمة.
  • الأذنان الصغيرتان.
  • الرقبة الطويلة مع عظمتي الترقوة البارزتان.
  • الخدود الممتلئة.
  • الجسم الممشوق والخصر النحيف.
  • الأصابع الطويلة والأظافر اللامعة والصحية.
  • الصوت الناعم والهادئ.

معايير الجمال عند المرأة في بعض دول العالم:

معايير الجمال عند المرأة في اليابان:

عندما ننظر إلى النساء في اليابان نظن أنَّهن جميعاً متشابهات لدرجة عدم قدرتنا أحياناً على تمييز امرأة عن أخرى، والحقيقة طبعاً غير ذلك تماماً؛ فنساء اليابان مثل نساء العرب ونساء أوروبا مختلفات اختلافاً كبيراً.

سنعدد فيما يأتي ما يُعدُّ معايير الجمال عند المرأة في اليابان:

البشرة البيضاء:

تُعدُّ البشرة البيضاء من أبرز معالم الجمال عند المرأة اليابانية، وهذا ما يدفعها إلى الحفاظ عليها وحمايتها من أشعة الشمس، سواء من خلال عدم الخروج والتعرض لأشعة الشمس أم من خلال استخدام المظلات للحماية من أشعة الشمس عند الخروج أم واقيات الشمس وكريمات تفتيح البشرة، كما تعتمد نساء اليابان على أسلوب حياة صحي مناسب للحفاظ على صحة البشرة ونضارتها وجمالها.

شاهد بالفيديو: 7 عادات خاطئة تتسبب بظهور التجاعيد حول العينين

الوجه المسحوب:

مواصفات الجم في اليابان مختلفة قليلاً عن مواصفات الجسم عند باقي شعوب العالم؛ إذ يبدو واضحاً أنَّ الجزء السفلي من الجسم أصغر من العلوي؛ أي إنَّ حجم الوجه قد يكون كبيراً نسبياً، وهذا ما يتعارض مع معايير الجمال لديهن المتمثلة بالوجه الصغير والمسحوب؛ لذلك فقد لجأت النساء اليابانيات إلى طرائق وحيل عدة بهدف إظهار الوجه بحجم أصغر، ومن هذه الطرائق قص الغرة أو وضع شريط لاصق لسحب الخدين، أو اللجوء إلى المكياج الاحترافي.

الجسم الممشوق:

بعيداً عن شكل الوجه فإنَّ الجسم الممشوق والنحيف من أهم معايير الجمال عند نساء اليابان، علماً أنَّ هذه الطبيعة في شكل الجسم هي من صفات أجساد النساء هناك المختلفة عن طبيعة شكل جسم المرأة في أوروبا أو إفريقيا.

الأنف الصغير:

الأنف الصغير هو رغبة معظم النساء في الشرق والغرب، ووجود هذه الميزة لدى المرأة يجعلها أكثر جمالاً وفتنة وجاذبية، لما يضيف الأنف الصغير إلى الوجه من رقة ولطف وملامح طفولية.

السيقان الطويلة:

ليس الجسد الممشوق وحده من معايير الجمال عند المرأة في اليابان؛ فالسيقان الطويلة أيضاً من الميزات التي يتمتعن بها نساء اليابان وتجعلهن يظهرن بمظهر مختلف وأكثر جاذبية عن بقية النساء، وتسمح لهن بارتداء ما يردن من الملابس وخاصة التنانير القصيرة والخصر العالي الذي يناسبهن.

الحواجب الناعمة والخفيفة:

على نقيض ما تفضل النساء في باقي العالم فإنَّ نساء اليابان يفضلن الحواجب الخفيفة على الكثيفة.

الأسنان المشوهة:

تُعدُّ هذه الميزة من أكثر معايير الجمال في اليابان إثارةً للاستغراب؛ إذ يعد عدم تجانس الأسنان أو عدم ترتيبها وعشوائيتها من الأشياء التي تزيد جاذبيتهن وجمالهن.

الأقدام الصغيرة:

إضافة إلى الأسنان المشوهة؛ فالأقدام الصغيرة جداً من أهم معايير جمال المرأة لديهم، وهذا ما يدفع يابانيون عديدون إلى وضع أقدام المرأة في طفولتها داخل أحذية صغيرة جداً لا تتجاوز حجم الأصابع؛ بهدف تقليل حجمها وتصغيرها وهذا ما يترتب عليه تشوهاً في شكل القدم.

جمال المرأة

معايير الجمال عند المرأة في إفريقيا:

مع أنَّ معايير الجمال عند المرأة متشابهة في كثير من دول العالم كما سبق أن ذكرنا أكثر من مرة، فإنَّ الوضع مختلف في إفريقيا، فقد حافظت المرأة الإفريقية على معايير جمال خاصة بها وبعيدة عن معايير الجمال العالمية، ومنها:

الخصر النحيل والأرداف الممتلئة:

مع أنَّ معظم شعوب العالم تفضِّل الأجسام النحيلة، فإنَّ الجمال عند المرأة في إفريقيا مرتبط بالأرداف الممتلئة والخصر النحيل والصدر الصغير؛ إذ يُعدُّ هذا الشكل مثالياً للمرأة هناك، وتسعى معظم النساء إلى إظهاره والتباهي به.

لون البشرة السوداء:

اللون الأسود القاتم للبشرة من أهم معايير الجمال عند المرأة في إفريقيا، فشدة السواد دليل على صفاء عرق المرأة الذي لم يتعرض للاختلاط ببقية الأعراق.

شدة بياض الأسنان أيضاً من معايير الجمال عند المرأة الإفريقية.

الشعر:

بعض القبائل تفضل جدائل الشعر الإفريقية الطويلة، في حين تفضل بعض القبائل حلق شعر الرأس نهائياً.

معايير الجمال عند المرأة العربية:

للعرب أيضاً مجموعة من المعايير وعلامات الجمال التي يزيد وجودها عند النساء جاذبية وسحراً كبيرَين لأشكالهن الخارجية، وقد وضع العرب مراتب للجمال، وتغنَّى الشعراء بملامح النساء الجميلات على مر العصور، فمَن منَّا ينسى البيت الشعري القائل:

غراء فرعاءُ مصقولٌ عوارضها تمشي الهوينى كما يمشي الوجي الوحل

إذا ما بحثنا في معاني مفردات هذا البيت لوجدنا أنَّ الشاعر يتغنى بجمال المرأة واصفاً شكلها الخارجي، وفي ذلك دلالة على مجموعة من صفات جمال المرأة عند العرب قديماً ومعاييرها.

الغراء هي البيضاء واسعة الجبين، والفرعاء هي المرأة ذات الشعر الطويل، العوارض إشارة إلى جمال الأسنان، أما مشي الهوينى فهو المشي بهدوء واسترسال.

نستطيع إيجاز معايير الجمال عند المرأة العربية بما يأتي:

  • بالنسبة إلى جمال الوجه فمن أهم مقاييس الجمال عند المرأة العربية أن يكون الوجه بيضاوياً ومتناظراً، والخدود ممتلئة ومرفوعة، والعيون واسعة ولوزية وسوداء، والرموش سوداء وكثيفة، وأنف صغير مستقيم، وشفاه مكتنزة وذقن محددة ومدببة.

توجد نساء كثيرات وُصِفن على مر التاريخ بأنَّهنَّ أيقونات للجمال العربي، مثل الملكة "نفرتيتي" والأميرة "فوزية" والممثلة المصرية "سعاد حسني" والفنانة اللبنانية "هيفاء وهبي".

  • بالنسبة إلى الأجساد مع أنَّ المرأة العصرية تبحث عن جسد نحيل، فإنَّ معايير الجمال عند المرأة العربية ما زالت حتى الآن مرتبطة بالجسد الممتلئ، والأثداء البارزة والأرداف الواضحة.
  • الشعر الطويل الأسود الكثيف والناعم.

في الختام:

يجب التأكيد أنَّ المرأة الجميلة ليست بالضرورة هي من تمتلك كل ما سبق ذكره من معايير الجمال وصفاته ومقاييسه؛ فبعض النساء لا تمتلك إلا معياراً واحداً؛ لكنَّها على الرَّغم من ذلك هي امرأة ساحرة وجميلة جداً.

كثيرات هنَّ ممثلات هوليود اللاتي سحرن العالم بجاذبيتهن، وعلى الرَّغم من ذلك قد لا يمتلكن أي معيار مما سبق، وهذا كله ليس إلا دليلاً واضحاً على أنَّ الشكل الخارجي ليس إلا انعكاساً لداخل الإنسان، فكلما زادت قوة المرأة ونجاحها وثقتها بنفسها بدت جميلة ورائعة جداً، تلك المعايير ليس إلا معايير شكلية.