بناء العلامة التجارية في الكوتشينغ: العناصر

بناء العلامة التجارية في الكوتشينغ: العناصر
(اخر تعديل 2024-05-13 05:35:13 )
بواسطة

فعلامتك التجارية هي صوتك وهويتك، والأهم من ذلك، وعدك للعملاء، فهي تخبر العملاء بما يمكن توقُّعه ولماذا يجب عليهم اختيارك.

فهم العلامة التجارية في الكوتشينغ:

تمثِّل العلامة التجارية في جوهرها هويتك ومبادئك وكيف تقدم نفسك للعالم، وببساطة، العلامة التجارية هي تصور، فإنَّها الصورة التي يستحضرها الناس في أذهانهم عندما يسمعون اسمك أو يصادفون خدماتك.

كونك كوتشاً، فإنَّ العلامة التجارية هي جوهر ما تقدمه، والقيم التي تتمسك بها، والوعد الذي تقطعه لعملائك، فلا يتعلق الأمر فقط بشعار جذاب أو موقع ويب أنيق؛ بل إنَّها علاقتك العاطفية والنفسية مع جمهورك.

الفرق بين العلامة التجارية الشخصية والعلامة التجارية للأعمال:

تبدو العلامة التجارية الشخصية والعلامة التجارية للأعمال متشابهتين للوهلة الأولى، لكن ثمة فارق دقيق؛ إذ تتعلق العلامة التجارية الشخصية بك شخصياً، فإنَّها قصتك، ورحلتك، والصفات الفريدة التي تميزك، ويمكنك عَدُّها سمعتك المهنية، ومن ناحية أخرى، مفهوم العلامة التجارية للأعمال أوسع، فهي تشمل هوية عملك في الكوتشينغ بأكمله، بما في ذلك قيمه ورسالته وحيويته.

بالنسبة إلى عدد من الكوتشز - وخاصةً أولئك الذين بدؤوا للتو - تُعَدُّ العلامة التجارية الشخصية أمراً هاماً؛ وذلك لأنَّ العملاء لا يشترون خدمة فحسب؛ بل يستثمرون فيك، فإنَّهم يريدون التواصل والتفاعل والثقة بالشخص الذي يرشدهم، ومع نمو أعمالك في الكوتشينغ وتوسعها إلى كيان أو فريق أكبر، يأتي دور العلامة التجارية للأعمال.

التأثير المضاعف للعلامة التجارية في ثقة العميل واكتسابه:

تخيَّل أنَّك في حدث للتواصل، وقدَّم كوتشان نفسيهما لك، فأعطاك أحدهما بطاقة عمل عادية تحتوي فقط على الاسم والرقم، وأعطاك الآخر بطاقة عمل مزينة بتصميم رائع، وشعار أنيق، ورابط موقع الويب، فبالتأكيد ستثق في الكوتش الثاني أكثر، وهذه هي قوة العلامة التجارية، فالعلامة التجارية ليست سطحية؛ بل إنَّها استراتيجية تشير إلى الاحترافية والاتساق والمصداقية.

في مجال الكوتشينغ، المنافسة شديدة، مما يجعل امتلاك علامة تجارية قوية العامل الحاسم لاستقطاب العملاء؛ إذ يتوقف اختيارك أو تجاهلك على قوة علامتك التجارية، ولا يتعلق الأمر بكونك الأعلى صوتاً؛ بل بكونك الأكثر تميزاً وبصياغة هوية تجذب العملاء.

شاهد بالفديو: 5 قواعد ذهبية لبناء العلامة التجارية الشخصية

3 ركائز للعلامة التجارية في الكوتشينغ:

توجد ثلاث ركائز أساسية للعلامة التجارية في الكوتشينغ، وهي المصداقية، والتميز، والاتساق، وإليك شرح كل واحدة منها:

1. المصداقية:

في عالم مشبع بالمعلومات والخيارات، تتألق المصداقية بوصفها منارة للثقة، فلا يتعلق الأمر بالمثالية؛ بل بكونك صادقاً ومخلصاً لمبادئك وقيمك، وتعني المصداقية في الكوتشينغ أن تظهر على طبيعتك بكل نقاط قوَّتك وعيوبك، وأن تكون صريحاً بشأن مسيرتك المهنية.

2. التميز:

لنواجه الأمر، يوجد الآلاف من الكوتشز، إذاً، ما الذي يميزك عنهم؟ يتحقق التميز بتحديد عرض القيمة ودمجه في العلامة التجارية للكوتشينغ لتجعلها متميزة ولا تُنسى، وفي حين أنَّ المهارة في كل شيء تبدو مغرية، فإنَّ التخصص أنفع بكثير.

بالتركيز على تخصص معين في الكوتشينغ، يمكنك تخصيص خدماتك، وتلبية احتياجات جمهور محدد، وتقديم نفسك بصفتك خبيراً في هذا المجال، وسواء كان ذلك تقديم كوتشينغ على الحياة للوالدين الوحيدين، أم كوتشينغ مهني لمحترفي التكنولوجيا، أم كوتشينغ صحي لكبار السن، فابحث عن تخصصك وتميَّز فيه.

3. الاتساق:

خذ على سبيل المثال المقهى المفضل لديك، فأنت تحبه لأنَّ مذاق القهوة التي يقدِّمها مناسب تماماً في كل مرة تطلبها، والآن، ماذا لو كان المذاق في يوم ما حلواً جداً، وفي اليوم التالي مراً جداً؟ سوف تكون في حيرة من أمرك، أليس كذلك؟ هذا ما يشعر به العملاء عندما تفتقر علامتك التجارية إلى الاتساق.

يعني الاتساق في العلامة التجارية تقديم مظهر ورسالة موحَّدة عبر جميع نقاط الاتصال مع العملاء، سواء في موقعك على الويب أم في وسائل التواصل الاجتماعي أم في بطاقة العمل، فإنَّه الخيط الذي يربط جميع العناصر معاً، مما يوفر تجربة علامة تجارية متماسكة.

نصائح لتحقيق الاتساق في العلامة التجارية:

1. العناصر البصرية:

التزم بلوحة الألوان والطباعة وموضع الشعار المحدد.

2. الأسلوب والصوت:

حافظ على نفس الأسلوب في كل المحتوى، سواء كنت رسمياً أم غير رسمي.

3. التفاعل:

أجب عن الاستفسارات أو التعليقات أو التغذية الراجعة باستمرار، مما يعكس قيم علامتك التجارية.

في حين أنَّ التوجهات تتغير، فإنَّ هذه الركائز ثابتة؛ لذا عندما تشرع في بناء علامتك التجارية، حافظ على المصداقية والتميز والاتساق لتكون مرشدة لك.

خطوات بناء العلامة التجارية في الكوتشينغ:

أولاً: التأمل الذاتي وهوية العلامة التجارية

قبل الغوص في عالم الشعارات ومواقع الويب واستراتيجيات التسويق الواسع، فلنبدأ من الجوهر، وهو أنت؛ إذ لا يقتصر بناء العلامة التجارية على الصور المبهرجة أو الشعارات الجذابة وحسب؛ بل هو بحث عميق في ذاتك لتفهم نفسك، وما تمثله، وكيف تريد أن يُنظر إليك، وذلك عن طريق:

1. اكتشاف نقاط قوَّتك وقيمك:

يتمتع كل كوتش بخبرات ومهارات ووجهات نظر، لكن ما الذي يميزك بحق؟ ربما قدرتك على الإصغاء بتعاطف، أو أسلوبك المبتكَر في حل المشكلات، فسجِّل نقاط القوة هذه.

بعد ذلك، فكر في قيمك، هل يدفعك شغفك للتعلم المستمر؟ أم أنَّ هدفك هو تحقيق التغيير الذي ينشده عملاؤك؟ معرفة هذه القيم الأساسية هو بمنزلة الأساس لعلامتك التجارية.

2. صياغة رسالة علامتك التجارية:

الآن، بعد أن أصبح لديك فهم واضح لنقاط قوَّتك وقيمك، فقد حان الوقت لتوضيح جوهر علامتك التجارية، فرسالتك هي جوهر علامتك التجارية الذي تعبِّر عنه في بضع كلمات قوية.

فكر في الأمر على أنَّه رسالة ترويج مقتضبة، على سبيل المثال، إذا كنت كوتشاً مهنياً متخصصاً في تحقيق التغيير المهني في منتصف العمر، فقد تكون رسالتك "تحقيق التغيير المهني في منتصف العمر بثقة"، فإنَّها موجزة وواضحة وتلبي احتياجات جمهورك المستهدف.

تذكر أنَّ هوية علامتك التجارية هي روح مهنة الكوتشينغ، فإنَّها الوعد الذي قطعته لعملائك والتجربة التي يمكنهم توقُّعها؛ لذا استثمر الوقت في هذا التأمل الذاتي؛ وذلك لأنَّه الخطوة الأولى لبناء علامة تجارية ناجحة.

ثانياً: العناصر المرئية

في حين أنَّ جوهر علامتك التجارية متجذر في قيمك ونقاط قوَّتك، فإنَّ العناصر المرئية تمنحها الحياة وتجعلها متميزة.

1. أهمية الشعارات:

تخيل شعار شركة "آبل" (Apple) الشهير، وبمجرد نظرة خاطفة سوف تتعرف إلى العلامة التجارية على الفور، فهذه قوة الشعار المصمم بإتقان، وبصفتك كوتشاً، يجب أن يلخص شعارك جوهر علامتك التجارية.

لا يتعلق الأمر فقط بالتصميم الجميل؛ بل إنَّه تمثيل مرئي لفلسفتك في الكوتشينغ، لذلك عند تصميم شعار أو اختياره، فكر في الرمز أو الصورة التي تتوافق مع أسلوبك في الكوتشينغ.

2. أنظمة الألوان: أكثر من مجرد جماليات

الألوان تثير المشاعر، ففكر في الأمر؛ إذ يمكن للألوان الزاهية مثل الأحمر والبرتقالي أن تشعل العاطفة والطاقة، في حين أنَّ الألوان الخافتة مثل الأزرق والأخضر تبعث الهدوء والثقة، فعند اختيار نظام الألوان لعلامتك التجارية، ضع في حسبانك المشاعر التي تريد إثارتها لدى عملائك.

إذا كنت كوتشاً للصحة، فقد يكون اللون الترابي أكثر تأثيراً، ومن ناحية أخرى، قد يميل كوتش القيادة في الشركة نحو الألوان الجريئة والقوية.

3. صياغة هوية بصرية لا تُنسى:

الاتساق هو المفتاح، فسواء كان موقعك على الويب، أم بطاقات العمل، أم حساباتك على وسائل التواصل الاجتماعي، احرص على اختيار مظهر موحَّد، واستخدم نفس الشعار ونظام الألوان وعناصر التصميم، فهذا ليس احترافياً فحسب؛ بل يعزز أيضاً تذكُّر العلامة التجارية، وفي نهاية المطاف، توفِّر الهوية البصرية صورة متماسكة لا تُنسى وتتوافق مع فلسفتك في الكوتشينغ.

ثالثاً: الحضور عبر الإنترنت

دعونا نواجه الأمر، ففي العصر الرقمي الحالي، إذا لم تكن متصلاً بالإنترنت، فأنت غير مرئي، وبالنسبة إلى الكوتش، الحضور ضروري جداً، إذاً، كيف تترك بصمتك في عالم الإنترنت الواسع؟

1. موقع الويب الاحترافي:

غالباً ما يكون موقعك على الويب هو مكان التفاعل الأول بينك وبين العملاء المحتملين؛ إذ يبيِّن موقع الويب الأنيق وسهل الاستخدام مدى احترافك، فلا يتعلق الأمر فقط بالجماليات؛ بل بالوظيفة التي يؤديها موقع الويب.

هل يمكن للعملاء العثور بسهولة عما يبحثون عنه؟ وهل توجد دعوة واضحة لاتخاذ إجراء؟ تذكر أنَّ موقعك على الويب غالباً ما يكوِّن الانطباع الأول عنك؛ لذا اعتنِ به.

2. وسائل التواصل الاجتماعي:

النشاط على وسائل التواصل الاجتماعي أمر هام جداً، كونه يتيح لك التفاعل مع العملاء المحتملين وعرض خبراتك وبناء مجتمع؛ لذا شارك محتوى مفيداً، وتفاعل مع المتابعين، وكن رائد فكر في مجال الكوتشينغ.

3. تحسين محركات البحث:

هل سبق لك أن تساءلت عن كيفية ظهور بعض مواقع الويب قبل غيرها عند إجراء عملية بحث في محرك البحث "غوغل" (Google)؟ السبب في هذا هو تحسين محركات البحث.

إنَّه فن (وعلم) جعل موقعك على الويب أكثر قابلية للاكتشاف، فمن خلال تحسين موقعك باستخدام الكلمات المفتاحية ذات الصلة، يمكنك تعزيز ظهوره في صفحات نتائج البحث، مما يؤدي إلى زيادة عدد الزيارات المجانية إليه، وفي جوهر الأمر، الحضور القوي عبر الإنترنت لا غنى عنه، فإنَّه واجهة متجرك الرقمي؛ لذا يجب عليك الحضور على مدار الساعة.

4. التفاعل مع جمهورك:

إنَّ إنشاء علامة تجارية شيء وتعلُّق جمهورك بها شيء آخر؛ لذا لنتعمق في التفاصيل الجوهرية للتواصل الحقيقي مع جمهورك.

5. التغذية الراجعة:

في عالم الكوتشينغ، التغذية الراجعة هي مرآتك، وتُظهِر لك ما ينجح وما لا ينجح، لكن يجب عليك تقبُّل التغذية الراجعة الإيجابية والسلبية بصدر رحب، وتذكر أنَّ كل تغذية راجعة تسهم في تحسين علامتك التجارية، ويمكنك عَدُّها استشارات مجانية من الأشخاص الأكثر أهمية، وهم جمهورك.

6. بناء مجتمع:

وجود مليون متابع أمر رائع، ولكنَّ تكوين مجتمع هو الهدف، فلا يقتصر المجتمع فقط على الأرقام؛ بل يتعلق الأمر بالاندماج، وبإنشاء مساحة يشعر فيها جمهورك بأهمية رأيه وبالتقدير وبالألفة، وهذه هي قوة المجتمع القوي.

7. التواصل والتعاون:

هل سمعتَ يوماً مقولة: "ليس الهام ما تعرفه؛ بل مَن تعرفه"؟ ينطبق هذا على الكوتشينغ، فلا يقتصر التواصل على تبادل بطاقات العمل وحسب؛ بل يتعلق الأمر ببناء العلاقات؛ لذا احضر الفعاليات، وانضم إلى ورش العمل، وتعاون مع زملاء الكوتشينغ؛ إذ يمثل كل تفاعل فرصة للتعلم والنمو وتوسيع نطاق علامتك التجارية.

شاهد بالفديو: لماذا يُعدُّ الشِعار اللوجو مهماً للشركات الناشئة؟

الأخطاء الشائعة عند بناء العلامات التجارية وكيفية تجنبها:

يشبه التعامل مع العلامات التجارية - وخاصةً في مجال الكوتشينغ - المشي على حبل مشدود؛ أي إنَّ خطأ واحداً يؤدي إلى عواقب كارثية، لكن لا تقلق، فلكل مشكلة حل؛ لذا دعونا نستكشف بعض الأخطاء الشائعة عند العلامات التجارية وكيفية تجنبها بأمان:

1. تجاهُل توجهات الصناعة:

تخيل أنَّك ما تزال تستخدم الهاتف القابل للطي في عصر الهواتف الذكية؛ إذ يشبه عدم الاطلاع على أحدث التوجهات استخدام ذلك الهاتف القديم الآن، فعالم الكوتشينغ يتطور باستمرار؛ إذ تظهر بانتظام منهجيات وأدوات وتقنيات جديدة وإذا لم تواكبها، فستبقى متخلفاً عن الركب.

الحل:

تخصيص وقت للتعلم المستمر، فاحضر الندوات، واقرأ مجلات حول الكوتشينغ، وانضم إلى شبكات الكوتشينغ، وابقَ فضولياً وعلى اطلاع دائم.

2. عدم الاتساق في الرسائل:

تصور هذا، في يوم أنت "كوتش الصحة الشاملة"، وفي اليوم التالي أنت "خبير القيادة في الشركة"، فهذا مربك قطعاً؛ إذ يؤدي عدم الاتساق في الرسائل إلى غموض هوية علامتك التجارية، فلن يعرف جمهورك ما تمثله، مما يؤدي إلى عدم الثقة.

الحل:

حدد الرسالة الأساسية لعلامتك التجارية والتزم بها في موقعك على الويب ووسائل التواصل الاجتماعي وورش العمل، ولا بأس أن تتطور، لكن بالتدريج.

3. تجاهُل التغذية الراجعة:

يتجاهل عدد من الكوتشز التغذية الراجعة ويقاومونها عندما يحصلون عليها، فهذه المقاومة تعوق النمو، وقد تسيء إلى سمعة علامتك التجارية.

الحل:

تبنَّ عقلية النمو، وابحث بنشاط عن التغذية الراجعة، والأهم من ذلك، تصرَّف بناءً عليها، وعُدَّها فرصة للتعلم سواء كانت إيجابية أم سلبية، وتذكَّر أنَّ العلامات التجارية الأكثر نجاحاً هي تلك التي تصغي إلى النقد وتتجاوب معه.

في حين أنَّ الأخطاء هي جزء لا يتجزأ من عملية بناء العلامة التجارية، فإنَّها ليست مستعصية على الحل، فمن خلال الوعي والقدرة على التكيف والقليل من التواضع، يمكنك التغلب على هذه التحديات وبناء علامة تجارية تُعجب جمهورك.

في الختام:

لا تقتصر العلامة التجارية القوية على شعار جذاب أو موقع ويب أنيق؛ بل إنَّها روح ممارسة الكوتشينغ، والمنارة التي تجذب العملاء، والأساس الذي يعزز الثقة، لكن تذكَّر أنَّ بناء العلامة التجارية ليس شيئاً تفعله مرة واحدة؛ بل إنَّه عملية مستمرة، فمجال الكوتشينغ متغير، ولكي تحافظ على تفوقك، يجب عليك مواكبة التطورات؛ لذا حافظ على التميز والمصداقية والاتساق ليكون النجاح حليفك.