الأخطاء الشائعة التي يجب تجنبها عند التحدث أمام

الأخطاء الشائعة التي يجب تجنبها عند التحدث أمام
(اخر تعديل 2024-02-14 04:49:14 )
بواسطة

لذا سنستعرض في هذا المقال بعض الأخطاء الشائعة عند التحدث أمام الجمهور.

أولاً: التحضير الضعيف

يأتي التحضير بوصفه خطوة أساسية لضمان السلاسة والفاعلية في أيَّة مهمة نقوم بها، وفي هذه الفقرة سنتحدث عن:

1. عدم التعرف إلى الجمهور:

في كثير من الأحيان، يكمن أحد أكبر الأخطاء في عرض المعلومات في عدم وجود تواصل أولي مع الجمهور، ويُعَدُّ هذا السلوك نتيجة الفكرة الخاطئة بأنَّ الأمر يتعلق فقط بنقل المحتوى، وهكذا، ويجد بعض المتحدثين أنفسهم مغمورين في نشر المعرفة دون الأخذ في الحسبان أهمية بناء جسور تواصل مع المستمعين، وبدلاً من ذلك، يميلون إلى التركيز على نقاط الحديث الخاصة بهم، وهذا ينتج عنه عدم الراحة في التفاعل مع الحضور، فيجدر بنا أن نفهم أنَّ العلاقة مع الجمهور لا تكون مجرد تجربة لطيفة؛ بل هي عنصر أساسي لتأثيرنا الإيجابي في الحضور.

2. عدم التخطيط للخطاب:

عدم وضع خطة للخطاب هو مشكلة شائعة، فغالباً ما يقوم الناس بجمع معلومات بشكل عشوائي دون تحديد مسار منطقي يمكن للمستمعين اتباعه، وهذا يوقعهم في الأخطاء الشائعة عند التحدث أمام الجمهور، ويترتب على ذلك أن يصبح شكل الخطاب وكأنَّه مجرد تجميع عشوائي للمعلومات، وهذا قد يؤدي إلى فقدان الفهم والاهتمام من قِبل الجمهور، لذلك، من الهام وضع هيكل واضح ومنطقي عند إعداد خطاب أو عرض تقديمي للجمهور.

3. عدم الممارسة الكافية:

على الرغم من أنَّ معظم المتحدثين يستعدون بشكل جيد لعروضهم؛ إذ ينظِّمون المحتوى، ويصممون الشرائح، ويطلعون على الملاحظات، إلا أنَّهم يمتلكون ضعفاً ونقصاً في الممارسة والتكرار الضروريين للتخلص من التوتر والضغط النفسي والتأهب للتحدث أمام الجمهور، ويمكن حل ذلك من خلال ممارسة العرض بصوت عالٍ وإجراء بروفات، فهذا النقص في التمرين يؤدي إلى فارق كبير بين أداء المتحدث في التدريبات والأداء الفعلي أمام الجمهور.

ثانياً: الارتباك والخوف

يؤثر الارتباك والخوف في الأداء والتواصل مع الجمهور، ومن أجل تجنب هذه المشكلة التي تُعَدُّ أحد الأخطاء الشائعة عند التحدث أمام الجمهور، فمن الضروري أن نتغلب على الارتباك ونستخدم الخوف استخداماً إيجابياً لتحسين قوَّتنا بصفتنا متحدثين، وفي هذه الفقرة سنتحدث عن:

1. عدم الثقة بالنفس:

يُعَدُّ عدم الثقة بالنفس من الأمور الشائعة التي يتعرض لها معظم البشر وخاصةً الذين يتحدثون أمام الجمهور كبير أو عن موضوع غير عادي، وقد يؤدي هذا الشعور إلى ظهور الشخص بشكل متوتر وغير واثق من نفسه، ولتجنب هذا الأمر، من الضروري التدرب على العرض التقديمي مرات عدة، وتخيُّل النجاح، وتذكير نفسك بأنَّك تستطيع القيام بهذا الموضوع.

2. عدم القدرة على التحكم في المشاعر:

تُعرَف لغة الجسد بأنَّها أحد أهم الأمور التي يحتاجها أي متحدث لنجاحه عند التحدث أمام الجمهور؛ إذ يُعَدُّ الوقوع بهذه العقبة ليس بالأمر الصعب، وتضم هذه الأخطاء الشائعة التراخي وعدم الاتصال بالعينين، وقد تجعلك هذه السلوكات متوتراً وتحد من ثقتك بنفسك وتطورك المهني، ولتجنب هذه الأمور، يجب التدرب على الوقوف بوضعية صحيحة، والمحافظة على التواصل البصري مع جمهورك، واستخدام الإيماءات.

3. التحدث بسرعة أو ببطء شديد:

يُعَدُّ التحدث بسرعة أو ببطء شديد من الأخطاء الشائعة عند التحدث أمام الجمهور، فمن الصعب على الجمهور فهم مضمون رسالتك عند التحدث بسرعة، وبالنسبة إلى التحدث ببطء مبالغ فيه قد يؤدي إلى الملل وفقدان الانتباه، ومن أجل تجنب ذلك، من الضروري للشخص أن يتدرب على التحدث بشكل مريح واستخدام فترات التوقف لتأكيد النقاط الرئيسة، كما يُنصَح أيضاً أن تتوقف لحظة بعد قول شيء هام أو عند الانتقال من موضوع إلى آخر، فهذا سيعطي الجمهور المدة الكافية من أجل استيعاب ما تم شرحه للتو.

شاهد بالفديو: 10 نصائح فعالة لتحسين مهارات التحدث إلى الجمهور

ثالثاً: المحتوى غير الواضح أو غير المثير للاهتمام

من الضروري أن يتسم المحتوى بالوضوح ويكون مثيراً للاهتمام، وفي هذه الفقرة سنتحدث عن أحد الأخطاء الشائعة عند التحدث أمام الجمهور ومن الضروري التعرف إليها:

1. استخدام المصطلحات الفنية أو غير الشائعة:

يُعَدُّ استخدام اللغة الفنية والمصطلحات أكثر مصداقية وهي مفهومة للجميع، لكن قد يتحمل هذا الأمر بعض النتائج المناقضة التي قد تجعل الجمهور لا يحب الاستماع؛ إذ يعتمد كبار رجال الأعمال والمسؤولون التنفيذيون أبسط اللغة، ويتجنبون هذا الخطأ الواضح في التحدث أمام الجمهور، ولتجنب هذه الأخطاء الشائعة من الضروري استخدام لغة واضحة وبسيطة يسهل فهمها، والابتعاد عن المصطلحات الفنية إلا في حال التأكد تماماً من أنَّ الجمهور يفهمها.

2. عدم وجود هدف واضح للخطاب:

من الضروري عند إلقاء أي خطاب أمام الجمهور أن يتم تحديد الأهداف الواضحة لعرضك التقديمي، وتحديد الرسائل الرئيسة التي تريد نقلها والنتائج التي تريد تحقيقها، وبعد ذلك، ابحث عن جمهورك وخصص العرض التقديمي الخاص بك بما يتناسب مع اهتماماتهم، وتدرَّب على العرض التقديمي مرات عدة، وتأكد من الالتزام بالوقت المحدد وأنَّ العرض التقديمي واضح وجذاب لتجنب الوقوع في الأخطاء الشائعة عند التحدث أمام الجمهور.

3. عدم وجود أمثلة أو أدلة لدعم النقاط:

يُعَدُّ عدم توفُّر الأمثلة أو الأدلة لدعم النقاط الرئيسة من الأخطاء الشائعة عند التحدث أمام الجمهور، فقد تجعل هذه المشكلة الجمهور في حالة من الراحة، كما تحد من مصداقية الحديث، وتؤثر تأثيراً سلبياً في فهم الجمهور وإدراكهم للموضوع، ولتجنب هذا، يجب تحضير وجمع أمثلة وأدلة قوية لدعم النقاط الرئيسة، وضمان فهم الجمهور واستيعاب المحتوى بشكل جيد.

رابعاً: لغة الجسد السلبية

تؤثر لغة الجسد السلبية في فهم الحديث، فلا يمكن تجاهل أهميتها وأثرها في استقبال واستيعاب الجمهور لها، وفي هذه الفقرة سنتحدث عن:

1. عدم التواصل بالعين:

تُعَدُّ فكرة التواصل البصري مع الجمهور أمراً ضرورياً لتقديم عرض تقديمي فعال، ولهذا السبب، يُعَدُّ عدم الالتزام به أحد أكبر الأخطاء الشائعة عند التحدث أمام الجمهور، وفي حال لم تأخذ الوقت الكافي للنظر في أعين جمهورك، فسوف تبدو غير مخلص ومنعزلاً ومتكبراً.

لذلك من الضروري أن تمنح للجمهور التواصل البصري الذي يستحقونه في أثناء حديثك، والتركيز على مستمع واحد لمدة ثلاث إلى خمس ثوانٍ تقريباً، ثم انتقل إلى شخص آخر لنفس القدر من الوقت، وستساعدك هذه الاستراتيجية على إشراك جمهورك بأكمله بسهولة.

2. التحدث بصوت خافت أو مرتفع للغاية:

تنقسم حلول هذه المشكلة إلى شقين؛ الأول التحدث بصوت خافت، فمن الضروري التأكد من وضع المايك ودرجات الصوت، فلن يتمكن الجمهور من استيعاب الحكمة التي تشاركها والموضوعات التي تتحدث عنها، وفي حال لم يتمكنوا من سماع ما تقوله، فتأكد من التحدث بصوت عالٍ، والنطق الجيد، وسيضمن ذلك فهم رسالتك ويمنحك مظهراً واثقاً على المسرح.

بالنسبة إلى الشق الثاني فهو التحدث بصوت مرتفع، فلا يُنصَح بالتحدث بصوت منخفض وهادئ في أثناء العرض التقديمي؛ لأنَّه ممل ومن المرجح أن يهدِّئ الجمهور؛ لذا لا تخف من رفع نبرة الصوت، والتأكيد على الكلمات الهامة، وغير ذلك، فهذا سيساعد على جذب انتباه المستمعين.

3. الحركات المزعجة:

عند التحدث إلى جمهورك وتريد منهم التركيز على المعلومات التي تقدِّمها، يجب عليك الابتعاد عن أي نوع من الحركات المزعجة التي تُعَدُّ من أكثر الأخطاء الشائعة عند التحدث أمام الجمهور التي يقع بها بعض المتحدثين المبتدئين ويصرفون انتباه جمهورهم بهذه السلوكات مثل:

  • قبض أو عصر الأيدي.
  • التحرك ذهاباً وإياباً.
  • الاستيلاء على المنصة.
  • تعديل الشعر أو الملابس.
  • لمس الوجه.

في حال قمت بأي من هذه الأشياء على خشبة المسرح، فسيواجه جمهورك صعوبة في التركيز، وسيكون عرضك التقديمي أقل فاعلية بكثير مما قد يكون عليه، فمن الهام التركيز على هذا الموضوع وتجنبه.

خامساً: السلوك غير المهني

يجب تجنب السلوك غير المهني وبالأخص عندما يتعلق الأمر بالتحدث أمام الجمهور، ويضم هذا مجموعة من التصرفات التي تؤثر سلبياً في الانطباع الذي يتركه المتحدث، ومنها:

1. الظهور غير المناسب:

يُعَدُّ الظهور غير المناسب أحد الأخطاء الشائعة عند التحدث أمام الجمهور، ففي حال عدم التركيز على الشكل والمظهر والحركات، فقد ينعكس سلباً ويقلل من مصداقية المتحدث، إضافة إلى ذلك، يجب أن يكون السلوك مهذباً ومحترماً دائماً، فمن الضروري الانتباه إلى هذا الاهتمام بالظهور والسلوك اللائق بوصفه جزءاً من الاستعدادات لأي عرض تقديمي.

2. المقاطعة أو الرد على الأسئلة بشكل غير مهذب:

تُعَدُّ مقاطعة الكلام أو الرد بشكل غير مهذب على الأسئلة من السلوكات غير المهنية التي تندرج تحت قائمة الأخطاء الشائعة عند التحدث أمام الجمهور، والتي تنعكس انعكاساً سلبياً على المتحدث في حال لم يتم التعامل مع الأسئلة بشكل مهذب ومحترم، فقد يشعر الجمهور بالإهانة ويفقدون الثقة في المتحدث.

من الضروري أن يكون المتحدث على استعداد للرد على الأسئلة بأفضل أسلوب ممكن، وحتى لو كانت الآراء سلبية يجب أن يتعامل المتحدث تعاملاً واعياً، فهذا يساعد على بناء علاقات إيجابية مع الجمهور وتعزيز الثقة في مهارات المتحدث.

شاهد بالفديو: 7 نصائح لتطوير مهارة التحدُّث أمام الجمهور

3. عدم احترام وقت الجمهور:

الخطأ الأخير في التحدث أمام الجمهور الذي سنتحدث عه هو عدم احترام وقت الجمهور؛ إذ إنَّ تجاوز وقتك ليس أمراً فظاً فحسب؛ بل هو أيضاً غير حكيم، فكلما طالت مدة عرضك التقديمي، أصبح من الصعب الحفاظ على تفاعل وحماسة جمهورك، وخاصةً إذا كانوا يتوقعون محادثة مدتها 30 دقيقة وقمت بتقديم محاضرة مدتها ساعتان عليهم.

في الختام:

لقد تحدَّثنا عن الأخطاء الشائعة التي يجب تجنُّبها عند التحدث أمام الجمهور، ونرجو أن ينال المقال إعجابكم.