تعريف البورصة "سوق الأوراق المالية" وكيف تعمل؟

تعريف البورصة

في القرن السابع عشر، بدأت البورصات بالظهور في إيطاليا وفرنسا وإنجلترا، وكانت هذه البورصات في البداية عبارة عن أسواق غير منظمة؛ إذ كان التجار يجتمعون لتداول الأسهم والسندات، وفي القرن الثامن عشر، بدأ تنظيم البورصات في أوروبا وأمريكا الشمالية، فأُنشِئت قواعد وأنظمة للتحكم في التداول، وأُنشِئت هيئات تنظيمية للمراقبة.

في القرن التاسع عشر، شهدت البورصات نمواً كبيراً، وأصبحت الأوراق المالية أكثر شيوعاً، وبدأ المستثمرون من جميع أنحاء العالم بتداولها، وفي القرن العشرين، شهدت البورصات تحولات كبيرة، فأصبح التداول إلكترونياً، وأصبح من الممكن للمستثمرين من جميع أنحاء العالم التداول في الوقت الفعلي.

اليوم، توجد بورصة في كل بلد رئيس في العالم، وتبلغ قيمة الأوراق المالية المتداولة في البورصات العالمية تريليونات الدولارات، وفي مقالنا اليوم سوف نتحدث عن تعريف البورصة "سوق الأوراق المالية" وكيف تعمل، وسوف نبحر في أنواع البورصة وأهميتها وميزاتها.

تعريف البورصة

البورصة هي سوق منظم لتداول الأوراق المالية، مثل الأسهم والسندات والعقود الآجلة، وهي توفِّر منصة للمستثمرين لشراء وبيع الأوراق المالية، وتؤدي البورصة دوراً هاماً في الاقتصاد العالمي، فهي توفِّر وسيلة للشركات لجمع الأموال، كما توفِّر وسيلة للأفراد والشركات للاستثمار.

أنواع البورصة

توجد أنواع مختلفة من البورصات، منها:

1. بورصة الأوراق المالية:

تُعَدُّ البورصة الأكثر شيوعاً، ويتم فيها تداول الأسهم والسندات.

2. بورصة السلع:

يتم فيها تداول السلع الأساسية، مثل النفط والذهب.

3. بورصة العملات:

يتم فيها تداول العملات الأجنبية.

4. بورصة العقود الآجلة:

يتم فيها تداول العقود الآجلة، وهي عقود لشراء أو بيع سلعة أو أداة مالية في تاريخ مستقبلي بسعر محدد مسبقاً.

تعريف بورصة الأوراق المالية

بورصة الأوراق المالية هي سوق منظم لتداول الأوراق المالية، مثل الأسهم والسندات، وهي توفِّر منصة للمستثمرين لشراء وبيع الأوراق المالية.

تؤدي بورصة الأوراق المالية دوراً هاماً في الاقتصاد العالمي، فهي توفِّر وسيلة للشركات لجمع الأموال، كما توفِّر وسيلة للأفراد والشركات للاستثمار، ويتم تداول الأوراق المالية في بورصة الأوراق المالية من خلال شركات الوساطة المالية؛ إذ تقوم هذه الشركات بشراء وبيع الأوراق المالية نيابة عن المستثمرين.

توجد أنواع مختلفة من الأوراق المالية التي يتم تداولها في بورصة الأوراق المالية، منها:

1. الأسهم:

هي عبارة عن جزء من ملكية شركة.

2. السندات:

هي عبارة عن قرض تقدِّمه الحكومة أو الشركة للمستثمرين.

3. العقود الآجلة:

هي عقود لشراء أو بيع سلعة أو أداة مالية في تاريخ مستقبلي بسعر محدد مسبقاً.

كيف تعمل بورصة الأوراق المالية؟

تعمل بورصة الأوراق المالية من خلال السماح للمستثمرين بشراء وبيع الأوراق المالية، ويتم ذلك من خلال شركات الوساطة المالية؛ وهي شركات تقدِّم خدمات لشراء وبيع الأوراق المالية نيابة عن المستثمرين.

خطوات تداول الأوراق المالية في البورصة

1. فتح حساب لدى شركة وساطة مالية:

يجب على المستثمرين أولاً فتح حساب لدى شركة وساطة مالية، ويتم ذلك عن طريق تقديم بعض المعلومات الشخصية والمالية.

2. الإيداع النقدي:

بمجرد فتح الحساب، يجب على المستثمرين إيداع النقد في حسابهم، ويمكن القيام بذلك عن طريق التحويل المصرفي أو بطاقة الائتمان.

3. تقديم أمر شراء أو بيع:

بعد إيداع النقد، يمكن للمستثمرين تقديم أمر شراء أو بيع، ويتم ذلك من خلال نظام التداول الإلكتروني الخاص بالبورصة.

4. تنفيذ الأمر:

يتم تنفيذ الأمر عندما يوجد مستثمر آخر مستعد لبيع أو شراء الأوراق المالية بسعر معين.

5. الدفع:

يتم دفع الأموال للمستثمر الذي باع الأوراق المالية، ويتم إيداع الأموال للمستثمر الذي اشترى الأوراق المالية في حسابه لدى شركة الوساطة المالية.

أهمية بورصة الأوراق المالية

تؤدي بورصة الأوراق المالية دوراً هاماً في الاقتصاد العالمي، والبورصة ذات أهمية بالنسبة إلى كل من المستثمرين والشركات.

أولاً: أهمية بورصة الأوراق المالية للشركات

1. جمع الأموال:

توفِّر بورصة الأوراق المالية وسيلة للشركات لجمع الأموال من المستثمرين، فيمكن للشركات إصدار الأسهم أو السندات للبيع في البورصة، وهذا يسمح لها بجمع الأموال لتمويل عملياتها أو مشاريعها.

2. النمو:

قد يساعد جمع الأموال من خلال البورصة الشركات على النمو، فيمكن للشركات استخدام الأموال التي جمعتها لتوسيع أعمالها أو تطوير منتجات جديدة أو خدمات جديدة.

3. الشفافية:

تتطلب بورصة الأوراق المالية من الشركات الإفصاح عن معلومات مالية معينة، ويساعد هذا المستثمرين على اتخاذ قرارات مستنيرة عن الاستثمار في الشركة.

شاهد بالفديو: أنواع النقود وتاريخها

ثانياً: أهمية بورصة الأوراق المالية للأفراد والشركات

1. الاستثمار:

توفِّر بورصة الأوراق المالية وسيلة للأفراد والشركات للاستثمار، فيمكن للمستثمرين شراء الأسهم أو السندات أو العقود الآجلة أو العقود الخيارية، وقد يؤدي الاستثمار في البورصة إلى تحقيق أرباح للمستثمرين.

2. التنويع:

قد يساعد الاستثمار في البورصة الأفراد والشركات على تنويع محافظهم الاستثمارية، فيمكن للمستثمرين شراء أسهم في شركات مختلفة، وهذا يساعدهم على تقليل المخاطر.

3. النمو:

قد يساعد الاستثمار في البورصة الأفراد والشركات على تحقيق النمو، فيمكن للمستثمرين شراء أسهم في الشركات التي تنمو، وهذا يمكِّنهم من تحقيق أرباح أكبر.

أشهر البورصات العالمية

فيما يأتي قائمة بأشهر البورصات العالمية مرتبة حسب حجم التداول:

1. بورصة نيويورك (NYSE):

هي أكبر بورصة في العالم من حيث حجم التداول، ويقع مقرها في مدينة نيويورك - الولايات المتحدة الأمريكية.

2. بورصة لندن (LSE):

هي ثاني أكبر بورصة في العالم من حيث حجم التداول، ويقع مقرها في مدينة لندن - المملكة المتحدة.

3. بورصة طوكيو (TSE):

هي أكبر بورصة في آسيا من حيث حجم التداول، ويقع مقرها في مدينة طوكيو - اليابان.

4. بورصة شنغهاي (SSE):

ثاني أكبر بورصة في آسيا من حيث حجم التداول، ويقع مقرها في مدينة شنغهاي - الصين.

5. بورصة الهند (BSE):

أكبر بورصة في الهند من حيث حجم التداول، ويقع مقرها في مدينة مومباي - الهند.

6. بورصة سنغافورة (SGX):

أكبر بورصة في جنوب شرق آسيا من حيث حجم التداول، ويقع مقرها في مدينة سنغافورة.

7. بورصة هونغ كونغ (HKEX):

أكبر بورصة في الصين من حيث حجم التداول، ويقع مقرها في مدينة هونغ كونغ.

8. بورصة ناسداك (NASDAQ):

هي بورصة الأوراق المالية الإلكترونية الرائدة في العالم، ويقع مقرها في مدينة نيويورك - الولايات المتحدة الأمريكية.

هذه البورصات هي أسواق هامة للشركات والأفراد لجمع الأموال والاستثمار، فهي توفِّر وسيلة للشركات لجمع الأموال من المستثمرين، كما توفِّر وسيلة للأفراد والشركات للاستثمار في الشركات.

ميزات التداول في البورصة

يوفر التداول في البورصة مجموعة من المزايا للمستثمرين، منها:

1. إمكانية تحقيق الربح:

يمكن للمستثمرين تحقيق أرباح من خلال شراء الأسهم أو السندات أو العقود الآجلة أو العقود الخيارية.

2. إمكانية التنويع:

يمكن للمستثمرين تنويع محافظهم الاستثمارية عن طريق شراء أسهم في شركات مختلفة، وهذا يساعد على تقليل المخاطر.

3. إمكانية الوصول إلى الأسواق العالمية:

يمكن للمستثمرين الوصول إلى الأسواق العالمية من خلال التداول في البورصة.

4. الشفافية:

تتطلب بورصة الأوراق المالية من الشركات الإفصاح عن معلومات مالية معينة، وهذا يساعد المستثمرين على اتخاذ قرارات مستنيرة عن الاستثمار.

شاهد بالفديو: 8 علامات تدلّ على أنَّك لا تُجيد استثمار أموالك

مخاطر التداول في البورصة

توجد أيضاً بعض المخاطر المرتبطة بالتداول في البورصة، منها:

1. المخاطر المالية:

قد تنخفض أسعار الأوراق المالية، وهذا قد يؤدي إلى خسارة للمستثمرين.

2. المخاطر التنظيمية:

قد تتغير القوانين واللوائح المتعلقة بالبورصة، وهذا قد يؤثر في الاستثمارات.

3. المخاطر التقنية:

قد تحدث أعطال فنية في البورصات، وهذا قد يؤدي إلى مشكلات في التداول.

استراتيجيات للراغبين بالتداول في البورصة

فيما يأتي بعض الاستراتيجيات للمستثمرين الذين يرغبون في التداول في البورصة:

1. إجراء البحث الكافي:

يجب على المستثمرين إجراء بحث كافٍ عن الشركة أو الأداة المالية التي يرغبون في الاستثمار فيها.

2. فهم المخاطر:

يجب على المستثمرين فهم المخاطر المرتبطة بالاستثمار.

3. عدم المخاطرة بأكثر مما يمكنهم تحمُّله:

يجب على المستثمرين عدم المخاطرة بأكثر مما يمكنهم تحمُّله من خسارة.

هل يمكن التداول خارج البورصة؟

نعم، يمكن التداول خارج البورصة، ويُعرَف هذا النوع من التداول باسم التداول خارج البورصة (OTC)، وهو التداول المباشر بين طرفين دون استخدام بورصة.

يوفر التداول خارج البورصة بعض المزايا للمستثمرين، منها:

1. إمكانية الوصول إلى الأوراق المالية التي لا يتم تداولها في البورصة:

توجد بعض الأوراق المالية التي لا يتم تداولها في البورصة، مثل الأسهم الخاصة أو السندات غير المدرَجة، ويمكن للمستثمرين الوصول إلى هذه الأوراق المالية من خلال التداول خارج البورصة.

2. إمكانية الوصول إلى مستويات تداول أكبر:

قد تكون مستويات التداول أكبر في التداول خارج البورصة من مستويات التداول في البورصة.

3. إمكانية الوصول إلى شروط تداول أكثر مرونة:

يمكن للمستثمرين التفاوض على شروط تداول أكثر مرونة في التداول خارج البورصة.

مخاطر التداول خارج البورصة

مع ذلك، توجد بعض المخاطر المرتبطة بالتداول خارج البورصة، منها:

1. انخفاض الشفافية:

لا يتطلب التداول خارج البورصة الإفصاح عن معلومات مالية معينة، وهذا قد يجعل اتخاذ قرارات مستنيرة أكثر صعوبة.

2. مخاطر الائتمان:

قد يوجد خطر عدم سداد المستثمرين أو البائعين لالتزاماتهم.

3. مخاطر الاحتيال:

قد يتعرَّض المستثمرون للاحتيال.

في الختام:

يمكن القول إنَّ بورصة الأوراق المالية هي سوق هام يؤدي دوراً أساسياً في الاقتصاد العالمي، فهي توفِّر وسيلة للشركات لجمع الأموال من المستثمرين، كما توفِّر وسيلة للأفراد والشركات للاستثمار.

تتمتع البورصة بمجموعة من المزايا للمستثمرين، منها إمكانية تحقيق الربح، وإمكانية التنويع، وإمكانية الوصول إلى الأسواق العالمية، والشفافية، ولكنَّها في الوقت ذاته لا تخلو من المخاطر؛ لذا من الضروري قبل الاستثمار في البورصة إجراء البحث الكافي عن الشركة أو الأداة المالية التي يرغب المستثمر في الاستثمار فيها، كما يجب على المستثمرين الوعي بالمخاطر المرتبطة بالاستثمار.