كيف نتعامل مع صديق مدمن؟

كيف نتعامل مع صديق مدمن؟

السؤال ثقيلٌ، سؤالٌ يجبرنا على التنقل بين شبكة معقدة من العواطف والحدود والدعم.

في هذا المقال سوف نتعمق في عالم الصداقة المعقد في خضم الإدمان، مدركين أنَّ الشخص المدمن، ليس فقط هو الذي يحتاج إلى الدعم، ولكنَّ أصدقاءه أيضاً يحتاجون إلى الدعم، وسنكتشف التأثير العميق للإدمان في العلاقات، والدور المحتمل الذي يمكنك تأديته في تعافي صديقك، واستراتيجيات التنقل في هذه التضاريس الصعبة، وهذا دليل لأولئك الذين يجدون أنفسهم في هذه الرحلة المعقدة، يقدم البصيرة والتعاطف والأدوات اللازمة؛ لتعزيز الشفاء والأمل لكل من صديقك المدمن ونفسك.

فهم الإدمان:

إنَّ فهم الإدمان هو الخطوة الأولى لمساعدة صديق محتاج بشكل فعال، فالإدمان بأشكاله المختلفة هو حالة مزمنة، وانتكاسة في كثير من الأحيان، تتميز بالاستخدام القهري الذي لا يمكن السيطرة عليه للمواد، أو الانخراط في سلوكات على الرغم من العواقب السلبية، ف تتراوح هذه العواقب من تدهور الصحة البدنية، إلى العلاقات المتوترة، والقضايا القانونية.

يظهر الإدمان بعدة طرائق، ومن ذلك تعاطي المخدرات (الكحول، والمخدرات)، والإدمان السلوكي (القمار والألعاب أو التسوق)، أو حتى إدمان التكنولوجيا، وتتنوع الأسباب الجذرية للإدمان، فقد تشمل العوامل الوراثية والبيئية والنفسية، ومن خلال التعرف إلى هذه الأسباب الكامنة، يمكنك الحصول على منظور أكثر تعاطفاً بشأن موقف صديقك المدمن.

التعرف إلى العلامات:

تحديد علامات الإدمان هو أمر هام جداً للتدخل المبكر، وغالباً ما يُظهر الأصدقاء المدمنون تغيرات في السلوك، والتي يمكن ملاحظتها، وتشمل بعض العلامات الشائعة:

1. تقلبات المزاج:

تغيرات مزاجية سريعة وغير مبررة.

2. الانسحاب الاجتماعي:

العزلة عن الأصدقاء والعائلة.

3. إهمال المسؤوليات:

تراجع الأداء في العمل أو الأداء الأكاديمي.

4. الأعراض الجسدية:

مشكلات صحية مثل فقدان الوزن، أو احتقان العين، أو علامات المسار.

5. المشكلات المالية:

الطلبات المتكررة للحصول على المال، أو الصعوبات المالية غير المبررة.

إضافة إلى ذلك قد تتغير دائرة الأصدقاء، وقد يصبح المدمنون متكتمين، أو غير صادقين بشأن نشاطاتهم، ويكون التعرف إلى هذه العلامات هو الخطوة الأولى نحو مساعدة صديقك.

شاهد بالفديو: كيف تتعامل مع مدمن المخدرات؟

تواصل مع صديقك المدمن بشكل فعال:

بمجرد أن تشك في أنَّ صديقك يعاني من الإدمان؛ فمن الضروري أن تتواصل معه بتعاطف وتفهم، وغالباً ما يكون الإدمان مصحوباً بمشاعر الذنب والعار، وقد يتردد صديقك في الانفتاح؛ لذا فيما يأتي بعض النصائح للتقرب منهم:

1. اختر الوقت والمكان المناسبَين:

ابحث عن مكان خاص ومريح لمحادثتك.

2. لا تصدر أحكاماً:

تجنب إلقاء اللوم أو الاتهام، وبدلاً من ذلك عبِّر عن قلقك واهتمامك.

3. استمع بفاعلية:

امنح صديقك المساحة لمشاركة مشاعره وتجاربه.

4. قدِّم الدعم:

دعهم يعرفون أنَّك موجود من أجلهم، وأنَّك على استعداد لمساعدتهم على العثور على الدعم الذي يحتاجون إليه.

تذكر أنَّ التواصل هو طريق ذو اتجاهين؛ لذا شجع صديقك على التعبير عن أفكاره ومشاعره، وكن مستعداً لمجموعة من المشاعر وردود الفعل.

الدعم وليس التمكين:

يعدُّ دعم صديق مدمن مع تجنب تمكين سلوكه بمنزلة توازن دقيق، والتمكين يعني عن غير قصد تسهيل الأمر على صديقك لمواصلة سلوكه المدمر، وإليك كيفية التمييز بين الدعم، والتمكين:

1. الدعم:

تقديم الدعم العاطفي، والتشجيع، والموارد؛ لمساعدة صديقك على الحصول على العلاج.

2. التمكين:

تقديم الأعذار لأفعاله، أو منحه المال، أو حمايته من مواجهة عواقب سلوكه.

يعد فهم هذا التمييز أمراً هاماً جداً؛ لمساعدة صديقك دون إدامة إدمانه.

ضرورة الاقتراب بعناية:

قد يكون التدخل في بعض الحالات ضرورياً؛ لتشجيع صديقك على طلب المساعدة؛ فالتدخل هو محادثة منظمة مع الفرد المدمن، وقد تشمل الأصدقاء والعائلة، والهدف هو إقناع صديقك بالاعتراف بخطورة إدمانه والحاجة إلى العلاج، وعند التخطيط للتدخل:

1. اطلب التوجيه المهني:

فكر في إشراك أخصائي تدخل محترف؛ لقيادة العملية.

2. اختر المشاركين بعناية:

قم بإشراك الأفراد المقربين من صديقك، والذين يحترمونه.

3. استخدم عبارات "أنا":

عبر عن مخاوفك ومشاعرك؛ باستخدام عبارات "أنا"؛ لتجنب الظهور بمظهر الاتهام.

4. قدِّم خطة العلاج:

كن مستعداً لتقديم معلومات عن خيارات العلاج المتاحة.

الهدف النهائي للتدخل هو تحفيز صديقك لطلب المساعدة المهنية، والدخول في برنامج العلاج.

المساعدة المهنية، تشجيع العلاج:

يعد تشجيع صديقك على طلب المساعدة المتخصصة خطوة حاسمة في رحلة تعافيه؛ لذا كن مستعداً لتقديم معلومات عن موارد العلاج المتاحة، ومن ذلك:

1. برامج علاج المرضى الداخليين والخارجيين:

اكتشف الاختلافات، وابحث عن البرنامج الذي يناسب احتياجات صديقك.

2. المعالجون والمستشارون:

أوصي في المتخصصين ذوي الخبرة "المتخصصين في علاج الإدمان".

3. مجموعات الدعم:

شجع صديقك على حضور اجتماعات مجموعات الدعم، مثل مجموعة مدمني الخمر المجهولين (AA)، أو زمالة المدمنين المجهولين (NA).

يكون توفير هذه الموارد بمنزلة شريان حياة لصديقك، وتوجيهه نحو الدعم المهني الذي يحتاجه.

احرص على الرعاية الذاتية ورعاية رفاهيتك:

يكون دعم صديق مدمن أمراً مرهقاً عاطفياً وعقلياً، ومن الضروري إعطاء الأولوية للرعاية الذاتية لحماية صحتك، وضع في الحسبان هذه الاستراتيجيات:

1. البحث عن شبكة الدعم الخاصة بك:

تواصل مع الأصدقاء، أو العائلة، أو مجموعات الدعم لمشاركة مشاعرك وتجاربك.

2. تخصيص وقت خاص بك:

خصص وقتاً من أجل النشاطات التي تجلب لك السعادة والاسترخاء.

3. ممارسة تقنيات تخفيف التوتر:

استكشف اليقظة الذهنية أو التأمل أو اليوجا لإدارة التوتر.

4. التفكير في الحصول على مساعدة احترافية:

إذا وجدت نفسك تكافح من أجل التأقلم؛ فلا تتردد في استشارة المعالج.

إنَّ الاعتناء بنفسك يسمح لك بتقديم دعم أكثر فاعلية وتعاطفاً لصديقك.

شاهد بالفديو: دور الأخصائي الاجتماعي مع المرضى

الاعتبارات القانونية والأخلاقية:

قد ينطوي التعامل مع صديق مدمن في بعض الأحيان على اعتبارات قانونية وأخلاقية، ومن الضروري أن تكون على دراية بهذه المشكلات:

1. السرية:

فهم حدود السرية في إعدادات العلاج المهنية، فقد لا يتمكن المعالج، أو المستشار الخاص بصديقك من مشاركة المعلومات معك.

2. الإبلاغ:

في المواقف التي يشكل فيها سلوك صديقك خطراً على نفسه أو على الآخرين، قد يكون لديك التزام أخلاقي بالإبلاغ عن الموقف إلى السلطات المختصة.

قد يتطلب التعامل مع هذه المشكلات المعقدة إرشادات قانونية أو أخلاقية؛ لذلك من الضروري أن تكون على علم واستعداد.

ما هي صفات الإنسان بعد التعافي من الإدمان؟

يؤدي التعافي من الإدمان إلى إحداث تغييرات إيجابية مختلفة في حياة الشخص، ومن السمات المشتركة الشائعة للشخص بعد التعافي من الإدمان ما يأتي:

1. الرصانة:

عادة ما يكون الشخص في مرحلة التعافي خالياً من المادة أو السلوك الذي أدى إلى الإدمان.

2. تحسين الصحة البدنية:

يشعر معظم الأفراد المتعافين من الإدمان بصحة بدنية أفضل بعد الإقلاع عن تعاطي المخدرات.

3. الوضوح العقلي:

غالباً ما يتم ملاحظة التفكير الأكثر وضوحاً، والوظيفة الإدراكية المحسنة لدى الأشخاص الذين يتعافون.

4. الاستقرار العاطفي:

يؤدي التعافي إلى زيادة المرونة العاطفية، والقدرة على التعامل مع التوتر.

5. علاقات أفضل:

غالباً ما يقوم الأفراد المتعافون بإصلاح العلاقات التالفة، وبناء علاقات جديدة، وأكثر صحة.

6. الوعي الذاتي:

قد يكون لديهم فهم أعمق للقضايا الأساسية التي ساهمت في إدمانهم.

7. زيادة احترام الذات:

يمكن للتعافي أن يعزز احترام الذات عندما يستعيد الأفراد السيطرة على حياتهم.

8. المسؤولية:

إنَّ تحمُّل المسؤولية عن أفعالك واختياراتك، هي سمة شائعة في التعافي.

9. شبكة الدعم:

يحتفظ الكثيرون بنظام دعم قوي، والذي يشمل العلاج.

10. تغييرات إيجابية في نمط الحياة:

قد يتبنى الأشخاص الذين يتعافون عادات صحية أكثر، مثل ممارسة الرياضة، واتباع نظام غذائي متوازن.

من الهام أن تتذكر أنَّ التعافي هو عملية فردية للغاية، وتختلف الخصائص من شخص لآخر، والطريق إلى التعافي مستمر، وهذه التغييرات غالباً ما تكون نتيجة العمل الجاد والتصميم والالتزام بحياة رصينة وأكثر صحة.

في الختام:

نستطيع القول إنَّ في القصة المعقدة للصداقة والإدمان، نادراً ما تكون النتيجة واضحة ومباشرة، وكما اكتشفنا خلال هذا المقال، فإنَّ طريق دعم الصديق المدمن مليء بالتقلبات العاطفية، ومع ذلك فإنَّ ما يظل واضحاً بشكل مدهش هو أهمية حضورك وقوة تعاطفك.

تتميز رحلة مساعدة الصديق المدمن بالصبر والتفهم، وفي بعض الأحيان بالحب القاسي، ويتعلق الأمر بوضع الحدود دون التخلي، وتقديم الدعم دون تمكين، والحفاظ على الأمل دون أن نكون غير واقعيين، فإنَّ الخاتمة ليست نقطة النهاية؛ بل هي استمرار للرحلة.

تذكَّر أنَّ الإدمان مثل أي مرض آخر يتطلب علاجاً، ودعماً متخصصاً؛ لذا شجع صديقك على طلب المساعدة، ولا تقلل أبداً من قوة التوجيه المهني في تعافيه، وبصفتك صديقاً فإنَّ دورك هو أن تكون دعامة للدعم الثابت، ومنارة للتعاطف، ومصدراً للتشجيع، وإنَّ التزامك الراسخ برفاهيتهم، يكون بمنزلة شريان الحياة في رحلتهم نحو التعافي.

في نهاية المطاف عند التعامل مع صديق مدمن؛ فإنَّك لا تساعد على تعافيه فحسب؛ بل إنَّك تؤكد أيضاً على الجوهر الحقيقي للصداقة، وهي رابطة تدوم خلال تحديات الحياة، ومنارة للأمل عندما يلوح الظلام في الأفق، ومصدراً من الحب والتفاهم الذي لا يتزعزع، إنَّها رحلة من المرونة والرحمة والتحول لكما، وهي شهادة على قوة الصداقة الدائمة في مواجهة الشدائد.