كيف تصبح مثل سقراط فكرياً؟

كيف تصبح مثل سقراط فكرياً؟

في سعيه لكي يصبح مثل سقراط فكرياً يشرع المرء في رحلة فحص الذات والتفكير النقدي واكتشاف الحقائق التي قد تتحدى المعتقدات الراسخة، وفي هذا المقال سوف نتعمق في جوهر الفلسفة السقراطية ونستكشف المبادئ والممارسات التي تمكِّن أي باحث عن الحكمة في العصر الحديث من السير على الخطى الفكرية لهذا المعلم القديم في البحث.

من تعزيز الشعور بالتواضع الفكري إلى تقبل الانزعاج الناتج عن التشكيك في قناعات الفرد، فإنَّ كل خطوة في هذه الرحلة بمنزلة منارة نحو فهم أعمق للعالم وللنفس؛ لذلك انضم إلينا ونحن نكشف لغز الفكر السقراطي ونبدأ في السير على طريق يدعونا إلى التساؤل والسعي وأن نصبح فكرياً مثل سقراط.

الخطوة الأولى: التعرف إلى حياة سقراط

سقراط المولود حوالي عام 470 قبل الميلاد في أثينا إحدى مدن اليونان، هو أحد أكثر الشخصيات تأثيراً في تاريخ الفلسفة، وعلى الرغم من أنَّه لم يترك أي كتابات خاصة به، لكنَّ حياته وأفكاره معروفة في المقام الأول من خلال كتابات طلابه وخاصة أفلاطون.

1. الحياة المبكرة:

كان سقراط ابناً لعامل بناء وقابلة، وتلقى تعليماً أساسياً في أثينا، لكنَّه سعى إلى الحكمة والحقيقة من خلال التساؤل والحوار بدلاً من الدراسات الأكاديمية التقليدية.

2. النهج الفلسفي:

اشتهر سقراط بأسلوبه السقراطي وهو شكل من أشكال الحوار الجدلي التعاوني الذي يهدف إلى تحفيز التفكير النقدي، وكان يعتقد أنَّ المعرفة الحقيقية تنشأ من الفحص الذاتي والتساؤل النقدي.

3. المهمة الفلسفية:

عدَّ سقراط نفسه ذبابة يشكك في الحكمة التقليدية ويتحدى مواطنيه للتفكير بعمق في معتقداتهم وقيمهم، أدى هذا إلى سمعته كشخصية تخريبية.

4. المحاكمة والإعدام:

أدت أفكار سقراط غير التقليدية وانتقاده للمؤسسة السياسية والدينية الأثينية في النهاية إلى محاكمته بتهمة المعصية وإفساد الشباب، وفي عام 399 قبل الميلاد حُكِمَ عليه بالإعدام عن طريق شرب كوب من سم الشوكران.

5. الإرث:

تم الحفاظ على إرث سقراط في المقام الأول من خلال أعمال تلميذه أفلاطون، الذي كتب العديد من الحوارات التي تصور سقراط بوصفه الشخصية المركزية، وتستكشف هذه الحوارات مختلف المفاهيم الفلسفية والأخلاق وطبيعة المعرفة.

6. التأثير:

إنَّ تركيز سقراط على التفكير النقدي والاستبطان الأخلاقي والسعي وراء الحكمة وضع الأساس للفلسفة الغربية، وما تزال أفكاره موضع نقاش من قبل الفلاسفة والعلماء والمعلمين حتى يومنا هذا.

تُعد حياة سقراط وفلسفته بمنزلة حجر الزاوية في الفكر اليوناني الكلاسيكي، وكان لهما تأثير عميق ودائم في تطور الفلسفة الغربية والبحث الفكري.

الخطوة الثانية: التعرف إلى وصايا سقراط العشر

  • شك في كل شيء.
  • ابحث دائماً عن الحقيقة.
  • لا تتبع القطيع.
  • تجنَّب الإيمان بالمسلَّمات.
  • اسأل كثيراً.
  • اقرأ كثيراً.
  • انقد الأفكار ولا تقدس أياً منها.
  • لا تصدق رجال الدين.
  • لا ترفض دوماً ما يتعارض مع منطقك وفكرك.
  • لا تؤذِ من يختلف معك بالرأي.
  • الخطوة الثالثة: التعرف إلى منهجية سقراط في التفكير

    تُعرف منهجية سقراط في التفكير باسم "الطريقة السقراطية" أو "الإلينخوس"، إنَّه منهج مميز للاستقصاء الفلسفي والتفكير النقدي الذي يتضمن سلسلة من الأسئلة والأجوبة، وفيما يأتي العناصر الأساسية لمنهجية سقراط:

    1. الاستفسار الحواري:

    انخرط سقراط في محادثات مع الآخرين، وغالباً ما يبدأ بسؤال بسيط عن مفهوم أخلاقي مثل "ما هي العدالة؟"، ثم يشرع بعد ذلك في استجواب إجاباتهم وتحديها سعياً إلى فهم أعمق.

    2. المفارقة:

    كان سقراط يتظاهَر في كثير من الأحيان بالجهل مدَّعياً أنَّه لا يعرف الإجابات عن الأسئلة التي يطرحها، وقد شجَّع هذا التكتيك لنزع السلاح محاوريه على التعبير عن معتقداتهم وتفكيرهم بشكل أكثر صراحة.

    3. التشكيك في الافتراضات:

    تضمنت طريقة سقراط التحقق من الافتراضات والمعتقدات التي يحملها شركاؤه في المحادثة، وكان يسأل سلسلة من "لماذا؟" و"ما هي طبيعة...؟" أسئلة لكشف التناقضات في تفكيرهم.

    4. البحث عن التعريفات:

    حرص سقراط على الحصول على تعريفات واضحة ودقيقة للمفاهيم المجردة، وكان يعتقد أنَّ فهم جوهر مفهوم ما مثل الفضيلة أو العدالة أمر هام جداً لاتخاذ قرارات أخلاقية سليمة.

    5. العملية الجدلية:

    اتبعت حوارات سقراط عادة بنية جدلية، فانتقلت من الأطروحة (اعتقاد أو تعريف أولي) إلى النقيض (اعتقاد أو تعريف متناقض)، ومن الناحية المثالية إلى التوليف (فهم دقيق يحل التناقضات).

    6. الاستدلال الاستقرائي:

    شجع سقراط محاوريه على التوصل إلى استنتاجات من خلال عملية الاستدلال الاستقرائي، وبدلاً من تقديم إجابة محدَّدة أرشدهم إلى الوصول إلى استنتاجات مبنية على تفكيرهم الخاص وفحص الأفكار.

    7. التأكيد على الجهل:

    أكد سقراط بشكل مشهور أنَّه كان حكيماً؛ لأنَّه أدرك جهله، وهدفت طريقتُه إلى الكشف عن حدود المعرفة الإنسانية وتحفيز التواضع الفكري.

    8. الاستكشاف الأخلاقي:

    غالباً ما كانت الحوارات السقراطية تدور حول المسائل الأخلاقية، ولم يسع سقراط إلى فهم هذه المفاهيم فحسب؛ بل سعى أيضاً إلى عيش حياة فاضلة وفقاً للمبادئ العقلانية.

    عموماً كان أسلوب سقراط في التفكير عملية ديناميكية وجدلية تهدف إلى كشف الحقيقة والحكمة؛ وذلك من خلال التساؤل المفتوح والتفكير النقدي بالمعتقدات والسعي وراء مفاهيم واضحة ومحددة جيداً، وكان لهذه الطريقة تأثير عميق في تطور الفلسفة الغربية وما تزال حجر الزاوية في البحث الفلسفي حتى يومنا هذا.

    الخطوة الرابعة: التعرف إلى كيفية وصول أفكار سقراط لنا

    لم يؤسس سقراط أفكاره الفلسفية من خلال أعمال مكتوبة أو عقيدة رسمية، فلم يترك أي كتابات خاصة به، وبدلاً من ذلك فإنَّ أفكاره وفلسفته معروفة في المقام الأول من خلال كتابات طلابه وخاصة أفلاطون.

    إليك كيفية إنشاء أفكار سقراط ونقلها:

    1. التقليد الشفهي:

    شارك سقراط في مناقشات ومناظرات فلسفية مع الناس في أثينا، غالباً في الأماكن العامة مثل أغورا، وكان يطرح أسئلة استقصائية ويتحدى الحكمة التقليدية، ولم يتم تسجيل هذه التفاعلات كتابياً، ولكنَّها كانت جزءاً من التقليد الشفهي لليونان القديمة.

    2. حوارات أفلاطون:

    كتب أفلاطون أحد أشهر تلامذة سقراط سلسلة من الحوارات الفلسفية كان سقراط هو الشخصية المحورية فيها، وتعرض هذه الحوارات مثل "الاعتذار" و"كريتو" و"فيدو" أفكار سقراط وأساليبه واستفساراته الفلسفية.

    3. كتابات زينوفون:

    كتب زينوفون وهو أحد تلاميذ سقراط عن سقراط في أعمال مثل "التذكارات" و"اعتذار سقراط إلى هيئة المحلفين"، وفي حين أنَّ تصوير زينوفون لسقراط يختلف إلى حد ما عن تصوير أفلاطون، لكنَّه ما يزال يقدم رؤى قيمة عن الفلسفة السقراطية.

    4. المصادر الثانوية:

    أشار الفلاسفة اللاحقون مثل أرسطو وديوجين لايرتيوس أيضاً إلى سقراط وأفكاره في أعمالهم، وهذا زاد من فهم الفلسفة السقراطية.

    5. التأثير الثقافي:

    ساهم تأثير سقراط في المجتمع الأثيني والتطورات الفلسفية اللاحقة في أثينا في إرساء أفكاره، وكان شخصية بارزة في أثينا وتعامل مع العديد من الأفراد المؤثرين، وهذا أدى إلى نشر أفكاره بشكل أكبر.

    6. الإرث والتقليد الشفهي:

    تمت مناقشة أفكار سقراط ومنهجه في الفلسفة وتمريرها في شكل تقليد شفهي داخل الدوائر الفلسفية، وهذا ساعد على الحفاظ على تراثه.

    إنَّ فلسفة سقراط ركزت على طرح الأسئلة والانخراط في حوار نقدي لتحفيز التفكير النقدي وفحص الذات، ولم يكن يهدف إلى إنشاء نظام رسمي للعقيدة أو مجموعة شاملة من المبادئ الفلسفية، وبدلاً من ذلك يتميز إرثه بأسلوبه في البحث والتزامه بالسعي وراء الحكمة والتميز الأخلاقي من خلال الحوار العقلاني وفحص الذات، وأدوا طلابه وخاصة أفلاطون دوراً حاسماً في الحفاظ على أفكاره ونشرها للأجيال القادمة.

    الخطوة الخامسة: قبول الحق حتى لو كان يتعارض مع معتقداتك لتكون مثل سقراط فكرياً

    إنَّ اعتناق الحقيقة حتى عندما تتعارض مع معتقدات المرء هو في الواقع جانب أساسي من النزاهة الفكرية السقراطية، فقد دعا سقراط إلى التواضع الفكري والالتزام بالتحقيق العقلاني فوق التحيزات الشخصية أو المفاهيم المسبقة، وهذا النهج في الصدق الفكري والانفتاح يؤدي إلى فهم أعمق للعالم ومعتقدات الفرد، إنَّه يشجع التفكير النقدي والفحص الذاتي، وهذا يعزِّز في نهاية المطاف النمو الفكري ومنظور أكثر شمولاً.

    إنَّ اتِّباع هذا المبدأ يساعد الأفراد على الانخراط في حوار هادف والمساهمة في السعي وراء الحكمة تماماً مثل سقراط نفسه؛ لذلك عليك تقبُّل الحقيقة كما هي حتى وإن اضطررت للعودة في البحث عن حقيقة أفكارك.

    في الختام:

    في متاهة السعي الفكري يضيء إرث سقراط بوصفه نوراً هادياً، ينير طريقاً لا يؤدي إلى المعرفة فحسب بل إلى الحكمة أيضاً، وبينما نقترب من نهاية استكشافنا لمسعى أن نصبح فكرياً مثل سقراط نجد أنَّ حكمته الخالدة يتردد صداها عبر العصور، ويتردد صداها بوصفها دعوة للانخراط في حوار أعمق وأكثر جدوى مع العالم وأنفسنا.