كيف تبني فريق عمل ناجح؟

كيف تبني فريق عمل ناجح؟
(اخر تعديل 2024-03-16 04:42:16 )
بواسطة

أهمية فريق العمل:

نرى كثيراً من السير الذاتية للموظفين يدوِّنون فيها أنَّ لديهم الخبرة للعمل ضمن فريق، ولكنَّ كثيراً من أصحاب العمل ليست لديهم الفكرة الكافية عن مدى أهمية فريق العمل في النهوض بواقع الشركة ونقلها من مستوى لمستوى آخر تماماً، ولهذا إليكم فوائد وجود فريق عمل وأهميته في الشركة:

1. تعزيز الإبداع والابتكار:

أثبتت معظم الدراسات والاستبيانات أنَّ بناء فريق عمل ناجح وقوي من شأنه تعزيز الإبداع والابتكار؛ إذ إنَّ تعاون عدد من الأشخاص على إنجاز مهام محددة يعني إمكانية التغلب بمهارة على أيَّة صعوبة بإنجاز المشروع، وكذلك تبادل المعارف والخبرات ليسهل أداء المهام، كما تزداد روح المنافسة على إنشاء الأفكار المنتجة.

2. تحسين الإنتاجية والأداء العام:

إنَّ نجاح الفريق المسؤول عن إنجاز مشاريع محددة له دور كبير في تحسين الإنتاجية والأداء العام لجميع الموظفين؛ وذلك لأنَّ تعاون الأفراد فيما بينهم في فريق عمل واحد هو بمنزلة تعاون بين نقاط القوة لكل شخص فيهم، ولهذا فإنَّ أي تقصير سببه ضعف الخبرة أو المهارة سيتم إصلاحه بسرعة من قِبل شخص آخر، ومن ثمَّ ستسهم بزيادة العمل والإنتاج، كما أنَّ العمل في فريق سيجعل غياب أحد الموظفين لا يؤثر في الإنتاجية في الشركة.

خطوات بناء فريق عمل ناجح:

يحاول معظم مديري المشاريع والشركات بناء فريق عمل، ولكنَّ الأمر ليس بتلك السهولة، فتؤول أحياناً محاولاتهم بالفشل، وينجم عن تلك الأخطاء تراجع الأداء، وأحياناً يُترجَم ذلك الفشل على هيئة تراجع ملحوظ في الإنتاجية؛ ولذلك جمعنا لكم خطوات بناء فريق عمل ناجح وقوي لتستطيع تجنب الوقوع بتلك الأخطاء، وهذه الخطوات هي:

1. خطوة التكوين:

تُعَدُّ خطوة التكوين الخطوة الأولى وحجر الأساس في بناء فريق عمل ناجح، ففي هذه المرحلة يتم اختيار أعضاء الفريق بالاعتماد على مهاراتهم الفردية والمهنية التي يتمتعون بها.

كذلك في هذه الخطوة يتم النظر إلى الجانب الاجتماعي والأخلاقي للأفراد؛ إذ لا يهم مستوى خبرة الفرد إذا كانت تصرفاته تنافي الآداب العامة؛ لأنَّ هذه الصفة ستؤثر لاحقاً في فاعليته في أداء المهام المطلوبة منه ضمن فريق عمل الشركة.

بهذه الخطوة يضع صاحب العمل شروطاً معينة يجب على الأفراد امتلاكها وتُعَدُّ بمنزلة خطوط عريضة مطلوبة لدى الكل، مثل شرط ضرورة التعامل مع الحاسوب أو التحدث بلغة أجنبية أو أياً كان ما يطلبه العمل.

2. خطوة التعارف والاعتياد:

في بادئ الأمر سيدخل الأفراد الجدد ضمن فريق عمل لا يعرفون بعضهم بعضاً، فتصبح خطوة التعارف والاعتياد هامة وضرورية؛ لذا فإنَّ دورك في إدارة فريق العمل يكمن في تسهيل هذه الخطوة حتى لا تصل بين أعضاء الفريق إلى التصادم عند اختلاف وجهات النظر.

كذلك هذه الخطوة هامة من أجل اعتياد الأشخاص ذوي الخبرات الضعيفة على تلقِّي المعلومات من ذوي الخبرات والكفاءات، فيتم أحياناً هدر مزيد من الوقت عندما لا يكون الشخص المبتدئ متعاوناً مع زميله ذي الخبرة الطويلة، وقد يصبح الصدام بين أعضاء الفريق كبيراً للغاية عندما يحاول كل فرد منهم إثبات وجهة نظر ينافس بها باقي الأعضاء عوضاً عن التعاون معهم.

3. خطوة وضع الحدود والقواعد:

يرى بعض الخبراء أنَّ خطوة وضع الحدود والقواعد من أهم خطوات بناء فريق عمل ناجح؛ إذ أثبتت فاعليتها في تخفيف حدة الصراع، فبعد أن يضع كل شخص في الفريق فكرته التي تثبت وجهة نظره وتُحقِّق الهدف من المشروع، يأتي الشخص المسؤول عن إدارة فريق العمل ليناقش هذه الأفكار بحيادية وبطريقة احترافية هدفها تحقيق أعلى إنتاجية، كما يجدر الانتباه إلى ضرورة إنشاء بيئة عمل مناسبة تشجع المهارات الجماعية والفردية واستثمار ذلك في إنشاء علاقات ودية لضمان نجاح الفريق وانسجامه.

4. التنفيذ والأداء:

بعد فهم أعضاء فريق عمل الشركة للنقاط التي تميز كلاً منهم أو التي تُعَدُّ نقاط ضعف واضحة، تأتي خطوة التنفيذ والأداء لتكون بمنزلة مرحلة السلام، ففي هذه الخطوة تصبح العلاقة منسجمة وودية بين أعضاء الفريق لتوصلهم إلى الفهم الصحيح لبعضهم بعضاً، وكذلك استيعاب حجم المهام المطلوبة منهم وآلية عملهم واستراتيجيات العمل ككل.

5. الخطوة النهائية:

يتم في الخطوة النهائية نجاح الفريق في تحقيق الهدف المنشود منه؛ إذ يصبح بإمكانه وضع أفكار جديدة وإنشاء أهداف للعمل على تحقيقها بغية رفع الإنتاجية، وفي هذه الخطوة تصبح الأمور أسهل وأقل تعقيداً؛ وذلك لأنَّك قمت مسبقاً بعملك في بناء فريق عمل ناجح وقوي ومتعاون تستطيع الاعتماد عليه.

شاهد بالفديو: 7 نصائح ذهبية لبناء فريق عمل ناجح

أسس إدارة فريق العمل:

لا يتطلب نجاح الفريق أفراداً ذوي كفاءة وقادرين على إنشاء الأفكار فحسب؛ وإنَّما إدارة فريق العمل تؤدي الدور الأكبر في هذا الموضوع، ولهذا سنعرفك إلى أسس إدارة فريق العمل ليكون ناجحاً:

1. تحديد الأعمال المطلوبة ونوعية الأفراد المطلوبين:

في الخطوة الأولى يجب عليك أن تجمع الأشخاص الذين لديهم الاستعداد والقدرة على العمل معاً، ومن ثم يتم النظر إن كانت لديهم الخبرات الكافية.

2. اختيار الأشخاص المساهمين والتواصل:

يجب أن يكون هدف كل موظف في فريق عمل الشركة تقديم أفضل ما يعرفه في مجال عمله دون أن يُجبَر على ذلك.

3. كسر الحواجز بينك وبين أي عضو من أعضاء الفريق:

وجود حواجز بين الشخص المسؤول عن إدارة فريق العمل وبين أعضاء الفريق من شأنه أن يقلل من الإنتاجية، ويضعف التواصل، ويقلل من إنشاء الأفكار الإبداعية.

4. تحفيز الفريق للقيام بهدف مشترك:

قد يبني فريق عمل الشركة مشروعاً ناجحاً فقط إذا امتلك أعضاء الفريق ذهناً منفتحاً لتقبُّل أفكارك وأفكار بعضهم بعضاً بحيث تصب جميعها ضمن هدف واضح وحقيقي للشركة.

عوامل نجاح فريق العمل:

عوامل نجاح فريق العمل

يُعَدُّ التقيد بخطوات بناء فريق عمل ناجح كما عددناها من قبل أمراً هاماً وضرورياً، لكن ليست كافية وحدها، لهذا سنعرِّفك إلى عوامل نجاح فريق العمل حسب آخر الدراسات:

1. التواصل الدائم مع أعضاء الفريق:

يجب عليك أن تتواصل دائماً مع أعضاء الفريق، وتشاركهم دوماً أهدافك ونتائجك المنشودة التي تتمنى الوصول إليها من خلال فريق عمل شركتك، وكذلك يجب إبقاؤهم على اطلاع دائم على كافة التطورات المتعلقة بنوعية عملهم وكيفية أدائه.

2. الوضوح والشفافية:

استخدم أسلوب الوضوح والشفافية في التعامل مع فريقك وابتعد عن استخدام طريقة صعبة ومبهمة، وخاصةً عند طلب مهام عدة في وقت واحد، وحاول ألا تكون شخصاً معقداً وغير مفهوم بالنسبة إليهم، واحرص على التأكد من أنَّ المعلومات التي قدَّمتها قد وصلت إلى فريق عمل المشروع بشكل جيد وواضح، وأعطهم الحرية الكاملة في الاستفسار والسؤال عن أي شيء يبدو غير واضح بالنسبة إليهم.

3. الالتزام بالمواعيد:

إنَّ اتباعك لمبدأ الالتزام بالمواعيد يمكِّنك من ضمان إدارة فريق العمل بشكل مميز؛ إذ يجب أن تعوِّدهم الالتزام بوقت محدد لإنهاء المهام الموكلة إليهم، واحرص على أن تكون قدوتهم في احترامك لمواعيدك وعملك.

4. الاحترام المتبادَل:

إنَّ الاحترام المتبادَل يساعد على نجاح الفريق، وأيضاً يخفف الأعباء عن كاهلك، فأنت بصفتك مديراً للعمل احترم مواعيد عطلتهم وفراغهم، ولا تطلب منهم مهاماً إضافية خلالها، وبالمقابل لا تسمح لهم بالاتصال بك في أوقات راحتك أو فراغك للتحدث بالأمور التي من الممكن تأجيلها لوقت العمل.

يجب عليك أخذ رأيهم دوماً في الميزات والعيوب التي يرونها بالفريق، ويجب أن تسألهم عن اقتراحاتهم لتجنب هذه الأخطاء من وجهة نظرهم، وعند إسناد أيَّة مهمة، يجب عليك مراعاة الظروف النفسية والشخصية التي يمر بها الفرد، فلا تطلب منه ما يزيد عن طاقته على التحمل عند معرفتك بمروره بأزمة ما في حياته.

5. العمل على تطوير المهارات:

عند العمل على تطوير المهارات يجب عليك أولاً أن تضع نظاماً صارماً وواضحاً في التعامل مع المخالفات المتفق عليها أو عند تسبب أي فرد منهم بفوضى تهدد سير العمل، وبالمقابل أيضاً احرص على وجود نظام مكافآت لإثارة حماسة الأفراد على تقديم أفضل ما لديهم للفريق والتطوير الدائم لما لديهم من مهارات، واعمل دوماً على حل الخلافات فلا تجعلها تتراكم، واعمل على إيجاد حل وسط يرضي جميع الأطراف لتضمن نجاح الفريق بعدها في أداء مهامه.

في الختام:

لا يمكن أن تتعلم كيف تبني فريق عمل ناجحاً إلا إذا كانت لديك ميزات القائد الناجح الذي يعطي كل فرد حقه، ويجمعهم على حب العمل، ويشجع داخلهم حب العمل وروح الفريق الناجح.