كيفية إصلاح بطء الإنترنت و Wi-Fi ومشاكل الاتصال

كيفية إصلاح بطء الإنترنت و Wi-Fi ومشاكل الاتصال

استخدم مستكشف أخطاء ويندوز:

يتضمن نظام ويندوز مستكشف أخطاء ومصلح يسمح بالبحث عن بعض مشكلات الاتصال الشائعة وإصلاحها بشكل تلقائي.

افتح مستكشف أخطاء اتصالات الإنترنت ومصلحها بالضغط على زر ابدأ، ثم اضغط على لوحة التحكم. ثم اكتب كلمة مستكشف الأخطاء ومصلحها في مربع البحث، ثم اضغط على استكشاف الأخطاء وإصلاحها.

بعد ذلك، اضغط على خيار الاتصال بالإنترنت ضمن الشبكة والإنترنت.

اختبر نوع الاتصال:

يعتبر نوع اتصال الإنترنت أهم عامل لتحديد سرعة الاتصال، وأبرز الطرق للاتصال بالإنترنت من المنزل: الاتصال الهاتفي و DSL والكابل.

عادة يكون الكبل هو الخيار الأسرع، ثم يليه DSL ثمّ الطلب الهاتفي.

كما يقدم مزودي خدمة الإنترنت خدمة الألياف البصرية (FiOS) التي تتصل بالإنترنت باستخدام الضوء عبر شبكة ضوئية. حيث تتمثل ميزة FiOS

بقدرتها على توفير سرعات أعلى من توصيلات الأسلاك النحاسية التقليدية ك DSL أو الكبل.

فلو كنت تستخدم اتصال الطلب الهاتفي سترى طريقتان جيدتان لتحسين سرعة الإنترنت:

أولاً، استخدم أسرع مودم ممكن، إذ يسمح بإرسال واستقبال المعلومات بمعدل 56 كيلو بت في الثانية (Kbps). كما أنّك لن تحصل على سرعة كاملة تبلغ 56 كيلوبت في الثانية في معظم الأوقات، لكن عندما يكون خط الهاتف جيد يجب أن تقترب من 45-50 كيلوبت في الثانية على الأقل.

ثانيًا، تأكد من أن خطك الهاتف بحالة جيدة، فلو كانت أسلاك الهاتف في منزلك أو عملك قديمة أو متدهورة فلن تلتقط إشارات شاردة من خطوط الهاتف الأخرى. لكن تسبب هذه المشكلات إبطاء اتصالك بالإنترنت باعتبار أنَّ المودم سوف يرسل نفس المعلومات مراراً وتكراراً حتى تُنقَل دون انقطاع.

لذا تحقق من أسلاك الهاتف لتتأكَّد أنها غير تالفة أو ملتوية حول كابلات الطاقة أو كابلات الهاتف الأخرى. فلو رأيت طقطقة في هواتفك، اتصل بمزود الهاتف ليفحص الخطوط داخل وخارج منزلك للتأكد من أنها بحالة جيدة.

القرب من الأجهزة اللاسلكية:

عندما تتصل بشبكة لاسلكية (Wi ‑ Fi) ستتأثر سرعة اتصالك بالإنترنت بكل من مكان وجود الكمبيوتر، وأماكن تواجد الأجهزة اللاسلكية الأخرى. حيث تعمل الشبكات اللاسلكية على ترددات مماثلة للترددات التي تستخدمها الأجهزة الأخرى بما يتضمن: أفران المايكروويف، الهواتف اللاسلكية. فقد يسبب تشغيل هاتف لاسلكي 2.4 جيجا هرتز (GHz) في جوار لابتوبك اللاسلكي 2.4 جيجا هرتز في حدوث تداخل أو حظر اتصال الشبكة اللاسلكية بشكل تام. بالتّالي عندما تريد إجراء مكالمات هاتفية عند تصفح الويب، فاستخدم إما هاتفًا سلكياً أو هاتفاً لاسلكياً يعمل بتردد مختلف عن شبكتك اللاسلكية.

القرب من نقطة الوصول:

كما يمكن أن يؤثر القرب من نقطة الوصول اللاسلكية أو الموجه والعوائق المادية على جودة اتصالك بالإنترنت. بالتّالي لتحسين سرعة الاتصال اقترب من نقطة الوصول وتأكّد من عدم وجود عوائق مادية بين نقطة الوصول والكمبيوتر.

برامج التجسس والفيروسات:

تؤثر صحة الكمبيوتر على اتصالك بالإنترنت، إذ تتسبب برامج التجسس والفيروسات بالتأكيد في حدوث مشكلات، كما يمكن أن تتأثر سرعة اتصالك بالإنترنت ببعض برامج الوظائف الإضافية، ومقدار الذاكرة في الكمبيوتر، ومساحة القرص الثابت وحالته، والبرامج قيد التشغيل.

لكن تعتبر برامج التجسس والفيروسات من أكثر أسباب ضعف أداء الإنترنت شيوعاً، بحيث تبطّئ برامج التجسس نظامك من خلال التَّدخل في متصفحك واحتكار اتصالك بالإنترنت. كما تراقب برامج التجسس استخدامك للإنترنت وضغطات المفاتيح بالتّالي يحدث تأخيرات، لكن تتفاقم المشكلة عندما تعمل عدة برامج تجسس في نفس الوقت. وعندما تصبح المشكلة خطيرة بدرجة كافية، تفقد الاتصال تماماً، لذا عندما تريد استعادة أداء الإنترنت عليك تشغيل برنامج مكافحة برامج التجسس بانتظام لإزالة أي إصابة ببرامج التجسس.

كما قد تسبب فيروسات الكمبيوتر ضعف أداء الإنترنت، فعندما يصيب أحد الفيروسات الكمبيوتر يثبَّت البرنامج الذي يحاول نشر نفسه، من خلال إرسال نسخ منه عبر البريد الإلكتروني. بحيث تتكاثر بعض الفيروسات بمعدل مئات رسائل البريد الإلكتروني في الدقيقة، مما يترك القليل من قوة الحوسبة وعرض النطاق الترددي للاتصال بالإنترنت لأي شيء آخر. لكن في الغالب، لا تعطي الفيروسات أي مؤشر واضح على أنها تعمل، لذا يجب تشغيل برنامج مكافحة الفيروسات دائماً.

بعض وظائف المتصفح:

قد تسبّب بعض الوظائف الإضافية للمتصفح في حدوث مشكلات في الأداء، إذ تشمل الوظائف الإضافية للمتصفح هي برامج بما في ذلك: الوظائف الإضافية للوسائط المتعددة أو أشرطة البحث أو غير ذلك من البرامج الأخرى التي تظهر على شريط أدوات المتصفح. كما قد تضيف عدة وظائف إضافية للمتصفح إلى تجربة تصفح غنية ، حيث تقدم وسائط متعددة أو عرضًا متخصصًا للمستندات.

بالتاّلي، قد تبطّىء بعض الوظائف الإضافية اتصالك بالإنترنت، فلو كنت تشك في ذلك حاول بدء تشغيل Internet Explorer في وضع تعطيل الوظائف الإضافية.

حيث يتم تعطيل الوظائف الإضافية للجلسة فقط، ولكن إذا رأيت أن أدائك يتحسن، تستطيع استخدام "إدارة الوظائف الإضافية" لإيقاف تشغيلها دائماً. حتى تصل إلى "إدارة الوظائف الإضافية" من Internet Explorer.

ثم اضغط على زر "أدوات"، بعدها اضغط على خيار "إدارة الوظائف الإضافية".

كما يتطلب Internet Explorer قدراً معيناً من طاقة الحوسبة والذاكرة ومساحة القرص ليعمل بكفاءة. إذ تنزل كل صفحة ويب تعرضها أولاً في الذاكرة ثم تُحفَظ في ملفات القرص المؤقتة. كما قد يسبّب تشغيل برنامج آخر يستخدم نفس القدر من الذاكرة وقوة الحوسبة إلى التنافس مع Internet Explorer والتسبب في حدوث تأخيرات.

فلو لاحظت بطء في اتصالك بالإنترنت أو لديك برامج أخرى قيد التشغيل قم بإغلاقها. أما إذا كنت تريد تشغيل عدة برامج قم بزيادة الذاكرة الموجودة على الكمبيوتر.

كما قد يتسبب انخفاض مساحة القرص في حدوث مشكلات الأداء، بحيث تستطيع زيادة مساحة القرص من خلال حذف الملفات المؤقتة لبرنامج Internet Explorer.

كما قد يتأثر كيفية عمل Internet Explorer بتغيير الإعدادات فيه، لذا يجب إعادة تعيين إلى إعداداته الافتراضية. لكن الجدير بالذكر أنّه لا يمكن التراجع عن خيار إعادة تعيين، بالتّالي يجب قراءة قائمة الإعدادات المتأثرة قبل إعادة التعيين.

بعض العوامل الخارجية تؤثر على سرعات الاتصال:

يوجد بعض الأحداث والشروط الخارجة عن سيطرتك، لكن حتى في وضع الاتصال السريع قد تسبب بعض العوامل الخارجية بما في ذلك: مواقع الويب المزدحمة، انتشار فيروسات الكمبيوتر، إلى إبطاء الويب بالكامل. كما قد تكتظ بعض مواقع الويب الشعبية بالمستخدمين، فعندما يذكر إعلان تلفزيوني موقع ويب قد يحاول بعض الأشخاص زيارة الموقع في نفس الوقت.

فلو لم يكن موقع الويب جاهزًا للتعامل مع حركة المرور ستواجهك بعض التأخيرات.

1. ازدحام الإنترنت:

أحياناً يسبب ازدحام الإنترنت المحلي إلى سرعات اتصال أبطأ من المعتاد، أو عندما يحاول عدة أشخاص الاتصال بالإنترنت مع بعضهم في نفس الوقت، غالبًا يحدث ذلك في أوقات ذروة النشاط كساعات المساء عندما يتصل معظم الناس بالإنترنت.

كما لو كنت متصلاً بشبكة شركة، قد يؤثر استخدام الشبكة العامة والخادم الوكيل على أداء الإنترنت لديك. لذا يراقب معظم مسؤولي الشبكة استخدام الإنترنت كما يحاولون منع الناس من القيام بأشياء بما في ذلك: تنزيل الملفات الكبيرة خلال ساعات الذروة. بالتالي عندما تجد وصولك إلى الإنترنت بطيئًا ناقش ذلك مع مسؤول الشبكة.

2. دورة الطاقة الخاصة بالمودم والموجه:

يعمل المودم والموجه بجد لكن يحتاجان إلى التحديث بدورة طاقة سريعة، هنا اسحب القابس في كلتا الوحدتين وانتظر 30 ثانية، ثم صل المودم ثانية بمأخذ الحائط، بعد تشغيله بشكل صحيح كرّر العملية بالنسبة لجهاز التوجيه.

أما في حال وجود بوابة لاسلكية اسحب القابس وانتظر ثمّ صله ثانية.

حيث يسمح استنزاف كلا وحدتي الطاقة لهما بمسح ذاكرة النظام وإزالة مشكلات الاتصال المحلي، وإعادة إنشاء إتصالات جديدة. كما تسمح دورة الطاقة للمودم بإعادة المزامنة مع مشغل مزود الإنترنت وهو جهاز يتصل بعدة أجهزة مودم، كما يقوم بتحديث عنوان IP العام لجهازك التوجيه.

عموماً تمنح دورة الطاقة سرعات الإنترنت دفعة قوية من جانبك من المودم.

3. غير مكان جهازك التوجيه:

لا تضع بعض الأشخاص أجهزة التوجيه أو البوابات اللاسلكية في الخزائن أو خلف الأثاث أو في الطوابق السفلية، احرص على عدم وجود عدد كبير من الحواجز المادية بين الراوتر وأجهزتك. كما قد تسبب الجدران والأرضيات والسقوف والأبواب والأثاث الكبير في حجب إشارات Wi-Fi وتقليل سرعات الاتصال خاصة عبر مسافات أطول.

أو قد تتداخل بعض الإشارات من أجهزة أخرى مع سرعاتك اللاسلكية بما في ذلك: أجهزة الميكروويف ومكبرات الصوت التي تعمل بالبلوتوث وأجهزة مراقبة الأطفال والهواتف اللاسلكية.

لذا يُنصَح بوضع الراوتر في موقع مركزي مرتفع، أو في أكثر مكان تستخدم فيه شبكة Wi-Fi كالمكتب المنزلي.

4. تأكد من استخدام الهوائيات الخارجية:

حيث تبث معظم هوائيات جهاز التوجيه إشارات Wi-Fi في دائرة خارجية متعامدة مع موضع الهوائي. بالتالي إذا وضعت الهوائيات بشكل عمودي ستبثّ إشارات Wi-Fi بشكل أفقي في كلّ الاتجاهات.

بالتّالي عندما تعيش في منزل من طابق واحد، يُنصَح بإبقاء الهوائيات عمودياً، فلو كنت تعيش في منزل مكون من عدة طوابق ضع هوائيًا واحدًا على الأقل أفقيًا كي تصل إشارات Wi-Fi إلى الطوابق الإضافية.

5. استخدم الإنترنت في غير ساعات الذروة:

لذا تعتبر ساعات الصباح الباكر مثالية حيث يكون الكلّ نائمين ولا توجد تنزيلات أخرى تستهلك النطاق الترددي في الوقت الحالي.

كما تميل أنظمة التشغيل إلى الانتظار حتى ساعات الصباح الباكر عندما تكون نائمًا بسرعة، حيث يتطلب منك تحديثات اللعبة عادةً بدء التنزيل يدويًا. لا تتوافق التحديثات الأخرى تمامًا مع جدولك الزمني.

6. ترقية خطة الإنترنت:

أحياناً تحتاج إلى خطة أسرع ففي حال وجود المزيد من الأشخاص يعيشون معك الآن، أو إذا انتقلت إلى العمل من المنزل ، أو إذا كنت تستخدم الإنترنت بشكل عام أكثر مما كنت تستخدمه من قبل.

الأسئلة الشائعة:

أبرز الأسئلة الشائعة حول إصلاح بطء الإنترنت و Wi-Fi:

1. كيف أعرف ما إذا كنت بحاجة إلى خطة إنترنت أسرع؟

قد تحتاج إلى خطة إنترنت أسرع فلو حدث تباطؤ عند محاولة مهام ذات نطاق ترددي ثقيل بما في ذلك: التنزيل أو اتصال عدة أشخاص. يُنصَح باستخدام أداة البحث عن الرمز البريدي الخاصة حتى تجد أفضل خطط الإنترنت في منطقتك.

2. ما هو نوع خطة الإنترنت الأسرع؟

إنترنت الألياف هو أسرع أنواع الاتصال بالإنترنت التي تستطيع الحصول عليها، حيث تقدم عدة باقات الإنترنت بالألياف الضوئية السكنية سرعات تصل حتى 5000 ميجابت في الثانية. فبعض خطط الألياف التي توفر عرض نطاق ترددي يصل إلى 10000 ميجابت في الثانية. كما قد يوفر إنترنت الألياف سرعات متناظرة، أي أنّ سرعات التحميل تساوي سرعات التنزيل، وهذه الميزة مفيدة لبعض الأنشطة بما في ذلك: مكالمات التكبير / التصغير، والبث المباشر، وتحميل الملفات الكبيرة.

في الختام:

أصبح الإنترنت وقود حياتنا اليومية وبفضل التحول الرقمي أصبح من أصعب علينا القيام بأي شيء في حال انقطاعه، وذات المشكلة تقع عندما تنخفض سرعة الإنترنت لذلك إليك بعض الطرق التي تكشف المشكلة وراء بطء الإنترنت.