كيف تحمي نفسك من الابتزاز الإلكتروني؟

كيف تحمي نفسك من الابتزاز الإلكتروني؟

يُعد الابتزاز الإلكتروني شكلًا من أشكال العنف الإلكتروني، حيث يقوم شخص ما بتهديد شخص آخر بنشر معلومات أو صور أو مقاطع فيديو خاصة عنه، إذا لم ينفذ ما يريده. يمكن أن يؤدي الابتزاز الإلكتروني إلى عواقب وخيمة على الضحية، مثل الضرر النفسي والضرر الاجتماعي وحتى الضرر المادي.

لذا، من المهم أن تكون على دراية بكيفية حماية نفسك من الابتزاز الإلكتروني.

كيف تحمي نفسك من الابتزاز الالكتروني؟

في ظل التطور التكنولوجي الهائل الذي نشهده في عصرنا الحالي، أصبح استخدام الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي أمرًا أساسيًا في حياتنا اليومية. ومع ذلك، أدى هذا التطور إلى ظهور العديد من المخاطر، بما في ذلك الابتزاز الإلكتروني. إليك أهم النصائح لحماية نفسك منه:

  • لا تقم بإرسال صورك لأيّ شخص مجهول تعرّفت عليه من خلال الإنترنت.
  • المحافظة على إعدادات الخصوصية في مواقع التواصل الاجتماعي.
  • الحذر عند نشر الصور الخاصة بكم على الإنترنت، لأنّه بمجرّد نشرها على الإنترنت يمكن للجميع الوصول إليها بسهولة ويمكن أن تستخدم لغرض سيئ.
  • الاحتفاظ برسائل البريد الالكتروني أو نسخة من مواقع التواصل الاجتماعي التي تثبت تعرّضكم للابتزاز.
  • إبلاغ الجهات المعنية في أسرع وقت ممكن.
  • تجنب المشاركة والرّدّ على رسائل الغرباء في مواقع التواصل الاجتماعي.
  • عدم فتح الرسائل الالكترونية من غرباء لأنها قد تحتوي على فيروسات.
  • التحقق من المواقع بصحة اسمها عبر تمييز الحروف والأرقام المكتوبة في المواقع تحسّباً للدخول لمواقع مجهولة قد تسرق حساباتك، ومنها تسرق محتواك وتبتزك إلكترونياً.
  • تغيير كلمات المرور بشكل مستمر وعدم الإفصاح عنها.
  • الحفاظ على سرية البيانات الشخصية على الانترنت بما فيها عنوان المنزل ورقم الهاتف وعنوان البريد الالكتروني.
  • استخدام الكاميرا بشكل خاطئ يعرضك لخطر الابتزاز، فلا تسمح للكاميرا بالوصول بشكل دائم لحياتك الشخصية، وأيضاً لا تسمح لكل التطبيقات بإمكانية الوصول للكاميرا.
  • راقب ما يكتب عنك، تنصح معظم مواقع التواصل الاجتماعي بعدم الرد بحالات الهجوم واللجوء لصفحات المساعدة للإبلاغ الفوري عن الابتزاز.
  • طرق أخرى للتعامل مع الابتزاز الإلكتروني:

    • إعادة الثقة مع الضحية أمرٌ مهم، وخصوصاً أنّ هناك قانوناً يحاسب المجرمين يختص بالجرائم الإلكترونية والاقتصادية.
    • السرية المهنية في حل المشكلة أمرٌ مهمٌّ، لذلك كلّ المختصّين والمحامين يولون للسريّة أهميتها.
    • عدم السخرية مما تعرض له الضحية والتعامل معه بأسلوب لطيف ومحاولة تهدئته بأيّ حال.
    • إفهام الضحية أنّ توجهه للجهات المختصّة هو القرار الصحيح وأنّ ذلك جزءٌ من حلّ المشكلة.
    • في تلك الحالات لا يتم التفريق بين الرجال والنساء في التعامل مع الحالات، لاعتبار ذلك جناية مهما كان جنس الضحية، لذلك يتم تحليل الأمور، وتوجيه الضحية بنفس الأسلوب.
    • عدم طلب المحتويات والصور من الضحية إلا لو كان الطرف من المختصين في حل هذه القضايا، إذ إنّ تداول المحتويات قد يتسبب في تسربها وانتشارها دون الالتفات لنفسية الضحية.
    • قطع التواصل مع الوسيلة التي استخدمت فيها الجريمة أمرٌ ضروريّ، إذ قد يصبح المجرم يضغط أكثر على الضحية ويهدده بأساليب أخرى.
    • محاولة توثيق كل المحادثات والأدلة وهي تساعد على القبض على المجرم واستحقاقه جزاءه.
    • التعامل مع قضايا الابتزاز بشكل إنساني يضمن كرامة الضحية، ولكن الأمر يأخذ مجرى القانون وقد يحتاج إلى وقت، ولكن بالنهاية حق الضحية لن يضيع.

    كيفية التعامل مع الابتزاز الإلكتروني عند حدوثه:

    إذا تعرضت للابتزاز الإلكتروني، فهناك عدة أشياء يمكنك القيام بها للتعامل مع الموقف. إليك طرق التعامل مع الابتزاز الإلكتروني وكيفية التصرف عند حدوثه.

  • لا تخف. من المهم أن تتذكر أنك لست وحدك. هناك أشخاص يريدون مساعدتك.
  • لا ترد على المبتز. يمكن أن يؤدي الرد إلى تفاقم المشكلة.
  • احتفظ بسجل. احتفظ بسجل لجميع التفاعلات مع المبتز. يمكن أن يساعدك هذا السجل في الإبلاغ عن الابتزاز إلى السلطات.
  • ابلغ عن الابتزاز إلى السلطات. يمكنك الإبلاغ عن الابتزاز إلى الشرطة أو مركز مكافحة الابتزاز الإلكتروني.
  • احصل على الدعم. تحدث إلى شخص تثق به، مثل أحد الوالدين أو المعلم أو المعالج. يمكنهم تقديم الدعم والمساعدة.
  • فيما يلي بعض النصائح الإضافية للتعامل مع الابتزاز الإلكتروني:

    • لا تدفع للمبتز. إن دفع المال للمبتز لن ينهي التهديد. سيستمر المبتز في ابتزازك للحصول على المزيد من المال.
    • لا تحذف أي أدلة. احتفظ بجميع الرسائل أو الصور أو مقاطع الفيديو التي تلقيتها من المبتز. يمكن أن تكون هذه الأدلة مفيدة في الإبلاغ عن الابتزاز إلى السلطات.
    • قم بتغيير كلمات مرورك. قم بتغيير كلمات مرور جميع حساباتك عبر الإنترنت، بما في ذلك حساباتك المصرفية وحسابات وسائل التواصل الاجتماعي. سيساعد ذلك على منع المبتز من الوصول إلى حساباتك.

    إذا كنت تشعر بالخوف أو القلق بسبب الابتزاز الإلكتروني، فيمكنك طلب المساعدة من معالج أو مستشار. يمكنهم مساعدتك على التعامل مع المشاعر التي تشعر بها، وتطوير مهارات التأقلم.