التهاب الحوض: ما هو وما هي أعراضه وما هي سبل

التهاب الحوض: ما هو وما هي أعراضه وما هي سبل

ما هو مرض التهاب الحوض؟

مرض التهاب الحوض أو ما يُعرَف بـ (PID) هو حالة صحية إنجابية شائعة تصيب ملايين النساء في جميع أنحاء العالم كل عام، ومرض التهاب الحوض هو عدوى تصيب الأعضاء التناسلية الأنثوية ومن ذلك الرحم وقناتي فالوب والمبيضين، وعادة ما ينتج عن الأمراض المنقولة جنسياً (STIs) مثل السيلان والكلاميديا.

عندما تُترَك دون علاج يمكن أن يتسبب مرض التهاب الحوض في مشكلات صحية خطيرة طويلة الأمد؛ كآلام الحوض المزمنة، والعقم، وزيادة خطر الحمل خارج الرحم، إضافة إلى ذلك يمكن أن يؤدي الالتهاب والتندب الناجم عن مرض التهاب الحوض إلى مضاعفات أخرى مثل الالتصاقات وخراجات الحوض.

إنَّ مرض التهاب الحوض هو الأكثر شيوعاً للإصابة بالأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي، لكنَّه يمكن أن يكون ناتجاً عن عوامل أخرى مثل الولادة والإجهاض والإجراءات المرافقة لأمراض النساء الأخرى؛ لذلك يُعَدُّ فهم أساسيات مرض التهاب الحوض وآثاره الصحية المحتملة على الأمد الطويل أمراً بالغ الأهمية في التعرف إلى أهمية التشخيص والعلاج الباكر، وإذا كنتِ تشكِّين في أنَّكِ قد تكونين مصابة بمرض التهاب الحوض؛ فمن الهام التماس العناية الطبية في أقرب وقت ممكن؛ لمنع حدوث مزيد من المضاعفات وضمان الصحة الإنجابية المثلى.

ما هي أعراض مرض التهاب الحوض (PID)؟

يمكن أن يسبب مرض التهاب الحوض (PID) مجموعةً من الأعراض؛ لذلك من الهام أن تكوني على دراية بعلامات مرض التهاب الحوض حتى تتمكني من التماس العناية الطبية على الفور إذا كنتِ تشكِّين في احتمال إصابتكِ بهذا المرض.

تشمل بعض الأعراض الشائعة لمرض التهاب الحوض ما يأتي:

1. ألم الحوض:

قد يتراوح من وجع خفيف إلى ألم حاد يزداد سوءاً في أثناء النشاط الجنسي أو حركات الأمعاء.

2. إفرازات مهبلية غير طبيعية:

يمكن أن يتسبَّب مرض التهاب الحوض في تغير لون الإفرازات المهبلية وقوامها ورائحتها، وقد يكون أصفر أو أخضر أو ​​رمادياً وله رائحة كريهة.

3. التبول المؤلم:

قد تعاني بعض النساء المصابات بمرض التهاب الحوض من الألم أو عدم الراحة عند التبول.

شاهد بالفديو: كيف تحافظ على صحتك مدى الحياة؟

4. الحمى:

يمكن أن يسبب مرض التهاب الحوض حمى تصل إلى 100.4 فهرنهايت أو أعلى.

5. نزيف غير طبيعي:

قد تعاني النساء المصابات بمرض التهاب الحوض نزيفاً بين فترات الحيض أو بعد ممارسة الجنس أو بعد الغسل.

ليست كل النساء المصابات بمرض التهاب الحوض سوف يعانين هذه الأعراض كلها، وبعضهنَّ قد لا تظهر عليهنَّ أيَّة أعراض على الإطلاق، إضافة إلى ذلك قد يُخلَط بين بعض هذه الأعراض وحالات أخرى مثل التهاب المسالك البولية أو تقلصات الدورة الشهرية.

أهمية التشخيص الباكر وعلاج مرض التهاب الحوض:

يمكن أن يكون مرض التهاب الحوض (PID) حالة خطيرة إذا تُرِكَت دون علاج، ويمكن أن تسبب مشكلات صحية طويلة الأمد؛ مثل العقم وآلام الحوض المزمنة وزيادة خطر الحمل خارج الرحم، وهذا هو السبب في أنَّه من الضروري التماس العناية الطبية في أقرب وقت ممكن إذا كنتِ تشكِّين في احتمال إصابتك بمرض التهاب الحوض.

يمكن أن يساعد التشخيص والعلاج الباكرَين لمرض التهاب الحوض على منع حدوث هذه المضاعفات، ويمكن أن تكون أعراض مرض التهاب الحوض في بعض الأحيان خفيفة أو يصعب التعرف إليها؛ لذلك من الهام أن تكوني على دراية بالعلامات وأن تطلبي العناية الطبية إذا واجهتِ أيَّاً ممَّا يأتي:

  • ألم الحوض أو عدم الراحة.
  • إفرازات مهبلية غير طبيعية.
  • التبول المؤلم أو حركات الأمعاء.
  • ألم في أثناء الجماع.
  • فترات غير منتظمة من ظهور بقع دم.

إذا ذهبت إلى مقدم الرعاية الصحية في وقت باكر؛ فيمكنه إجراء اختبارات لتحديد ما إذا كان لديك PID والبدء في خطة العلاج، وعادةً ما يتضمن علاج PID دورة من المضادات الحيوية ومسكنات الألم والراحة، وفي الحالات الأكثر شدة قد تحتاجين إلى دخول المستشفى، وإذا تركتِ مرض التهاب الحوض دون علاج فقد يؤدي ذلك إلى مشكلات صحية أكثر خطورة؛ فمثلاً يمكن أن يتسبَّب التندب الناتج عن مرض التهاب الحوض في انسداد قناة فالوب؛ وهذا بدوره يؤدي إلى العقم أو الحمل خارج الرحم، ويمكن أن يكون لألم الحوض المزمن أيضاً تأثير سلبي في نوعية حياتك؛ لذلك فإنَّ طلب العناية الطبية في أقرب وقت ممكن إذا كنت تشكين في أنَّك قد تكونين مصابة بمرض التهاب الحوض أمر ضروري للوقاية من المضاعفات الصحية طويلة الأمد، فلا تترددي في التحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك إذا كانت لديك أيَّة مخاوف بشأن صحتك الإنجابية.

تشخيص التهاب الحوض

كيف يقوم الأطباء بتشخيص مرض التهاب الحوض؟

تبدأ العملية عادةً بفحص جسدي يقوم خلاله طبيبك بفحص علامات الالتهاب أو العدوى في منطقة الحوض، وقد يسألك أيضاً عن الأعراض والتاريخ الجنسي واستخدام موانع الحمل أخيراً، وإضافة إلى الفحص البدني قد يطلب طبيبك أيضاً إجراء اختبارات للتحقق من علامات العدوى مثل ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء أو وجود بكتيريا في البول أو مخاط في عنق الرحم، ويمكنهم أيضاً إجراء دراسات التصوير مثل الموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي للتحقق من وجود التهابات أو تشوهات أخرى في منطقة الحوض.

إذا اشتبه طبيبك بإصابتك بمرض التهاب الحوض؛ فمن المحتمل أن يبدأ بالعلاج على الفور حتى قبل ظهور نتائج المختبر، وقد يتضمن ذلك مزيجاً من المضادات الحيوية لعلاج العدوى، إضافة إلى مسكنات الألم للمساعدة على إدارة أي إزعاج قد تعانيه؛ لذا من الهام اتباع تعليمات طبيبك عن كثب وإكمال الدورة الكاملة للمضادات الحيوية حتى لو شعرتِ بالتحسن قبل أن تنتهي مدة العلاج، وسيساعد ذلك على ضمان إزالة العدوى تماماً من جسمك وتقليل خطر حدوث مضاعفات.

الوقاية من مرض التهاب الحوض:

مرض التهاب الحوض (PID) هو حالة خطيرة يمكن أن يكون لها آثار صحية طويلة الأمد، وليس من الممكن دائماً منع مرض التهاب الحوض، لكن توجد خطوات يمكنك اتخاذها لتقليل خطر الإصابة بالعدوى، ومن أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها هي ممارسة الجنس الآمن؛ فهذا يعني استخدام الواقي الذكري أو طرائق الحجز الأخرى في أثناء النشاط الجنسي؛ لتقليل خطر الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً (STIs) التي يمكن أن تؤدي إلى PID.

مفتاح آخر للوقاية من مرض التهاب الحوض هو إجراء فحوصات منتظمة لأمراض النساء، فيمكن لطبيبك النسائي التحقق من علامات العدوى أو الالتهاب خلال هذه المواعيد؛ فهذا قد يساعد على التقاط مرض التهاب الحوض باكراً ويمنعه من التسبب في مشكلات صحية أكثر خطورة لاحقاً.

إذا كنت تستخدمين أجهزة داخل الرحم (IUDs) لمنع الحمل فمن الهام اتباع تعليمات الشركة المُصنِّعة بعناية، وإجراء فحص دوري لها، وفي حين أنَّ اللولب آمن عموماً، إلا أنَّه يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بمرض PID إذا لم يُدخَل أو يُصان بصورة صحيحة.

إذا ظهرت عليك أعراض مرض التهاب الحوض، فمن الهام التماس العناية الطبية على الفور، ويمكن أن يساعد التشخيص والعلاج الباكران على منع العدوى من التسبب في مزيد من المشكلات الصحية وتقليل مخاطر حدوث مضاعفات، وثمَّة خطوات عديدة يمكنك اتخاذها لتقليل خطر الإصابة بمرض التهاب الحوض المزعج؛ مثل ممارسة الجنس الآمن والصحي، وإجراء فحوصات منتظمة لأمراض النساء، وطلب العناية الطبية إذا ظهرت عليك أعراض العدوى، ومن خلال اتخاذ هذه الخطوات يمكنك المساعدة على حماية صحتك الإنجابية طويلة الأمد ورفاهيتك عموماً؛ وهذا بدوره يضمن لك حياة سعيدة.

إقرأ أيضاً: 10 أطعمة تخفّض نسبة الكوليسترول في الدم

في الختام:

يمكن أن يكون التهاب الحوض حالة خطيرة ومهددة للحياة إذا تُرِكَت دون علاج، ومن الهام التعرف إلى علامات هذه الحالة وأعراضها وطلب العناية الطبية على الفور لمنع حدوث مضاعفات مثل العقم والألم المزمن، وعادةً ما يتضمن علاج التهاب الحوض مزيجاً من المضادات الحيوية والأدوية المضادة للالتهابات، وفي الحالات الشديدة قد تكون الجراحة ضرورية.

إضافة إلى ذلك فإنَّ ممارسة الجنس الآمن والفحوصات المنتظمة مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك يمكن أن يساعد على منع التهاب الحوض والمضاعفات المرتبطة به، وتذكري أنَّ الكشف والعلاج الباكرَين أساسيان للحفاظ على الصحة الإنجابية المثلى والرفاهية العامة؛ لذلك احرصي على هذه الفكرة جيداً؛ لأنَّها يمكن أن تُغيِّر نوعية حياتك.