ضعف التركيز بعد الولادة: الأسباب والعلاج

ضعف التركيز بعد الولادة: الأسباب والعلاج

لأنَّ وجود طفل يحتاج إلى كثير من الرعاية النفسية والجسدية؛ سوف يفرض عليها روتيناً جديداً مليئاً بالمسؤوليات والمهام الليلية والنهارية؛ من رضاعة وتغيير حفاض واحتواء، فتجد معظم النساء أنفسهن ضائعات ومتخبطات في مرحلة ما بعد الولادة، فيزداد تشتتهن ويصبن بقلة التركيز بعد الولادة، الأمر الذي يسبب لهن كثيراً من المتاعب ويضعهن في مواقف لا يُحسَدن عليها أحياناً.

إنَّ مقالنا اليوم مخصص لهذه الشريحة من النساء، أولئك اللواتي أُصِبنَ بضعف التركيز بعد الولادة؛ لنعرفهن إلى أسباب هذه الحالة وطرائق علاجها، هوِّنَّ عليكنَّ فأنتنَّ لستنَّ وحدكنَّ، تفضلن بقراءة مقالنا.

التغيرات التي تطرأ على المرأة بعد الولادة:

تطرأ تغيرات جسدية ونفسية كثيرة على المرأة بعد الولادة، سنقوم قبل الدخول في صلب موضوعنا عن قلة التركيز بعد الولادة باستعراضها، لنوضح لكن كمَّ التغيرات الضخم، الذي من المنطقي أن يسبب لكن هذه الحالة، فإذا عُرِفَ السبب بطل العجب.

من هذه التغيرات:

1. تقلصات الرحم:

تستمر هذه التقلصات لعدة أيام بعد الولادة، وهي ضرورية لعودة الرحم إلى حجمه الطبيعي.

2. نزيف ما بعد الولادة:

يستمر هذا النزيف لمدة 4-6 أسابيع بعد الولادة، وهو عبارة عن بقايا دم الجنين والمشيمة.

3. تغيرات في الثديين:

يصبح الثديان أكبر حجماً وأكثر حساسية بعد الولادة استعداداً لإرضاع الطفل.

4. تغيرات في الهرمونات:

تنخفض مستويات هرمون الإستروجين والبروجسترون بعد الولادة، وهذا يؤدِّي إلى حدوث أعراض مثل التعب والاكتئاب.

5. تغيرات في شكل الجسم:

قد تفقد المرأة بعض الوزن بعد الولادة، ولكن قد تبقى بعض التغييرات في شكل الجسم، مثل تمدد الجلد في منطقة البطن خاصة.

التغيرات النفسية للمرأة بعد الولادة:

تمر المرأة أيضاً بتغيرات نفسية وهرمونية عديدة بعد الولادة، ومن ذلك:

1. المشاعر المتقلبة:

قد تشعر المرأة بالسعادة والحزن والغضب والقلق بعد الولادة، ويتقلب مزاجها دون سبب أو لأسباب بسيطة.

2. اكتئاب ما بعد الولادة:

هو حالة صحية نفسية تصيب بعض النساء بعد الولادة، وتتميز بمشاعر الحزن والقلق والتعب الشديد التي تعوق الأم عن النهوض ومواجهة مسؤولياتها الجديدة.

3. صعوبات النوم:

قد تواجه المرأة صعوبة في النوم بعد الولادة بسبب التغيرات الهرمونية والجسدية، وتلبية احتياجات الرضيع الليلية الذي يستيقظ من أجل الرضاعة الطبيعية أو بسبب البلل والمغص، الأمر الذي يترتب عليه استيقاظ الأم وصعوبة عودتها للنوم بعد نوم صغيرها أو استيقاظها المبكر صباحاً من أجل إتمام مهامها المنزلية.

4. صعوبات في التركيز:

قد تواجه المرأة صعوبة في التركيز بعد الولادة بسبب الإرهاق والتغيرات الهرمونية، وهو صلب موضوعنا لهذا اليوم.

شاهد بالفديو: كيف يتم العناية بالطفل حديث الولادة؟

أعراض ضعف التركيز بعد الولادة:

ضعف التركيز بعد الولادة، وقلة التركيز بعد الولادة، وعدم التركيز بعد الولادة؛ هي مترادفات لحالة واحدة، تشير إلى ظاهرة تعاني منها بعض النساء بعد الولادة، فتشعرن بتشتت كبير وصعوبة في الانتباه إلى المهام اليومية، وترجع هذه الظاهرة إلى عدة عوامل، وتظهر أعراضها على الشكل الآتي:

  • صعوبة في التركيز على المهام اليومية، مثل القراءة أو الكتابة أو القيادة.
  • صعوبة في متابعة المحادثات أو فهم الأفكار المعقدة وفهم تلميحات الآخرين.
  • نسيان الأشياء بسهولة، حتى الهامة منها.
  • الشعور بالارتباك أو الضياع وسيطرة مشاعر الانهزام أمام جبال المسؤوليات.

أسباب ضعف التركيز بعد الولادة:

يرجع ضعف التركيز بعد الولادة إلى عدة عوامل، منها:

1. الإرهاق:

يؤثِّر الإرهاق الشديد في قدرة المرأة على التركيز، خاصةً في المهام المعقدة أو التي تتطلب تركيزاً طويل الأمد، فتعاني المرأة بعد الولادة من الإرهاق الشديد بسبب التغيرات الهرمونية والجسدية، مثل فقدان الدم في أثناء الولادة، والتغيرات في الهرمونات، وزيادة مسؤولية رعاية الطفل، وهذا يسبب عدم التركيز بعد الولادة.

2. التغيرات الهرمونية:

تنخفض مستويات هرمون الإستروجين والبروجسترون بعد الولادة، وهذا يؤدِّي إلى حدوث أعراض مثل التعب والاكتئاب، والتي قد تؤثِّر في التركيز، ويؤدِّي انخفاض مستويات هرمون الإستروجين إلى تفاقم أعراض انقطاع الطمث، مثل الصداع والتعب، ويؤدِّي انخفاض مستويات هرمون البروجسترون إلى حدوث اضطرابات النوم، والتي تؤدِّي أيضاً إلى قلة التركيز بعد الولادة.

3. الاكتئاب ما بعد الولادة:

يؤدِّي اكتئاب ما بعد الولادة إلى مجموعة متنوعة من الأعراض، ومن ذلك عدم التركيز بعد الولادة، فتعاني حوالي 10-15٪ من النساء من اكتئاب ما بعد الولادة، والذي يتميز بمشاعر الحزن والقلق والتعب الشديد، ويؤدِّي الاكتئاب إلى صعوبة التركيز على المهام اليومية، مثل رعاية الطفل أو العمل.

هل يجب استشارة الطبيب؟

في معظم الحالات، يختفي ضعف التركيز بعد الولادة تدريجياً مع عودة المرأة إلى طبيعتها، ومع ذلك، إذا استمرت الأعراض لأكثر من بضعة أسابيع، فقد يكون من الضروري استشارة الطبيب.

نصائح للتخفيف من ضعف التركيز بعد الولادة:

فيما يأتي بعض النصائح للتخفيف من قلة التركيز بعد الولادة:

1. الحصول على قسط كافٍ من الراحة:

من الهام الحصول على قسط كافٍ من الراحة حتى تتعافى المرأة من الإرهاق البدني والعاطفي.

2. طلب المساعدة من الآخرين:

قد تحتاج المرأة إلى مساعدة الآخرين في رعاية الطفل والأعمال المنزلية حتى تتمكن من التركيز على التعافي.

3. ممارسة الرياضة بانتظام:

تساعد ممارسة الرياضة على تحسين الدورة الدموية وتعزيز التركيز.

4. تناول نظام غذائي صحي:

يساعد تناول نظام غذائي صحي على تزويد الجسم بالعناصر الغذائية اللازمة للحفاظ على صحة الدماغ.

5. الحصول على قسط كافٍ من أشعة الشمس:

تساعد أشعة الشمس على إنتاج فيتامين D، والذي يساعد على تحسين التركيز.

6. الابتعاد عن الكافيين والكحول:

يؤدِّي الكافيين والكحول إلى تفاقم مشكلة ضعف التركيز.

هل يكون ضعف التركيز علامة على مشكلة طبية؟

في بعض الحالات، قد تظن النساء أنَّ ضعف التركيز بعد الولادة هو الحالة الشائعة التي يُصَبن بها عادة، ولكنَّه قد يكون دلالة على وجود مشكلات طبية أخرى تزامَنَ ظهورها مع الولادة، أو بسبب تبعات الولادة الجسدية والنفسية.

من المشكلات الطبية التي قد تسبب عدم التركيز بعد الولادة نذكر:

1. اضطرابات الغدة الدرقية:

يؤدِّي انخفاض مستويات هرمون الغدة الدرقية إلى حدوث أعراض مثل التعب وضعف التركيز.

2. نقص الحديد:

يؤدِّي نقص الحديد إلى حدوث أعراض مثل التعب وضعف التركيز.

3. اضطرابات النوم:

يؤدِّي الأرق أو اضطرابات النوم الأخرى إلى حدوث أعراض مثل التعب وضعف التركيز.

شاهد بالفديو: 6 وسائل للتغلب على الإرهاق الذهني

علاج ضعف التركيز بعد الولادة:

لقد ذكرنا أنَّه في معظم الحالات يختفي عدم التركيز بعد الولادة تدريجياً مع عودة المرأة إلى حياتها الطبيعية وتأقلمها مع وضعها الجديد، ومع ذلك، إذا استمرت الأعراض لأكثر من عدة أسابيع، فقد يكون من الضروري استشارة الطبيب، فقد يكون عدم التركيز دلالة على وجود مشكلة أخرى.

إذا كنت تعانين من ضعف التركيز بعد الولادة، فمن الهام استشارة الطبيب لتحديد السبب وتلقي العلاج المناسب، وقد يصف الطبيب أدوية أو علاجات نفسية لمساعدة المرأة على التغلب على الاكتئاب أو اضطرابات الغدة الدرقية أو نقص الحديد.

فيما يأتي بعض العلاجات الطبية التي قد تساعد على علاج ضعف التركيز بعد الولادة، والتي بالتأكيد لا يجب أن تؤخذ إلا بموجب وصفة طبية:

1. مضادات الاكتئاب:

تساعد مضادات الاكتئاب على علاج الاكتئاب ما بعد الولادة، والذي يؤدِّي إلى ضعف التركيز.

2. علاجات اضطرابات الغدة الدرقية:

تساعد علاجات اضطرابات الغدة الدرقية على علاج نقص هرمونات الغدَّة الدرقية، والتي تؤدِّي إلى ضعف التركيز.

3. علاجات نقص الحديد:

تساعد علاجات نقص الحديد على علاج نقص الحديد الذي يؤدِّي إلى ضعف التركيز.

ما هي أعراض قلة التركيز بعد الولادة التي تستدعي زيارة الطبيب؟

فيما يأتي بعض العلامات التي قد تشير إلى ضرورة زيارة الطبيب:

  • إذا كنت تعاني من أعراض أخرى، مثل الاكتئاب أو القلق أو التعب الشديد.
  • إذا كان ضعف التركيز يؤثِّر في حياتك اليومية، مثل قدرتك على العمل أو رعاية طفلك.
  • إذا كان ضعف التركيز يسبب لك القلق أو التوتر.

إذا كنتِ تعانين من أي من هذه الأعراض، فمن الهام استشارة الطبيب لتحديد السبب وتلقي العلاج المناسب.

في الختام:

عزيزتي الأم التي تعانين الآن من عدم التركيز بعد الولادة، وتنسين القهوة لتفور على النار، أو تنسين وتضعين الملح مرات عدة للطعام الذي تحضِّرينه، وتطلبين من محدثك إعادة الحديث ألف مرة، اطمئني فأنت لست وحدك.

إنَّ ضعف التركيز بعد الولادة الذي تعانين منه الآن هو حالة مؤقتة ستتلاشى تدريجياً مع اعتيادك على نمط حياتك الجديد، ومع تقدُّم طفلك في العمر وعودة رحمك وهرموناتك إلى حالتها المستقرة، فهوِّني عليك، وتصالَحي مع وضعك الحالي، واطلبي المساعدة من زوجك أو المقربين، ولا تترددي في زيارة الطبيب إذا ما تجاوزت الأمور حدَّها الطبيعي.