فوائد وأضرار نوم الرضيع على بطنه

فوائد وأضرار نوم الرضيع على بطنه

فوائد نوم الرضيع على بطنه:

نوم الرضيع على بطنه مسألة تسبب القلق لبعض الأمهات وخاصةً الطفل حديث الولادة، وعلى الرغم من كثرة أضرار نوم الطفل على بطنه، لكن توجد بعض الفوائد، وهذه مجموعة من الفوائد لنوم الطفل على البطن:

1. تحمي الطفل من إصابته بتسطح الرأس:

التي قد تحدث من نوم الطفل على ظهره أو أحد جانبيه.

2. زيادة قوة عضلات الرأس:

بسبب تعلُّم الطفل التحكم في حركة رأسه ورفعه للأعلى في أثناء نومه على بطنه، وهذا يساعد على تقوية وتنشيط عضلات عنقه ورأسه.

3. تعلُّم المهارات الحياتية للطفل:

مثل الزحف والحبو ورفع الرأس والتدحرج، فوضعية نوم الرضيع على البطن تساعده على تعلُّم هذه المهارات والحركات.

هل يوجد خطر من نوم الطفل على بطنه؟ وهل نوم الطفل على بطنه مضر؟

تتساءل الأمهات هل يجوز نوم الطفل على البطن؟ قد يكون لنوم الطفل الرضيع على بطنه مخاطر كثيرة؛ لذا يجب على الأم الانتباه إلى ابنها الرضيع لتجنُّب إصابته بأمراض وأخطار كثيرة، ومن أهم المشكلات التي تحدث نتيجة نوم الرضيع على بطنه ليلاً.

1. متلازمة موت الطفل المفاجئ:

يزداد احتمال موت الطفل المفاجئ ولا سيما في السنة الأولى من عمره عندما ينام على بطنه، وذلك لأسباب عدة أهمها:

  • لا يعرف الطفل الرضيع ماذا يفعل إذا لم يتمكن من التنفس.
  • لا يقوم الطفل بأي تفاعل أو رد في وضعية نومه على البطن.
  • من الصعب على الطفل التحرك من وضعية النوم على البطن إلى وضعية النوم على الظهر.

لهذه الأسباب يُنصَح بنوم الطفل على ظهره خلال عامه الأول.

2. عدوى الأذن الوسطى والحمى:

قد يتسبب نوم الرضيع على بطنه ليلاً بإصابته بالحمى والتهابات الأذن، كما قد يتسبب بانسداد أنف الطفل الرضيع، ولا سيما إذا كان يعاني من الأنفلونزا والزكام، فيزداد الضغط على رئتيه، ويسبب له إصابات بالجهاز التنفسي.

3. زيادة احتمالية الارتجاع:

في أثناء نوم الرضيع على بطنه، تزداد احتمالية التجشؤ وارتجاع حمض المعدة، وهذا ما يتسبب بتقيُّد عملية التنفس.

4. ارتفاع درجة الحرارة:

ينتج عن نوم الرضيع على البطن ارتفاع حرارة جسمه ولا سيما في فصل الصيف.

5. إعادة التنفس:

خلال نوم الطفل الرضيع على بطنه يتعرض لحالة إعادة تنفس هواء زفيره المشبَع بغاز ثنائي أوكسيد الكربون السام، وهذا قد يسبب الوفاة.

6. أضرار على القلب:

بيَّنت الدراسات أنَّ نوم الطفل على البطن يسبب له زيادة في سرعة نبضات قلبه، وكذلك الضغط على الرئة والكبد والجهاز الهضمي، بخلاف نومه على ظهره الذي يسبب راحة واسترخاء الأعضاء.

شاهد بالفديو: كيف يتم العناية بالطفل حديث الولادة؟

متى ينام الرضيع على بطنه؟

قد ينام الطفل على بطنه عندما يتجاوز عمره ستة أشهر كحد أدنى، كما يجب أن يبقى أحد أفراد أسرته بجانبه عند نومه على بطنه، لتجنُّب المشكلات التي قد يواجهها دون قدرته على التصرف فيها، ويجب بين اليوم والآخر أن ينام الطفل على بطنه لتحقيق أكبر قدر من فائدة نومه على بطنه.

لا يجوز أن ينام الطفل على بطنه عندما يكون شبعاناً، لكيلا تزداد فرصة ارتجاع الطعام للفم، ومن ثمَّ التقيؤ أو اختناق الطفل، ويُعَدُّ نوم الرضيع على بطنه لطرد الغازات مسموحاً في حال زيادة آلام معدة وأحشاء الطفل.

لماذا يرتاح الرضيع على بطنه؟

توجد نقاط عدة تجعل الطفل يرتاح بوضعية النوم على بطنه، لكن احذر أن يستمر طفلك على هذه الوضعية وقتاً طويلاً، فهذا خطأ، وأهم النقاط:

1. نوم الرضيع على بطنه لطرد الغازات:

تساعد وضعية النوم على البطن الطفل على تخلُّصه من الغازات الناتجة عن طعامه أو الأجواء المحيطة به ولا سيما الباردة.

2. اكتسابه بعض المهارات:

تتساءل بعض الأمهات لماذا ينام الطفل على بطنه ويتحرك؛ إذ إنَّ نوم الرضيع على بطنه يساعده على الزحف والحبو والتحرك نحو الأشياء التي تعجبه، وهذا يوفر له جواً من اللعب والتسلية، إضافة إلى تقوية عضلاته وعظامه وتنشيط جهازه العصبي، وهذا يؤمِّن له نمواً جيداً يناسب عمره.

3. مراقبته واكتسابه المعرفة والاكتشاف للأشياء المحيطة به:

بسبب بدء تطور دماغه ومحاولته التعرف إلى كل جديد؛ إذ تؤمِّن وضعية نوم الطفل على البطن الدفء والجو المناسب له، بشرط ألا تتجاوز الساعتين.

هل نوم الرضيع على بطنه مفيد لطرد الغازات؟

نوم الرضيع على بطنه لطرد الغازات طريقة فعالة ومريحة لتخفيف آلام البطن والمغص، فيمكن للأهل أن يضعوا طفلهم لساعتين يومياً على بطنه لطرد الغازات، والتخفيف من آلام المعدة والانتفاخ.

الجدير بالذكر أنَّ الغازات قد تحدث بشكل متكرر للطفل، وربما تصيبه كل يوم؛ لذا يجب وضع الطفل على بطنه، ويمكن للأم أن تقوم بتدليك بطن الطفل لمساعدته على التخلص من الغازات الموجودة في معدته وأمعائه، وتخفيف الآلام التي يشعر بها، مستخدمة بذلك أحد أنواع الزيوت الفعالة أو المراهم الطبية.

فوائد ومضار نوم الرضيع على بطنه بعد الرضاعة:

لا تختلف فوائد ومضار نوم الرضيع على بطنه بعد الرضاعة أبداً عن الفوائد والمضار بصورة عامة، فمثلاً نوم الطفل الرضيع على بطنه بعد الرضاعة له فوائد وبنفس الوقت أضرار، ولكنَّ أضراره أكثر من فوائده، بحيث يساعد نوم الطفل بعد الرضاعة على بطنه على التخلص من الغازات التي يسحبها في أثناء الرضاعة إلى معدته، وبالوقت نفسه قد تسبب له ارتجاع الطعام والتقيؤ إذا كانت معدته ممتلئة.

من الممكن أن يصاب بالاختناق والوفاة إذا لم يتم إسعافه مباشرةً، وقد يسبب نومه على بطنه بعد الرضاعة الضغط على رئتيه فيصعب عليه التنفس، وكذلك الضغط على قلبه، وهذا يزيد من سرعة نبضاته، وعلى الأرجح يسبب له عسر هضم وآلاماً في الأمعاء؛ لذا يُفضَّل من الأم ألا تضع ابنها على بطنه بعد الرضاعة مباشرة.

استراتيجيات لحماية الرضيع من مخاطر النوم على البطن:

1. وضع الرضيع على ظهره:

يجب وضع الرضيع على ظهره خلال وقت النوم، وقد تضع الأم المساند الجانبية لتقلل من فرصة تغيير وضعية نومه من ظهره إلى بطنه، وقد تضع الأم أو المربية الطفل على بطنه عندما يكون مستيقظاً، وخلال الوقت الذي تكون الأم بجانبه لمراقبته بشكل حريص، ولتجنُّب انقطاع تنفسه واكتساب فوائد نوم الطفل على البطن.

2. مراقبة الرضيع خلال ساعات نومه:

يُفضَّل وضع فراش الطفل بجانب فراش الأهل لمراقبته في أثناء نومه، والتأكد من بقائه على وضعية نوم الظهر أو الجوانب، وتعديل وضعية نومه في حال نام على بطنه، لكن يُنصَح بألا يتشارك الطفل والأم في نفس السرير لكيلا يصاب بأي مكروه في أثناء النوم.

3. لف الطفل بشكل صحيح:

يجب لف الرضيع بالطريقة الصحيحة، مع الانتباه إلى عدم الشد على منطقة الصدر حتى لا تعوق تنفسه أو تضغط على قلبه، ولا سيما في أثناء نومه على بطنه ليلاً.

4. اختيار فراش جيد ومريح للطفل:

الفراش الثابت هو الخيار الأفضل للرضيع لتقليل حركته خلال نومه قدر الإمكان، كما يجب أن يكون الفراش صلباً إلى حد معقول؛ لأنَّ الفراش المرن يسهِّل سد فتحات أنف الطفل الرضيع، ومن ثمَّ عدم تنفسه.

5. عدم التدخين في غرفة الطفل:

لأنَّ دخان السجائر يسبب اختناق الطفل، ولا سيما إذا كان نائماً على بطنه، ومن ثمَّ عدم قدرته على التنفس، وقد يسبب له الربو.

نوم الرضيع على بطنه في الشهر الخامس:

توصي الإرشادات الطبية الوقائية باستمرار وضع الطفل الرضيع على ظهره حتى يتم السنة، وفي حال كان الطفل نشيطاً وله قدرة على التنقل على جانبيه في الشهر الخامس، فيكون مقبولاً نوم الرضيع على البطن؛ إذ يقول خبراء الأطفال إنَّ الرضيع يكون معرضاً بشكل أقل للإصابة بمتلازمة الموت المفاجئ في هذا العمر، وتقل فرصة الإصابة كلما زاد عمر الطفل، وكما ذكرنا آنفاً لا بأس من وضع الطفل من ساعتين لثلاث ساعات يومياً على بطنه لمساعدته على التخلص من الغازات، وكذلك تنمية حركاته وأحاسيسه.

في الختام:

لقد شرحنا شرحاً وافياً عن نوم الطفل على البطن، ووجب التنويه إلى ضرورة التزام كل أم بتعليمات الطبيب المشرف على طفلها، لضمان صحة الطفل الرضيع وحمايته من كل عاهة أو مرض، والحفاظ على نموِّه ليصبح شخصاً فعَّالاً في المستقبل.