أفضل كتب فن إدارة الوقت وتنظيمه لتعزيز الإنتاجية

أفضل كتب فن إدارة الوقت وتنظيمه لتعزيز الإنتاجية
(اخر تعديل 2024-05-11 06:14:17 )
بواسطة

الوقت أغلى ما يملك الإنسان، وهو أساس نجاحه في الحياة المهنية في مختلف جوانب حياته؛ لأنَّ استغلاله بالشكل الصحيح يؤدي إلى حالة توازن بين الحياة العملية والشخصية.

يؤدي تنظيم الوقت دوراً هاماً في تحقيق الأهداف بأسرع وقت؛ لأنَّه يساعد العقل على التركيز جيداً على المهمة لغاية تنفيذها بأفضل شكل بعيداً عن التوتر والقلق الذي تخلقه حالة الفوضى؛ بل يغمره بطاقة إيجابية لأنَّه بعيد عن الندم الناتج عن هدر الوقت، وكل ما سبق هو ما يميز الإنسان الناجح عن غيره.

وبالطبع تنظيم الوقت مهارة من أهم المهارات الحياتية التي يمكن اكتسابها وإتقانها أيضاً لتعزيز الإنتاجية والنجاح، والقراءة إحدى أهم الطرائق التي تخبرك عن أهمية تنظيم الوقت، وتقدم طريقة تطوير المهارات في الإدارة الذاتية؛ لذلك اخترنا اليوم مجموعة من أفضل الكتب التي تتحدث عن إدارة الوقت وتنظيمه لتستفيد من كل دقيقة تمر خلال يومك، فتابع قراءة المقال لتأخذ أهم النصائح.

أفضل كتب فن إدارة الوقت وتنظيمه:

أفضل الطرائق لتعلم كيفية إدارة الوقت وتعزيز الإنتاجية هي قراءة الكتب الملهمة، وفيما يأتي أفضل الكتب في فن إدارة الوقت وتنظيمه:

1. العادات السبع للأشخاص الأكثر فاعلية:

لستيفن كوفي، والذي نُشِرَ للمرة الأولى في عام 1989، ويعدُّ من أفضل الكتب العالمية، ويقدم دروساً قوية تقود الإنسان إلى تغيير كبير سواء في الحياة المهنية أم الشخصية، ويطور العادات الجيدة لديك دون أن يعمل على التخلص من العادات السيئة وإضاعة الوقت بذلك من خلال تعليمك كيفية البقاء على المسار الصحيح، وتحديد الأولويات في حياتك والأهداف الرئيسة الخاصة.

يستخدم كوفي تشبيهاً في توضيح أفكاره في هذا الكتاب، وهي أن تضع الصخور والرمل والحصى في وعاء وتقوم بتحديد الأشياء التي تضعها أولاً، والتي تمثل الأولويات في حياتك، فمثلاً إذا وضعت الأشياء الصغيرة كالرمل أولاً أو الحصى فلم تتسع لاحقاً للصخور بينما إذا قمت بوضع قطع الصخور أولاً، فستبقى المسافات الصغيرة تتسع للحصى، وإذا قمت بوضع الرمل أخيراً أيضاً، فستجد حبات الرمل مكاناً لها؛ ووقتك كذلك، يمكن أن يتسع للكثير إذا قمت بإنجاز أعمالك بالترتيب من الأهم إلى الأقل أهمية.

2. كيفية التوقف عن المماطلة:

للكاتب "إس جيه سكوت"، ويتمحور الكتاب حول التغلب على المماطلة، والتي هي إحدى العادات السيئة الكفيلة بتدمير الأعمال، وهي أن تفكر بأنَّك سوف تعمل وتنجز عملاً ما، ولكنَّك تكتفي بالتفكير والكلام، وإذا كنت تعاني من المماطلة، فعليك قراءة هذا الكتاب حتماً؛ لأنَّه كتاب عملي يكشف لنا الأسباب الكامنة وراء المماطلة والتسويف.

يحدثنا الكاتب فيه عن تجارب خاصة به ليقدم أدلة بسيطة عن كيفية إدارة الوقت والتغلب على المماطلة، ويميز الكتاب الوضوح والبساطة التي تجعل الأمر أكثر سهولة بالنسبة إلى القارئ.

إدارة الوقت

3. تناول هذا الضفدع:

من الكتب المشهورة التي تعلمك كيفية التوقف عن التأجيل، والمستوحاة من مقولة شهيرة لمارك توين، وهي: "تناول ضفدعاً حياً في الصباح ولن يحدث لك شيء أسوأ بقية اليوم"، ومن هذا المبدأ انطلق الكاتب "براين تريسي" في تعليمنا كيفية إدارة الوقت لإنجاز أكبر عدد من المهام في أقل وقت أيضاً بحيث يوضح لنا كيفية تحديد الأهداف والتنظيم بحيث تبدأ بإنجاز المهمة الأصعب والأكثر تحدياً في الصباح، وهي الضفدع بحسب مقولة "مارك توين".

يوضح تريسي بأنَّ التحكم في الحياة والوقت لا يتم إلا بتغيير طريقة التفكير والتعامل مع المهام والمسؤوليات التي تزداد يومياً ولا تنتهي، فتجد وقتاً كافياً للقيام بكل الأعمال حتى النشاطات البسيطة منها.

4. تنظيم الغد اليوم:

يوضح الدكتور "جيسون سيلك" مدير التدريب العقلي لفريق "سانت لويس كاردينالز" و"توم بارتو" مدرب الأعمال في هذا الكتاب كيفية تدريب عقل الإنسان؛ وهذا يحسن أداء الأعمال من خلال تقديم 8 طرائق فعَّالة تساهم في تحسين طريقة عيش الإنسان لحياته، وتحديد أهدافه، والتخلص من العادات السيئة التي تعوق تنفيذ الأعمال وتحقيق الأهداف، وجميع النقاط تهدف بشكل أساسي لتعظيم الوقت كونه مفتاح النجاح، فالنجاح كما يوضح الكتاب لا يتطلب أن تكون إنساناً بارعاً؛ إنَّما يتطلب أن تكون إنساناً منتظماً.

5. مبدأ 80/20:

للكاتب "ريتشارد كوخ"، والذي يخبرنا أنَّ 80% من النتائج التي نحصل عليها ناتجة عن 20% من المجهود، ولتنجح في حياتك لا يعني أنَّه عليك البقاء مشغولاً طوال النهار؛ إنَّما عليك استثمار طاقتك في 20% من الأعمال، وهي المهام ذات الأهمية العالية والتي يجب منحها أولوية كبيرة، كما يوضح الكتاب استراتيجيات يمكن استخدامها في عالم الشركات، ويقدم أفكاراً فعَّالة لتقليل هدر الوقت.

6. الجوهرية:

بقلم "جريج ماكيون" الذي يوضح كيفية تكريس الوقت والطاقة للأعمال الهامة فقط؛ من خلال سرد قصص شخصية ونصائح ودراسات تنقل القارئ لحياة أكثر انتظاماً، ويقول فيها: "لا" للأعمال غير الضرورية، ويحتضن الالتزامات الأساسية في حياته.

7. أسبوع العمل لمدة 4 ساعات:

بقلم "تيم فيريس" الذي يقدم وجهة نظر جديدة بعيداً عن نظام العمل المتبع من الساعة 9 إلى 5، فيعتمد على تجاربه الشخصية في إنشاء جدول خاص به، ويتم فيه التركيز على 20% من المهام والحصول على 80% من النتائج بحيث تضغط الوقت الإنتاجي الخاص بك، وتتخلص من عوامل التشتت، وتعتمد على أتمتة العمل بالتعاقد مع مساعد خارجي لتتمكن من العيش بحرية أكثر.

8. إنجاز الأمور:

بقلم "ديفيد ألين"، أصدر الكتاب في 2001، ومنذ إصداره صُنِّفَ من بين أكثر كتب الأعمال أهمية وتأثيراً، إضافة إلى كونه هام في مجال التنظيم الشخصي، فيوضح الكتاب كيفية إنجاز الأعمال بناءً على تنظيم الأفكار والوقت، وإثارة الإبداع، وعلى الرغم من أنَّ "ديفيد ألين" قام لاحقاً بتعديل الكتاب على مر السنوات، لكنَّ الأفكار الأساسية التي يحتويها الكتاب ما زالت كما هي، وتعتمد على كيفية الإجراء والنتيجة؛ فهما العنصران الأساسيان في إنجاز مختلف الأمور.

9. العمل العميق:

للكاتب "كال نيوبروت"، والذي يوضح أنَّ مشكلتنا الأساسية هي أنَّ العالم المحيط ممتلئ بالأشياء التي تشتت الذهن، فتبعدنا عن العمل بتركيز وعمق، وهذا ما يقلل من قدراتنا في إنجاز المهام وتنظيمها، بينما النشاطات العملية التي يتم إنتاجها في حالة من التركيز بعيداً عن الفوضى والتشتيت تظهر القدرات؛ وهذا يعزز الإنتاجية، ويوضح الكتاب مجموعة من القواعد التي تقود الفرد إلى النجاح في العالم المشتت.

10. تخصيص الوقت:

بقلم "جيك زيراتسكي" و"جون كناب"، ويوجه الكتاب القارئ نحو إعطاء الأولوية والأهمية الكبيرة وتسليط الضوء على أكثر الأمور أهمية خلال النهار، بحيث يتم التركيز بكامل القوة والطاقة على إنجاز هذه المهمة، ولكن بوجود ثقة كبيرة بأهمية هذا العمل بحيث تأتي مختلف الأعمال الأخرى بالمرتبة الثانية بعده، فيبتعد بذلك الفرد عن عشوائية إنجاز المهام.

شاهد بالفيديو: 15 نصيحة فعَّالة لإدارة الوقت

11. قوة العادة:

بقلم "تشارلز دوهيج"، والذي يستخدم في هذا الكتاب قصصاً رائعة توضح كيفية تغيير الأنماط الحالية لحياتنا اليومية بتأسيس عادات جديدة، وتُعلِّمنا التركيز على العادات الجيدة لنكون قادرين على تحقيق أكبر كم من الأهداف يومياً.

12. كتاب 168 ساعة:

للكاتبة "لورا فاندركام"، والتي توضح بأنَّنا جميعاً نملك في الأسبوع 168 ساعة، وأنَّ معظم الأشخاص العاملين بكثرة والمثقلين بالعمل طوال الوقت يعملون بطرائق غير مجدية وفعَّالة، وأنَّ تسمية أي شيء علينا إنجازه بالعمل لا يعطيه الأهمية؛ بل يجب تخصيص الوقت للأشياء الهامة فعلاً وإنجازها أولاً، ويتضمن الكتاب مجموعة من القصص الحقيقية التي تعود لأشخاص ناجحين في حياتهم وسعداء أيضاً.

13. بيان القائمة المرجعية:

بقلم "أتول جاواندي"، والذي يوضح أنَّ قوائم المراجعة يمكن أن توفر الحماية لنا من المشكلات البسيطة المحيطة فينا، ويتضمن الكتاب مجموعة من القصص الهامة والمحفزة التي يمكن أن نتعلم منها كيفية النجاح في إنجاز مختلف المهام.

14. الاندفاع:

بقلم "مات كين" و"سيرجي سكوريك" و"ستيف جارجيلو"، ويقدم هذا الكتاب الدليل الذي يوجهك فوراً لتنفيذ الأفكار المؤجلة، فمعظمنا لديه أفكار لأعمال هامة، ولكن تنقصنا الحماسة للاندفاع نحو تنفيذها، فلا يجب انتظار الوقت المناسب، فقد حان الوقت الآن للعمل، فلا توجد لحظة مثالية؛ بل نحن من نصنعها.

في الختام:

تنظيم الوقت وإدارته بالشكل المناسب هو مفتاح النجاح في الحياة؛ لأنَّه يتيح للإنسان إمكانية إنجاز الأعمال الضرورية وغير الضرورية، فلا ينشغل بالعمل وينسى حياته الشخصية؛ ولذلك حاول معظم الكتَّاب تعليمنا كيفية إدارة الوقت من خلال تحديد الأولويات، واتباع قواعد تمنع هدر الوقت.

قد ذكرنا في مقالنا مجموعة من أهم الكتب التي تتحدث عن إدارة الوقت مثل كتاب العادات السبع للأشخاص الأكثر فاعلية، وكتاب كيفية التوقف عن المماطلة الذي يعلمنا التغلب على التأجيل، وكتاب تناول هذا الضفدع، وتنظيم الغد اليوم، وكتاب إنجاز الأمور "لديفيد ألين"، وأيضاً كتاب العمل العميق الذي يوجهنا نحو العمل بتركيز والتخلص من المشتتات، وكذلك كتاب "تخصيص الوقت" الذي يوجهنا نحو إعطاء الأولوية لأهم الأعمال، ومختلف الكتب المذكورة تؤكد على أنَّ النجاح يبدأ بتغيير العادات، وطريقة التعامل مع المهام اليومية.