أفضل جدول لتنظيم الوقت في الدراسة وأيام الدراسة

أفضل جدول لتنظيم الوقت في الدراسة وأيام الدراسة

تنظيم الوقت في الدراسة هو القدرة على تخصيص الوقت المناسب لكل مهمَّة، والالتزام بالمواعيد النِّهائية وتجنُّب التأخير، وهو القدرة على تحقيق التوازن بين الدراسة والعمل والنشاطات الاجتماعية والترفيهية، فيؤدِّي الطالب مهامه الدراسية على أكمل وجه، ويتبقى لديه بعض الوقت لممارسة هواياته وزيارة أصدقائه وفعل أشياء يحبها دون جلد للذات أو تأنيب للضمير.

مقالنا اليوم مخصص لأحبائنا الطلبة الراغبين بالحصول على أفضل جدول لتنظيم الوقت في الدراسة وأيام الدراسة، فمرحباً بكم.

أهمية وجود جدول دراسي لتنظيم الوقت في الدراسة:

قبل الدخول في صلب مقالنا عن الجدول الدراسي لتنظيم الوقت سنتوقف قليلاً عند أهمية الاستعانة بجدول يومي لتنظيم الوقت في الدراسة:

  • يساعد وجود جدول دراسي لتنظيم الوقت على إنجاز المهام الدراسية في الوقت المناسب، وهذا يساهم في تحقيق النجاح الأكاديمي.
  • يساعد وجود جدول دراسي لتنظيم الوقت على التركيز على المهام دون تشتت، وهذا يؤدِّي إلى زيادة الإنتاجية.
  • يساعد تنظيم الوقت في الدراسة على تطوير مهارات التنظيم والإدارة، والتي تعد مفيدة في جميع جوانب الحياة.
  • يساعد وجود جدول يومي لتنظيم الوقت في الدراسة على تقليل التوتر والقلق، وهذا يؤدِّي إلى الشعور بالراحة والهدوء.
  • طرائق لوضع جدول لتنظيم الوقت في الدراسة:

    يمكن اتباع عدة طرائق من أجل تصميم جدول دراسي لتنظيم الوقت، أهمها:

  • البدء بوضع خطة عمل شاملة تتضمن جميع المهام الدراسية التي يتعين على الطالب إنجازها.
  • تحديد المهام الأكثر أهمية وضرورة، لإنجازها أولاً.
  • تقسيم المهام الكبيرة إلى مهام أصغر بدلاً من محاولة إنجاز مهمة كبيرة دفعة واحدة.
  • ضبط مواعيد نهائية واقعية حتى لا يشعر الطالب بالإرهاق والتوتر.
  • أخذ فترات راحة قصيرة كل 20-30 دقيقة لتجنب الإرهاق.
  • مكافأة النفس عند إكمال كل مهمة بشيء صغير، سيساعد ذلك على إبقاء الطالب متحمساً وملتزماً.
  • شاهد بالفديو: 5 خطوات فعالة تساعدك على تنظيم وقتك

    جدول تنظيم الوقت في أيام الدراسة:

    فيما يأتي نضع بين أيديكم جدولاً يومياً لتنظيم الوقت في الدراسة، ولكن قبل الدخول في تفاصيله ننوِّه إلى كون هذا الجدول غير إلزامي، فقد يكون مناسباً لبعض الطلاب وغير مناسب لبعضهم الآخر، ولكنَّ الهدف من استعراضه هو إعطاء فكرة عن كيفية إدارة الوقت وتقسيم المهام.

    جدول يومي لتنظيم الوقت في الدراسة:

    6:00 – 7:00 صباحاً:

    الاستيقاظ وممارسة دقائق من التأمل ثم تناول الفطور والاستعداد للمدرسة، إياك أن تمسك هاتفك المحمول فور استيقاظك فهو يشتت ذهنك ويضيع وقتك.

    7:00-13:00 ظهراً:

    الذهاب إلى المدرسة.

    13:00 – 14:00 ظهراً:

    الغداء واستراحة.

    14:00-16:00 عصراً:

    مذاكرة الدروس التي تم تعلمتها في المدرسة.

    16:00 – 17:00 عصراً:

    الذهاب في نزهة أو الخروج للمشي أو ممارسة الرياضة، أو التحدث إلى العائلة والأصدقاء.

    17:00 – 19:00 مساءً:

    مذاكرة دروس الغد.

    19:00-21:00 ليلاً:

    تناول العشاء والجلوس مع العائلة أو مشاهدة التلفاز وتصفُّح منصات التواصل الاجتماعي.

    21:00-21:30 ليلاً:

    قراءة عدة صفحات من كتاب ثم الخلود للنوم.

    يحصل الطالب في هذا النظام على 8-9 ساعات من النوم الليلي، والتي تعد كافية لحاجة جسده وراحة عقله.

    طرائق من أجل تطبيق جدول يومي لتنظيم الوقت في الدراسة:

  • قد تحتاج إلى تعديل جدولك حسب الحاجة، فكن مرناً.
  • إذا كنت تواجه صعوبة في تنظيم وقتك، فاطلب المساعدة من أحد الوالدين أو المعلم أو المرشد الأكاديمي.
  • الاستعانة بأدوات تنظيم الوقت المتاحة عبر الإنترنت أو في متاجر الأدوات المكتبية.
  • أفضل جدول لتنظيم الوقت في الدراسة:

    إنَّ أفضل جدول لتنظيم الوقت في الدراسة هو الجدول الذي يناسب احتياجاتك وأهدافك الدراسية، فلا يوجد جدول واحد يناسب الجميع كما أسلفنا، وفيما يأتي نضع بين يديك جدولاً دراسياً لتنظيم الوقت في أيام العطلة أو أيام التحضير للامتحانات، تلك التي لا تتطلب الذهاب إلى المدرسة:

    • الاستيقاظ في 6.00 صباحاً، وممارسة التأمل وتنفس الهواء النقي وشرب كوب من القهوة.
    • في الساعة 6.30 يمكنك البدء بالدراسة، هذه الفترة مثالية للحفظ والاستيعاب؛ لذا اختر ما تجده صعباً ويحتاج إلى وقت وتركيز كبيرين، ستفاجأ بسرعة استيعابك في هذا الوقت.
    • في الساعة 9.00 يمكنك أخذ استراحة الفطور، واحرص على تناول طعام صحي ومغذٍّ، يمكنك القيام ببعض المهام المنزلية أو الذهاب لشراء حاجياتك من السوبر ماركت القريب.
    • في الساعة 10.00 قم بإعداد كأس من مشروبك المفضل وابدأ المذاكرة مرة أخرى، يمكنك التوقف كل نصف ساعة للمشي وتحريك جسدك، ومن ثم العودة لطاولتك والمتابعة.
    • في الساعة 13.00 يمكنك أخذ استراحة الغداء، وأخذ قيلولة إن رغبت بذلك، لديك ساعتان من الوقت الحر لتفعل ما تريد.
    • في الساعة 15.00 عد إلى طاولتك الدراسية، واستكمل مهامك.
    • في الساعة 17.00 خذ استراحة لمدة ساعة، مارس الرياضة، اخرج للمشي، اقض وقتاً مع العائلة، اسمع الموسيقى أو أي نشاط يشحن طاقتك.
    • في الساعة 18.00 عد إلى جولتك الدراسية الأخيرة اليوم حتى الساعة الثامنة والنصف.
    • في الساعة 8.30 استراحة العشاء وممارسة الهوايات حتى التاسعة والنصف أو العاشرة.
    • في العاشرة ليلاً اخلد للنوم.

    بالطبع، يمكنك تعديل هذا الجدول حسب احتياجاتك والنمط الذي تجده مناسباً لك، فقد تكون من الأشخاص الذين يحبون الدراسة ليلاً ولست من مُفضِّلي الاستيقاظ الباكر، وإذا كنت طالباً في المدرسة الثانوية، فقد تحتاج إلى تخصيص مزيد من الوقت للدراسة في فترة الصباح قبل الانطلاق إلى مدرستك، وإذا كنت طالباً جامعياً، فقد تحتاج إلى تخصيص مزيد من الوقت للواجبات المنزلية والدراسة.

    ما الذي يزيد من فاعلية أي جدول دراسي لتنظيم الوقت؟

    عزيزي الطالب، على الرغم من أهمية وضع جدول دراسي لتنظيم الوقت، لكنَّ فاعلية هذا الجدول ستكون محدودة ما لم تأخذ على عاتقك الاهتمام بالنقاط الآتية:

    1. ممارسة الرياضة في أثناء الدراسة:

    لممارسة الرياضة أهمية كبيرة في أثناء الدراسة، فهي تساعد الطلاب على تحقيق العديد من الأهداف، منها:

    • تساعد ممارسة الرياضة على تحسين الدورة الدموية في الدماغ، وهذا يعزز التركيز والذاكرة.
    • تساعد ممارسة الرياضة على زيادة الطاقة وتحسين القدرة على التحمل، وهذا يساعد الطلاب على التركيز على المهام لفترة أطول.
    • تساعد ممارسة الرياضة على تعزيز المناعة، وهذا يساعد الطلاب على الوقاية من الأمراض والعدوى.
    • تساعد ممارسة الرياضة على تخفيف التوتر والقلق، وهذا يساعد الطلاب على التركيز على المهام بشكل أفضل.

    2. الحصول على قسط وافر من النوم الجيد في مرحلة الدراسة:

    للنوم الجيد أهمية كبيرة في مرحلة الدراسة، فهو يساعد الطلاب على الالتزام بأي جدول دراسي لتنظيم الوقت، وتحتاج معظم فئات الطلاب إلى حوالي 9-10 ساعات من النوم كل ليلة، ومع ذلك، قد يحتاج بعض الطلاب إلى مزيد أو أقل من ذلك، اعتماداً على أعمارهم ونشاطهم البدني وصحتهم العامة.

    3. الحصول على قسط من الترفيه:

    للترفيه والاستراحة أهمية كبيرة في أثناء الدراسة، فهي تساعد الطلاب على الالتزام بأي جدول لتنظيم الوقت في الدراسة، وتشمل حصة الترفيه قيام الطالب في فترة استراحته بأي نشاط من شأنه أن يروِّح عنه ويخفف عنه تعب الدراسة وصرامة الالتزام.

    قد يميل الطالب ضمن جدول يومي لتنظيم الوقت في الدراسة الخاص به إلى مشاهدة التلفاز أو لعب كرة القدم أو التواصل عبر الهاتف أو الشات مع صديق، أو أي شيء آخر يجلب له المتعة؛ لذا من الضروري منح الطالب هذه الحرية بأن يختار نمط التسلية الذي يناسبه ضمن أي جدول لتنظيم الوقت في الدراسة قام بإعداده بناء على احتياجاته وأهدافه.

    4. الحصول على تغذية سليمة:

    إنَّ العقل السليم يكمن في الجسم السليم، وهذه المعلومة معروفة بالنسبة إلى الجميع، ولكن لا بد لنا من التنويه إليها في معرض حديثنا عن جدول تنظيم الوقت في الدراسة.

    يجب على الطالب أن يحرص على تناول أغذية صحية ومتنوعة، وأن يبتعد عن الأطعمة والمشروبات التي من شأنها أن تسبب له الخمول والكسل، كما يجب عليه أن يتناول كميات معتدلة من الطعام لئلا ينصبَّ تركيز جسمه على عمليات الهضم فيتشتت ذهنه عن المذاكرة، ولئلا يكتسب الطالب في فترات الامتحانات وزناً زائداً بسبب تناوله المتكرر للأطعمة أو الوجبات الخفيفة في أثناء الدراسة.

    لا بد لنا أيضاً من التأكيد على ضرورة التزام الطالب بشرب كميات وفيرة من الماء بمعدل كوب كل ساعة ونصف، ليضمن لجسمه وعقله الحيوية والنشاط الضروريين للدراسة والمذاكرة.

    في الختام:

    كانت هذه مقترحاتنا بما يخص الجدول الدراسي لتنظيم الوقت، ونأمل أن نكون قد وُفِّقنا في تقديم الإرشاد لك، ونتطلع أن تحصد بجهدك والتزامك ثماراً طالما حلمت بقطافها، واسمح لنا أن نؤكد لك مرة أخرى في ختام هذا المقال على الحرية الكاملة التي تمتلكها في تصميم أي جدول دراسي لتنظيم الوقت، فيجب أن يكون الجدول مناسباً لطبيعتك وأهدافك، ويجب أيضاً أن تلتزم بنصائح التغذية والنوم والرياضة والترفيه التي اقترحناها عليك، والتي ستكون رديفة لجدولك الدراسي في عملية صناعة نجاحك.