الشخصية الاستغلالية: كيف تتعامل معها؟

الشخصية الاستغلالية: كيف تتعامل معها؟

التفاعل مع هذا النوع من الأشخاص، تجربة قد يخوضها كثيرون منا في مراحل حياته، هذا التفاعل يكون مرهقاً ومحبطاً، ولكنَّه في الوقت نفسه يكون فرصة لتتعلم كيفية حماية نفسك والحفاظ على صحتك العقلية، في هذا المقال، سنكتشف معاً من هم بالضبط الشخصيات الاستغلالية، وكيف يمكننا التعامل مع هذه الشخصيات بفاعلية، وكيف نحمي أنفسنا من أثرهم السلبي في حياتنا.

سيطرة أو استغلال: ما هي الشخصية الاستغلالية؟

الشخصية الاستغلالية هي شخصية تسعى إلى استخدام الآخرين لتحقيق مصالحها الشخصية دون مراعاة لاحتياجاتهم أو مشاعرهم، هم الأفراد الذين يميلون إلى استغلال علاقاتهم، ومواردهم الشخصية دون أن يقدموا مقابلاً مناسباً، أو يشعروا بالامتنان؛ فهم لا يجدون في الآخرين إلا وسيلة لتحقيق أهدافهم الشخصية دون مراعاة للآثار السلبية في الآخرين، أو تداول العلاقة بشكل عادل، ولخصت ذلك مؤسسة علم النفس والتحليل النفسي ذلك بالقول: إنَّ الشخص الاستغلالي يلجأ إلى الاستحواذ على المنافع المادية والنفسية، وبطريقة غير مناسبة، أو بالقوة، وتتسم علاقته بالآخرين بالانتهازية.

يعتقد صاحب الشخصية الاستغلالية أنَّ كل ما هو جيد يكمن خارج نفسه، ومن ثم يجب عليه الحصول عليه بأي وسيلة ممكنة، ويرى أنَّ مصدر الرضى يكمن في الآخرين، ولذا يلجأ إلى القوة والاحتيال والمكر لتحقيق مطامعه؛ فإذا أراد الحب، يطالب به بالقوة، وإذا أراد تقديراً أو نجاحاً في مجال معين، يتلاعب بأفكار الآخرين دون إعطائهم الاعتراف الجدير، ويروج لنفسه أنَّه يستحق أكثر مما يأخذه من الآخرين، ويجد متعته في الحصول على الأشياء بوسائل غير أخلاقية، ببساطة، الشخصية الاستغلالية تجسد الانتهازية والاحتكار، فتسعى إلى تلبية احتياجاتها الشخصية على حساب الآخرين دون مراعاة لأخلاقيات العلاقات.

الشخصية الاستغلالية، صفاتها وسلوكاتها:

1. المبالغة في إشباع حاجاتها بالاعتماد على المصادر الخارجية (الاتكالية):

يعتمد الشخص الاستغلالي بشكل مفرط على الآخرين لتلبية احتياجاته الشخصية بدلاً من الاعتماد على نفسه، ويمكن تفسير ذلك بأنَّه يعد الآخرين مصدراً للراحة والسعادة دون حاجته لأن يبذل مجهوداً كبيراً في تحقيق هذه الأهداف بنفسه، مثال على ذلك الشخص الذي يعتمد بشكل مفرط على شريك حياته لتوفير كل جانب من جوانب حياته، بدءاً من الدعم العاطفي، ووصولاً إلى الدعم المادي؛ هذا الشخص يعول على الشريك لإشباع جميع احتياجاته دون أن يساهم بفاعلية في تلبية احتياجات الشريك، أو دون أن يكون مستعداً لتقديم ما يعود عليه بالمثل.

2. الود الزائف في سبيل تحقيق المكاسب الشخصية:

على سبيل المثال شخص يُظهِر اللطف والود تجاه زملاء العمل عندما يحتاج إلى مساعدتهم في إنجاز مهمة معينة، وبمجرد الانتهاء من مهمته، يبدأ في تجاهلهم أو عدم التفاعل معهم بنفس الود الذي أظهره في البداية، ويكون هدفه الأساسي هو الحصول على المساعدة دون الاهتمام بالعلاقات البشرية الحقيقية.

3. غير إنتاجي ويميل لانتحال أفكار الآخرين وسرقتها:

الشخصية الاستغلالية تتسم بأنَّها غير إنتاجية، وذلك يعني أنَّها لا تسهم بشكل فعال في المجتمع، أو الفريق الذي تنتمي إليه بدلاً من أن تقدم مساهمة إيجابية وتعمل بجد لتحقيق الأهداف المشتركة، ويميل الشخص الاستغلالي إلى الاعتماد على الجهود والأفكار التي يتم تقديمها من قبل الآخرين، دون أن يقدم شيئاً مقابلها.

4. التحكم بالآخرين:

يعني ذلك أنَّ الشخص الاستغلالي يسعى إلى السيطرة على الأفراد من حوله من أجل تحقيق مصالحه الشخصية دون مراعاة لرغباتهم واحتياجاتهم الخاصة، مثلاً شخص يتولى منصباً إدارياً في العمل ويستغل هذا المنصب للتحكم بزملائه بشكل مفرط، يستخدم الضغط المهني أو التهديدات لفرض رؤيته وأهدافه الشخصية على الفريق دون أن يهتم بآرائهم أو مساهمتهم الفعالة.

5. الحسد والغيرة:

يشعر الشخص الاستغلالي بالحسد والغيرة تجاه الآخرين عندما يراهم يحققون النجاح، أو السعادة، أو يمتلكون ممتلكات يود أن يمتلكها، أو يكونون في وضع أفضل.

6. الاستخفاف بالآخرين:

تعني التعامل مع الأفراد بطريقة مهينة أو متحدية دون احترام كرامتهم وحقوقهم، فيتلاعب الشخص الاستغلالي بالآخرين، أو يجعلهم يشعرون بأنفسهم دون قيمة.

شاهد بالفديو: صفات الشخصية العدوانية وكيفية التعامل معها

7. المبالغة في تقدير الأشياء التي يملكها الآخرون:

يميل الشخص الاستغلالي إلى تضخيم قيمة أو مكانة الأشياء التي يمتلكها الآخرون، ويفعل ذلك لتبرير استغلاله لهم أو للتلاعب بهم.

8. الشخص الاستغلالي يأخذ أكثر مما يعطي:

يكون الشخص الاستغلالي ميالاً إلى الاستفادة من الآخرين وممتلكاتهم، دون أن يعينهم بشكل متوازن أو يرد بالمثل، وهذا يعكس انعدام التوازن في العلاقة، فيكون الشخص الاستغلالي مستفيداً بشكل كبير أكثر من الآخرين.

كيف تتعامل مع الشخص الاستغلالي؟

اليك نصائح في التصدي للسلوك الاستغلالي لتحافظ على استقلاليتك وكرامتك:

1. عزِّز حدودك الشخصية:

هذا يعني أن تحدد الخطوط الحمراء التي لا يجب تجاوزها في علاقاتك مع الآخرين، فعندما تكون حدودك قوية، يصعب على الشخصيات الاستغلالية اختراقها والتلاعب بك، وتذكَّر أنَّ لديك الحق في قول "لا" عندما تكون الأمور تتعارض مع قيمك واحتياجاتك.

2. تعلَّم كيفية قول (لا) دون الشعور بالذنب:

إنَّ القدرة على رفض طلبات الآخرين بلباقة ومن دون أن تشعر بالذنب، تعزز قدرتك على حماية نفسك من الاستغلال، فيجب أن تكون قادراً على قول "لا" عندما تعرف أنَّ الطلب غير مناسب أو يتعارض مع احتياجاتك.

3. تحدَّث بوضوح عن ماذا تستطيع أن تقدم للآخرين وتوقعاتك بالمقابل منهم:

تحدث بوضوح عن ماذا يمكنك تقديمه للآخرين وما تتوقع في المقابل منهم، فهذا يساعد على إنشاء علاقات صحية وتجنب الاستغلال، فعندما توضِّح توقعاتك وما تستعد لتقديمه بصدق، يصبح من الصعب على الآخرين استغلالك، على سبيل المثال؛ إذ كنت تعمل في مشروع جماعي مع زملاء، يمكنك أن تقول بوضوح ما هي إسهاماتك، وكيف يمكن للزملاء دعمك، مثلاً: "أنا متفهم أنَّكم تحتاجون إلى المساعدة في مهمة البحث، وأنا مستعد لتقديم مساهماتي في هذا المجال، وأنا أتوقع أيضاً أن يتم دعمي في تطوير مشروع آخر أعمل عليه".

4. توخَّ الحذر تجاه الأشخاص الذين يبدون سلوكاً استغلالياً:

عندما تلاحظ علامات سلوكية تشير إلى الاستغلال من جانب شخص معين، يجب عليك توخي الحذر، وقد تشمل هذه العلامات طلبات مستمرة دون مقابل، أو استغلال اللطف الزائد من جانبك.

5. قدِّر نفسك دائماً:

يجب أن تكون واثقاً من قيمتك وذاتك، فقد تحاول الشخصيات الاستغلالية خفض احترامك وثقتك بنفسك؛ لذا تذكَّر دائماً أهمية قيمتك، وقدرتك على اتخاذ القرارات الصحيحة لحماية نفسك.

6. لا تسمح للآخرين بإجبارك على القيام بأمور لا تحبذها:

عندما يحاول شخص ما إجبارك على القيام بأمور تتعارض مع قيمك أو تفضيلاتك، يجب أن تكون قوي العزيمة وترفض بلباقة؛ فلا تدع الآخرين يمارسون الضغط عليك لفعل شيء لا ترغب فيه.

7. قيِّم نوايا الآخرين تجاهك:

هذا يشمل تقدير الدوافع والنوايا التي تكون موجودة خلف سلوك الآخرين معك، على سبيل المثال؛ إذا كان شخص ما يقدم لك المساعدة من دون أن يتوقع شيئاً مقابل ذلك، فربَّما تكون لديه نوايا صادقة، ومع ذلك، إذا كان شخص آخر يقدم مساعدة لاستخدامها لاحقاً بوصفها وسيلة للسيطرة عليك، يجب أن تكون حذراً.

8. ابحث عن دعم العائلة والأصدقاء:

عندما تكون معرضاً لسلوك استغلالي، يمكنك اللجوء إلى دعم الأصدقاء وأفراد العائلة الذين يساعدونك على التعامل مع الوضع، فهم يقدمون لك النصائح والدعم العاطفي، والمساعدة على حماية نفسك.

9. قيِّم وضعك بشكل جيد قبل أن توافق على طلبات الآخرين منك:

قبل أن توافق على طلب من شخص آخر، تحقق مما إذا كان هذا الطلب سيتسبب في إجهاد، أو تأثير سلبي في وضعك الشخصي، يجب أن تكون قادراً على تقدير ما إذا كانت الطلبات تتناسب مع مصلحتك وقدرتك على تلبيتها.

10. فكِّر في مصلحتك والأنسب لك في كل زمان ومكان:

يجب عليك دائماً أن تفكر في مصلحتك والخيار الأفضل لك في الوقت الحالي؛ فإذا كنت مطالباً بفعل شيء تراه غير مناسب لك، يجب أن تتوقف وتقرر ما إذا كنت تستطيع تأجيل الأمر أو رفضه بلباقة.

11. تهرَّب من الشخصيات الاستغلالية:

يشمل هذا تجنب الشخصيات الاستغلالية، والابتعاد عنها في حالة الاشتباه بأنَّها قد تحاول استغلالك؛ لذا تجنب أن تكون في الأماكن والوضعيات التي تجعل من السهل على الآخرين استغلالك.

12. ابتعد عن المديح دون وجود مبرر:

على سبيل المثال؛ إذ كنت تعمل مع شخص يبدأ في مدحك بشكل غير مبرر، ويقدم إطراءات دون أسباب واضحة، فقد يكون هذا محاولة لجذب انتباهك والحصول على تعاطفك بغرض الاستفادة منك، في هذه الحالة، يكون من الأفضل أن تحتفظ بحذرك، وتتساءل عما إذ كان هذا المديح مبرراً وصادقاً أم لا، وتذكر أنَّ الشخصيات الاستغلالية، قد تستخدم التلاعب العاطفي بوصفه وسيلة للضغط على الآخرين وتحقيق أهدافها الشخصية.

13. اسأل بوضوح ماذا يريد الآخرون منك:

يمكنك تجنب الاستغلال من خلال طرح أسئلة واضحة لفهم نوايا الآخرين، وعندما تسأل بشكل مباشر عما يريده الآخرون منك، يصبح من الصعب على الشخصيات الاستغلالية التلاعب بك دون أن تكتشف.

14. استخدم الأعذار للابتعاد عن محيط الشخصيات الاستغلالية:

إذا وجدت نفسك في موقف يجعلك عرضة للاستغلال، وتشعر بعدم الراحة، فيمكنك استخدام الأعذار برفق للابتعاد عن هذا الموقف، على سبيل المثال، يمكنك قول: "أنا مشغول جداً في الوقت الحالي، ولا يمكنني المساهمة بشكل كامل"، وبذلك تحافظ على حدودك دون أن تجرح مشاعر الآخرين.

15. دافع عن نفسك ولا تسمح لأحد بجعلك تبدو مخطئاً إن لم يكن هناك سبب فعلي للاعتقاد بذلك:

عندما يحاول شخص ما تحميلك بأمور غير مبررة، أو يقول لك إنَّك مخطئ دون سبب واضح، يجب أن تكون قوياً وتدافع عن نفسك، ولا تسمح للآخرين بتشويه سمعتك أو التقليل من قيمتك من دون سبب منطقي.

16. اعرض القليل من المساعدة على الشخص الاستغلالي:

بدلاً من تقديم المساعدة بشكل لا محدود وغير مشروط للشخص الاستغلالي، يمكنك تقديم مساعدة محدودة ومناسبة، فهذا يساهم في منع الاستغلال وإظهار حدود واضحة للمساهمة، وتأكد من أنَّ المساعدة التي تقدمها تتوافق مع قدرتك واستعدادك، وأنَّها تأتي مقابل تقدير واحترام صادقَين.

شاهد بالفديو: 5 خطوات لوضع حدود شخصية لنفسك

في الختام:

لم يخطئ "روبرت ريدفورد" حين قال: "الشخصيات الاستغلالية تبدو جذابة في البداية، لكنَّها تترك آثاراً سلبية في النفس والعلاقات"؛ فالتعامل مع الشخصيات الاستغلالية هو تحدٍّ حقيقي في الحياة اليومية، إلا أنَّ فهم السلوكات المميزة لهؤلاء الأفراد، واعتماد استراتيجيات حماية نفسية، يساعدك على الحفاظ على صحتك النفسية، والمحافظة على علاقاتك الشخصية، ومن الضروري أن نتذكر أنَّ تفادي الشخصيات الاستغلالية، ليس أمراً سهلاً دائماً؛ ولكنَّه يمثل استثماراً في جودة حياتنا وسعادتنا، فمن خلال تحديد الحدود، والتحلي بالصدق والحذر، واستخدام الحكمة في العلاقات، يمكننا تقليل فرص التعرض للاستغلال.