تأثير تيك توك على الأطفال

تأثير تيك توك على الأطفال

أُطلِق تطبيق "تيك توك" في عام 2016، وسرعان ما أصبح أحد أكثر تطبيقات التواصل الاجتماعي شعبية في العالم؛ إذ يُستخدَم التطبيق من قِبل الأشخاص من جميع الأعمار، لكن يُعَدُّ أكثر شيوعاً بين الأطفال والمراهقين.

يُعَدُّ "تيك توك" تطبيقاً فريداً من نوعه؛ إذ يسمح للمستخدمين بإنشاء مقاطع فيديو قصيرة وممتعة، وقد يكون التطبيق أداة إبداعية رائعة، ولكنَّه قد يكون أيضاً ضاراً إذا لم يُستخدَم بشكل صحيح.

تأثير تيك توك في الأطفال:

تُعَدُّ مرحلة الطفولة من أكثر المراحل حساسية في حياة الإنسان، وقد يتم التأثير فيها تأثيراً كبيراً من قِبل البيئة المحيطة وما يتعرض له الطفل، لذلك فإنَّ استخدام الطفل تطبيق "تيك توك" سوف يؤثر بالتأكيد في شخصيته وتكوينه الفكري والعقلي، ولكنَّ هذا لا يعني بالضرورة أنَّ تأثير "تيك توك" في الأطفال سيكون سلبياً دائماً.

أولاً: تأثير تيك توك في الأطفال تأثيراً إيجابياً

قد يكون تأثير "تيك توك" في الأطفال إيجابياً، ويظهر ذلك من خلال النقاط الآتية:

1. التواصل الاجتماعي:

قد يساعد "تيك توك" الأطفال على التواصل مع الأصدقاء والعائلة وتكوين علاقات جديدة، كما يمكِّنهم من مشاركة اهتماماتهم وأفكارهم مع الآخرين، وبناء علاقات قوية.

2. الإبداع:

قد يساعد "تيك توك" الأطفال على التعبير عن أنفسهم وفتح آفاق الإبداع، فيستطيعون إنشاء مقاطع فيديو تعكس اهتماماتهم وشخصيتهم، ومشاركة هذه المقاطع مع الآخرين.

3. التعلم:

قد يساعد "تيك توك" الأطفال على التعلم عن العالم من حولهم، ويمكنهم مشاهدة مقاطع فيديو عن مجموعة متنوعة من الموضوعات، مثل التاريخ والعلوم والثقافات، كما يستطيعون الاطلاع على محتويات منتمية إلى ثقافات وبلدان مختلفة، فيكوِّنون بذلك نظرة شاملة عن العالم، ويتعلمون تقبُّل الاختلاف.

4. مشاركة الاهتمامات:

قد يساعد "تيك توك" الأطفال على العثور على أشخاص يشاركونهم نفس الاهتمامات، فيخوضون بذلك نقاشات مثرية لمعرفتهم في المجال الذي يهتمون به.

5. تطوير المهارات:

قد يساعد "تيك توك" الأطفال على تطوير مهارات الإبداع والتعبير عن الذات، فيتعلمون كيف يقدِّمون أنفسهم للعالم بثقة وحرية.

6. تعلم مهارات جديدة:

قد يساعد الأطفال على تعلُّم أشياء جديدة عن العالم من حولهم، مثل لغات جديدة أو وصفات طعام من ثقافات أخرى.

من الهام أن نتذكر أنَّ أي تطبيق أو موقع إلكتروني قد تكون له آثار سلبية حتى لو كانت له فوائد إيجابية، لذلك من الهام أن يكون الآباء على دراية بالمخاطر المحتمَلة لاستخدام "تيك توك" للأطفال، وأن يتحدثوا مع أطفالهم عن كيفية استخدام التطبيق بأمان.

شاهد بالفديو: 6 آثار سلبية للتكنولوجيا على الأطفال

ثانياً: تأثير تيك توك في الأطفال تأثيراً سلبياً

قد يكون لتطبيق "تيك توك" تأثيرات سلبية في الأطفال، مثل:

1. الإدمان:

قد يصبح استخدام تطبيق "تيك توك" إدماناً، فقد يقضي الأطفال ساعات طويلة على التطبيق، وهذا بدوره يؤدي إلى مشكلات في المدرسة والعلاقات والصحة العقلية.

2. المحتوى غير المناسب:

قد يتعرض الأطفال لمحتوى غير مناسب على "تيك توك"، مثل العنف أو التنمر أو المواد الإباحية، وهذا المحتوى بالتأكيد ضار بالأطفال، وقد يؤدي إلى مشكلات نفسية وسلوكية.

3. المقارنة الاجتماعية:

قد يؤدي "تيك توك" إلى المقارنة الاجتماعية، فقد يشعر الأطفال بأنَّهم غير كافيين مقارنة بالآخرين، وقد يؤدي ذلك إلى مشكلات في تقدير الذات والصحة العقلية.

4. ضعف التركيز:

قد يجد الأطفال صعوبة في التركيز في المدرسة أو العمل إذا كانوا يقضون كثيراً من الوقت على "تيك توك"، ومع أنَّه لا يوجد إجماع علمي عما إذا كان "تيك توك" يسبب ضعف التركيز للأطفال.

لكن يوجد عدد من الأدلة التي تشير إلى أنَّ الاستخدام المفرط لـ "تيك توك" قد يؤدي إلى مشكلات في الانتباه، وأحد الأسباب المحتملة لذلك هو أنَّ مقاطع الفيديو على "تيك توك" قصيرة ومتنوعة بشكل متكرر، وهذا قد يجعل من الصعب على الأطفال التركيز على مهمة واحدة لفترة طويلة من الزمن، إضافة إلى ذلك، قد يكون استخدام "تيك توك" مثيراً للغاية، وهذا قد يؤدي إلى انقطاع التركيز عن المحيط.

لقد وجدت دراسة أُجريت عام 2022 أنَّ الأطفال الذين يستخدمون "تيك توك" لمدة ساعة أو أكثر يومياً كانوا أكثر عرضة للإصابة بمشكلات في الانتباه من الأطفال الذين يستخدمونه لمدة أقل من ساعة واحدة يومياً، ومع ذلك، من الهام ملاحظة أنَّ هذه الدراسة كانت صغيرة نسبياً، وما تزال توجد حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد هذه النتائج.

  • قد يتعرض الأطفال للمضايقة أو التنمر عبر الإنترنت إذا شاركوا محتوى شخصياً أو غير مناسب.
  • قد يشعر الأطفال بعدم الأمان أو الخجل إذا رأوا أشخاصاً آخرين ينشرون صوراً أو مقاطع فيديو تبدو مثالية.
  • من خلال اتخاذ خطوات وقائية، يمكن للوالدين والأطفال استخدام "تيك توك" بطريقة آمنة ومسؤولة.

من أي عمر يُسمَح للطفل بمشاهدة تيك توك؟

يُحدِّد تطبيق "تيك توك" الحد الأدنى لسن الاستخدام بـ 13 عاماً، لكن يوجد عدد من الأطفال الأصغر سناً يستخدمون التطبيق؛ لذا يُنصَح الآباء بمراقبة نشاطات أطفالهم على "تيك توك"، ووضع حدود لاستخدامهم للتطبيق، مثل تحديد مقدار الوقت الذي يمكنهم قضاؤه على التطبيق، وتحديد نوع المحتوى الذي يمكنهم مشاهدته.

فيما يأتي بعض النصائح للوالدين عن كيفية مساعدة أطفالهم على استخدام "تيك توك" بشكل آمن:

  • تحدَّث إلى أطفالك عن "تيك توك"، وناقش المخاطر المحتملة للتطبيق، وساعد أطفالك على تطوير ممارسات آمنة.
  • راقب نشاطات أطفالك على "تيك توك"، وراجع نشاط أطفالك على التطبيق بانتظام، وابحث عن أيَّة علامات على وجود مشكلات.
  • ضع حدوداً لاستخدام أطفالك لـ "تيك توك"، مثل تحديد مقدار الوقت الذي يمكنهم قضاؤه على التطبيق.
  • علِّم طفلك كيفية استخدام "تيك توك" بأمان، وعلِّم طفلك كيفية التعرف إلى المحتوى غير المناسب وكيفية حماية نفسه من المخاطر المحتملة.
  • كن قدوة جيدة، واحرص على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بأمان ومسؤولية حتى يتعلم طفلك من أخطائك.
  • اطلب من الطفل أن يكون حذراً بشأن المحتوى الذي يشاهده ويشاركه، فلا يشارك أيَّة معلومات شخصية أو صور أو مقاطع فيديو قد تُستخدَم للمضايقة أو الابتزاز.
  • علِّم الطفل ألا يقارن نفسه بالآخرين، وذكِّره أنَّ كل شخص مختلف، وأنَّه فريد من نوعه، وليس كل ما يُنشَر على منصات التواصل الاجتماعي حقيقياً.
  • خذ فترات راحة من "تيك توك"، ولا تقضِ كثيراً من الوقت على التطبيق، واحرص على قضاء وقت كافٍ في النشاطات الأخرى.
  • من خلال تطبيق هذه النصائح، يمكنك مساعدة الطفل على استخدام "تيك توك" بطريقة آمنة ومسؤولة، والتخفيف من تأثير "تيك توك" في الأطفال تأثيراً سلبياً.

    شاهد بالفديو: 6 طرق لتنمية الابتكار لدى الأطفال

    كيف أقنع أطفالي بتخفيف الوقت الذي يقضونه على تيك توك؟

    بعد أن تحدَّثنا عن تأثير "تيك توك" في الأطفال تأثيراً سلبياً والطرائق الواجب اتباعها للحد من هذه التأثيرات، نلفت نظركم إلى أنَّ تقديم الأسباب المنطقية للطفل وإقناعه بأي موضوع قد يحسِّن من استجابته لما يُطلَب منه؛ لذا من الضروري إقناع الطفل بضرورة تخفيف الوقت الذي يقضيه على "تيك توك".

    قد يكون من الصعب إقناع الأطفال بتخفيف الوقت الذي يقضونه على "تيك توك"، فالتطبيق مصمم لأن يكون مسلياً وممتعاً للغاية، ومع ذلك، توجد بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لمحاولة إقناعهم:

  • تحدَّث إلى أطفالك عن أهمية التوازن في الحياة، وساعدهم على فهم أنَّه توجد أشياء أخرى هامة في الحياة إلى جانب "تيك توك"، مثل المدرسة والأصدقاء والعائلة.
  • ساعدهم على إيجاد نشاطات أخرى للاستمتاع بها، وابحث عن نشاطات جديدة يمكنهم القيام بها معك أو مع أصدقائهم، مثل ممارسة الرياضة أو ممارسة الهوايات أو لعب الألعاب.
  • ضع حدوداً صارمة لاستخدامهم "تيك توك"، وحدد مقدار الوقت الذي يمكنهم قضاؤه على التطبيق، وتأكَّد من الالتزام بهذه الحدود.
  • كن قدوة جيدة، وهذه نقطة هامة، فلا يمكن للطفل أن يقتنع بتطبيق فعل معين إذا ما كان والداه يأتيان بخلافه؛ لذا احرص على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بأمان ومسؤولية، حتى يتعلم أطفالك منك بالقدوة.
  • ابدأ بمناقشة المخاطر المحتملة لاستخدام "تيك توك"، وناقش مع أطفالك المخاطر المحتملة لاستخدام "تيك توك"، مثل الإدمان والمحتوى غير المناسب والمقارنة الاجتماعية.
  • كن مرناً ولا تتوقع من أطفالك التخلي عن "تيك توك" تماماً، لكن يمكنك مساعدتهم على تقليل الوقت الذي يقضونه عليه.
  • من خلال تطبيق هذه النصائح، يمكنك مساعدة أطفالك على إيجاد التوازن الصحيح بين استخدام "تيك توك" والنشاطات الأخرى في حياتهم.

    في الختام:

    إنَّ تأثيرات "تيك توك" في الأطفال السلبية أكثر من تلك الإيجابية، ويمكن تعزيز كفة الأخيرة عن طريقة تنظيم استخدام الأطفال لهذا التطبيق، وجعل عملية الاستخدام واعية وعقلانية، وهذا يتطلب من الأهل بذل كثير من الجهود، كون المحتوى المتوفر على "تيك توك" جذاباً للغاية، ومن ثمَّ فإنَّه يترتب عليهم أن يكونوا قدوة لأبنائهم في الاستخدام المنطقي في البداية، وأن يكونوا منفتحين للحوار معهم بشأن التأثيرات السلبية التي قد يسببها المحتوى السيئ أو الاستخدام المفرِط.6 آثار سلبية للتكنولوجيا على الأطفال