عدد ساعات نوم الرضيع في الشهر الثاني

عدد ساعات نوم الرضيع في الشهر الثاني

من جهة أخرى تؤدِّي قلة النوم دوراً رئيساً في بعض المشكلات الصحية والسلوكية التي يواجهها الرُّضَّع، ومن أهم هذه المشكلات نذكر صعوبات في النمو والتطور، ومشكلات التعلم والسلوك، وارتفاع احتمالات الإصابة بالأمراض.

سنناقش في هذا المقال موضوع عدد ساعات نوم الرضيع في الشهر الثاني على وجه الخصوص، ومتى يكون نومه كافياً ومتى لا يكون، وما هي أسباب قلة النوم لديه.

كم عدد ساعات نوم الرضيع في الشهر الثاني؟

يتراوح عدد ساعات نوم الرضيع في الشهر الثاني بين 14-17 ساعة في اليوم، ومن ذلك فترات القيلولة، فتبلغ مدة نوم الطفل في الشهر الثاني عادةً لمدة 3-4 ساعات في المرة الواحدة، ولكن قد يستيقظون ليلاً لتناول الطعام، وقد تبلغ مدة نوم الطفل في الشهر الثاني 11 ساعة، وقد تصل مدة نوم الطفل في الشهر الثاني إلى 19 ساعة يومياً، وهذا يختلف باختلاف الطفل وعوامل أخرى مؤثرة.

فيما يأتي توزيع تقريبي لساعات نوم الرضيع في الشهر الثاني:

  • نوم الليل: 8-10 ساعات.
  • قيلولة الصباح: 2-3 ساعات.
  • قيلولة فترة الظهيرة: 2-3 ساعات.

تجدر الإشارة إلى أنَّه مع تقدُّم العمر، يبدأ الرُّضَّع في النوم لفترات متواصلة أطول في الليل وفترات قيلولة أقصر، وتقل بشكل عام مدة نوم الطفل في الشهر الثاني مقارنة بالشهر الأول.

هل نوم الرضيع المتواصل في الشهر الثاني طبيعي؟

نعم، يمكن أن يكون نوم الطفل الرضيع في الشهر الثاني المتواصل طبيعياً، فيبدأ بعض الرُّضَّع في النوم طوال الليل في هذا العمر، وقد تتراوح مدة نوم الطفل في الشهر الثاني 6-8 ساعات دون استيقاظ، ومع ذلك، فإنَّ هذا ليس هو الحال بالنسبة إلى جميع الرُّضَّع.

قد يستيقظ بعض الرُّضَّع ليلاً لتناول الطعام، فإذا كان طفلك ينام بشكل جيد في الشهر الثاني، فلا داعي للقلق، ومع ذلك، هنالك بعض العلامات التي ممكن أن تكون مؤشر إنذار إذا ما ترافقت مع نوم الطفل الرضيع في الشهر الثاني بكثرة، ومن هذه العلامات:

  • انخفاض الوزن.
  • اليرقان.
  • الخمول وقلة الحركة.
  • الجفاف.
  • انعدام الشهية.

في حال وجود أي من هذه الأعراض مرافقة لكثرة نوم الرضيع في الشهر الثاني، فيجب التوجه إلى الطبيب واستشارته.

شاهد بالفديو: 6 خطوات لنوم هانئ للصغار

ما هو سبب قلة أو عدم نوم الرضيع في الشهر الثاني؟

توجد عدة أسباب محتملة لقلة أو عدم نوم الطفل الرضيع في الشهر الثاني، ومن ذلك:

1. النمو والتطور:

يحتاج الرُّضَّع إلى النوم لنمو دماغهم وعضلاتهم وعظامهم، وفي الشهر الثاني، ينمو الرُّضَّع بسرعة، وهذا قد يؤدِّي إلى قلة النوم.

2. الجوع:

قد يستيقظ الرُّضَّع ليلاً لتناول الطعام، خاصةً إذا كانوا يرضعون رضاعة طبيعية، فحليب الأم سريع الهضم وهذا يجعل الطفل يشعر بالجوع في أثناء نومه فيستيقظ ليرضع ويعاود النوم.

3. الراحة:

قد يستيقظ الرُّضَّع ليلاً إذا كانوا غير مرتاحين بسبب الحفاضات أو الملابس أو الجو.

4. المشكلات الصحية:

قد يستيقظ الرُّضَّع ليلاً بسبب مشكلات صحية، مثل المغص أو التهابات الأذن.

5. العوامل البيئية:

قد يتأثر نوم الرُّضَّع بالعوامل البيئية، مثل الضوضاء أو الضوء أو الحرارة أو البرودة.

6. عادات النوم:

قد تؤثر عادات النوم للوالدين في نوم الرُّضَّع؛ على سبيل المثال، إذا كان أحد الوالدين مستيقظاً ليلاً، فقد يصبح الطفل مستيقظاً أيضاً.

7. تناول الأم المرضعة للمنبهات:

في بعض الحالات تكون قلة نوم الرضيع في الشهر الثاني ناجمة عن شرب الأم للمنبهات، فتنتقل بدورها عبر الرضاعة الطبيعية وتسبب للطفل قلة النوم.

فيما يأتي بعض العلامات التي قد تشير إلى أنَّ نوم طفلك غير طبيعي:

إذا لاحظتِ أياً من هذه العلامات، فتحدثي إلى طبيب الأطفال، فيساعدك طبيب الأطفال على تحديد سبب نوم طفلك غير الطبيعي ويقدم العلاج المناسب.

ما هو سبب النوم الكثير للرضيع في الشهر الثاني؟

النوم الكثير للرضيع في الشهر الثاني أمر طبيعي إلى حد ما، فيبلغ عدد ساعات النوم للطفل في الشهر الثاني 14-16 ساعة في اليوم، ومن ذلك فترات القيلولة.

توجد عدة أسباب محتملة للنوم الكثير للرضيع في الشهر الثاني، ومن ذلك:

  • الشبع: تنمو معدة الطفل في الشهر الثاني وتصبح تتسع لكمية أكبر من الحليب، الأمر الذي يشعره بالشبع لفترة أطول ويجعله يغط في النوم لفترات أكثر، وهذا ما يفسر ازدياد عدد ساعات نوم الطفل في الشهر الثاني بشكل متواصل.
  • الشعور بالراحة من ناحية درجة حرارة المكان والنظافة وعدم تبلل الحفاض وتوفر الهدوء في المكان أيضاً من مبررات زيادة عدد ساعات نوم الطفل في الشهر الثاني.
  • تناول الطفل لبعض الأدوية التي يكون النوم من آثارها الجانبية، أو المهدئات التي تُعطى للأطفال، أو تناول الأم لهذه المستحضرات فتنتقل للرضيع عبر الحليب.
  • المرض: قد يكون المرض هو السبب في نوم الطفل لفترات طويلة، ويترافق النوم مع أعراض أخرى يجب ملاحظتها وأخذ المشورة الطبية.

نصائح لتحسين نوم الطفل الرضيع في الشهر الثاني:

فيما يأتي بعض الطرائق التي قد تساعد على تحسين نوم الرضيع في الشهر الثاني:

1. إنشاء روتين نوم ثابت:

يساعد الروتين الثابت على إرسال إشارات إلى الجسم بأنَّ الوقت قد حان للنوم، ويكون تنظيم نوم الطفل بعمر الشهرين ممكناً عن طريق تحديد ساعة محددة للنوم لتصبح فيما بعد ساعة الطفل البيولوجية منطبقة عليها، فإذا اخترت الساعة الثامنة مساءً موعداً ثابتاً لتنظيم نوم طفلك، فعليك البدء قبل ساعة على الأقل بروتين النوم والذي يشمل حماماً دافئاً للرضيع يليه ارتداء ملابس النوم المريحة والحفاض النظيف، ثم إطعام الطفل رضعة مشبعة وأخذه إلى مكان النوم ذاته في كل مرة.

إذا كنتِ في مكان تكون فيه الشمس موجودة في الساعة الثامنة في السماء، فعليك أن تغلقي الستائر وتشغلي ضوءاً وموسيقى هادئة، وفي الصباح قومي بفتح الستائر ليدخل ضوء الشمس إلى المنزل؛ وبذلك يعتاد طفلك التمييز بين الليل والنهار.

2. توفير بيئة نوم مُريحة:

يجب أن تكون غرفة النوم مظلمة وهادئة وباردة، ويمكن تعويد الطفل على سماع قصة قبل النوم، والأهم أن تكون ثيابه مريحة ونظيفة، وهذه خطوة هامة في تنظيم نوم الطفل بعمر الشهرين.

لتنظيم نوم الطفل بعمر الشهرين يجب تجنب إيقاظ الطفل في أثناء النوم، وإذا استيقظ أثناء النوم، فحاولي تهدئته دون إيقاظه تماماً، وأرضعيه على نور خافت.

3. تجنُّب تعريض الطفل للضوء أو الضوضاء قبل النوم:

يمكن أن تؤدِّي هذه الأمور إلى صعوبة النوم، والبدء بروتين النوم الهادئ قبل موعد النوم بساعة على الأقل من أجل تنظيم نوم الطفل بعمر الشهرين.

4. تجنُّب إرضاع الطفل قبل النوم مباشرة:

يمكن أن يؤدِّي ذلك إلى تحفيز الطفل على الاستيقاظ ليلاً لتناول الطعام.

5. مساعدة طفلك على الاسترخاء قبل النوم:

يمكنكِ القيام بذلك عن طريق قراءة قصة أو الغناء أو تدليك الطفل بزيوت مخصَّصة تساعد على إرخاء عضلاته.

6. عدم الاستسلام:

قد يستغرق تنظيم نوم الطفل بعمر الشهرين بعض الوقت لتعديل عادات نومه، ولكن النتيجة دائمة وتستحق المجهود والتعب.

7. الابتعاد عن الشاشات قبل النوم:

يمكن أن تؤثر الشاشات في جودة النوم؛ لذا حاولي عدم جعل طفلك ينام في غرفة الشاشة.

8. التحقق من درجة حرارة الغرفة:

يجب أن تكون درجة حرارة الغرفة 18-22 درجة مئوية.

9. التأكد من أنَّ طفلك مرتاح:

إذا كان طفلك جائعاً أو مريضاً أو مبللاً أو غير مرتاح، فقد لا يتمكن من النوم.

10. استخدام تقنيات تهدئة الطفل:

يمكن أن تساعد تقنيات مثل الهز أو الغناء أو الرضاعة الطبيعية الطفل على النوم.

11. التحدُّث إلى طبيب الأطفال:

إذا كنتِ قلقة بشأن نوم طفلك وتنظيم نوم الطفل بعمر الشهرين فتحدثي إلى طبيب الأطفال.

ما هي التطورات التي تطرأ على الرُّضَّع في الشهر الثاني؟

إنَّ نوم الطفل الرضيع في الشهر الثاني بطريقة كافية يساعد على نموه وتطوره الجسدي والعقلي والعاطفي، إذ يشهد الرُّضَّع تطوراً سريعاً في الشهر الثاني من العمر.

فيما يأتي بعض التطورات الرئيسة التي تطرأ على الرُّضَّع في هذا العمر:

أولاً: النمو البدني

1. الوزن:

يزن معظم الرُّضَّع حوالي 12-13 رطلاً في الشهر الثاني.

2. الطول:

ينمو معظم الرُّضَّع حوالي 2 بوصة في الشهر الثاني.

3. الرأس:

ينمو رأس الطفل بمعدل أبطأ من باقي الجسم في الشهر الثاني.

4. الجسم:

يصبح جسم الطفل أكثر استدارة في الشهر الثاني.

5. الأعضاء الداخلية:

تستمر أعضاء الطفل الداخلية في النمو والتطور في الشهر الثاني.

ثانياً: المهارات الحركية

1. المسك:

يمكن للرُّضَّع مسك الأشياء الصغيرة بين أصابعهم في الشهر الثاني.

2. الرأس:

يمكن للرُّضَّع رفع رؤوسهم عن الأرض عند وضعهم على بطونهم في الشهر الثاني.

3. الحركة:

يبدأ الرُّضَّع في التحرك أكثر في الشهر الثاني، فقد يتمكنون من قلب أنفسهم من جانب إلى آخر.

شاهد بالفديو: كيف يتم العناية بالطفل حديث الولادة؟

ثالثاً: المهارات الاجتماعية والعاطفية

1. التعرف إلى الوجوه:

يمكن للرُّضَّع التعرف إلى الوجوه في الشهر الثاني.

2. التعبير عن المشاعر:

يمكن للرُّضَّع التعبير عن المشاعر المختلفة في الشهر الثاني، مثل السعادة والحزن والغضب.

3. التفاعل مع العالم:

يبدأ الرُّضَّع في التفاعل مع العالم من حولهم بشكل أكثر وعياً في الشهر الثاني، فقد يتبعون الأشياء ببصرهم أو يحاولون الوصول إليها بأيديهم.

في الختام:

نوم الرضيع في الشهر الثاني أمر هام لنموه وتطوره، وهو يحتاج إلى النوم الكافي لمساعدة دماغه وعضلاته وعظامه على النمو بشكل صحيح، وبطبيعة الحال تختلف احتياجات النوم للرُّضَّع حسب العمر، وفي الشهر الثاني، يحتاج الرُّضَّع عادةً إلى النوم حوالي 14-16 ساعة في اليوم، ومن ذلك فترات القيلولة.

إنَّ النوم الجيد هو مؤشر جيد لصحة طفلك، وسبب من أسباب نموه بشكل صحي، فاحرصي على إعطائه القسط الكافي منه.