فضل سورة "يس"

فضل سورة
(اخر تعديل 2024-03-13 04:42:18 )
بواسطة

تتكون سورة "يس" من 83 آية، وتمتاز بأنَّها تناقش عدة موضوعات هامَّة، مثل توحيد الله الواحد القهار، وبيان قدرته على الخلق والبعث، وتذكير الناس بأهمية الحساب والموت، وإظهار العبر والعِظات من قصص الأنبياء والمرسلين.

يحصل المؤمن على كثير من الفضل عند قراءة سورة "يس"، فيُعتقَد أنَّها تجلب البركة والرحمة، وتنشر الهداية والنور في حياة المسلمين.

سنتحدَّث في مقالنا هذا عن فوائد سورة "يس" العظيمة في حياة المسلم، وفضلها في قضاء الحوائج، وفضل قراءتها للميت أو للمريض.

فوائد سورة "يس":

يمكن أن تتنوع فوائد سورة "يس" حسب النية والاجتهاد الشخصي للمسلم في قراءتها وتدبُّر معانيها، ومن أبرز هذه الفوائد:

1. توحيد الله الواحد القهار:

تذكِّر السورة بقوة وجود الله واحتكام كل شيء لقدرته، وهذا يعزز التوحيد وإحساس المؤمن بربه الواحد.

2. تذكير بأهمية الحساب والموت:

تنبِّه السورة المؤمنين إلى أنَّهم سيحاسبون على أعمالهم، وتذكِّرهم بأنَّ الموت حقٌّ، وأنَّهم سيعودون إلى ربهم.

3. تعليم العبرة من قصص الأنبياء:

تحتوي السورة على قصص مؤثِّرة للأنبياء ورسل الله، مثل قصة نوح وإبراهيم ويوسف، وتأخذنا هذه القصص في رحلة تعلُّم الصبر والثبات على الحق والدعوة إلى الله.

4. تشجيع الاعتبار والتدبر في القرآن:

تضم السورة عدة آيات تدعو المسلمين إلى التدبر في آيات الله واعتبارها، وهذا يساهم في فهم أعمق لمعاني القرآن واستيعابه.

5. الخشوع والتأثر بتلاوتها:

تلاوة سورة "يس" تثير الخشوع والتأثر لدى المسلمين، وتُدخلهم في أجواء روحانية، وتقوي تركيزهم على العبادة والتقرُّب إلى الله.

6. الشفاء والبركة:

يعتقد معظم الناس أنَّ قراءة سورة "يس" تجلب الشفاء والبركة، وتساهم في تحقيق الراحة النفسية والعلاج الروحي.

فضل سورة "يس" لقضاء الحوائج:

تحظى سورة "يس" بفضل كبير وقدرة خاصة عند قضاء الحوائج وتحقيق الأمنيات، وقد ذكرت بعض الروايات الشريفة فضلها في هذا الشأن، ومن أهمها:

1. تحقيق الرغبات:

يُقال إنَّ قراءة سورة "يس" وترديدها بانتظام وخاصة في الأوقات المستحبة قادرة على تحقيق الرغبات ومساعدة الشخص على تحقيق ما يتمناه.

2. الدفع عن الكرب:

يعتقد الكثيرون أنَّ قراءة سورة "يس" تستطيع أن تكون وسيلة للتخفيف من الضغوطات والكروب وتجلب السلام والطمأنينة.

3. التوفيق والبركة:

يُعتقد أنَّ قراءة سورة "يس"تجلب التوفيق والبركة في الحياة، وتعين على تحقيق النجاح والتقدم في العمل والحياة اليومية.

4. الشفاء والراحة:

يرى بعض الناس أنَّ قراءة سورة "يس" بانتظام تساعد على الشفاء من الأمراض وتجلب الراحة وتحسِّن الصحة الجسدية والنفسية.

شاهد بالفديو: فضل قراءة القرآن الكريم

فضل سورة "يس" للميت:

تجلب سورة "يس" كثيراً من الفضائل والبركات للميتين، وتعد من أفضل السور لقراءتها لهم، ومن المعتقدات الشائعة المتعلقة بهذا الأمر:

1. الرحمة والمغفرة:

يُقال إنَّ قراءة سورة "يس" للميت تعمل على نزول الرحمة والمغفرة عليه وتخفِّف عنه عذاب القبر.

2. الإسراع في دخول الجنة:

يُعتقد أنَّ قراءة سورة "يس" تساعد على تسهيل مرور الميت في صراط القيامة وتسريع دخوله الجنة.

3. الراحة والانشراح:

يعتقد الكثيرون أنَّ سورة "يس" تجلب الراحة والانشراح للميت في قبره وتعين على تجاوز الصعاب والمحن التي قد يواجهها.

4. الدعاء والشفاعة:

يُعتقد أنَّ قراءة سورة "يس" للميت تشجِّع على الدعاء له والتضرُّع إلى الله لرفع درجته وتمكينه من الشفاعة في يوم القيامة.

فضل سورة "يس" للمريض:

ورد في فضل قراءة سورة "يس" للمريض أحاديث نبوية صحيحة، منها ما رواه معقل بن يسار رضي الله عنه أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال: "اقرؤوا على موتاكم يس".

توجد أحاديث كثيرة تدل على أنَّ قراءة سورة "يس" على المريض من أسباب الشفاء له، وقد تكون سبباً في بعث ملك يقرؤها عليه في قبره.

لا يقتصر فضل قراءة سورة "يس" للمريض على الشفاء الجسدي فحسب، بل يشمل أيضاً الشفاء النفسي، فإنَّ تلاوة القرآن الكريم بشكل عام لها تأثير إيجابي في النفس البشرية، فهي تبعث الطمأنينة والراحة والسكينة، وتساعد على التغلب على الخوف والقلق، وتمنح المريض الأمل في الشفاء.

توجد آراء عديدة تتعلق بأسباب فضل قراءة سورة "يس" على المريض، ومنها:

  • تُعد سورة "يس" من السور المكيَّة، والمكيات لها تأثير قوي في النفوس، لأنَّها تتحدث عن عظمة الله تعالى وجبروته، ورحمته ولطفه.
  • تتحدث سورة "يس" عن قصص الأنبياء والمرسلين، وهذه القصص لها تأثير إيجابي في النفس البشرية، فهي تبعث على الأمل والتفاؤل، وتساعد على التغلب على الشدائد والمصائب.
  • تتحدث سورة "يس" عن قدرة الله تعالى على الخلق والإيجاد، والشفاء والعلاج، وهذه الصفات تبعث على الإيمان بالله تعالى، وتساعد على اليقين بقدرته على الشفاء.

فضل سورة "يس" بعد صلاة الفجر:

سورة "يس" هي إحدى سور القرآن الكريم، وتُعد من السور المميزة والمحبوبة لدى المسلمين، ومن الجيد قراءتها بعد صلاة الفجر؛ نظراً لأنَّها تحمل عدة مواعظ وعبر قيمة.

في هذه السورة، يتم استعراض قصة قوم النبي يونس عليه السلام، والتي تقدم العبرة لمن يتدبرها، كما يتناول القرآن الكريم في سورة "يس" قضية التكذيب بالبعث والحياة الأخرى، ويُذكر بأنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم صبر وتحمل أذى القوم وعداوتهم له.

إضافة إلى ذلك، فإنَّ سورة "يس" تحمل أيضاً فوائد كثيرة للقارئ والمستمِع، فهي تعزِّز الإيمان وتنشر السكينة والطمأنينة في النفوس، كما أنَّ قراءتها بعد صلاة الفجر تعطي بداية جديدة ومشرقة لليوم؛ فتساعد على تعزيز العلاقة مع الله وتجديد الهمَّة والعزيمة.

عجائب سورة "يس":

تقع سورة "يس" في الجزء 22 من القرآن الكريم، وهي سورة عظيمة الشأن، لها فضل كبير وفوائد جمة، ومن عجائبها:

  • هي قلب القرآن الكريم، كما ورد في الحديث النبوي الشريف: "قلب القرآن يس".
  • تسمى أيضاً "سورة الرحمة"، لما لها من فضل في رحمة الله تعالى لعباده، وقضاء حوائجهم، وتفريج كروبهم.
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من قرأ سورة "يس" في ليلةٍ ابتغاء وجه الله غفر له".
  • عن معقل بن يسار رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "اقرؤوا على موتاكم يس".

ينبغي على المسلم أن يقرأ سورة "يس" بنية صادقة، وأن يتوجه إلى الله تعالى بقلب خاشع متضرع، لينال فضلها وفوائدها العظيمة.

في الختام:

سورة "يس" من أجمل وأعمق السور في القرآن الكريم والتي تحمل عدة فوائد عظيمة، إحدى هذه الفوائد العظيمة تعزيز الإيمان وتقوية العلاقة بين الإنسان وربه، وترسيخ مفهوم القضاء والقدر في قلوب المؤمنين، فنرى كيف أنَّ الله يتدبَّر أمورنا ويقضي بحكمته في حياتنا، حتى وإن لم نرَ الحكمة وراء ذلك في البداية.

لا يمكننا نسيان فائدة سورة "يس" في تعزيز الصبر والاحتساب، فمن خلال قصة يونس عليه السلام، نتعلم أهمية الصبر والثبات في وجه الشدائد والمصائب؛ فقد صبر على ما ألقي به من بئس الظروف وظلَّ مؤمناً بقضاء الله وقدره.

باختصار، سورة "يس" تحمل عدة فوائد روحية ومعنوية هامة، وتعمل على تعزيز الإيمان، وتوجيهنا نحو الاحتساب والصبر في الحياة؛ لذا يُنصح بتلاوتها ودراستها بتأمُّل وتدبُّر للحصول على فائدة كبيرة في حياتنا اليومية.

مع ذلك، يجب أن نتذكر أنَّ قراءة القرآن الكريم وتدبره لا تقتصر على سورة واحدة فقط، وإنَّما يجب علينا أن نسعى لقراءة وفهم وتطبيق أكبر قدر من القرآن في حياتنا، كما أنَّه من الهام أن ندعو الله بصدق وإخلاص ليتقبل دعواتنا ويستجيب لحاجاتنا وأمانينا.