أخلاقيات العمل: مفهومها ومبادئها وأهميتها

أخلاقيات العمل: مفهومها ومبادئها وأهميتها

أولاً: مفهوم أخلاقيات العمل

تمثل أخلاقيات العمل مجموعة من المفاهيم الشخصية التي يفترض اتباعها في الحياة المهنية، وتؤدي دوراً حيوياً في توجيه الموظف في سلوكه، من خلال أداء مهامه اليومية، والاستمتاع بالعمل الناتج عن التزام الفرد بتلك المفاهيم الأخلاقية، وفي الغالب يتم تقدير الموظفين الذين يُظهرون قدرتهم على التنافس، وتحقيق أهداف العمل.

يتضمن مفهوم أخلاقيات العمل مجموعة من المبادئ والقيم والتقاليد التي تؤثر في كيفية تصرف الأفراد، واتخاذهم لقرارات حياتهم المهنية؛ فهو يؤثر بشكل مباشر في الإنتاجية والرضى الوظيفي والسمعة العامة للشركة، وتشمل العناصر الأساسية النزاهة والمسؤولية والجودة والانضباط والعمل الجماعي، وتنشئ هذه القيم بيئة عمل ناجحة، ويمكن لأخلاقيات العمل أن تحفز وتقوي الإحساس بالمسؤولية والالتزام والعمل الجماعي بين العمال؛ وهذا يؤدي إلى زيادة الإنتاجية، كما تعمل أخلاقيات العمل على تعزيز الإنتاجية، وتحسين نفسية الموظفين، وتعزيز مستوى الشركة، وجذب أفضل المواهب والعملاء.

من المحتمل أن يمتلك أولئك الذين يتمتعون بأخلاقيات العمل سمات ومهارات مثل الاعتمادية والاحترام والإنتاجية والتعاون، فمثلاً: إذا وجدت العمل هاماً ويستحق بذل قصارى جهدك، فمن المرجح أن تحضر للعمل في الوقت المحدد، وأن تعامل زملاءك باحترام، كما توجد عدة طرائق لإظهار أخلاقيات العمل، من ضمنها الاهتمام بالأشياء الصغيرة طوال اليوم، مثل الالتزام بالمواعيد، أو التواصل بشكل جيد.

ثانياً: مبادئ أخلاقيات العمل

تعد أخلاقيات العمل عاملاً هاماً في التقدم في حياتك المهنية، فيرغب أصحاب الشركات غالباً في توظيف الأشخاص الذين يقدمون أفضل ما لديهم من قدرات، ويلهمون الآخرين للقيام بنفس الشيء، وهذا قد يتيح فرص عمل جديدة، ويحقق الأهداف المهنية الرئيسة طويلة وقصيرة الأجل، وفي هذه الفقرة سنتحدث عن مبادئ أخلاقيات العمل:

1. المسؤولية:

عند تحميل شخص المسؤولية، فمن الضروري التأكد بأنَّه يتمكن من إدارة عملك بشكل جيد، دون كثير من الإشراف والرقابة، ولكونك عضواً مسؤولاً في الفريق، فيمكنك أيضاً إثبات موثوقيتك، وتحمل المسؤولية من خلال أفعالك، والمساهمة بشكل جيد في المهام والمشاريع، وبذل الجهود لتحسين المهام المستقبلية.

2. الانضباط:

يقصد بالانضباط أن تركز وتكمل المهام مهما كانت الظروف صعبة، كما تعد إدارة الوقت بشكل جيد عنصراً أساسياً في ممارسة الانضباط، وفي حال كنت منضبطاً جيداً؛ فيمكنك أيضاً إدارة مهام متعددة في وقت واحد.

3. الأمانة:

يقدِّر أصحاب العمل الأمانة في العمل؛ لأنَّها تساعد على إنجاز المهام بسهولة ومرونة أعلى وبجودة أفضل، وإنَّ الصدق والأمانة في العمل يساعد بشكل خاص على تقديم الملاحظات أو تلقيها أو مشاركة أفكار المشروع، فالموظفون على استعداد لاستخدام أي أخطاء بوصفها تجربة تعليمية لتحسين أنفسهم وعملهم.

4. النزاهة:

تتم النزاهة من خلال القيام بعملك بكل أمانة وأخلاق بصرف النظر إذا كنت مراقباً أو لا، فتكسب من خلال ممارسة النزاهة ثقة من حولك، وثقة صاحب العمل، والسمعة الجيدة، وفي حال كان بإمكانك العمل وحدك دون أن تخضع للرقابة المستمرة، أو يمكنك اتخاذ القرارات بأفضل النوايا، على سبيل المثال، فإنَّك تظهر أخلاقيات عمل جيدة.

شاهد بالفديو: 10 مهارات ناعمة تساعدك على تحسين حياتك المهنية

5. التنظيم:

يساعد التنظيم الجيد على إنجاز المهام في الوقت المحدد، والتواصل بوضوح مع الآخرين، وتحديد التوقعات المناسبة بشأن آلية العمل، كما يمكنك الاحتفاظ بمساحات العمل المنظمة، من خلال مكتبك وجهاز الحاسوب والتقويم والملاحظات الخاصة بك، ويمكنك استخدام القوائم أو جداول البيانات أو تطبيقات الهاتف المحمول؛ للحفاظ على تنظيم المشاريع وتحديثها باستمرار، ويساعد التنظيم أيضاً الزملاء على فهم ما يجب القيام به عندما تكون هناك حاجة إلى مساعدتهم.

6. عمل عالي الجودة:

من الضروري أن يتم إنجاز العمل بشكل جيد يلبي جميع المتطلبات، ويعدُّ هذا من أهم مفاهيم أخلاقيات العمل، ويعمل الموظف على بذل الجهد الكافي لإنجاز المهمة والوفاء بالموعد النهائي، وعند إكمال العمل باستمرار دون الحاجة إلى مراجعة؛ فإنَّك تثبت احترامك لوقت الآخرين وكفاءة المنظمة وفاعليتها.

7. العمل بروح الفريق الواحد:

يعد العمل بشكل جيد مع الآخرين عنصراً أساسياً في أخلاقيات العمل، وحتى لو كنت تعمل عادةً وحدك؛ فيجب عليك التحدث بانتظام إلى المديرين أو العملاء أو الزملاء من أجل معرفة تفاصيل أو معلومات عن العمل في أثناء أداء واجباتك، وإنَّ امتلاك مهارات العمل الجماعي؛ يعني معاملة من حولك باحترام، وممارسة مهارات التواصل الفعال والتعاطف؛ من أجل فهم كيفية التفاعل والتعامل بشكل أفضل مع كل فرد تعمل معه، فيتيح لك ذلك العمل بسهولة جنباً إلى جنب مع فريق؛ لتحقيق هدف مشترك ينعكس بشكل جيد على الجميع.

8. إدارة الوقت:

يمكن أن تساعدك إدارة الوقت بشكل جيد على الوفاء بالمواعيد النهائية، وتحديد المواعيد أو الاجتماعات، وتوصيل التوقعات المناسبة بشأن جدولك الزمني، ومن الهام أيضاً أن تكون دقيقاً في العمل عند وصولك، وعندما تكون لديك اجتماعات؛ فعند وصولك إلى الموعد في الوقت المحدد أو مبكراً، فإنَّك تعرض مدى اهتمامك بوقت الآخرين والموضوع أو الموقف المطروح واحتياجات المنظمة، ويعدُّ هذا من أهم مهارات أخلاقيات العمل التي تحتاج إلى البحث عنها.

في العالم المهني، يتمتع الأفراد الذين يتمتعون بأخلاقيات عمل قوية بصفات معينة تميزهم عن غيرهم، وهذه الخصائص يشار إليها غالباً على أنَّها السمات المميزة لأخلاقيات العمل الجيدة، وتحظى بتقدير كبير من قبل أصحاب العمل، وتساهم في النجاح على الأمد الطويل، والتي تجعل كل شخص يتمتع بها من أكثر الأشخاص نجاحاً في حياتهم المهنية.

ثالثاً: أهمية أخلاقيات العمل

يتفوق العمال الذين يتمتعون بأخلاقيات عمل قوية غالباً على منافسيهم عندما يتعلق الأمر بتحقيق أهداف الشركة، ويمكن للموظف الذي يتمتع بأخلاقيات عمل جيدة أن ينتج عملاً عالي الجودة باستمرار؛ وهذا يساعد على دفع المنظمة إلى الأمام، وتصدُّرها في سوق العمل.

في كثير من الأحيان إلى جانب مواقفهم المهنية داخل مكان العمل، يظهر الموظفون مثل هؤلاء سلوكاً نموذجياً يمكن للآخرين تقليده، ويمكن أن يكون لنظراتهم وسلوكاتهم تأثير إيجابي في الموظفين الآخرين، وتوفر القوى العاملة المكونة من موظفين يتمتعون بأخلاقيات عمل قوية فوائد عديدة لشركتك كلها، وفيما يأتي بعض السمات الرئيسة:

1. الثقة:

الأفراد الذين لديهم مجموعة قوية من القيم، معروفون بإمكانية الاعتماد عليهم بأي شيء كان، فهم يلتزمون بالمواعيد النهائية باستمرار، ويتميزن بإنجازهم للالتزامات، ويمكن الاعتماد عليهم بإنجاز المهام بكفاءة وفاعلية، إضافة إلى أنَّ موثوقيتهم تزرع الثقة في كل من الزملاء والرؤساء.

2. التفاني:

يتميز الأشخاص الذين لديهم أخلاقيات عمل قوية، بأنَّهم يذهبون إلى أبعد الحدود لتحقيق التميز، وهم على استعداد لبذل جهد إضافي عند الحاجة، كما أنَّهم متحمسون بإظهار شغفهم لمهنتهم، ويسعون إلى تحقيق نتائج عالية الجودة.

شاهد بالفديو: أسرار الإبداع والنجاح في العمل والحياة

3. المبادرة:

الأفراد الذين يتمتعون بأخلاقيات عمل قوية هم استباقيون، ويأخذون زمام المبادرة في أدوارهم، كما أنَّهم لا ينتظرون التعليمات أو التوجيهات؛ بل يبحثون بنشاط عن فرص للمساهمة، وإحداث فرق واضح، كما يبحثون دائماً عن طريقة للتحسين، وقادرون على مواجهة التحديات الجديدة.

4. الاحتراف:

ترتبط أخلاقيات العمل القوية غالباً بالاحتراف، فيتصرف الأفراد الذين يتمتعون بهذه السمة بطريقة تنعكس بشكل جيد على منظمتهم، كما أنَّهم يحافظون على مواقف إيجابية، ويتواصلون بشكل فعال، ويعاملون الآخرين باحترام ولطف وتعاون، إضافة إلى أنَّهم يدركون أهمية تمثيل شركتهم بشكل إيجابي.

5. القدرة على التكيف:

أولئك الذين يتمتعون بأخلاقيات عمل قوية يتمتعون بالقدرة على التكيف، والمرونة في أسلوبهم في العمل، ويمكنهم التكيف بسهولة مع الظروف المتغيرة، والتعامل مع التحديات غير المتوقعة، وتبني تقنيات أو عمليات جديدة وحديثة، وإنَّ استعدادهم للتكيف، يضمن قدرتهم على الاستمرار في الأداء على مستوى عالٍ بصرف النظر عن الظروف.

في الختام:

لقد تعرَّفنا إلى أخلاقيات العمل التي تعدُّ أساساً لأي مؤسسة، أو منظمة مهنية ناجحة، وإنَّ فهم مفهومها والالتزام بمبادئها يمثلان جزءاً فعالاً في بناء بيئة عمل صحية ومستدامة وناجحة، وإذا تم الاعتماد والقيام بأخلاقيات العمل بشكل صحيح؛ فإنَّها تؤدي دوراً هاماً في تعزيز الثقة بين الموظفين، وتحفيزهم لتقديم أفضل أداء لهم، كما أنَّها تعزز العلاقات الإيجابية مع العملاء والشركاء التجاريين، وبذلك تساهم في نجاح العمل وزيادة الأرباح، إضافة إلى ذلك تساعد أخلاقيات العمل على منع الممارسات غير القانونية وغير الأخلاقية، والتي قد تتسبب في مشكلات قانونية وسمعة سيئة.