عبارات جميلة عن الورد

عبارات جميلة عن الورد

يبعث الورد في نفس المرء الأمل والتفاؤل بما هو قادم من الأيام، وفيما يأتي بعض العبارات الجميلة التي ذكرت ذلك:

  • الورود هي أمل الحياة.
  • جميع أزهار المستقبل هي في البذور التي تزرعها اليوم.
  • بالفكر يستطيع الإنسان أن يجعل عالمه من الورد أو من الشّوك.
  • إذا شعرت بالتّشاؤم، فتأمّل وردة.
  • هناك من يتذمّر؛ لأنّ للورد شوكًا، وهناك من يتفاءل؛ لأنّ فوق الشّوك وردة.
  • الورد تمنحك التّفاؤل والأمل، هدوء الأعصاب في أحرج الأوقات.
  • علّمتني الورود أن أكون كالتّربة الخصبة أعطي من يزرع ثمرًا دون انتظار المقابل.
  • علّمتني الورود أن أكون قنوعةً، فتكفيني قطرات النّدى في الصّباح لأرتوي.

يمنح الورد الإنسان الشعور بالقوة للتغلب على مصاعب وتحديات الحياة، وقد قيل في ذلك العديد من العبارات التي تُحاكي ذلك، وفيما يأتي بعضها:

  • علّمتني الورود أن أجمع بين كلّ من الجمال والقسوة في آن واحد.
  • الورود تهذّب النّفس والرّوح، كلّما نظرنا لها نتعلّم درسًا جديدًا، فسبحان من أبدعها.
  • إذا كان معك قرشان فاشتري بواحد رغيفًا، وبالآخر وردةً.
  • علّمتني الورود أن أحاول إصلاح الكون من حولي وتزيينه بلمسات من الجمال والبهاء.
  • تذكّر أنّ أجمل ما في الحياة هي الأشياء الزاهية، كالورود.
  • الطّريق المفروشة بالورد لا تقود إلى المجد.
  • علّمتني الورود أنّني عندما أفرح أظهر فرحتي لأسعد بها من حولي، وعندما أحزن أواري حزني كما يخفي الرّبيع آثار الخريف.
  • كم وردة حمراء وفلّة بيضاء أذابت الفوارق ومسحت الدّموع، وخفّفت من معاناة الآلام وقسوة الظّروف.
  • علّمتني الورود أن أقابل الخير بالخير، وأن أقابل الشّرّ بالخير، وأن أقابل الإحسان بالإحسان، وأقابل الإساءة بالإحسان.
  • علّمتني الورود أن أكون مثلها، وأن أرتدي ثوب الطّهر والعفاف، وأن أصنع لنفسي ستارًا أجعل منه شوكة في وجه من يحاول أن يقترب مني.

أبدع العديد في وصف الورد لشدّة جماله، وفيما يأتي بعض العبارات الدالة على ذلك:

  • الورد هو الحياة يحمل العديد من الّلغات الخاصّة به، فللورد روح، وللورد كبرياء، وللورد جمال، وللورد حبّ، وللورد ذكاء، وللورد أنوثة وحنان، وللورد تواضع، وله العديد من الّلغات حين تتعطل لغة الكلام.
  • الورود هي الطّبيعة الصّامتة النّابضة بكلّ أنواع الحياة.
  • لا تتلكّأ لتجمع الورود وتحتفظ بها، لكن سر وستجد الورود على طول دربك يانعةً لتنعم بها.
  • علّمتني الورود أن أكون ناعمةً مثل أوراقها، وصلبةً كالجذور، وخشنةً كالسّاق، وطيّبةً كالعطر.
  • الأزهار والورود تشكّل عالمًا قائمًا بذاته، وعندما نقف أمامها يتكشّف لنا كلّ ما يضجّ به هذا العالم ويدهشنا.
  • الزّهور عالم ينطق بجميل الشّعور.
  • لطالما كان للورد أسرار، مهما تعلّمناها يبقى هنالك الكثير من الخفايا.
  • إنّ المرأة والزّهرة توأمان يضيفان السّعادة والبهجة على الكون بأكمله.
  • للزّهور لغة تعبيريّة خاصّةً عندما يغيب الكلام ويصعب التّعبير، وتجفّ الأقلام ويتلعثم الّلسان، فتبقى وحدها نضرةً زاهيةً لتحمل معاني التّعبير.
  • الورد بجماله وبهائه لا يتعالى ولا يشعر الآخرون بتفوّقه، فكلّ النّباتات تدرك مدى جماله وروعته، ولا يبخل على كلّ ورقة خضراء تطلّ برأسها إليه، حتّى قطرات الندى، لذلك فالورد يستحق الجمال.

كان الورد وما زال أحد أوجه التعبير الجميل عن الحب، وفي هذا وردت العديد من العبارات، وفيما يأتي ذكر بعضها:

  • امنح وردةً تمنح ابتسامةً وتسعد قلبًا حزينًا.
  • إنّ الورود من أفضل الطّرق للاعتذار، لأنّها تبثّ ما في القلب.
  • يلتصق أريج الزّهرة باليد التي تقدّمها.
  • عند مشاهدتك للورود ينتابك إحساس جميل، كأنّه شخص يقول لك سأجعل الحياة جميلةً من أجلك.
  • الحبّ كالوردة الجميلة، والوفاء هو قطرات النّدى عليها، والخيانةُ هي الحذاء البغيض الذي يدوس على الوردة فيسحقها.
  • عندما يهمل الإنسان الورد يذبل ويموت، كذلك بعض البشر عندما تهملهم يموتون.
  • الورد هو رمز الحبّ والسّعادة والفرح والجمال.
  • إنّا نحبّ الورد لكنّا نحبّ الخبز أكثر، ونحب عطر الورد لكنّ السنابل منه أطهر.
  • الورد لغة لا يعرفها ويفهمها إلّا العاشق.
  • تربّعت الزّهور على العرش في مملكة المشاعر، وظلّت التّرجمان الأكثر طلاقة بين المتحابّين.
  • الحبّ انتقل من التّعبير بالنّظرة والابتسامة والكلمة، إلى التّعبير بالزّهرة.
  • الورود لغة يتداولها جميع البشر في العالم لا تحتاج لمترجم.
  • الورد مرسال سلام يساهم في التّقارب وازدياد الألفة بين النّاس.
  • أنا يا وردة العشّاق، ونار الحبّ والأشواق، أنا أوّل من عرف قلبك وأوّل من سمع نبضك، وأوّل شخص لك يشتاق.