9 نصائح لمواجهة الظروف الصعبة في الحياة

9 نصائح لمواجهة الظروف الصعبة في الحياة

9 نصائح لمواجهة الأوقات الصعبة في الحياة:

فيما يأتي 9 نصائح لمواجهة الأوقات الصعبة في الحياة:

1. توقَّف عن الشكوى:

لا بُدَّ أن يواجه الإنسان بعض المشقة عندما تقسو عليه الحياة، وتتعسر أحواله، ويكمن الحل في التصرف بحنكة واتخاذ إجراءات حكيمة، وعلى رأسها التوقف عن الشكوى.

لا داعي لاستعجال الأمور؛ بل يجب التعامل مع الوضع الصعب بهدوء وتروٍّ، فيجب ألا يشتكي الفرد من الظروف القاسية التي يتعرض لها، أو الأشياء الموجودة في حياته، حتى لا تسوء الأحوال وتزداد صعوبة الموقف، وتمتحن الحياة قدرة الإنسان على التحمل والصبر من خلال الظروف الصعبة، وعندها يجب أن يتحلى برباطة الجأش، وينتبه إلى ردود فعله ويمتنع عن الشكوى مهما رغب في ذلك.

2. غيِّر موقفك من المشكلة:

يجب أن تغيِّر موقفك من المشكلة، وتحافظ على ثباتك وصمودك، وتواجه الأزمة بكل ما أوتيت من قوة وحكمة، فلولا وجود الأزمات في الحياة، لما استطاع الإنسان زيادة معارفه وخبراته وتحقيق النماء والتقدم.

هذا يعني أنَّ المشكلات تختفي من حياة الإنسان عندما يتعامل مع الظروف الصعبة على أنَّها فرص للتعلم والنماء، وتعتمد السعادة على موقف الإنسان من الظروف التي يتعرض لها في حياته، ويكون عندها أمام خيارين: أن يستسلم للمشكلة، أو يعمل على إيجاد الحلول.

شاهد بالفيديو:5 نصائح لاكتساب مهارة حل المشكلات

3. كفَّ عن مقارنة نفسك مع الآخرين:

يميل الفرد في الظروف القاسية إلى مقارنة نفسه مع الآخرين، وإذا كنت مُصرَّاً على إجراء هذه المقارنات، عندئذٍ يُفضَّل أن تفكر بمن هم أسوأ حالاً منك، وتكون ممتناً للنعم الموجودة في حياتك من طعام وملبس ومسكن وصحة، فأنت الآن قادر على قراءة هذا المقال بفضل نعمة البصر.

إيَّاك أن تقارن نفسك مع الآخرين، فأنت تحظى بنعم كثيرة يفتقر إليها غيرك، فحاول أن تركز على الأشياء التي تمتلكها، وتكف عن التفكير بما ينقصك.

4. ثِقْ أنَّ العسر لا يدوم والفرج قادم لا محالة:

يشعر الإنسان خلال أوقات العسر بأنَّ الحلول انتهت، ولا يوجد شيء يمكن فعله لتغيير الوضع، ويجب أن تثق بنفسك، وبحقيقة أنَّ الظروف الصعبة لا تدوم؛ بل هي زائلة لا محالة، ولا بدَّ أن تتحسن الأحوال عندما تباشر العمل على إيجاد الحلول، فلا شيء يتغير من تلقاء نفسه؛ بل إنَّك يجب أن تتحمل مسؤولية حياتك وتتخذ التدابير اللازمة لتجاوز الظروف الصعبة.

5. تعلَّم من التجارب الفاشلة:

يدل الفشل على أنَّك تعمل وتتعلم وتكتسب خبرات جديدة، ويُقال إنَّ عدم التعرض للفشل يعني أنَّ الإنسان لا يخوض تجارب جديدة ولا يعيش حياته على أكمل وجه.

بناءً على ما سبق، يجب أن تتعلم من الفشل، وتستخدم الدروس المستخلصة منه لتحسِّن أداءك في التجارب المستقبلية، ولا بُدَّ أن يواجه الإنسان الفشل قبل أن يستطيع تحقيق إنجازات بارزة في حياته، وتشهد على هذه الحقيقة تجارب الأشخاص الناجحين والملهمين حول العالم.

لهذا السبب، إيَّاك أن تستسلم للفشل؛ بل يجب أن تعدَّه تجربة تعلم جديدة، وتبذل ما بوسعك في جميع محاولاتك وتجاربك.

6. افصل بين عواطفك ورغباتك:

يميل معظم الأفراد إلى ربط عواطفهم مع رغباتهم، وينتهي بهم المطاف بالشعور بالإحباط والسلبية عندما لا تُلبَّى هذه الرغبات، وبناءً على ما سبق، يجب أن تفصل عواطفك عن رغباتك، حتى لا تتأثر راحتك النفسية في حال عجزت عن إشباع هذه الرغبات، وستحافظ بهذه الطريقة على سعادتك أو على الأقل ستبقى عواطفك حيادية.

7. ابدأ بتغيير نفسك:

يقول الفيلسوف والكاتب الأمريكي "رالف والدو إمرسون" Ralph Wald" Emerson": "السكينة والراحة النفسية قرار وخيار شخصي يعود للإنسان بحد ذاته".

يجب أن تبدأ بتغيير نفسك حتى تستطيع تحسين الظروف حولك؛ لأنَّ العالم الخارجي ما هو إلَّا انعكاس لعالمك النفسي الداخلي، وتقول الحكمة: "ستحصل على النتائج نفسها مرة تلو أخرى، ما دمت تقوم بالأعمال نفسها مراراً وتكراراً".

يجب أن تتخذ قرارك بتغيير نفسك، حتى تحصل على مزيد من الفرص في الحياة وتسير الظروف في مصلحتك.

8. تعلَّم أن تحتفي بإنجازاتك الصغيرة:

يركز بعض الأفراد على المشكلات الموجودة في حياتهم، غافلين عن أهمية الاحتفاء بالإنجازات الصغيرة، وتملأ الفوضى حياة مثل هؤلاء الأشخاص، فهم لا يعرفون كيف يعيشون حياة سعيدة، ولا يقضون أوقات ممتعة.

يجب أن تسمح لنفسك باختبار مشاعر السعادة، وتحتفي بالإنجازات الصغيرة، والأهم من هذا كله، أن تركز على مباهج الحياة، وتصرف فكرك عن المعاناة.

9. تفاءل بالخير:

تحدُث المعجزات باستمرار في الحياة، ويمكن أن تتبدل الأحوال بين عشيةٍ وضحاها، لكن إيَّاك أن تسمح للمشكلات بأن تنال من تفاؤلك بالخير، ويجب أن تثق بأنَّ أزمتك إلى زوال، وتنتظر الفرج القريب، وتبذل ما بوسعك لإيجاد الحلول، وأنَّ هذه العقلية كفيلة بتغيير وضعك إلى الأفضل.

في الختام:

قدَّم المقال 9 نصائح يجب أن تطبِّقها لتتجاوز ظروفك الصعبة، وأنت قادر على تغيير وضعك عبر اتخاذ قرارات وتدابير حكيمة تناسب المشكلة التي تتعرض لها.