زلازل السعودية

زلازل السعودية

تظهر الزلازل على سطح الأرض على شكل اهتزاز مفاجئ وسريع؛ وذلك بسبب تحرك طبقة الصخور تحت سطح الأرض، أو بسبب نشاط بركاني أو صهاري، وتحدث الزلازل فجأة من دون سابق إنذار، من ثم يمكن أن تحدث في أي وقت، كما يمكن أن تؤدي إلى وقوع وفيات وإصابات وأضرار في الممتلكات، وفقدان المأوى وسبل العيش، وتعطيل البنية الأساسية الحيوية.

هل من الممكن حدوث زلازل في السعودية؟

نعم، من الممكن حدوث زلزال في السعودية، فالمملكة العربية السعودية تقع في منطقة نشطة زلزالياً، حيث تلتقي الصفيحة العربية بالصفيحة الإفريقية؛ وتؤدي حركة هذه الصفائح التكتونية إلى حدوث زلازل من حين لآخر في المملكة.

تمتد المملكة العربية السعودية على مساحة واسعة بين الدول المتوضعة على الصفيحة العربية؛ لذا فإنَّ حوافها تتعرض للعديد من الزلازل، وإنَّ أكثر مناطق المملكة العربية السعودية عرضة للزلازل، هي المنطقة الغربية، وتحديداً المنطقة الشمالية الغربية، والمنطقة الجنوبية الغربية.

في تاريخ زلازل السعودية نشهد تعرُّض العديد من القرى والمدن لهزات أرضية فاقت قوتها 6 درجات على مقياس ريختر، والتي يعد زلزال العام 1995 الذي وقع في خليج العقبة أبرزها، وقد وصلت شدته إلى 7.2 درجة على مقياس ريختر؛ لذا فإنَّنا نصل إلى نتيجة مفادها أنَّ المملكة العربية السعودية تقع ضمن المناطق ذات الخطر الزلزالي المتراوح بين الخفيف ومتوسط الشدة.

إنَّ المملكة العربية السعودية واقعة في منطقة الشرق الأوسط المتميزة بنشاطها الجيولوجي المرتفع، وهذا يعني وجود كثير من الصدوع والكسور في قشرتها الأرضية، وهذا ما يرفع من احتمالات تعرضها للهزات الأرضية والزلازل، ومن أبرز مناطق المملكة العربية السعودية التي تعرضت للزلازل على مر التاريخ نذكر مناطق الباحة، وجازان، وعسير، ومنطقة الحدود الشمالية، وأيضاً المنطقة الشرقية.

بناء على المعطيات المذكورة أعلاه، وزلازل السعودية التي حدثت في السنوات المنصرمة، اتخذت الحكومة السعودية عدة إجراءات من شأنها أن تخفف من وطأة حدوث الزلازل، وتقلل من تأثيرها وأضرارها على ممتلكات المواطنين وأرواحهم، ومن هذه الإجراءات نذكر تطوير المباني والمنشآت، وتصميمها بطريقة مقاومة للهزات الأرضية، وتوعية السكان للخطوات الواجب اتباعها في حال حدوث الزلزال والتحضير له.

على الرغم من كون المملكة العربية السعودية ليست بمنأى عن حدوث الزلازل، إلا أنَّ المخاطر المرتبطة بالزلازل التي تحدث فيها منخفضة نسبياً؛ وذلك بفضل استقرار معظم المناطق السعودية جيولوجياً.

لماذا تحدث زلازل السعودية؟

تقع الصفيحة العربية على الجانب الشرقي من المملكة، وتتحرك شمالاً بمعدل 2.5 سنتيمتر في السنة، وتقع الصفيحة الأفريقية على الجانب الغربي من المملكة، وتتحرك جنوباً بمعدل 2.5 سنتيمتر في السنة؛ لذا تؤدي هذه الحركة التكتونية إلى حدوث ضغوطات في طبقة الصخور تحت سطح الأرض، وهذا قد يؤدي إلى حدوث زلزال في السعودية.

تحدث معظم الزلازل في السعودية في شمال غرب المملكة، حيث تلتقي الصفيحة العربية بالصفيحة الإفريقية، ولقد حدثت عدة زلازل تاريخية في السعودية، ومن ذلك زلزال عام 1995 بقوة 7.3 درجة على مقياس ريختر، والذي ضرب منطقة حقل في شمال غرب المملكة.

محطات رصد الزلازل في السعودية

قائمة الزلازل التي تعرضت لها السعودية:

لقد حدثت عدة زلازل في السعودية، وتسببت بأضرار مادية وبشرية بالغة، وفيما يأتي قائمة بالزلازل التي تعرضت لها السعودية، مرتبة حسب التاريخ:

1. زلزال عام 1995:

يعد الزلزال الذي حدث عام 1995 من أقوى الزلازل التي حدثت في المملكة العربية السعودية؛ إذ استيقظ سكان مدينة العقبة صباح 22/11/1995 في الساعة السادسة والربع صباحاً، على إثر وقوع أعظم زلزال هزَّ المنطقة منذ زلزال أريحا عام 1927.

بحسب المختصين فقد كان مركز زلزال العقبة قرب مدينة نويبع المصرية في مياه البحر الأحمر جنوب مدينة العقبة، وقد بلغت قوته 7.3 درجة وفق مقياس ريختر للرصد الزلزالي، وهي شدة تُعد مُرتفعة نسبياً.

نجمت عن الزلزال كارثة حقيقية؛ فقد تسبب بجرح ما يقارب 30 شخصاً، ووفاة 8 أشخاص في المنطقة المجاورة له.

عن سبب زلزال العقبة الذي حدث عام 1995 أكد المختصون أنَّ سببه هو صدع البحر الميت التحويلي، والذي يعد نشطاً زلزالياً، ولكن قلما تحدث فيه نشاطات زلزالية، وبخاصة في العصر الحديث للمنطقة، ولقد لفت هذا الزلزال أنظار الجيولوجيين العالميين لدراسة وتحليل أسبابه، وتوصلوا إلى أنَّ النشاطات الزلزالية التي تحدث على الجانب الشمالي للصدع في منطقة جنوب لبنان هي الأنشط في المنطقة.

حدث زلزال العقبة 1995 على عُمق 18 كيلومتراً في خليج العقبة، واستمر زمنياً لمدة دقيقة كاملة تقريباً، وشعر به كل من سكان سورية ولبنان شمالاً، وهذا يدل على أنَّ الزلزال امتد مسافة 600 كيلومتر بعيداً عن المركز، وبعد حدوث الزلزال حدث ارتفاع متوسط للأمواج في مياه خليج العقبة، وهذا ما يعرف بالتسونامي، كما حدثت آلاف الهزات الارتدادية بعده، وتجاوزت العديد منها الـ 5 درجات من الشدة على مقياس ريختر.

لم يكن زلزال 1995 هو الأول في المنطقة؛ بل سبقته مئات الهزات التي كانت أقواها بشدة 6.1 على مقياس ريختر عام 1993، وفي زلزال 1995 تضررت البنية التحتية في العقبة بشكل كبير نسبياً، وظهر ذلك على شكل تصدعات في الشوارع الرئيسة، والأرصفة، والبيوت القديمة.

على الرغم من التأثر الكبير للمملكة العربية السعودية بزلزال العقبة 1995، إلا أنَّ أكثر المناطق تأثراً به كانت مدينة نويبع المصرية، والتي تدمر فيها وبشكل كلي عدد لا بأس به من المنازل الحديثة، إضافة إلى حدوث صدع عظيم على الطريق الساحلي في الشمال.

2. زلزال تبوك 2004:

ضرب في عام 2004 منطقة تبوك في شمال غرب المملكة؛ وتسبب هذا الزلزال بأضرار طفيفة في المنطقة.

3. زلزال العلا 2017:

في عام 2017 ضرب زلزال منطقة العلا في شمال غرب المملكة العربية السعودية؛ وتسبب هذا الزلزال بإحداث أضرار طفيفة.

كما تأثرت مدينة إيلات في فلسطين المُحتلة بزلزال العقبة 1995، وتدمر فيها أكثر من 50 مبنى وفندقين.

رصد الزلازل في السعودية:

تقع المملكة العربية السعودية في منطقة ذات نشاط زلزالي كما أسلفنا، فهي في منطقة التقاء الصفيحة العربية بالصفيحة الإفريقية؛ وتؤدي حركتها التكتونية إلى حدوث زلازل من حين لآخر.

بدأت هيئة المساحة الجيولوجية السعودية في رصد الزلازل في المملكة في عام 1976، وتم إنشاء شبكة من المحطات الزلزالية في جميع أنحاء المملكة، والتي تقوم بتسجيل وتحليل الزلازل.

تتكون شبكة الرصد الزلزالي السعودية من 228 محطة، موزعة على جميع أنحاء المملكة، وتقع معظم المحطات في المناطق النشطة زلزالياً، مثل شمال غرب المملكة.

تسجل المحطات الزلزالية البيانات الزلزالية باستخدام أجهزة تسمى اللواقط، فتسجل اللواقط الموجات الزلزالية التي تنتشر عبر الأرض، ويمكن استخدام هذه البيانات لتحديد موقع وقوة الزلزال.

تقوم هيئة المساحة الجيولوجية السعودية بتحليل البيانات الزلزالية لتحديد مخاطر الزلازل في المملكة، وتنشر الهيئة أيضاً تقارير عن الزلازل التي تحدث في المملكة.

تهدف جهود هيئة المساحة الجيولوجية السعودية لرصد الزلازل، إلى زيادة الوعي بمخاطر الزلازل في المملكة، وتحسين استعداد المملكة للزلازل.

ما هي الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها السعودية لمواجهة الزلازل؟

تعمل الحكومة السعودية على تحسين استعداد المملكة لمواجهة الزلازل، وفيما يأتي بعض الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها السعودية لمواجهة الزلازل:

1. إنشاء شبكة رصد زلزالي:

أنشأت هيئة المساحة الجيولوجية السعودية شبكة من المحطات الزلزالية في جميع أنحاء المملكة، تتكون هذه الشبكة من 228 محطة، موزعة على جميع أنحاء المملكة، وتقع معظم المحطات في المناطق النشطة زلزالياً، مثل شمال غرب المملكة.

تقوم هذه المحطات بتسجيل البيانات الزلزالية باستخدام أجهزة تسمى اللواقط؛ فتسجل اللواقط الموجات الزلزالية التي تنتشر عبر الأرض، ويمكن استخدام هذه البيانات لتحديد موقع وقوة الزلزال.

2. تطوير نظام إنذار مبكر من الزلازل:

تقوم هيئة المساحة الجيولوجية السعودية بتطوير نظام إنذار مبكر من الزلازل؛ لذا يهدف هذا النظام إلى تحذير السكان من حدوث زلزال.

يعتمد نظام الإنذار المبكر على البيانات الزلزالية التي يتم جمعها من شبكة الرصد الزلزالي، وعندما يكتشف النظام زلزالاً، يقوم بإرسال تحذير إلى السكان.

3. تنفيذ خطط الطوارئ:

قامت الحكومة السعودية بتنفيذ خطط الطوارئ للتعامل مع الزلازل، وتتضمن هذه الخطط تدابير مثل إخلاء المباني، وتوفير الإمدادات الطبية، وتقديم المساعدة للأشخاص المتضررين.

4. تثقيف السكان بشأن مخاطر الزلازل:

تعمل الحكومة السعودية على تثقيف السكان بشأن مخاطر الزلازل، ويتم ذلك من خلال الحملات الإعلامية والتعليمية.

مركز الزلازل السعودي

في الختام:

تعد الزلازل من الكوارث الطبيعية الخطيرة، والمدمرة إذا حدثت بدرجات عالية، وهي غالباً ما تسبب أضراراً مادية وبشرية كبيرة، وتعد السعودية من البلدان الواقعة في منطقة التقاء صفيحتين هما: الصفيحة العربية، والصفيحة الأفريقية، الأمر الذي يجعلها متوضعة في منطقة نشطة زلزالياً، ولكن ولله الحمد فإنَّها في منطقة تحدث فيها الزلازل بشدة خفيفة ومتوسطة، وبالرغم من ذلك تبذل المملكة العربية السعودية جهوداً جبارة في مواجهة الزلازل، والاحتياط لها، وهذا من شأنه أن يخفف من حدة وقوعها على السكان والأبنية.