قصة قصيرة

قصة قصيرة

ذات مرة، كان لدى مزارع أوزة تضع بيضة ذهبية واحدة كل يوم، وقد وفرت البيضة ما يكفي من المال للمزارع وزوجته لدعم احتياجاتهما اليومية، فاستمر المزارع وزوجته في السعادة لفترة طويلة.

ذات يوم، فكر المزارع في نفسه: "لماذا نأخذ بيضة واحدة فقط في اليوم؟ لماذا لا يمكننا أخذ البيض كله مرة واحدة وكسب الكثير من المال؟" أخبر المزارع زوجته بفكرته، ووافقت بحماقة.

في اليوم التالي، عندما وضعت الإوزة بيضتها الذهبية، قام المزارح وذبح الإوزة، وفتح بطنها على أمل العثور على كل بيضها الذهبي، ولكن، عندما فتح بطنها، كان الشيء الوحيد الذي وجده هو الدم.

سرعان ما أدرك المزارع خطأهالأحمق، وشرع في البكاء على إوزته الضائعة، ومع مرور الأيام، أصبح المزارع وزوجته أكثر فقرًا وفقرًا، وتعلموا درسًا مفاده أن الطمع يؤدي إلى الخسارة.

سار فيل وحيد عبر الغابة يبحث عن أصدقاء، رأي قردًا فطلب منه أن يصبحوا أصدقاء، فأجابه القرد: أنت كبير ولا يمكنك التأرجح على الأشجار مثلي، لذا لا يمكنني أن أكون صديقك".

أكمل الفيل جزينًا طريقه في الغابة، حتى رأى أرنبًا، فطلب منه أن يصبحوا أصدقاء، فأجابه الأرنب: أنت أكبر من أن تدخل جحري، ولا يمكنك أن تكون صديقي "، فحزن الفيل أكثر وأكثر إلى أن وجد ضفدعًا ينط في الغابة الكبيرة، ففرح وطلب منه أن يصير صديقه، وكان جواب الضفدع: أنت كبير جدًا وثقيل الوزن؛ لا يمكنك القفز مثلي، لذا أنا آسف، لكن لا يمكنك أن تكون صديقي"، وكذلك شعر الفيل بحزن شديد.

في اليوم التالي، رأى الفيل كل حيوانات الغابة تركض في خوف، فسأل عن السبب، وقيل له إن نمرًا يطارد حيوانات الغابة الصغيرة ليأكلها، فذهب الفيل إلى النمر، وركله ركلة كبيرة حتى صار بعيدًا جدًا عن الغابة، ففحرت الحيوانات الصغيرة وقالت للفيل: "أنت في الحجم المناسب تمامًا لتكون صديقًا لنا".

كان هناك أرنب ذات مرة كان صديقًا لسلحفاة، وذات يوم، تحدى السلحفاة في سباق، وبالنظر إلى مدى بطء حركة السلحفاة، اعتقد الأرنب أنه سيفوز عليها بسهولة كبيرة، لذلك أخذ غفوة بينما استمرت السلحفاة في السير، وعندما استيقظ الأرنب، وجد أن السلحفاة قد وصلت إلى خط النهاية، مما أثار استياء الأرنب، وأشعره بالحزن أن السلحفاة فازت بالسباق، بينما كان مشغولاً بالنوم.

في الصيف، كانت النملة تعمل بجد لملء مخزونها بالطعام، بينما كان الجندب يستمتع بالطقس الجيد، ويلعب طوال اليوم، وعندما حل الشتاء، كانت النملة مستلقية بهدوء في منزلها محاطة بالطعام الذي يخزنه خلال الصيف، بينما كان الجندب في منزله جائعًا ومتجمدًا.

طلب الجندب الطعام من النملة، وأعطته النملة بعضًا منه، لكنه لم يكن كافية لسد جوع الجندب طول الشتاء، وعندما حاول أن يطلب من النملة مجددًا، أجابتعه النملة: "أنا آسف يا صديقي، لكن طعامي يكفي لعائلتي حتى نهاية الشتاء، وإذا أعطيتك المزيد، فسوف نتضور جوعًا أيضًا، كان لدينا الصيف بأكمله للاستعداد لفصل الشتاء، لكنك اخترت اللعب بدلًا من ذلك".