رصد الزلازل

رصد الزلازل

يمكن رصد الزلازل باستخدام شبكة من المحطات الزلزالية، تسجل هذه المحطات الموجات الزلزالية التي تنتشر عبر الأرض، ويمكن استخدام هذه البيانات لتحديد موقع وقوة الزلزال، ويعد رصد الزلازل أمراً هاماً للحماية من مخاطر الزلازل؛ فمن خلاله يمكن تحذير السكان من حدوث زلزال، وهذا يمنحهم الوقت لإخلاء المباني والبنية التحتية.

إضافة إلى ذلك يمكن استخدام رصد الزلازل لمعرفة المناطق الأكثر عرضة للزلازل؛ ومن ثم اتخاذ خطوات لتحسين السلامة فيها، وأيضاً لتحسين تصميم المباني لمقاومة الزلازل من خلال فهم كيفية انتشار الموجات الزلزالية، وتصميم مباني يمكنها تحمل الصدمات الناتجة عن الزلازل.

في هذا المقال سنتحدث عن رصد الزلازل، هذه الإجراءات الهامة للتخفيف من مخاطر الزلازل قدر الإمكان.

أولاً: تاريخ رصد الزلازل

يعود تاريخ رصد الزلازل إلى آلاف السنين، ففي الصين القديمة، تم استخدام عوامات المياه لتسجيل الزلازل، وفي اليابان، تم استخدام أوعية الماء لتسجيل الزلازل.

في القرن السابع عشر، اخترع العالم الصيني "تشو شينغ" أول ميزان زنبركي لرصد الزلازل، كان هذا الميزان قادراً على تسجيل الزلازل التي كانت بعيدة عن موقعه.

في القرن التاسع عشر، تم تطوير أجهزة رصد الزلازل فأصبحت أكثر حساسية، وفي عام 1875، اخترع العالم الإيطالي "جورجيو دي مورغاني" أول جهاز رصد زلزالي حديث، كان هذا الجهاز قادراً على تسجيل الزلازل على مستوى عالمي.

في القرن العشرين، تم تطوير أجهزة رصد الزلازل لتصبح أكثر تطوراً، وفي عام 1935، اخترع العالم الأمريكي هارولد جونز أول جهاز رصد زلزالي رقمي، وكان هذا الجهاز قادراً على تسجيل الزلازل بدقة أكبر من الأجهزة السابقة.

في الوقت الحاضر تنتشر شبكة من محطات رصد الزلازل في جميع أنحاء العالم، وتتميز هذه المحطات بقدرتها على تسجيل الزلازل بدقة عالية.

إنَّ قطاع رصد الزلازل يشهد تطوراً مستمراً، ومن المتوقع أن يتم تطوير أجهزة رصد الزلازل أكثر حساسية ودقة في المستقبل، كما من المتوقع أن يتم تطوير أنظمة إنذار مبكر للزلازل أكثر فاعلية.

ثانياً: موقع رصد الزلازل

تقدم عدة مواقع خدمات رصد الزلازل، ومن ذلك:

1. شبكة الزلازل الوطنية الأمريكية (USGS):

توفر هذه الشبكة بيانات رصد الزلازل في الولايات المتحدة الأمريكية وحول العالم، ويمكن الوصول إلى موقعها على الإنترنت عبر الرابط: https://earthquake.usgs.gov/

2. المركز الأوروبي المتوسطي لعلوم الزلازل (EMSC):

توفر هذه الشبكة بيانات رصد الزلازل في أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وهنا رابط موقعه على الإنترنت: https://www.emsc-csem.org/

3. المعهد الدولي لعلوم الزلازل (IRIS):

توفر هذه الشبكة بيانات رصد الزلازل في جميع أنحاء العالم، ورابط موقعه على الإنترنت هو: (IRIS): https://www.iris.edu/

إضافة إلى هذه المواقع، يمكن استخدام عدة تطبيقات والبرامج لرصد الزلازل، وهذه التطبيقات والبرامج متوفرة للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، ونذكر منها:

  • تطبيق QuakeFeed.
  • تطبيق Earthquake Alert.
  • تطبيق Earthquake Monitor.

تساعد هذه التطبيقات والبرامج المستخدمين على البقاء على اطلاع دائم بالزلازل التي تحدث في جميع أنحاء العالم.

شاهد بالفديو: أنواع التلوث البيئي وطرق علاجه

ثالثاً: أجهزة رصد الزلازل بالتفصيل

أجهزة رصد الزلازل هي أجهزة تُستخدَم لتسجيل الموجات الزلزالية التي تنتشر عبر الأرض، ويمكن استخدام هذه البيانات لتحديد موقع وقوة الزلزال.

توجد عدة أنواع لأجهزة رصد الزلازل، ولكن أكثرها شيوعاً هي:

1. اللواقط:

هي أجهزة تسجيل للموجات الزلزالية التي تنتشر عبر الأرض، وتتكون اللواقط من كتلة معدنية متصلة بقضيب مرن، عندما تمر الموجة الزلزالية عبر اللواقط؛ فإنَّها تتسبب في اهتزاز الكتلة المعدنية، فيتم تسجيل هذا الاهتزاز بواسطة جهاز يسمى مسجل الزلازل.

2. الكاميرات الزلزالية:

هي أجهزة تُستخدَم لتصوير الموجات الزلزالية التي تنتشر عبر الأرض، وتستخدم الكاميرات الزلزالية فيلماً خاصاً لالتقاط صور للزلازل، ويمكن استخدام هذه الصور لتحديد موقع وقوة الزلزال.

3. أجهزة قياس التسارع:

هي أجهزة تُستخدَم لقياس التسارع الناتج عن الموجات الزلزالية، ويمكن استخدام هذه البيانات لتحديد قوة الزلزال.

4. مقياس ريختر:

هو مقياس لوغاريتمي لقياس شدة الزلازل، ابتكره "تشارلز فرانسيس ريختر" في عام 1935، ويتراوح مقياس ريختر من 0 إلى 9، وكل زيادة بمقدار وحدة واحدة تشير إلى زيادة بمقدار عشرة أضعاف في شدة الزلزال.

يعتمد مقياس ريختر على قياس الطاقة المنبعثة من الزلزال، والتي يتم حسابها من خلال قياس سعة الموجات الزلزالية؛ وكلما زادت سعة الموجات الزلزالية، زادت شدة الزلزال.

  • مقياس العزم الزلزالي (Mw) هو مقياس أكثر دقة من مقياس ريختر، ويعتمد مقياس العزم الزلزالي على قياس الطاقة المنبعثة من الزلزال، والتي يتم حسابها من خلال قياس سعة الموجات الزلزالية وتوزيعها.
  • مقياس الموجات السطحية (MS) هو مقياس يعتمد على قياس سعة الموجات السطحية، وتُستخدم الموجات السطحية لقياس شدة الزلازل في المناطق التي لا توجد فيها محطات رصد الزلازل.

Richter scale

5. السيزموجراف:

هو جهاز يُستخدَم لتسجيل الموجات الزلزالية التي تنتشر عبر الأرض، ويمكن استخدام هذه البيانات لتحديد موقع وقوة الزلزال، يتكون السيزموجراف من المكونات الأساسية الآتية:

  • اللواقط: هي أجهزة تسجيل للموجات الزلزالية التي تنتشر عبر الأرض، وتتكون اللواقط من كتلة معدنية متصلة بقضيب مرن، وعندما تمر الموجة الزلزالية عبر اللواقط؛ فإنَّها تتسبب في اهتزاز الكتلة المعدنية، ويتم تسجيل هذا الاهتزاز بواسطة جهاز يسمى مسجل الزلازل.
  • المسجل: هو جهاز يُستخدَم لتسجيل البيانات التي تم جمعها بواسطة اللواقط.
  • الجهاز الإلكتروني: هو جهاز يقوم بمعالجة البيانات التي تم جمعها بواسطة المسجل.
  • الجهاز اللاسلكي: هو جهاز يُستخدَم لنقل البيانات إلى محطة الرصد المركزية.

رابعاً: تصنيف أجهزة رصد الزلازل

تُصنَّف أجهزة رصد الزلازل إلى نوعين رئيسين:

1. أجهزة رصد الزلازل السطحية:

هي أجهزة توضع على سطح الأرض لتسجيل الموجات الزلزالية التي تنتشر عبر الأرض.

2. أجهزة رصد الزلازل العميقة:

هي أجهزة توضع تحت الأرض، لتسجيل الموجات الزلزالية التي تنتشر عبر الأرض.

خامساً: مركز رصد الزلازل السعودي

مركز رصد الزلازل السعودي هو مركز وطني مسؤول عن رصد الزلازل في المملكة العربية السعودية، يقع المركز في الرياض، ويتبع هيئة المساحة الجيولوجية السعودية.

أُسِّس المركز في عام 2005، ويهدف إلى رصد الزلازل في المملكة العربية السعودية والمنطقة المحيطة بها، وتحديد موقع وقوة الزلازل، وتقديم المعلومات والبيانات عن الزلازل للسلطات المحلية والجهات المعنية.

مهام مركز رصد الزلازل السعودي:

أما عن مهام المركز فهي:

  • تشغيل وصيانة شبكة رصد الزلازل في المملكة العربية السعودية.
  • جمع وتحليل البيانات الزلزالية.
  • إصدار تنبيهات للزلازل المحتملة.
  • تقديم المشورة والمساعدة للسلطات المحلية والجهات المعنية.

بالنسبة إلى شبكة رصد الزلازل السعودية، فهي تتكون من 228 محطة، موزعة على جميع أنحاء المملكة، تقع معظم المحطات في المناطق النشطة زلزالياً، مثل شمال غرب المملكة، وتقوم هذه المحطات بتسجيل البيانات الزلزالية باستخدام أجهزة تسمى اللواقط، التي تسجل الموجات الزلزالية المنتشرة عبر الأرض؛ وبعد ذلك يمكن استخدام هذه البيانات لتحديد موقع وقوة الزلزال.

يعمل مركز رصد الزلازل السعودي على تطوير نظام إنذار مبكر من الزلازل، يهدف إلى تحذير السكان من حدوث زلزال، ويعتمد هذا النظام على البيانات الزلزالية التي يتم جمعها من شبكة الرصد الزلزالي، وعندما يكتشف النظام زلزالاً، يقوم بإرسال تحذير إلى السكان.

إنَّ مركز رصد الزلازل السعودي يؤدي دوراً هاماً في حماية المملكة العربية السعودية من مخاطر الزلازل، وذلك من خلال رصد الزلازل وتحديد موقعها وقوتها؛ ومن ثم تحذير السكان من حدوث زلزال، وهذا يمنحهم الوقت لإخلاء المباني والبنية التحتية.

سادساً: مركز رصد الزلازل الأوروبي

مركز رصد الزلازل الأوروبي هو منظمة دولية غير ربحية مقرها في ستراسبورغ، فرنسا، ويهدف المركز إلى رصد الزلازل في أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

أُسِّس المركز في عام 1975، ويضم 84 معهداً عضواً من 55 دولة، ومن مهامه:

  • رصد الزلازل في أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
  • تحديد موقع وقوة الزلازل.
  • إصدار تنبيهات للزلازل المحتملة.
  • تقديم المعلومات والبيانات عن الزلازل للسلطات المحلية والجهات المعنية.

تتكون شبكة رصد الزلازل الأوروبية من أكثر من 2000 محطة، موزعة على جميع أنحاء أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتقوم هذه المحطات بتسجيل البيانات الزلزالية باستخدام اللواقط، ويعمل المركز على تطوير نظام إنذار مبكر من الزلازل، يهدف النظام إلى تحذير السكان من حدوث زلزال.

ينشر مركز رصد الزلازل الأوروبي تقريراً أسبوعياً عن الزلازل التي تحدث في أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ويقدم المركز خدمات رصد الزلازل للسلطات المحلية والجهات المعنية، ويتعاون المركز مع عدة مؤسسات دولية، ومن ذلك الأمم المتحدة ووكالة الفضاء الأوروبية.

سابعاً: مركز رصد الزلازل الأوروبي المتوسطي

مركز رصد الزلازل الأوروبي المتوسطي (بالفرنسية: Centre Sismologique Euro-Méditerranéen)‏؛ (مختصر CSEM): هو منظمة دولية غير ربحية مقرها في ستراسبورغ، فرنسا، ويهدف المركز إلى رصد الزلازل في أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

أُسِّس مركز رصد الزلازل الأوروبي المتوسطي في عام 1975، بطلب من المفوضية الأوروبية لرصد الزلازل (ESC)، بدأ العمل في 1 يناير 1975 في معهد الفيزياء في ستراسبورغ، وحصل على القانون النهائي للعمل في عام 1983، وفي عام 1987 عين المركز من قبل مجلس أوروبا بوصفه منظمة رئيسة لتوفير نظام التنبيه الأوروبي بموجب الاتفاقية الجزئية المفتوحة (OPA) بشأن المخاطر الرئيسة.

تتكون شبكة رصد الزلازل الأوروبية المتوسطية من أكثر من 2000 محطة، موزعة على جميع أنحاء أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتقوم هذه المحطات بتسجيل البيانات الزلزالية باستخدام اللواقط، كما يوجد نظام للإنذار المبكر من الزلازل الأوروبي المتوسطي.

في الختام:

يعد رصد الزلازل أمراً هاماً للحماية من مخاطر الزلازل، من خلال رصد الزلازل وتحديد موقعها وقوتها؛ لذا يمكننا تحذير السكان من حدوث زلزال، وهذا يمنحهم الوقت لإخلاء المباني والبنية التحتية، ومن الجدير بالذكر أنَّه يوجد العديد من المراكز التي تعمل على رصد الزلازل في جميع أنحاء العالم، وتؤدي هذه المراكز دوراً هاماً في حماية الناس من مخاطر الزلازل.